ارشيف- أخبار السودان

مجهولون يقتلون 6 من الشرطة وامرأة في هجوم على مركز امتحانات أساس بكلكلا

الخرطوم: علوية مختار: هجمت مجموعة مسلحة على مركز شرطة لامتحانات شهادة الاساس واردت ستة من عناصر الشرطة وامرأة قتلى بمنطقة كلكلا، 60 كلم من مدينة الضعين بولاية شرق دارفور.
وعلى الفور تجمهر عدد من اهالي المنطقة محتجين على الحادثة وحملوا معتمد المحلية المسؤولية.
وقال النائب في البرلمان عبدالجبار عبدالله لـ»الصحافة» ان مجموعة مجهولة هاجمت مركز امتحانات شهادة الاساس بمنطقة كلكلا عند الساعة الرابعة من صباح امس بغرض سرقة الامتحانات لكنها دخلت في اشتباكات مع الشرطة وقتلت ستة من عناصرها بينهم رئيس النقطة بالمنطقة، فضلا عن اصابة ثلاثة اخرين كما قتلت امرأة بطلق طائش.
واكد النائب البرلماني ان المهاجمين كانوا ينوون سرقة الامتحانات وادان الحادثة بشدة موضحا انها تدحض ما ظل يردده وزيرا الدفاع والداخلية باستتباب الامن بشرق درافور، وطالب الجهات بالاضطلاع بدورها بكل حسم لاعادة الامن للمنطقة.
وافاد ان نائب الوالي ووزير التربية خفا لمكان الحادثة وشيعا القتلى، واشار الى نقل مركز الامتحانات لياسين.
ووفقا لعضو البرلمان، فإن القتلى هم: محمد رضي يوسف قائد النقطة، حسن ابراهيم محمدين، محمد عبدالله محمد، احمد موسى العبدالله، وابكر عيسى بجانب المواطنة حنان محمد نورين.

الصحافة

تعليق واحد

  1. معقولة و ذنب الطلبه شنو عشان تحرموهم من مستقبلهم و برضو تقولوا مهمشين ياخ اعرفوا مصلحتكم و مصلحة ابناءكم و خلو الجهل البتعملوا فيه ده بالله عليكم لو واحد ما عارف الفرق بين معارضة الحكومة و المصلحة العامة كيف يطالب انه يحكم؟! عجبي !رحم الله من استشهدوا فهم باذن الله كما قال المصطفى صلى الله عليه و سلم( عينان لا تمسهما النار عين بكت من خشية الله و عين باتت تحرس في سبيل الله). وارجو ان تتولى الدولة مسؤولية رعاية اسرهم المكلومة من بعد المولى عز و جل .

  2. احسن شئ لانهم ما شبه قرايه ولا شبه تعليم . اتركوهم هكذا ليبقوا جهله ومتخلفين الي ابد الابدين

  3. البلد بقت فوضي والحكومة ما بتقدر تسيطر علي الوضع ,والاهالي هم البقدرو يحسمو التفلتات البتحصل دي الا اذا كانو هم زاتهم موافقين علي الحال

  4. نسأل الرحمة من الله على شهداء الواجب ويلزم اهلهم الصبر والسلوان. هكذا طبعهم القتل دون معرفة عواقب القتل فى الدنيا والاخرة حملوا السلاح باسم التمرد والمتضضر الاول اهلهم واخوانهم ومنطقتهم كل ولايات السودان تشكو من الهامش وفى كل ولاية اناس ينتظرون اوامر الشيطان منهم من يفلح فى رد الشيطان ذاكرين عواقب الاخرة . اكثر المناطق تضررا من الحكومات مناطق ما يقولونه الجلابة ولكن الجلابة لا ينتظرون هبات زكوات المجتمع ولا فائض البنوك الربوية عملوا بالسواقى ( على فكرة السواقى معمول على نظامها جميع مصانع الدنيا) كانوا يساهرون الليل ولمدة 24 ساعة للسقيا .
    الاموال التى دخلت دارفور من المنظمات اذا تم استثمارها فى اى ولاية من ولايات السودان كانت الولاية تحملت اعباء السودان كلها . لمدة 20 سنة كانت تهبط طائرة سعودية كل يوم اثنين فى مطار الجنية وهى محملة كانت هذه الرحلات كافية لتغيير حياة اناس فى بعض الولايات

  5. الجريمة والعقاب ..القطع من خلاف …نحن علمانيين لكن دايرين قوانين الشريعة ……ليس بيننا قاطع طريق ولامختلس ولاحرامى ولاماكل حقوق اليتامى ولا ………………طبقو الشريعة صاح وبعد كم سنة كل(البشكير )واعوانة يصبحو معوقين …

    اللهم عليك بهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..