المتمردون في افريقيا الوسطى يسيطرون على بلدة في تحد للقوات الاجنبية

بانجي (رويترز) – قال مسؤول حكومي إن المتمردين في جمهورية افريقيا الوسطى استولوا على بلدة كاجا باندورو بوسط البلاد يوم الثلاثاء رغم وجود قوات أجنبية لدعم الحكومة.

جاء سقوط البلدة التي تبعد 333 كيلومترا إلى الشمال من العاصمة بانجي بعد ساعات من قول تحالف سيليكا للمتمردين بأنهم سيعلقون هجومهم ويعني انهم باتوا يحكمون قبضتهم على شمال البلاد وشرقها.

وقال ريجوبرت انزا الذي يعمل في مكتب رئيس بلدية كاجا باندورو لرويترز بعد فراره إلى بلدة سيبت المجاورة الواقعة إلى الجنوب “استولوا على البلدة بعد معركة قصيرة رغم عدم اتخاذ (الجنود) التشاديين أي إجراء وهو ما يدعو للدهشة.”

وتضم القوات الأجنبية في كاجا باندورو جنودا من تشاد جرى إرسالهم في الأسابيع القليلة الماضية لمساعدة الحكومة على التصدي لحركة التمرد الأحدث في البلاد بالاضافة إلى اعداد من قوة استقرار اقليمي شكلت من جنود من أنحاء افريقيا الوسطى.

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من المتمردين أو مسؤولين بالحكومة. لكن ابنة مسؤول ثان بالحكومة المحلية في البلدة قالت انها تلقت اتصالا من والدها يؤكد سقوط البلدة في أيدي المتمردين.

وتشهد جنوب افريقيا وهي مستعمرة فرنسية سابقة غنية بالمعادن وليست لها منافذ بحرية غيابا أمنيا منذ استقلالها عام 1960.

وتولى الرئيس فرانسوا بوزيز السلطة عام 2003 بعد حرب قصيرة ثم فاز مرتين في الانتخابات التي أُجريت منذ ذلك الحين.

لكن بوزيز يواجه صعوبات شديدة لتحقيق الاستقرار في البلاد بالنظر إلى عدد من حركات التمرد الداخلية وامتداد صراعات في تشاد والسودان المجاورين إلى أراضي افريقيا الوسطى.

وقال مسؤول كبير في معسكر الرئيس لرويترز طالبا عدم الكشف عن اسمه “الوضع أصبح خطيرا للغاية.”

ويتألف المتمردون من مقاتلين من عدة جماعات متمردة سابقة ويشكون من ان بوزيز لم ينفذ بنود اتفاق السلام المبرم عام 2007

زر الذهاب إلى الأعلى