أخبار السودان

السرطان يعود.. تشافيز يوصي بانتخاب نائبه

كراكاس – اعلن الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز (58 عاما) الحاكم منذ 1999، مساء السبت ان السرطان عاوده ما سيتطلب خضوعه لعملية جراحية في هافانا التي سيتوجه اليها اليوم الاحد.

وعلى الفور عين تشافيز الذي اعيد انتخابه في السابع من تشرين الاول/اكتوبر لولاية تستمر حتى العام 2019، نائب الرئيس نيكولاس مادورو ليتولى الرئاسة بالانابة ان اصبح “عاجزا” عن القيام بمهامه.

وفيما غذى غيابه عن الساحة العامة الشائعات حول وضعه الصحي في الاسابيع الاخيرة، اعلن الزعيم الفنزويلي بنفسه الخبر مساء السبت عبر الاذاعة والتلفزيون.

وقال تشافيز “بسبب اعراض اخرى، قررنا مع الفريق الطبي القيام بفحوص (…) ومع الاسف كشفت الفحوص الشاملة وجود بعض الخلايا الخبيثة الجديدة”.

واستطرد “من الضروري حتما ان اخضع لعملية جراحية جديدة ومن المفترض ان تجرى في الايام المقبلة”. واوصى اطباؤه حتى ان تجرى منذ الجمعة لكنه رفض، كما كشف تشافيز.

واكد الرئيس الفنزويلي انه سيتوجه الاحد الى العاصمة الكوبية التي عاد منها الجمعة بعد ان تلقى “علاجا مكملا” بحسب قوله. لكنه لم يوضح موعد عمليته المقبلة.

وقال “ان الالام كبيرة الى حد ما، واتابع علاجا اساسه المهدئات”، مضيفا “ساعود الى هافانا غدا (الاحد) بعد ان طلبت من البرلمان ان يأذن لي بمغادرة البلاد لاكثر من خمسة ايام”.

وقد سبق وخضع الزعيم الاشتراكي لعمليتين جراحيتين في كوبا في 2011 و2012 بعد اكتشاف ورم سرطاني في منطقة الحوض في حزيران/يونيو من العام الماضي. واعلن مرتين انه شفي منه تماما.

وعين تشافيز خليفته المحتمل وزير خارجيته نيكولاس مادورا الذي سماه نائبا للرئيس بعد الانتخابات الرئاسية التي جرت في تشرين الاول/اكتوبر الماضي.

وقال في هذا الخصوص “اذا حدث اي شيء يجعلني عاجزا باي شكل، فان نيكولاس مادورو في موقع يسمح له بحكم الدستور” تولي الرئاسة بالانابة قبل الدعوة الى انتخابات جديدة.

واضاف “ستنتخبون مادورو رئيسا للجمهورية، اطلب منكم ذلك من كل قلبي”.

وكان تشافيز توجه فجأة الى هافانا ليل 27 تشرين الثاني/نوفمبر لاتباع جلسات “تغذية بالاوكسيجين تحت الضغط العالي” التي لم يكشف رسميا سببها.

وتفيد جمعية السرطان الاميركية انه “لا يوجد دليل” مثبت على نجاعة العلاج بالاوكسيجن تحت الضغط العالي الذي خضع له تشافيز في كوبا، لكنه يستعمل كعلاج اضافي للتقرحات الناجمة عن علاج السرطان بالاشعة.

وقد عاد الرئيس الفنزويلي صباح الجمعة الى كراكاس. ولم يعط اي تفاصيل عن العلاج الطبي الذي خضع له في هافانا حيث تابع كامل علاجاته الطبية والعمليتين الجراحيتين منذ حزيران/يونيو 2011.

واحاطت السلطات وضعه الصحي بالسرية التامة. وما غذى الشكوك غيابه الجمعة عن اول قمة لرؤساء دول ميركوسور منذ انضمام بلاده الى السوق المشتركة الجنوب اميركية في 31 تموز/يوليو.

ميدل ايست أونلاين

تعليق واحد

  1. علاج بالاوزون (كوبا رائدة في هذا المجال)
    ربنا يشفي الراجل المحترم العمل لشعبه وغيره اضروا بشعوبهم

  2. نتمنى له الشفاءوان شاء الله المرض العضال لحكام السودان من الكيزان وامنهم وكل الجبناء المنتفعيين من الفساد فى البلاد واللهم اجعل كيدهم فى نحرهم سردا واشفى صدور العباد من الظلم والعذاب والجوعونتمنى ان نسمع كل يوم فتنه وخيانه وايقتتال بينهم (امين)

  3. شفاك الله ايها الفارس المغوار وناصر الغلابه المحرومين في فينزويلا فلقد وفرت لهم كريم العيش ومجانية العلاج والتعليم وانتعش اقتصاد بلادك في عهد حكمك

    لم نسمع باي تهمه تجاهك مثل سرقة المال العام او المحسوبيه واعطاء الفرص والعطاءات لاخوتك وابنائك كما يفعل سفلة الانقاذ

    كنت دائما مصادما ضد الاستعمار الجديد ووقفت مع قضايا دول العالم الثالث

    ندعو لك بالشفاء فوجودك في الساحه السياسيه العالميه مهم وغيابك لايعوض

  4. علاج بالاوزون (كوبا رائدة في هذا المجال)
    ربنا يشفي الراجل المحترم العمل لشعبه وغيره اضروا بشعوبهم

  5. نتمنى له الشفاءوان شاء الله المرض العضال لحكام السودان من الكيزان وامنهم وكل الجبناء المنتفعيين من الفساد فى البلاد واللهم اجعل كيدهم فى نحرهم سردا واشفى صدور العباد من الظلم والعذاب والجوعونتمنى ان نسمع كل يوم فتنه وخيانه وايقتتال بينهم (امين)

  6. شفاك الله ايها الفارس المغوار وناصر الغلابه المحرومين في فينزويلا فلقد وفرت لهم كريم العيش ومجانية العلاج والتعليم وانتعش اقتصاد بلادك في عهد حكمك

    لم نسمع باي تهمه تجاهك مثل سرقة المال العام او المحسوبيه واعطاء الفرص والعطاءات لاخوتك وابنائك كما يفعل سفلة الانقاذ

    كنت دائما مصادما ضد الاستعمار الجديد ووقفت مع قضايا دول العالم الثالث

    ندعو لك بالشفاء فوجودك في الساحه السياسيه العالميه مهم وغيابك لايعوض

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى