مصداقية .... على المحك !ا
07-11-2011 10:10 AM

مصداقية .... على المحك ! (1)

محمد لطيف

حين شن منبر السلام العادل حملته الشعواء ضد مشاركة رئيس الجمهورية في حفل تدشين ميلاد دولة جنوب السودان ظن بعض (أصحاب الغفلة) أن المنبر إنما ينطلق من حرصه على سلامة الرئيس ... وما يمكن أن يصيب البلاد من ( فوضى ) جراء تعرض الرئيس لأي طارئ... سيما وأن صاحب المنبر وتابعيه (وتابعي تابعيه) نسجوا من القصص ما نسجوا .. ورووا من الحكايات المنقولة (عنعنة) و (كفاحا) عن مخطط تدبره الحركة الشعبية بالتآمر مع الولايات المتحدة وبعض (خونة) الشمال ... هكذا سموهم .. وأن المخطط الذي يلم بتفاصيله ويمسك بكل خيوطه منبر السلام العادل وحده .. دون كل الأجهزة الأمنية و الاستخباراتية ... يهدف للإضرار برئيس السودان...والمنبر الذي أطلق الرواية...ثم صدقها..راح يكيل السباب والشتائم لمجمل أبناء الجنوب .. لا الحركة وحدها ... ثم أرسل المنبر في المدائن حاشرين .. أن كونوا في المطار حاضرين...ولسفر الرئيس مانعين...ولم يأت إلى المطار أحد..وذهب الرئيس وعاد دون أن...(يهبشه).أحد ...!
وكان من ما يقول المنبر وصاحبه ...بعد أن صدقوا الرواية المزعومة...ألم نقل لكم..إن هؤلاء تجري الخيانة والغدر في دمائهم ..انظروا إنهم يخططون للغدر بالرئيس..فنظر الناس في المنصة .. ولم يروا شيئا..غير سالفاكير يصافح البشير... وغير رياك مشار وباقان أموم يتسابقان على تقديم ذات الرئيس الذي يفترض أنه المغدور به .. حسب زعم ووهم منبر السلام وأصحابه... !
ولكن..المؤكد أن المنبر وصاحبه أكثر الناس يقينا بأن رحلة الرئيس إلى جوبا ستكون رحلة عادية .. لن تشوبها شائبة..فلماذا الحملة إذن...غدا نحدثكم..!

الاخبار

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1755

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#176415 [أبو عضل]
0.00/5 (0 صوت)

07-11-2011 02:53 PM
ادمغة هؤلاء لاتعدوا كونها طبول جوفا لا تصدر عنهم غير الاصوات العالية المزعجة والخال الرئاسى يزين له الذين من حوله بأنه الوريث المحتمل لابن اخته متى ما الم بالاخير نازلة ،كيف لا فهو صار مقتنعا بأن فى إمكانه حكم السودان بحاله ولا سيما ان ابن اخته الذى يعرفه جيدا صار حاكما على غير توقع منه ولا على اسرته ،فإذا الامر سهل وميسور وهو الذى إستطاع أن يشق طريقه فى عالم ساس يسوس فى الصفوف الامامية وصار موجها لسياسات البلاد وعمل جاهدا فى فصل الجنوب ويعمل الان من اجل فصل أجزاء اخرى وإبن اخته لا يرد له طلبا وكما رأينا كيف وقف فى صف خاله العزيز واحرج مساعده الاول نافع واتبعه بمستشاره غازى صلاح الدين ،فالاسرة المنحدرة من ود بانقا وفى غفلة من الزمان وبسبب ضعف وهوان المعارضة التى لا تجيد إلا الكلام والقوات المسلحة التى استطاب رجالها الجلوس فى المكاتب (المكندشة المفروشة)التى اسسها لهم (اغبى وابلد وزير دفاع)مر على تاريخ السودان بالاضافة للرشاوى المالية التى تغدغ عليهم حتى صاروا كأبن نوح عليه السلام الذى فضل اللجوء الى جبل ظنا منه بأنه عاصمه من الغرق!! وإذا كان لنا فى قواتنا المسلحة نخوة لما تركوا أمثال هؤلاء الرهط (يبرطعون كيف ما شاء لهم ) ولا يجدوا من يتصدى لهم !! واقسم بالله ان كان رجال القوات المسلحة لديهم ذرة من الوطنية لما كان هذا موقفه من الذى يجرى ،وانا على يقين اذا كانوا قد آتوا من بلاد اخرى كمنتدبين وليسوا كأبناء البلد كان يحق لهم إسماع صوتهم وهذا أضعف الايمان ،ونعجب كيف تتدفق علينا جنود وضباط من كل حدب وصوب وضباطنا الاشاوس لم يتبقى فى روؤسهم غير عينان اثنتان بغرض الفرجة؟!! والاعجب ان البلاد فى عهد الانقاذ تشهد اكبر تدفق لقوات اجنبية بأمر من الامم المتحدة ياللهوان --يا للهوان !!-


#176296 [منبر العنصرية ]
0.00/5 (0 صوت)

07-11-2011 12:32 PM
هذا المنبر الهلامي بقيادة العنصري الطيب مصطفى هو السبب الأول لإنفصال الجنوب، وما ورد في صحيفتهم الصفراء قبل سفر الرئيس إلى جوبا والدعوة إلى خروج المواطنين إلى المطار ومنع الرئيس من السفر كل هذا إن دل على شيء وإنما يدل على ضيق نظر هذه الصحيفة التي تريد أن تجر السودان إلى نفق أضيق من نظرتها هذه ، الإخوة الأماجد لقد ظن الطيب مصطفى أنه هو من يدير البلاد وأن الشعب السوداني ساذج وسينجر إلى أوهامه تلك والخروج جماعاتٍ وفرادى لمنع ابن أخته ـ الذي يخيل له أنه محبوب الشعب ـ لكن الشعب السوداني أوعى من أن ينجر إلى مثل هذا المستوى المتدني إضافةً إلى أنه سئم من هذا المدعو البشير وكان يتمنى عدم عودته،،،،،،،،،،،،،،،،،،،


محمد لطيف
محمد لطيف

مساحة اعلانية
تقييم
8.00/10 (5 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة