جريمة وأحداث

أزمة وقود حادة بدرافور و إرتفاع جالون البنزين إلى (60) جنيهاً

الخرطوم: نيالا: محمد الفاتح

تشهد مدن دارفور، أزمة حادة في المحروقات، و إرتفاع جنوني في أسعار السلع الأساسية، بسبب عدم وصول الطوف التجاري من مدينة النهود بشمال كردفان.

وقال عدد من المواطنين في مدينة الضعين، ?إن المدينة تشهد أزمة غير مسبوقة في الوقود، خاصة البنزين، مما أدى بدوره إلى زيادة تعرفة المواصلات داخل المدينة، الى 2 جنيه بدلاً عن جنيه واحد، و أكدوا أن سعر جالون البنزين في السوق الأسود ارتفع إلى (60) جنيهاً والبرميل إلى 2 الف جنيه، كما أرتفع جالون الجازولين إلى (20) جنيهاً والبرميل إلى (1100) جنيهاً. وأشارت المصادر إلى أن أزمة الوقود أدت إلى زيادة تعرفة المواصلات الداخلية بفئات متفاوته.

كما شكي مواطنون في مدينة نيالا، من إنعدام في الوقود، بطلمبات المدينة، مما أدي إلى وقوف السيارات في الصفوف طويلة في بعض محطات الوقود، لحصول على جالونين فقط.

وأشار إلى ارتفاع سعر جالون البنزين في السوق الأسود، صعد إلى 45 جنيها، و جالون الجازولين إلى 25 جنيها، و أوضحوا أن أزمة الوقود أدت إلى زيادة كبيرة في أسعار السلع و النقل في المواصلات الداخلية و بين مدن الولاية، وطالبوا السلطات المختصة بالتدخل، لحل الأزمة قبل أن تنفجر الأوضاع. يذكر أن مدينة نيالا كانت قد شهدت مظاهرات كبيرة في شهر أغسطس من العام الماضي، بسبب عدم توفر الوقود، و إرتفاع الأسعار السلع، وقتل فيها اكثر من 16 شخص برصاص الشرطة و الامن.

الميدان

محتوى إعلاني

تعليق واحد

  1. كل الوقود الذي يصل إلى نيالا يستلمه ناس الأمن الإقتصادي ويوزعون القليل منه على الطلمبات التي يريدونها ومن ثم يحتكرون الجزء الأكبر منه للمتاجرة به في السوق السوداء، وكثيراً ما يقومون بتعطيل الطوف التجاري حتى لا يدخل المدينة قبل تجفيفها من قطرة وقود.
    لذلك كل المعاناة الموجودة هي معاناة مفتعلة للربح والثراء على حساب الغلابة.
    لعن الله ناس المؤتمر الوطني
    لعن الله المتاجرين في معاناة الناس
    لعن الله كل من ظلم الناس في السودان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..