المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
جمهورية جنوب السودان..للأمام!!ا
جمهورية جنوب السودان..للأمام!!ا
07-11-2011 07:31 AM


جمهورية جنوب السودان..للأمام!!
عبد الغفار المهدى
farfoor_7@yahoo.com

حدث ما كنا نخشاها وحذرنا منه كثيرا،ورغم اليقين بأنه واقع لامحاله الاأنه ساعة أوانه أختلطت المشاعر لدينا وتشابهت مابين حزن وفرح ،الا أن أدق وصف ناسبها هو (الشهد والدموع) فرح أخوتنا فى الجنوب بهويتهم ووطنهم الجديد،والذى بكل صدق وأمانة أفتقدناه نحن فى (السودان) عندما كان ارض المليون ميل مربع والتى طالما تفاخرنا بمساحته الشاسعة،وتغنينا لها بدون هوية ونحن نتأرجح مابين عروبته التى لهثنا خلفها ولم تعرنا أدنى اهتمام وبين أفريقيته التى رمينها خلف ظهورنا وهى تسعى الينا،رضينا أن نكون ذيل العروبة وأبينا أن نكون رأس أفريقيا أو الرابط القوى بين الأفارقة والعرب،وأهملنا تعددنا الثقافى والاجتماعى وأختذلناه فى جراب السياسية ضيقة الأفق، ووظفناه لمصالح أنية لاتزيدنا الا تفككا وتشرزما أكثر مما نحن فيه،ضاعت ملامحنا وهويتنا وسط تلاطمها ما بين العرق الأفريقى والعربى، وكان فى مقدورنا أن نجعلها هوية سودانية خالصة تنصهر كل ثقافاتها المتعددة ولهجاتها المتباينة وسحناتها المختلفة فى بوتقة واحدة تعرف ب(السودان)...ولكن منها (أس) البلاء تلك المعتركات السياسية البالية والتى تتأرجح ما بين ديمقراطيات متصارعة،ودكتاتوريات متسارعة،تهرع للانجاز الفورى دون حسابات أو أستراتجية تقرأ من خلالها المستقبل وتستشرق أفاقه لغد أفضل لانسان هذه الأرض.
من حق أخوتنا فى الجنوب وان عز علينا فراقهم سياسيا أن نهنئهم بقيام دولتهم والبحث عن هويتهم التى خاضوا من أجلها الحروب ،وقدموا لها الدماء قرابين لينعموا بها ويثبتوا لنا الوهم الذى عشناه طوال نصف قرن من الزمان أو يزيد.
وكل يقين بعد سماعى لخطاب رئيس جمهورية جنوب السودان نهار اعلان دولتهم ،بأن لجمهورية جنوب السودان شأن عظيم ،ومستقبل زاهر وستكون قدوة لنا فى السعى للنهوض ببقية المليون ميل التى أقتطعت منها دولتهم الفتية،وواثق بأن أوهام الصراعات القبلية والفساد الادارى والصراع الحزبى لايزيدها الا اصرارا على أن تثبت للعالم جميعا وعلى رأسه نحن أن التنوع وةالتباين يزيد الأمم قوة وواذدهارا أكثر مما ان يجعلها مسرحا للصراعات والتنازع الذى لاطائل من ورائه الا الخراب والدمار،سينهض أخوتنا فى الجنوب بنفس واحد وعزيمة واحدة لبناء دولتهم وجعلها نموذج يحتذى به ،خصوصا وأن خطاب رئيسها المنتخب ينم عن براعة سياسية وخبرة فى ادارة الصراعات أكتسبها من شراكته للمؤتمر الوطنى فى الحكم فى الفترة الانتقالية ولم نستغلهخا لاذابة جبل الجليد الاجتماعى الذى صنعناه بيننا وأخوتنا الجنوبيين فى البحث عن هوية زائفة نتمنى أن نصل اليها .
على أخوتنا فى الجنوب أن يعلموا أنه حانت لحظة الجد والاجتهاد والتكاتف بمختلف سحناتكم وثفاتكم لصناعة وطن طالما ما حلمتم به وعملتم من أجله وبذلتم فى سبيله الغالى والنفيس، وقد قالها رئيس جمهوريتكم الوليدة (هنا شعب جمهورية جنوب السودان) دون مسميات لانوير ولا شلك ولا دينكا ..أمة واحدة لبناء دولة واحدة لرفاهية شعب وأحد ،عسى أن نتعلم منكم ونحذو حذوكم...
جمهورية جنوب السودان وأسرائيل
لا أدرى لماذ ا تستنكر بعض وسائل الاعلام فى الوطن العربى حمل بعض المواطنيين الجنوبيين لعلم (اسرائيل) وهم يعبرون عن فرحتهم بقيام دولتهم ،وهى تمد أياديها بيضاء من غير سؤ لجميع دول العالم دون فرز لمصادقتها والبحث عن مصالحها من أجل توطيد أركانها،بالرغم من أن بعض تلك الدول لها علاقات مع اسرائيل ويرفرف علمها فى أراضيها سياسية أ وأقتصادية سواء كانت سرا أو جهرا ،أم يريدون أن يضعونها فى (وش المدفع) كما وضعونا نحن وجعلونا نعادى اسرائيل سرا وجهرا وهم يصادقونها ليلا حتى بات الطيران الاسرائيلى يضرب فى قلب أراضينا وهم يتفرجون!!!
لماذا تستنكفون على دولة الجنوب الوليدة البحث عن مصالحها مع كيان ترى فى تعاونها معه مصالح لشعبها الفتى أم هو حلال عليكم وحرام عليهم؟؟
على الأخوة فى الجنوب عدم الالتفات لمثل تلك الحروب النفسية والمضى قدما فى بناء دولتهم وجعلها نموذج للدولة المدنية الديمقراطية التى تنعم بالسلام والأمن وينعم مواطنوها بالكرامة والرفاهية.

تعليقات 0 | إهداء 1 | زيارات 852

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبد الغفار المهدى
مساحة اعلانية
تقييم
2.63/10 (11 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة