ارشيف- أخبار السودان

توترات بوادي حلفا بعد اعتداء وزير سابق على مواطنين

الخرطوم- وادي حلفا: عقيل أحمد ناعم

سيطر التوتر بمنطقة وادي حلفا أقصى شمالي السودان. وهدد مواطنوها بالخروج للشارع في أعقاب محاولة اعتداء وزيرالدولة الأسبق بوزارة الزراعة د.الصادق عمارة على بعض مزارعي مشروع جُمي الزراعي(50 كلم جنوب غرب وادي حلفا)، ومنعهم من الوصول إلى أراضيهم بحجة ملكيته للأرض. ووصل الأمر لحد ترقُّب وصول حشود من مواطني قرى حلفا الجديدة لمساندة أهلهم بوادي حلفا.
وأبلغ شهود عيان (الأهرام اليوم) أمس أن المواطنين على رأسهم سكرتير جمعية جمي الزراعية قاموا أمس بفتح بلاغ جنائي ضد الوزيرالأسبق بقسم شرطة وادي حلفا، وتم بعدها إطلاق سراحه بالضمان. وأوضح أنور عبدالمولى أن عمارة تعرض لهم بعربته البرادو و”تراكتور” يقوده أحد عماله، ومنعهم من عبور الطريق، مهدداً إياهم بالقتل وأطلق إساءات بالغة ضدهم طالت كافة قبيلة “الحلفاويين”. مدعياً أنه لا أرض للحلفاويين بعد أن باعوها منذ زمن الترحيل إلى حلفا الجديدة. وأضاف: “هددنا بأنه حكومة وأنه مالك الأرض”.
وأشار عبدالمولى إلى أن أعضاء الجمعية البالغ عددهم (3000) عضو يمتلكون شهادات بحث بملكية الأرض. وحذر أن أهالي وادي حلفا قرروا الخروج للشارع دفاعا عن أراضيهم حال “استمرار الحكومة في مساندة الوزير الأسبق على حساب أراضي المواطنين”.
وكشف عن تحرك 50 شخصاً من كل قرية من قرى حلفا الجديدة للقدوم لوادي حلفا مساندة لأهلهم ودفاعاً عن أراضيهم. في وقت قال عضو الجمعية عثمان عنتر لـ(الأهرام اليوم): “إن د.عمارة يستعمل أعداداً كبيرة من الحراس لأراضيه يرتدون زياً عسكرياً يدعي أنهم من مرافيت قوات نظامية”.
يُذكر أن القضية بدأت منذ وجود الصادق عمارة وزيراً للدولة بالزراعة قبل عدة سنوات عندما كان يعتزم ايجار أرض الجمعية البالغة 19 ألف فدان للحكومة المصرية، واعترض حينها المواطنون، وأوصلوا الأمر إلى المحكمة التي لاتزال تنظر القضية، إلا أن عمارة يستغل حالياً لصالحه مايعادل (1500) فدان من الأرض محل النزاع.

الأهرام اليوم

تعليق واحد

  1. كفاية قبلية في دارفور ..وياوزراء حالين او سابقين اتقوا الله في انفسكم…وفيما تبقي من الوطن ..والنفس امارة بالسوء وهي ما بتشبع…ابدا والارض ده حزتها متين اذا كان قبل الانقاذ وقبل الاستزوار ..ينظر في امرك مع المنازعين …والا جبت شريكاتك — يعني انسحب من الموضوع.ويا نفس ما دخلك شر ….

  2. حذرنا من قبل مرارا وتكرارا أن هنالك مؤامرة تحاك ضد النوبيين أرضا وشعبا وفي الأفق مشروع ارقين الاعاشي والحكومة أصبحت سياستها فرق تسد وبآلامس تريد الحكومة أن تبث الفتنة بين أبناء السكوت والمحس في جبل لتنقيب الذهب لتشتيت ترابط النوبيين لتمرير مخططاتهم الجهنمية ببناء سدي كجبار ودال وعلي النوبيين جميعا التضامن مع الحلفاويين والوقوف معهم والقضية ليست قضية الحلفاويين وحدهم بل قضيتنا جميعا كنوبيين

