فشل مظاهرة “للاحتفال” بوفاة تاتشر

سكاي نيوز عربية
فشلت منظمو مظاهرة “للاحتفال” بوفاة رئيسة الوزراء البريطانية السابقة مارغريت ثاتشر، في تأمين حشد كبير لها، إذ لم يحضر سوى نحو 200 شخص للمشاركة في ما أطلقوا عليه “حفل العمر”، وسط لندن السبت.

وحذر رئيس بلدية لندن المنظمين من أعمال شغب محتملة، أو التوجه إلى ميدان الطرف الأغر “للاحتفال” بوفاة تاتشر التي توفيت الاثنين الماضي عن عمر يناهز 87 عاما.

ولا تزال تاتشر التي شغلت منصب رئيسة الوزراء لأطول فترة في مائة عام، تثير الانقسام بين البريطانيين بسبب سياساتها التي يقول البعض إنها “سحقت النقابات العمالية وأدت إلى خصخصة قطاعات كبيرة من الصناعة”.

وقال سايمون جاردنر، وهو مصور للحياة البرية من وسط إنجلترا “انتظرت 30 عاما للاحتفال بهذه المناسبة. إنه أروع يوم في حياتي”.

وتابع جاردنر الذي كان يرتدي قميصا كتب عليه “افرحوا.. تاتشر ماتت”، قائلا: “كانت مكروهة مما لا يقل عن نصف البريطانيين”.

ومنذ وفاتها، عادت للظهور الكثير من الانقسامات التي ميزت فترة حكمها التي امتدت من عام 1979 وحتى عام 1990، كما يتضح من نتائج استطلاع للرأي أجرته مؤسسة كومريس ونشر في صحيفتين من صحف الأحد.

وأظهرت النتائج أن 41 في المائة ممن شملهم الاستطلاع لم يوافقوا على وصف رئيس الوزراء ديفيد كاميرون لها بأنها “أعظم رؤساء وزراء بريطانيا في وقت السلم” بينما وافقه 33 بالمائة.

ووافق نحو 59 بالمائة على أنها رئيسة الوزراء الأكثر إثارة للانقسام في البلاد، بينما رأى حوالي 60 بالمائة أنه ما كان ينبغي دفع تكاليف مراسم الجنازة التي قدر معلقون أنها حوالي عشرة ملايين جنيه إسترليني من أموال دافعي الضرائب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..