كورتنا تطور كيف وأوتارا لسه معانا!!

? تطور كورتنا كيف بالله عليكم!

? وليه بعضنا زعلان للتدهور الذي أصابها؟!

? ما الغريب في ذلك!

? معقول بس حا تتطور كورتنا وأوتارا لسه معانا!

? مش العاجي طلبوه لاختبارات في برشلونة؟!

? وبعد الاختبارات ما الذي حصل؟!

? في حد قال ليكم الود اجتاز الاختبارات ، ولا فشل فيها، ولا حتى قالوا تعال عيدها في وقت لاحق؟!

? بالطبع ما في زول جاب سيرة للموضوع نهائي.. اليس صحيحاً!

? طيب قبل مغادرة أوتاروا الوضع كان كيف؟!

? أخبار وتقارير يومية وأعمدة صحيفة كاملة تحتفي بسفره.

? وبعد العودة طناش تام.

? فماذا يعني ذلك؟!

? ألا يؤكد ذلك أن الموضوع كان مجرد لعب!

? طبعاً ما لم يفهمه البعض أن أموراً كثيرة من هذا النوع يمكن أن تتم بترتيبات مع وكلاء اللاعبين وبعض السماسرة.

? لهذا كان رأيي منذ سماع الخبر أنه نوع من الضحك على العقول الذي استمرأه بعض الإداريين وزملاء المهنة.

? وليس في ذلك غرابة من ناحية صحافتنا التي احتفت بالأمر دون أن تطلب من مجلس الهلال وأمينه العام الكشف عن رسالة نادي برشلونة.

? لكن الغرابة الجد هي في القراء والمتابعين.

? يعني الكل أهدروا وقتاً كثيراً في متابعة أخبار أوتارا.

? وسعد بعضهم بالتقاير والأعمدة الصحفية المناكفة للمعسكر الآخر.

? لكن لا أحد سأل هؤلاء القوم بعد أن ضربوا ( طناش) تام في أعقاب عودة أوتارا.

? في كل مرة تُثار قضية ( مضروبة) لتُدبج حولها عشرات المقالات ويشتد السجال الذي تبيع من ورائه الصحف، ثم فجأة ينطفي كل شيء وكأنه لم يكن.

? ولا أحد يحتج أو يتذمر أو يقاطع الصحف التي باعت له الوهم.

? ورغماً عن ذلك هناك من يحدثوننا عن أمنياتهم وتطلعاتهم بأن تتطور كرة القدم في السودان.

? إ طمئنوا بأن كورتنا لن تتقدم شبراً طالما أن هذا هو موقف القائمين عليها وهذه ردة فعل الجماهير التي لم تعد تنطبق عليها عبارة ( مغلوب على أمرها).

? فجماهير الكرة الحالية شريك أصيل في التدهور الذي تشهده كورتنا، مثلما هي مساهمة في الكثير من التدهور الذي يصيب البلاد عموماً.

? فالقبول، بل والاحتفاء بمن يكذبون علينا ومنحهم ما لا يستحقونه لابد أنه مشاركة نشيطة جداً في هذا التدهور الذي نعانيه.

? وما لم نعترف جميعاً، كل بسلبيته أو دوره المنقوص أو خداعه وتضليله سنظل نراوح مكاننا.

? فلا تحلموا بعالم سعيد وأنتم على هذا الحال.

? ومن يريد لكرة القدم أن تتطور لابد أن يبدأ بثورة داخلية ، يرفض هذه التقاليد البالية ويقف بصرامة في وجه حملات التضليل والتجهيل.

? وإلا فسوف يستمر الحال كما هو عليه ولن تجدي الحلول الجزئية والمؤقتة نفعاً.

[email][email protected][/email]

تعليق واحد

  1. صدقت ياهذا بان كورتنا لايمكن ان تطور لان امثالك يكتبون عنها ياخى فكننا من وهمك هذا

  2. صدقت ياهذا بان كورتنا لايمكن ان تطور لان امثالك يكتبون عنها ياخى فكننا من وهمك هذا

  3. فجماهير الكرة الحالية شريك أصيل في التدهور الذي تشهده كورتنا، مثلما هي مساهمة في الكثير من التدهور الذي يصيب البلاد عموماً.
    ? فالقبول، بل والاحتفاء بمن يكذبون علينا ومنحهم ما لا يستحقونه لابد أنه مشاركة نشيطة جداً في هذا التدهور الذي نعانيه.
    لله درك أستاذ كمال ، الفقرة المقتبسة أعلاه هي فعلاً بيت القصيد .
    والله مثل هذه المقالات هي ما يحتاجها القاريء حتى تتحقق له الإستنارة و يكتمل وعيه ، وليس مثل مقالات تجار السخف و الوهم الرياضي أمثال مزمل أبو القاسم و قسم خالد و رمضان أحمد السيد و غيرهم .
    لك التحية و الإجلال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..