اتحاد الطلاب يمنع غناء ” حاجة آمنة “

الراكوبة :عازة

تتواصل اساليب تكميم الافواه من كل من ينتمي الي النظام فما قام به إتحاد طلاب ولاية الخرطوم في احتفال جامعة الخرطوم بتوزيع جوائز الإبداع على الكليات الخاصة. ومنعهم لفرقة عقد الجلاد من ترديد (حاجة آمنة) تصرف يؤكد منهجية الاتحاد في التعامل مع اي نشاط يقوم به الطلاب خاصة ان الاتحاد جسم طلابي يدافع عن حقوق الطلاب لكن تحول الامر واصبح الاتحاد هو من يهضم علي الطلاب حقوقهم ويتصرف وكأنه جهاز امني وليس كطلاب يسعون لخدمة طلاب الجامعة.

ففي الوقت الذي بدأت فيه فرقة عقد الجلاد بغناء ” حاجة آمنة تفاجأ الحضور باسدال ستارة قاعة الصداقة وقطع الكهرباء ، الجدير بالذكر ان عدد الحضور كان يفوق خمسة الف عبروا جميعهم عن غضبهم بهتافات مناوئة وطالبوا بالديمقراطية.

تعليق واحد

  1. منعوا حاجه امنه ؟؟؟؟؟ يا كيزان يا بهائم العصر لو كل واحد منك عاين بعين البصيره كان شاف كل نساء السودان حاجه امنه ….. نقول شنو بس صدق الحق في قوله (( فانها لا تعمي الابصار ولكن تعمي القلوب التي في الصدور ))

  2. خلو ناس الانقاذ يفهموها (حاجة) (آمنة)يعني شيء غاية في الأمان والطمأنينة ، حتى يطمئنوا من التوتر الحاصل ليهم حتى من شقشقة الطيور ّ!!!!

  3. والله يا الانقاذ عملتيها حولت طلبة جامعة الخرطوم إلى حالة جهل لا ينفك. الفن كان ينبع منها، والمعرفة كانت تحتضنها. يا جهلة العالم غووووووووووووووووروا عنا. فوالله عقد الجلاد لو كانوا في أي بلد مدني متحضر لتعاملوا معهم ضمن المقدسات الوطنية.

  4. والله مافى أهانه اكتر من كدا دون أستئذان الحضور او تقديم مبرر قبلى مقنع !

    لكن نستاهل انحنا اكتر من كدا مدام كل الناس شغاله ومهمومه بمرض محمود وناسيه مشاكلنا الحقيقة الوطن وحالة الناس والمستقبل

    حتى الاتحاد بقى يمسح بينا الواطة

  5. علي زمنا هاجوا وماجوا في رقصة العجكو مع انها من التراث . ارجو من المعلقين اذا كانت على اليوتيوب كتابة الرابط او انزالها حتى نحكم عليها وزيادة انتشارها.

  6. لم استوعب حتى الان هذه الغلوطية .!!..ما هو سبب منع هذه الاغنية .؟؟..لانه اذا عرف السبب بطل العجب . فيها اساءة الى النبي ..؟؟ علما بان هذه الاغنية قديمة قدم عقد الجلاد.ولماذا تم استدعاء الفرقة اصلا ومن الداعي ..و………………………………..الخ.

  7. ناس اتحاد الطلاب حاولوا يخلوها صورة وصوت تحكي معاناة حاجة امنةالتي عليها ان تصبر على كل انواع الوجع.

  8. بالله واحد يورينا كلمات (حاجة آمنة) بتقول شنو ، النشوف الكلمات الخلت الكيزان يبولو فوق كرعيهم دي شنو …

  9. حاجة آمنة أصبرى
    عارف الوجع فى الجوف شديد
    عارفك كمان ما بتقدرى
    اصبرى .. اصبرى
    جاهلك شكى وجاهلك بكى
    وفى بيتك المرق اتكى
    والشيء البحير ومابحير
    مابيه يا حاجة الزكاة …
    طلع الصباح لو ليك مراد
    يا حاجة ما تطلع شمس
    والليلة عندك زى أمس
    لسه الرويدى مع الصباح
    من مدة ماجاب ليك خبر
    كان جوفو زى جوف العيال
    من مدة داير ليه حجر
    والله على الزمن الحجر
    المابى بالصبر اتكرى

    سرحتى فى هموم العيال
    كيفن يعملوا مع الدروس
    وسرحتى فى حق الفطور
    باقى الامور البى القروش
    واحد زمن داير ردا
    واحد خلاص قلموا اتكسر
    زى التقول أكلوا الصبر
    يا حاجة آمنة اصبرى

    مشيتى لى برج الحمام
    برجك صفحتين ما بزيد
    ومشيتى لى برج الحمام
    كان تلقى ليك جوزاً جديد
    يمكن بعد طلع الصباح
    يغشاكى زولاً يشترى
    هبشتى جاى فتشتى جاى
    كان تلقى سكر بس محال
    باقى الرطيل الفى الكرت
    يا حاجة سفوهوا العيال
    يا حليل زمان وسنين زمان
    يا حاجة لو تذكرى … يمه

    وسمعتى صوت جاك من بعيد
    وبعد قليل بابك ضرب
    وسمعتى صوت جاك من بعيد
    شالك تعب … ختاك تعب
    يا حاجة ناس المويه جوك
    أصلو الشهر روح جرى
    يا حاجة آمنة اصبرى

    بعد صراع وصراع طويل
    يا حاجة بينك والمحال
    ما لقيتى فى داك النهار
    شيتاً ويجو ياكلوا العيال
    حبة عدس ما بسوى شيئ
    وينو البصل وينو اللحم
    حبة عجين ما بسوى شيئ
    وينو الدقيق وينو الفحم
    من جاى لجاى
    هبشتى جاى فتشتى جاى
    كان تلقى شيئ
    لازمك كتير شان تقدرى
    لازمك كتير اتقدرى

  10. والله الانقاذ كل الاهم حماية النظام ام السياسات الاقتصادية وغيرها في خبر كان والغريب انو الجماعة
    المسيطرون علي الحفلة درسوا في الجامعات ببلاش وخرمجوا وهاجوا ولم تتكلم الحكومات الديمقراطية
    عرفوا نميري ولكن ميثاق الفجر الجديد قادم لامحال بكره جايه ايام جميله للسودان وطني المغتصب
    اللهم حررنا من المعتوهين والمفسدين

  11. من اروع ما جادت به قريحة عبد الوهاب بابكر هلاوى والغنوة عمرها اكثر من عقد من الزمان استمع اليها واتصور عبد الوهاب نازل سوق كسلا واول ما يقابله سوق النسوان واكثر من حاجة امنة وكم من حاجة امنة هناك وهلاوى على معرفة بهن بالاسم ان لم يكن كلهن فمعظمهن

  12. إنه الدفن الممنهج لكل ما هو قيم و لكل ما يرتبط بمعاناة المواطن ،و تاريخ السودان قبل 1989
    و إن فعله أتحاد الأقزام اليوم فقد فعله قادتهم يوم دفنوا كل تاريخنا و نضالات شعبنا و لم يبقوا في الواجهة إلا ما يمجد عهدهم الظلامي و لو نظرتم لمسلكهم لتأكد لكم ذلك فقد كانت البدايات ( الممنهجة) حيث تم مسح آلاف التسجيلات من مكتبة الإذاعة و التلفزيون حين تولى العنصري الخال الرئاسي وزارة الإعلام و سار ركب الضلال فتم محو ذكرى الثورة المهدية و ثورة اللواء الأبيض و الإستقلال و أكتوبر و أبريل من ذاكرة الإعلام و المناسبات الوطنية تمهيدا لمحوها مع كل (ما) يضيرهم من قيم و بطولات تمجد تاريخ شعبنا .

    حاجة آمنة فيها الرمزية و فيها المباشرة لوصف معاناة شعبنا الصابر على ظلم الكيزان و تجبرهم و تسلطهم و تكبيلهم للمواطن بكل أنواع القيود و الأدهى هو مقدار رعبهم و خوفهم الشديد لكل ما يفتح ( كوة الوعي) لدي المواطن و لعمري فإن المواطن يعلم كل ظلامات هذا العهد و لن يغيب وعيه بمنع عقد الجلاد من إنشاد أغنية حاجة آمنه و غيرها من الإغاني التي تحض على الثورة فالكل يعلم و الكل أصبح معبأ ضد هذا النظام الذي سيسقط مهما طال به الأمد و بالرغم من كل أليات القمع و المنع و الحجب فكل ذلك لن يغيب وعي شعبنا و لن ينقص من إزدياد الكتلة الحرجة المتنامية كل يوم ..
    ————————

    فتنا الكلام النئ
    والليله شن بتسوى
    يا مستبد قول لى
    جرب تقرب جاى
    تلقانا كالهبباى
    فى لحظه تلقى الرد
    كل الشوارع سد
    من كل فجا جو
    ليل الظلم فجو
    عمال وفلاحين
    الجند والطلبه
    مابفهم المكتوب
    البقرا بالقلبه
    بيناتنا كلمة حق
    لا لا لحكم الفرد
    المجد للسودان
    حراَ طويل الباع

    برا وبحرا وجو
    شعبا شديد الباس
    ما بمسكو ابكباس
    ما بيقفلو الترباس
    ما بين ليت ولو

    هيا بنا ننجم
    لن نتكى ما لم
    هذا الوطن ينجم
    طعم النشيد يحلو

    دقت طبول العز
    وطننا بهز وبرز
    منو الضلمة تفز
    ويفتح عيونو الضوء

    ما حيلة الرصاص
    والمشنقة ام سلبة
    عمال وفلاحين
    الجند والطلبــــــة
    سدا منيعا هي
    ما تكتروا الغلبة

  13. هؤلاء الجهلة خلوا أغنية حاجة آمنة تكون أيقونة وتميمة لكل محب للديمقراطية،،، فلنجعلها شعارنا حتى يصبح الفجر الجديد.

  14. فى التسعينيات منعوا مجموعة عقد الجلاد من الغنا بصورة كاملة عشان جنس الاغانى البتهبش فى العصب دى.. وما خلوهم يغنوها الا بعد مشاكوس.. لكن برضو بنغنى معاهم للحق العيونو ما بتنوم..
    يا الخرطوم اذا نامت عليك عيون
    تشوف الضلمة فى الضحى والنهار مطلوب
    ولو غنيت والغنا للسلام مخلوق
    اعرفى انك الزمن الجاى شروق
    اعرفى انك الزمن الحبيب وحنون
    فيا الخرطوم عيون الحق ما بتنوم
    عيون الحق ما بتنوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى