أخبار السودان

إتحاد الصحفيين ..أما كان الصمت ذهباً ..!

[CENTER]إتحاد الصحفيين ..أما كان الصمت ذهباً ..!

[/CENTER]

لوكان تصريح الدكتور أحمد بلال عثمان نائب رئيس الوزراء القومي وزير الإعلام .. صاباً في مجرى السيل القطري وناقماًعلى القنوات التي تقف وراء محاصرة الدوحة من قِبل منظومة أشقائها الذين يتهمونها بالتغريد خارج إجماع سربهم الخليجي وعلى خلاف ما قاله الرجل قدحاً في قناة الجزيرة منوهاً الى موقفها المعادي للنظام المصري التي تصفه بالإنقلابي بينما لم تسمع بانقلاب أمير البلاد التي إنطلقت في عهده على والده من قبل ..مثلما لم ترى في وثوب الإنقاذ على رقبة السودان من على دبابة الجيش إلا حرصاً على بيضة الدين ولو حنوا بجناح الديكتاتورية الباطش لمن هم من خارج حظيرة الإسلاميين !
لو كان ألأمر كذلك و لما تعجل إتحاد الصحفيين السودانيين في اصدار بيانه المستنكر لتصريحات الوزير في القاهرة مستبقاً رأي الحكومة نفسها التي لزمت فضيلة الصمت حيال الحديث المارق عن خطها الحيادي المعلن حتى الآن على الاقل..!
وهو تصريح في الظروف غير الإستثنائية لا يخرج عن حق الوزير بصفته الشخصية في التعبير عن رأيه بذات الحرية التي أمن عليها الإتحاد في بيان استنكاره كحق للجزيرة في إنتهاج ما تراه من خط تحريري و إن كان تحريضيا ..رغم إيماننا بأن موقع الوزير كناطق رسمي يحتم عليه إن لم يكن التزاماً بموقف حكومته فعلى الأقل أن يلوذ بالصمت في هذا الوقت الحرج وهي الحكومة التي تبحث في ركام هشيم الأزمة الخليجيةعن إبرة رتق الفتق الذي مس حجابها الحاجز قبل أن يصيب دول الأزمة ذاتها !
وزير الإعلام رغم أنه من يقع تحت سلطته ضمناً الإتحاد المحسوب على النظام ..ولكنه يمثل الحائط القصير في نظر منسوبي ذلك الكيان .. الذي لم يكن يجروء على الإستنكار لوأن التصريح صدرعن عضوٍ إنقاذي أصيل الإنتماء للمؤتمر الوطني ولوكان في درجة أقل بكثير من المنصب الوزاري ..ولكان آثر الإجماع السكوتي مثلما طنش عن مصادرة الصحف التي تقع مسئؤلية حمايتها ومنسوبيها على عاتقه أوكما يفترض ..أوكما غض الطرف عن استدعاء الصحفيين والصحفيات لعذابات وذل التحقيق اليومي الذي لا يعتبره الإتحاد إنتهاكا لحرية الرأي تلك التي لم يسمع بتجاوزها حينما إنعتق الطيب مصطفي من عقال منصبه كرئيس للجنة الإعلام بالمجلس الوطني وكاسرا لأوتاد حكومته التي دقتها لثبيت خيمة حيادها لحماية وجهها من عواصف الهواء الحار .. ليعلن دون تفويض زاعماً تاييد الشعب السوداني كله لقطر مطالبا بطرد السفير السعودي الذي خاطب حكومة السودان بما أعتبره الرجل الإسلامي الهوى خروجا على الأعراف التي خرج عنها في رابعة النهار مدير مكتب الجزيرة ذاتها بالخرطوم وهو يخاطب الرجل الثاني في الدولة و الوزير الأول وفي جرأة نادرة ..بما لم يطلبه منه السفير السعودي..!
ولكن حنجرة صاحب الصيحة المخنوقة الصوت مثل قلم إتحاد الصحفيين خجول الحبال الصوتية .. تجاهلا مسامع رقبة الإبل العوجاء .. ومدا لسانيهما لمعاتبة البردعة الراقدة قريباً من مناخ البعير !
فإذا كان الحديث سيكون من صنف معدن الفضة الرخيص .. وبلا معنى .. فالصمت هو الذهب الأغلى الذي ينبغي إدخاره للقادمات من صروف الأيام التي قد تلوي رقبة البعير ذاته لقضم سيقان من يراه قد أثقل على ظهره باحمال يريد التخلص منها ..كدأب السياسة التي لا تسلم بكف التصافي الأبدي ولا تركن الى مالا نهاية لغبن العداء السافر..!
وهو الدرس الأول في أدبيات التحليل الرصين لمستقبل الأحداث لا عوارضها الآنية .. لمن يمتهن أخلاق الصحافة التي هي من ثوابت إحترام الناس لها .. و لا ينساق وراء مصالحه من لدن الأنظمة التي هي الى زوال !

محمد عبد الله برقاوي ..
[email][email protected][/email]

تعليق واحد

  1. بعد القرار الامريكي بالاستمرار في الحصار علي السودان أصدر البشير قرار بعدم التعاون والحوار مع لجنة محلولة وغير موجودة حسب تصريح غندور بمواصلة الحوار مع أمريكا رغم انف البشير الذي من الواضح اصبح لا يهش ولا ينش وجاءت الطامة علي لسان أحمد بلال الناطق المزعوم الرسمي لقد شن هجوما عنيفا على قناة الجزيرة ووصفها بأنها تزعزع الاستقرار بمصر شكله عندو جواز سفر مصري أو يرغب في ذلك أو احتمال كلفه البشير بأن يعرض العلاقة مع قطر للمزاد العلني بعدين هذا الناطق الأخرس المصريين أولي بحل مشاكلهم انت خلاص يا بلال حليت مشاكل السودان وكمان عايز تحل مشاكل مصر شكلو حايكتشف الترامي قريب مخلص لمعاني من غياب دولة مؤسسات

  2. هذا الصمت الذى أشرت اليه كان من المفترض أن يأتي من وزير الاعلام لسبب بسيط وهو وضع السودان في دائرة الاستقطاب من طرفى النزاع الخليجى وما دام السودان وحسب النوايا المعلنة لايزال على الحياد فيجب على كل أحهزة الدولة الالتزام بذلك ولا مجال هنا للآراء الشخصية …

  3. عن اى اتحاد وعن اى صحافة تحكى يابرقاوى . مايسمى إتحاد الصحفيين هو فرع من فروع المؤتمر الوطنى , هل سمعت له رأى او رايت له موقف يتعارض مع رأى الحكومة . كلهم Yes sir men .باعوا ضمائرهم بثمن بخس .الامن يعريد فى ساحة الصجافة يصادر الصحف ويكمم الافواه والاقلام الشريفة تمنع من الكتابة ويفسح مجال الكتابة لاناس اقل ما يقال عنهم انهم فاقد تربوى وعاطلى الموهبة لا ذمة لهم ولاوجدان ماتت ضمائرهم الا من عصم ربك . الغد للحرية والجمال واطفال اصحاء.

  4. بعد القرار الامريكي بالاستمرار في الحصار علي السودان أصدر البشير قرار بعدم التعاون والحوار مع لجنة محلولة وغير موجودة حسب تصريح غندور بمواصلة الحوار مع أمريكا رغم انف البشير الذي من الواضح اصبح لا يهش ولا ينش وجاءت الطامة علي لسان أحمد بلال الناطق المزعوم الرسمي لقد شن هجوما عنيفا على قناة الجزيرة ووصفها بأنها تزعزع الاستقرار بمصر شكله عندو جواز سفر مصري أو يرغب في ذلك أو احتمال كلفه البشير بأن يعرض العلاقة مع قطر للمزاد العلني بعدين هذا الناطق الأخرس المصريين أولي بحل مشاكلهم انت خلاص يا بلال حليت مشاكل السودان وكمان عايز تحل مشاكل مصر شكلو حايكتشف الترامي قريب مخلص لمعاني من غياب دولة مؤسسات

  5. هذا الصمت الذى أشرت اليه كان من المفترض أن يأتي من وزير الاعلام لسبب بسيط وهو وضع السودان في دائرة الاستقطاب من طرفى النزاع الخليجى وما دام السودان وحسب النوايا المعلنة لايزال على الحياد فيجب على كل أحهزة الدولة الالتزام بذلك ولا مجال هنا للآراء الشخصية …

  6. عن اى اتحاد وعن اى صحافة تحكى يابرقاوى . مايسمى إتحاد الصحفيين هو فرع من فروع المؤتمر الوطنى , هل سمعت له رأى او رايت له موقف يتعارض مع رأى الحكومة . كلهم Yes sir men .باعوا ضمائرهم بثمن بخس .الامن يعريد فى ساحة الصجافة يصادر الصحف ويكمم الافواه والاقلام الشريفة تمنع من الكتابة ويفسح مجال الكتابة لاناس اقل ما يقال عنهم انهم فاقد تربوى وعاطلى الموهبة لا ذمة لهم ولاوجدان ماتت ضمائرهم الا من عصم ربك . الغد للحرية والجمال واطفال اصحاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق