تفكيك القوالب الثابته {2}

من ما قمنا لقينا مجموعة من الحاجات عباره عن مسلمات ثابته وقاعدة في قوالب معينه وما خاشه في دوائر النقاش، ومع مرور الزمن بقت خانقه وتسبب الكتير من الأذمات،وأولها حتة السودان دولة عربية دي! كان قالب ثابت بس هسي بدأ يتحرك لانو إكتشفنا فجأة إنو القالب المحشورين فيهو ده ما حقنا،بسبب المعايير الموجوده جواهو البتبدأ من اللون،والبتقول لون الإنسان العربي لازم يكون احمر،فاتح،جميل كدا أو أبيض مايل حبه كده للصفره،واللغه العربية هي لغتو الأولي بعيدا عن اللهجات واللكنات، أو البسموها رطانة حسب فهمهم!وتاني حاجه بناتهم طوال صفر وعيونهن كُبار وشعرهن سبيبي طويل وأسود مع عدم الإكثار من الكلمة!!فطبيعة قالبهم مختلف تماما من القالب السوداني الإفريقي،الذي يتسم باللون الأسود في الأساس،الشعر القُرقدي،ولغات كتيرة متعددة ولهجات تنبع من ثقافات راسخه ممتدة في العمق الإفريقي،يبقي ديل قالبين مختلفين تماما ولا يمكن لإحداهما أن يستوعب الأخر،!عشان كدا ان الأوان إنو نضع النقاط في الحروف ونعمل علي تفكيك القوالب الثابته والمسلمات المورثه،وكسودانيين لازم نعترف بسوادنا وإنتمائنا لأفريقيا ونثبت إفريقيتنا أمام الجميع بشجاعة مش عروبتنا بخجل!،وأعتقد ده بدينا درجه كويسة من التصالح مع الذات والتعافي،والبنيات البفسخن في جلدهن يرتاحن،كان الرجل السوداني بقي بتقبل اللون الطبيعي علنا بعيداً عن هوس القنوات العربية،فببساطة ممكن الشباب المقبلين علي الزواج يرفضوا تقشير العروس وتلوينها،ويركزوا علي مبدأ يجيبوها زي ما هي أي بسُمرتها،فالملاحظ دائما وسط الشباب السوداني في الإستطلاعات تفضيل اللون الطبيعي.!طيب ليه ما نتخذ موقف جرئ إتجاه الحاجه دي مع أخواتنا وفي اعراسنا؟؟لانو التغيير ما بجي بالتفرج من بعيد،وفي تقديري قصة النظر لتراكم الأخطاء بصمت تعد واحدة من القوالب الثابته إتجاه التربية الخاطئه،فلم يتم تربيتنا علي الجراعه ومواجهة الصعاب وقت المعارك الأخلاقية،وده قالب خطير لازم نفطن ليهو ونمرق منو!.
وكذلك من ضمن القوالب الثابته والمسلمات كلمة {جلابه}التي تميز البعض لأبناء الساده وأهل الجاه والناس السمحين العندهم كلو حاجه،عربات موديلات،قروش متندلات،عمارات،بنات سمحات وشهادات وغيرو.وأي زول من الغلابة التانيين كان لقي واحد من الحاجات ديك يُصنف جلابي وكدا وسط أهلو،وببدأ بتعالي وببرم شنباتو وإحتمال يرحل يمشي أحياء الجلابة،فيبقي ده بقي قالب ثابت وإترسخ بدون وعي في المجتمع السوداني لازم يتم تفكيكو!!ونظرة التقييم للإنسان يرجع لموقعوا الإنساني فقط كان بقي من الشرق ولا الغرب،دون تصنيف مجتمع رقعه جغرافية بعينها هم السادة والأشراف.
ومن المغالطات أيضا اصبح البعض يُصنف القبائل التي تسكن غرب السودان ولها لغاتها الخاصة بالتشاديين،مثل الزغاوة،الفور،المساليت،الداجو وغيرهم.والقصه بقت محشوره في قالب ثابت من ضمن قوالب التصنيف التي تصمم بإتقان للإنتقاص من قدر الأخرين،واغلب قنوات الإعلام قاعدة تكون السلم السلس لإنزال هذه القوالب في لا وعي المجتمع وتضلليه،وكتير من الناس في الشارع السوداني العاصمي لامن تتكلم بلغة الأم حقتك مع ناس من سُلالتك،بينظروا ليك بإشمئزاز!!وكان غالطهم في حاجه تخص البلد بشكل معرفي بقولوا ليك كداأسكت ساي هو إنتو بتين بقيتوا سودانيين عشان تتفاصحوا لينا!!بالله شوف!!فيبقي دي معضلة القوالب الثابته البتم ترسيخها لمحو الحقائق وفرض أشياء جديدة لم تكون موجودة في تاريخ السودان،والمُقولبين ديل هم نفسهم ماعارفين أصلهم من وين كان رجعوا للتاريخ،لانو السودان ده ما كان خلا وكت جوا ليهو!!أكيد في مجموعات من الكيانات البشرية مستقرة وراسخة الجذور منذ الاف السنين،وليها ثقافاتها ،عاداتها ،تقاليدها وقيمها النبيلة،عشان كدا لازم نفكك القالب ده بالذات لأنو المقولبين ديل محتاجين يفهموا ويرجعوا لرشدهم عشان نشكل هوية واحدة تجمعنا بدون فرز وتمييز شكلاني.
في الأونه الأخيره أيضا ظهر قالب ثابت صنعوهوا بعض حركات التحرير في تصنيف أنفسهم بي {نحنا ما عرب}والحته دي ما فيها مشكله بس يجي خريج جامعي يكتب الكلام غلط ويبرر بإنو هو ماعربي عشان كدا مابعرف لغة عربية مع إنو هي لغة الدولة الأولي،طيب كان كتبت الإنجليزية غلط في الإمتحان وقلت ما بتعرف إنجليزي لانو إنت ما إنجليزي،هل ده بعفيك من الأخطاء وبديك درجاتا!؟يبقي المنطق بقول لا فقصص الضعف المعرفي وتبريرها بحشر الإثنيات يبقي ده مسخ ساكت!والمعرفة فضاء مفتوح فيهو كل العوالم بمختلف لغاتهم،فعشان نطور أنفسنا معرفيا ونتواصل مع بعض والبقية من حولنا،ضروري نفكك قالب الإضعاف الدخلونا فيهو ده والبقي تابع لمنهج المسلمات الثابته،فالوقفه والتفكير بتأني مطلوب لكسر تلك الحواجز وزجها في مزبلة التاريخ,ولما نعمل كدا يبقي تاني مافي بيان ركيك ينزل من مسؤول للناس وما تفهموا،والقروبات في مختلف وسائل التواصل الإجتماعي تهدأ وتتعافي من التشنجيات،بالإضافه الي رسالئنا لبقية الشعوب تصل بصورة واضحة المضمون كان بالعربية أو الإنجليزية،ونسعي جاهدين لتطوير اللغات المحليات الأخري كي تصل لرصيفاتها.

صالح مهاجر
[email][email protected][/email]

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..