  3. الإخوة السودانيين جميعا والمعلقين على صفحات الراكوبة …. الغريب شنو في الأمر ؟ ما أهو الحكومة بذات نفسها وبعض من عمالقتها وربما أغلبهم يبيعون ويشترون في أعماق العاصمة الخرطوم …. وينهبون في وضح النهار فهذه التي قام بها أحد من كانوا في الحكومة سابقا فربما على حسب الوهمة التي يعيشون فيها جميعهم بأنهم حزب ( إسلامي ) إسمه المؤتمر الوطني ولكن هيهات منهم من الإسلام والله إنهم بعيدين كل البعد … ومن المؤسف والمضحك أن يكون بنوا آدم في مرتبة وزير أو مسؤول في الدولة وتجده يدخل مع المواطنين في مشاجرات في أراضي البلاد وخذ وهات من أجل الفلوس … هذه الفلوس التي بسببها دمروا الإنسان السوداني وجعلوه اليوم اليوم اليوم والآن الآن وليس الأمس ( ذليل ومقهور ) بين الشعوب ويضرب بالإنسان السوداني المثل في الفقر والعوذ … للأسف الإنسان السوداني الذي كان صاحب كرامة وشهامة … ضربت بهم حكومة الخيبة الحالية بقيادة ” نافع على نافع “والذي هو ليس بنافع وإنما هو”ضار على ضار ” ورفاقه في الحكومة … ضربوا بالشعب السوداني الأرض للأسف الشديد …. أما البشير فهذا تمبلِّي بس …. وبكل بجاحة يقول ليك عندي ((( عندي مزرعة وعندي فلة وعندي وعندي وبدون خجل ))) ولكن الذي يجري في السودان له يوم بإذن الله تعالى سوف نتمكن من أخذ حقنا قريبا…

  4. الاخوه الاعزاء في الراكوبه..المشكله القائمه ليست كما نقلها صحافي الاهرام.نقلها بصوره مختلفه لشي في نفس يعقوب..بروف عماره يتبع للاتحادي الدميقراطي وتم تنحيه عن الوزاره بعد مشاكله المعروفه مع الكوز دكتور حنان وكيل وزاره الزراعه عندما قام الوكيل بتجنيب اموال الوزراه وعدم سماحه للمراجعين بمراجعه بنود الصرف وسانده كبار زبانيه النظام..وعندما وجد الفساد امامه قام بتقديم استقالته ..كان هذا في عهد المرحوم مجذوب الخليفه..المشكله مع بعض مزراعي حلفا تم الفصل فيها في جميع مراحل التقاضي لصالح بروف عماره بعد ان قاموا ببيع اراضيهم له..الاخوه الكرام..قصيتنا مع نظام الاباده المجرم وليس سواه..الكاتب حاول ادخال العنصريه في قلب الحدث..ونسي او تناسي ان الطرف الثاني نفسه نوبي مثلهم.
    الاخوه الكرام..تعودنا من الكيزان واذنابهم الكذب..فرجااااااااااااااء رجااااااااااااء ان لا نسايرهم في قيهم وبهتانهم برمي الناس بما ليس فيهم

  5. والله ده قلع ونهب بالعين القوية.خلاص الما كان متأكد أن الحكومة دى ومن والاهم مجرد همج وقطيع متنمر على البسطاء من أبناء الشعب وقطاعين طرق.أناأرى أن يتسلح كل المواطنين والذى يقرب أرضك أو عرضك أطلق النار عليه وأمكن بذلك يوقف النهب الحاصل.

  6. والله العظيم اسواء صفه عند الرجال الكذب..ياناس انا قااااااعد في وادي حلفا دي..كل الكلام الناشرنهم ياناس الاهرام ما حصل بالطريقه النقلتوها بيه دي..حصلت بعض التحرشات من الجانبين.لكن ما وصلت لحد الاساءه لاهل حلفاء..ياساده ما حتكونوا حلفاووين اكتر مننا لكن الحق احق ان يتبع..الاخوه الاربعه ديل مشوا للرجل داخل مزرعته واعتدوا عليه زي ما نقل احد شهود الرجل..وهو عنده مزرعه جمبه..يعني جاره والشاهد هذا رجل حلفاوي معروف بصدقه وخلقه ..الشي الاهم قرار المحكمه تم الفصل فيه لصالح المستثمر من عده شهور..يؤسفني ان اهلي باعوا ارضهم واستلموا المال وجاييين يتباكوا علي الارض
    مع العلم ان الرجل من قبيله المحس منظقه فريق وهو اكثر المناهضين لقيام سد كجبار ووقف مع اهل منظقته في هذه القضيه بكل ما يملك الامر الذي جلب لهو حنق مجرمي النظام فقاموا بوضع كثير من المتاريس في مشروعه من اجل ان ينضم لعملاءهم اهل المنطقه الذين ينادون بقيام السد

  7. الساكت عن الحق شيطان أخرس. وأربأ بنفسى أن اكون كذلك ، ومن هذا المنطلق أدلى بدلوى لمعرفتى بكل تفاصيل الموضوع.
    البروفسور الصادق عمارة عالم من علماء السودان فى مجال الزراعة ، وهو على اعتاب السبعين من عمره فى هذه الايام. أفتخر بشدة أننى وكثير من الافذاذ تتلمذنا على يديه ونهلنا من علمه الغزير- البروفسور الصادق عمارة ليس بحاجة الى أراضى الحلفاويين فى جمى أو غيرها ، فهو من أعيان المحس الذين استوطنوا ام درمان حينما كانت ? ولا زالت- المنطقة النوبية طاردة لأبناءها حتى انهم انتشروا فى قارات الدنيا ناهيك عن المراكز والحواضر داخل السودان. هو ليس منتمى للمؤتمر الوطنى كما يحاول البعض ربط الاشياء بطريقة مجافية للحقيقة.
    تقدم باستقالته من الوزارة – بسبب خلافات فى سياسات وزارة الزراعة الاتحادية ، وعدم رضاءه عن بعض التصرفات من ذوى النفوذ – انسحب بهدوء من الاستوزار ودون ضجة كما يفتعلها المكنكشين من اهل التمكين.
    اتجه بعلمه وجهده الى اهله فى الشمال ليقضى بقية عمره فى عمل يفيد مواطنيه ، وعقد اتفاقات مع جمعية جمى الزراعية على تنمية الاراضى التى نتجت عن إطماء السد العالى وهو سيد العارفين بقيمة هذه الارض حيث عقد اتفاقيات مع شركات اوربية على تصدير المنتوجات الزراعية (العضوية) التى يمكن انتاجها فى هذه الارض.
    اذكر ? فى بداية اعمار هذه الارض ان قال له أحد الخبراء الزراعيين : ” يا بروف هذا العمل فيه كثير من العبقرية وكثير من الجنون” ، هكذا قال الخبير الزراعى عندما زار موقع المشروع ? قبل تعميره- حيث كانت الارض عبارة عن غابات من البوص والطرفة والاشجار المعمرة، ومما أذكره ان أكثر من واحد من الدكاترة الحلفاويين المختصين بالزراعة ? وبعضهم زملاء البروف عمارة ? قالوا ان هذا العمل غير مجدى اقتصاديا ، بل قال احدهم وهو من وزراء حكومة الانتفاضة فى منتدى بالنادى النوبى قال :” يجب على الحكومة ان لا تبذل اى جهد تنموى فى هذه المنطقة لعدم وجود الكثافة السكانية التى تستحق ذلك”
    المهم ، سار البروف فى عبقريته الفذه أو قل “جنونه” وبدأ فى ازالة الغابات فى عمل مضن ومكلف ، وعند اول زرعة كانت النتائج مدهشة ، أدهشت من وصفوه بالمغامرة والجنون قبل أن توقظ غيرة بعض الحلفاويين الذين أتو من حلفا الجديدة زرافات ووحدانا عندما ترامت لهم أنباء النجاحات الباهرة فى المشروع الوليد ، أنا شخصيا لم اكن مندهشا فإن النجاح الذى تحقق توفرت له كل عوامل النجاح : التربة البكرة الممتازة ، الم ناخ المناسب وقبل كل ذلك علم البروف وجهده الجبار.
    هنا بدأ الخلاف مع بعض شيوعييى حلفا الجديدة ، وحلفاويى الشتات ، حركتهم الغيرة والطمع وكان الاجدر بهم أن يحتفوا بهذا النجاح ويحتفوا بهذا العالم المجتهد ويستفيدوا هم من نتائج هذا “الحراك التنموى العلمى” لا محاربة الرجل الذى تحمل كلفته المادية والمعنوية ، ومع الاسف انساق بعض الرسميين من وزراء المؤتمر الوطنى وراء عواطف أهاليهم الحلفاويين ، والحقوا بالبروف ظلما فظيعا
    ما اريد أن أقوله فى هذا السياق أن الذين يثيرون كثيرا من الضجة والغبار هم من الحلفاويين غير المعنيين بالتنمية الزراعية فى هذه البقعة والشاهد على ذلك أن كل الذين لديهم أراضى يؤجرونها للغير ، ويقبضون قيمة الاجارة مقدما لعشرة سنوات وينعمون بها فى منافيهم الاختيارية. كنت اتمنى وانا نوبى أصيل انتمى لهذه الارض أن تتوجه غيرة الحلفاويون الى ترك منافيهم فى الكلاكات ومنافى الخليج وترطيبات حواضر السودان ومهاجر امريكا لاعادة استيطانهم فى حلفا بعد ان توافرت سبل التنمية الزراعية ووسائل النقل والطرق.
    الذى انا متاكد منه ? وهذا يؤلمنى جدا – أن هؤلاء النفر انقطعت صلتهم بأرض الاجداد وليس لديهم رغبة فى العودة الى حلفا والبدء من جديد ، فدعوا الذين صمدوا ورفضوا التهجير وتمسكوا بارض الجدود الاستفادة من جهد البروف وامثاله. لا ارمى الحديث على عواهنه وانما حديثى هذا نتاج احاديث لى كثيرة ممن عنيتهم من حلفاويى الشتات بضرورة العودة لأرض الاجداد ولكنى اكاد اكون كمن يؤذن فى مالطة

  8. الأخ “شمالي جدا” أستغرب تعليقك الساذج والسطحي على خبر اعتداء الوزير على بعض اهالي وادي حلفا ،وانا من أورد هذا الخبر بالاهرام اليوم… فالأمر حرب على الفساد وإرهاب الناس لاغتصاب اراضيهم وحقوقهم أياً كان هذا المغتصب مؤتمر وطني أو اتحادي ديمقراطي فهذا لايعنينا في شيئ… فالفاسد فاسد … اما معلومتك عن ان مراحل التقاضي انتهت لصالح د.عمارة فهذا كذب بواااااااااااااااااااااح ،اتقي الله في نفسك، فالمحكمة كانت تسير لصالح ملاك الأرض الأصليين وحدد القاضي جلسة للنطق بالحكم ولكن فجأة ووسط دهشة الاهالي تم نقل القاضي من حلفا!!!!! وجاء قاضي جديد وطلب كما هو متوقع وقت لدراسة القضية، فكيق تكذب وتدعي أن المحكمة قضت لصالح صاحبك عمارة؟؟؟؟!!!! ولعلم الجميع فإن أهل جمعية جمي الزراعية يمتلكون شهادات بحث بملكية الأرض بواقع خمسة فدان لكل عضو فكيف يدعي د. عمارة ملكية الأرض؟؟؟؟ أما ماتحدثت عنه من عنصرية فعليك توجيه هذا الأمر للبروف عمارة الذي وجه اساءات بالغة وبألفاظ نابية جداً ـ حسب ماأكده من قدموا ضده بلاغ جنائي والذين تحدثوا للأهرام اليوم ـ لدرجة توجيه اساءات لأمهاتهم بلفظ نابي وخادش للحياء(كما أكدوا هم) ،،،ولعلم الجميع فأنا لم أورد في الخبر إساءته المباشرة لقبيلة الحلفاويين وفحواها ” إن الحلفاويين مارجال ولو كانوا رجال ماكانت الحكومة هجرتم من ارضهم ” وهذا كله رواه رجال أوردت أسماءهم في الخبر دون مواربة وهم مستعدون لمواجهة الوزير السابق بذلك!!!! وألاحظ أنك لم تعلق على موضوع البلاغ ومحاولته الغعتداء أليهم وإساءتهم وكأنك تقر بوقوع كل ذلك!!!! عموماً حاول أن تتحرى الصدق ولا تنجر وراء اهواءك الشخصية…. وعلى البروف المحترم استخدام حقه في الرد على الخبر إن كان له فيه رأي ..

  9. الإخوة الاعزاء جميعاً أكرر نحن في الأهرام اليوم لم ننقل الخبر عن مصادر مبهمة بل بأسماء أشخاص معينين وبشهادات متواترة لأكثر من ثلاثة رجال كانوا شهوداً على الحادثة،،،ومن حق البرووف أن يصحح هذه الوقائع إن كان يرى انها غير صحيحة… والأمر الىن متعلق بحادثة معينة وصلت إلى النيابة وليست مرتبطة مباشرة بالمغالطات عن ملكية الأرض … ولكني أتساءل فهذه الأرض ملك لجمعية أعضاءها ثلاثة ألف عضو ، فهل جلس البروف مع كل هؤلاء الثلاثة ألف واشترى منهم ؟؟؟!!!! ملاحظ ان كل من يدافعون عن د.عمارة يركزون على معرفتهم به وهذا شأن يخصهم ولا يركزون على الوقائع المتعلقة بمجمل القضية

  10. اين بذور الطماطم امدرمان يا بروف والتي اجيزت منذ زمن ولم تصل المزارعين وعند استنباطها كان بي امكانات الدوله والان لا توجد الا عند المربي الذي ترك العمل البحثي بالدوله ولو في محاسبه يجب ان تكون من هيئه البحوث لان الصنف ملك لها وليس للمربي ومن مثل هذا يمكن ان نقيس قضيه الارض هي ملك للجمعيه وهنالك الكثير الذي يحدد لمن تتبع الارض ولعلمكم عوده اهالي حلفا مش عشان مشكله هذه الارض بل لشئ اكبر الا وهوقضيه الكيان النوبي في جنوب وشمال الوادي والانفصال لتكوين دوله النوبا الحديثه وحنجهذ لي كده والما عاجبو يشرب من بحيره تانا او فكتوريا لانه بحيرات ناصر ومروي حيكونو في الدوله النوبيه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى