حكومة الخرطوم : لا بديل لتحويل مواقف المواصلات

الخرطوم :هبة عبد العظيم
أقر الاجتماع الموسع الذي عقده والي الخرطوم د.عبد الرحمن الخضر وفقاً لمصادر مطلعة بالمعاناة والمشقة التي واجهت المواطنين عقب صدور قرار من حكومة الولاية بتحويل مواقف المواصلات.
وقالت المصادر لـ(السوداني ) إن الاجتماع كان عاصفاً واستمر لأكثر من ثماني ساعات متواصلة لتقييم الإجراءات التي تمت مؤخراً بتحويل مواقف المواصلات بمحلية الخرطوم إلى محطات تحويلية وربطها بخطوط دائرية داخلية وضم الاجتماع كامل حكومة الولاية بجانب هيئة النقل والمواصلات وكل الجهات ذات الصلة بالمواصلات إلا أن المصادر عادت وأكدت أن التقييم خرج بأنه لا بديل للإجراء وعلى الولاية بذل جهودها لتحجيم الأزمة حتى يعتاد المواطنون على الوضع الجديد.فيما ناقش الاجتماع بشكل مستفيض شكاوى المواطنين من المشاق التى تكبدوها للوصول إلى مواقعهم وجرى خلال الاجتماع تقييم دقيق لهذه التجربة عبر تقارير مراقبي هيئة النقل والمواصلات وشرطة المرور الذين يتولون حركة المواصلات من وإلى المحطات ومتابعة سير الخطوط الدائرية .
وأصدر الاجتماع عدداً من الموجهات المهمة أبرزها توجيه هيئة النقل والمواصلات بإحكام التنسيق مع المحليات وشرطة المرور وشركة البصات ونقابة الحافلات فى إدارة شأن قطاع النقل والمواصلات خاصة فى الوقت الراهن وتوفير كافة الضمانات لإنفاذ خطة التحويل مع الوجود الميداني المستمر فى المحطات والطرقات لتوجيه أصحاب المركبات والمواطنين الوجهة الصحيحة والتدخل السريع لمعالجة أي نقص في المركبات فيما وجه الاجتماع الهيئة بالإشراف الكامل على تشغيل كل وسائل النقل والمواصلات بما فيها البصات التي تم تمليكها للأفراد كما وجه شركة مواصلات الولاية بالتأكد يومياً من وجود البصات المخصصة للعمل بالخط الدائري الرابط بين المحطات الثلاث (الإستاد ـ السكة حديد ـ شروني) بالوجود قبل صلاة الفجر بهذه المحطات بالإضافة إلى تسريع إجراءات البصات المخصصة لبعض الجهات حتى تدخل فى الخدمة خلال الأيام القادمة.

السوداني

محتوى إعلاني

تعليق واحد

  1. حلول عقيمة ضد راحة المواطن
    المواصلات العامة يجب ان تاخذ اقصر مسار الى قلب العاصمة
    وتترك المسارات الجانبية للعربات الخاصة

  2. المواصلات العامة معانة يومية اضافة الى معاناة المواطن المغلوب على امره وقد تكرم والى الخرطكوم وحكومتة بتغير المعاناة الى تعذيب المواطن بكل ما تعنى كلمة تعذيب ….لذلك اسال الله ان يكون مصير الخضر مثل مصير شارون يعانى قدر معاناة كل من ظلم …………. ااااااااااااااااااامين

  3. اول حاجه منو من الجماعة ديل بركب مواصلات وكلهم راكبين عربات برادو واخواتها وقاعدين تحت المكيفات وينظروا شيل من هنا وديهم هناك وكأنهم بهائم وياتو لجنة شكلوها من مهندسين ورجال مرور وتخصصات اخرى لها علاقة بالموضوع كله عك فى عك وخليهم يجوا يوم واحد يركبوا مع المساكين وهم أصلا من يدفع لهم مرتباتهم وكهرباء المكيفات القاعدين تحتها وينظروا وصيتى للشعب السودانى الكريم ان يستعمل عقله ولو مره واحدة ويشوف النتيجة مع البجم ديل ورجاءا كل من يقرأ التعليق نشره وببساطة شديدة حاربوا موقف شرونى وتجمعوا فى مواقع محددة فى وسط العاصمة وصدقونى المواصلات تجيكم فى محلكم يعنى ناس امدرمان مثلا جوالر الجامع الكبير فى الخرطوم وناس بحرى فى صينية القندول وناس احياء الخرطوم المختلفة شارع المستشفى وصدقونى والله ناس المرور براهم حيحولوا ليكم المواصلات عارفين ليه؟ لانه الحكومة جبانه وتكره تجمعات الناس وسيوصلوكم سريعا لمنازلكم بس تحملوا يوم ولا يومين بالكتير وستروا النتيجة وخلوا ليهم شرونى يركبوا منه هم يركبهم شيطان وماينزل منهم امييييييييييييين

  4. لولايات الخرطوم وواليها ملايين اللعنات!!!! لتجريبهم وتعذيبهم المتواصل للمواطن!!!! مواصلات وسيطه وهتش وكلام مانزل الله به من سلطان!!! لامشرفين ولايحزنون قرارات تتخذ كلما حل علينا واليا اكثر غبا من سابقه!!! كيف يحدد ويعرف والينا الهمام المعانات التي يكابده المواطن وهو ومساعديه في برادهاتهم التي بدعاء المسحوقيين نساله ان تحترق بهم اليوم قبل الغد!!!! ونحن نستحق لاننا نقبل بمثل هؤلاء الفاشلين من بياطرة لم يطوروا حميرا نسابق بها في سباق لاالحمير دعك من عاصمة يؤمها الملايين!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..