أخبار السودان

الجنيه المصري يصل إلى أدنى مستوى له خلال 8 أعوام

وصل «الجنيه» المصري إلى أدنى مستوى له أمام الدولار منذ أكثر من 8 سنوات، وقال مسؤولون في السوق المصرية إن هناك أزمة بالفعل في سوق الصرف، وأصبحت محال الصرافة خاوية من العملة الصعبة، ولم تعد قادرة على تلبية طلبات عملائها.

وبلغ الدولار، في سوق الصرافة والإنتربنك (تعاملات البنوك بين بعضها البعض)، اليوم مستوى 6.13 جنيه للشراء و6.17 جنيه للبيع، بمتوسط بلغ 6.157 جنيه، بينما قفز اليورو إلى 8.004 جنيه للشراء و8.05 جنيه للبيع، والجنيه الإسترليني إلى 9.9 جنيه للشراء و9.96 جنيه للبيع.

وقال رئيس شعبة الصرافة باتحاد الغرف التجارية المصرية محمد الأبيض، إن السبب في ارتفاع أسعار العملات الأجنبية، وخاصة الدولار، يرجع إلى نقص المعروض بشكل كبير مع زيادة الطلب، مشيرا إلى أن الفجوة بينهما أصبحت كبيرة جدا.

وأضاف الأبيض لـ«الشرق الأوسط»: «ما يحدث الآن أمر طبيعي بسبب الظروف السياسية والاقتصادية السيئة التي تعيشها البلاد، فكلما شعر الناس بأن هناك نقصا في المعروض من الدولار زاد الطلب عليه بشكل كبير، وعلى الجانب الآخر فكل من لديه (دولارات) في مصر يصر على الاحتفاظ بها». وتابع: «إذا استمر الأمر على ما هو عليه سيزيد ارتفاع الدولار والعملات الأجنبية».

وأضاف: «لا تستطيع شركات الصرافة الآن توفير الدولارات في السوق، وطلبات تحويل الجنيه إلى الدولار تقابل بالرفض من قبل الشركات لعدم توافر العملة الصعبة لديها، وهذا الأمر ينطبق أيضا على البنوك التي لا تستطيع تلبية رغبات عملائها أو شركات الصرافة التي تلجأ إليها الآن للحصول على الدولار».

وتابع: «كان البنك المركزي المصري يتدخل للمحافظة على سعر الصرف خلال الفترة الحالية، ولكن الظروف الآن اختلفت، فالاحتياطي من العملات الأجنبية لديه الآن يكفي فقط لتسديد ثمن غذاء المصريين».

وتراجع احتياطي النقد الأجنبي لدى البنك المركزي المصري بنهاية العام الشهر الماضي إلى 15.035 مليار دولار، فاقدا نحو 448 مليون دولار.

الشرق الاوسط

تعليق واحد

  1. ولسه..هم شافوا حاجة؟؟ نحنا عندما أتى هؤلاء كان الدولار يعادل 12 جنيه سودانى..اليوم الدولار يعادل 6900 جنيه سودانى..هم الأخوان فى مصر ويسمون الكيزان عندنا فى السودان..جربوهم فاتجربة خير برهان..وستندمون على حسنى مبارك

  2. العرض والطلب حكما لسعر العملة الصعبة – عندنا ما في عرض بس في طلب ولازم عندنا يترفع الدولار خلال
    السنة الواحدة 25% يعني بنسبة 125% وهذه نواتج السلام المزعوم والذي فقدنا فيه الجنوب وحتى الان
    ما في سلام ولا استقرار وسياتي يوم لا نجد فيه الاكل بلاش طفاقة عقل علينا ليكم يوم يا الكيزان تقلعوا
    حقنا زندية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..