‎بروف قاسم بدري ‎ضارب القيم؟

‎طالعتنا الصحف بحوارات مع البروف قاسم بدري رئيس جامعة الأحفاد للنساء، على خلفية انتشار فيديوهات على السوشال ميديا ، تُظهره يعتدي على بعض الطالبات بالضرب.
‎يُحمد للبروف قاسم شجاعته اولا ، فقد وضح الحقائق كاملة وغير منقوصة ، من غير لجلجة او كبكبة الاعتذاريون الذين نسجوا القصص التى تبرر الفعل المُنكَر، الفعل الباطل ، لدفن الحقيقة.
‎تبريرات خاسرة من شاكلة ،انه الفديو قديم ، والاحتجاجات كانت ضد المتعهد بتاع الكافتيريا ؟
‎مؤسف جدا ان يصرح البروف ان العنف ضد المرأة شي عادي.. ولا يجد حرجا من الاستمرار في ضربهن ؟
‎بل يذهب الى العد من ذلك ، اذ لا يرى ما يستحق الاعتذار ، ( ما عايز زول يقول ليه عينو في راسو؟)
‎الإصرار يؤكد على تماديه في الجريمة
‎التى ظل يرتكبها في حق الطالبات ، تحت مظلات الأبوية؟ منذ زمن بعيدة، وهو من المسكوت عنه، فضحته التكنولوجيا، ووثقت له طالبات الأحفاد بتصوير الفديويات وتثبيتها على قنوات التواصل الاجتماعي.
‎خريجات الأحفاد وطالباتها الآي كتبن مدافعات عن البروف قاسم ، أكدن على ( عادته ) ممارسة الضرب ، والشتم ؟
‎هذا السلوك المشين من بروف قاسم بدري يجب ان يواجه بالرفض والتصدي ، وخاص من هيئات الأساتذة في كل الجامعات السودانية وعلى راسها اساتذة جامعة الأحفاد ومجلس أمنائها ومنظمات المجتمع المدني، والسياسي، وكل المعلمون والعاملون في مجالات التربية.
‎اذ انهم يعلمون ان ما ظل يمارسه بروف قاسم يمثل انتهاكا صريحا لحقوق و كرامة الإنسان و حقوق المرأة المكتسبة وفق القوانين الدولية التي تعمل لحمايتها.
‎لابد هنا من التنبيه المهم جدا،
‎في الفصل بين مؤسسة الأحفاد التعليمية ودورها الرائد في تعليم البنات في السودان والذي لابد من دعمه دعما كاملا من كل السودانيين والسودانيات وحث وتشجيع المجتمع الدولي على الاستمرار في تقديم دعمه الكببير ولا محدود، وبروف قاسم بدري وتاريخه الطويل في الادارة وانجازاته وكل إيجابياته التى لا يمكن تجاهلها او تقزيمها. وبين هذا السلوك المرفوض الموثق والذي يصر البروف على عدم الاعتذار عنه. مما يوجب مطالبة مجلس أمناء جامعة الأحفاد بالاعتذار للشعب السوداني، وان يستقيل بروف قاسم بدري من منصبه حفاظا على تاريخه ، وحرصا على حق ( بناته ) في بيئة تعليمة صحية خالية من العنف، ومستقبل هذه الجامعة السودانية العريقة والرائدة.

[email][email protected][/email]

تعليق واحد

  1. كلامك في محله، وإن كان المؤهل العلمي ليس محصوراً في آل بدري ولا ضرورياً لادارة مؤسسات الأحفاد التي نشأت بمبادرة من جدهم بابكر بدري ولا تورث إدارتها طالما اصبحت ملكية عامة للشعب معنى ومبنى فلماذا يصر مجلس أمنائها على أنها ملكية خاصة لآل بدري؟
    فأي شخص يؤمن بالفكرة والمفهوم المحدد لهذه المؤسسة يستطيع ادارتها ويمكن توليته على ذلك وهذه الحادثة تثبت عدم أهلية المدير الحالي قاسم بدري خاصة وأنه يؤكد على مفهومه التربوي الذكوري والأبوي باستناده على آية القوامة بمفهومها التقليدي وبرغم خصوصيتها، مع ذلك، بين الأزواج ولا تنشئ قاعدة عامة للتعامل بين الذكر والأنثى في كل الأحوال. وعليه تجب إقالته فوراً واستبداله بشخص آخر ليس من آل بدري بالضرورة أكثر تحرراً من وتفهماً لقيم العصر، فالبقاء للمؤسسة وليس لأسرة المؤسس.

  2. كلامك في محله، وإن كان المؤهل العلمي ليس محصوراً في آل بدري ولا ضرورياً لادارة مؤسسات الأحفاد التي نشأت بمبادرة من جدهم بابكر بدري ولا تورث إدارتها طالما اصبحت ملكية عامة للشعب معنى ومبنى فلماذا يصر مجلس أمنائها على أنها ملكية خاصة لآل بدري؟
    فأي شخص يؤمن بالفكرة والمفهوم المحدد لهذه المؤسسة يستطيع ادارتها ويمكن توليته على ذلك وهذه الحادثة تثبت عدم أهلية المدير الحالي قاسم بدري خاصة وأنه يؤكد على مفهومه التربوي الذكوري والأبوي باستناده على آية القوامة بمفهومها التقليدي وبرغم خصوصيتها، مع ذلك، بين الأزواج ولا تنشئ قاعدة عامة للتعامل بين الذكر والأنثى في كل الأحوال. وعليه تجب إقالته فوراً واستبداله بشخص آخر ليس من آل بدري بالضرورة أكثر تحرراً من وتفهماً لقيم العصر، فالبقاء للمؤسسة وليس لأسرة المؤسس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى