11-09-2015 02:37 PM



تدير الانقاذ حوارا مع نفسها ليس فيه جديد تشارك فيه احزاب مجهولة الهويه غريبه حتى مسمياتها وقيادات باهته لم نسمع بها من قبل هل سمعتم بشعيب او عبود جابر من قبل ؟؟ ومؤتمر الحوار متله متل برلمان الانقاذ ولد ميتا رغم مجاهدات كمال عمر لينفخ فيه الروح متل تصريحه بقيام حكومه قوميه او انتقاليه برئاسة البشير كشخصيه قوميه مع ان البشير اطلاقا لم يطرح نفسه كشخصيه قوميه وانما هويترشح كرئيس المؤتمر الوطنى ولم تتحمل الانقاذ مجرد الحلم بحكومه بديله فنفت ان يكون هذا تفكيرها فى نفس اليوم ووصفت قيام حكومه قوميه او انتقاليه بانه وهم وصدقت الانقاذ فى هذه فهى لن تبارح السلطه باخوى واخوك ومافائدة الحوار الوطنى اذا كان يعجز حنى عن قيام حكومه انتقاليه او قوميه حتى برئاسة رئيس المؤتمر الوطنى ويتحدث المتحاورون كثيرا عن تهيئة المناخ باطلاق الحريات واطلاق سراح المعتقلين السياسيين
وعن اى تهيئة مناخ يتحدثون والانقاذ تعتقل حتى الاغانى ولاتطلق سراحها دعك عن المعارضين ...... الانقاذ تخاف اناشيد وردى واغانى مصطفى سيد احمد فاذا كان المواطن غير مسموح له بسماع قصائد هاشم صديق او ازهرى محمد على او اغنيه من عركى وقد منع اخيرا عركى من اقامة حفل عام فهل ممكن ان يحلم بالحريات ان وردى ومصطفى سيد احمد ومحجوب شريف قد غادروا الحياه ومع ذلك لم يغادر الخوف منهم قلب الانقاذ فمازالت تحرم علينا سماعهم
والواضح ان المطالبه بحرية الصحافه واطلاق سراح المعتقلين غير واقعيه وغير منطقيه فى ظل حكومه تحرم المواطن من سماع فنانه المفضل
ان الحوار الدائر الان هو حوار باطل لان هناك سلطه غائبه عن هذا الحوار هى السلطه القضائيه وقد كانت حاضره دائما وفى المقدمه منذ حوار تقرير المصير والمائده المستديره وثورتى اكتوبر وابريل وهى تعانى ولن تتمكن من الحضور لانها تعرضت لمذبحه فى التسعينات ذبح فيها مايقارب 400 قاضى حتى دفع ذلك Lawyers Committee for Human Rights-New York ان تكتب مؤلفها المشهور Sudan Attacks on the Judiciary للبروفسير ماكو استاذ حقوق الانسان فى جامعة هارفارد
الملاحظ غياب القضاه وغياب حتى موضوع العداله تماما عن مؤتمر الحوار وحوار تنقصه العداله هو حوار شائه
محمد الحسن محمد عثمان
Omdurman13@msn.com




تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2770

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1367265 [دستور]
0.00/5 (0 صوت)

11-09-2015 06:58 PM
الانقاذ تخاف حتي من تطبيق بنود دستور 2005.
وضعت عراقيل قانونية وسلبته من كل ايجابياته.
لو كانت جادة في تطبيق الديموقراطية فلتلق القوانين التي تكبل الدستور


#1367216 [الوجيع]
0.00/5 (0 صوت)

11-09-2015 04:31 PM
حين خط المجد فى الارض دروبا .... عزم ترهاقا وامال العروبة .... عربا نحن حملناها ونوبا (وردى) أم الى العرب تنسب الفطن .... وكثيرون فى صدورهمو تتجلى الاحقاد والاحن ( العطبراوى) وارضى هنا ( عثمان حسين) قى غربك عروس الرمال وفى شرقك اية جمال .. وبواديك رايقة يا حليلها وقوماك يالله نمشى لها .... فى حلفا البداية مرورا بكريمة و شندى و انتهاء باحلى هدندوية ... وغيرها من الاهازيج والتواشيح المعبرة عن وحدة نسيج (الامة العربية النوبية البجاوية )وامالها وتطلعاتها فى التطور والرقى والمجد والعيش الكريم افسدها علينا اخرون حتى اوصلونا الى مرحلة البحث عن هويتنا بعد ان كنا نتغنى بها صباح مساء وتلهج بها صدورنا وجوانحنا ونعدو بها افتخازا وزهوا بارتضائها هويتنا الجامعة وثقافتنا الحاوية تخضر بها ارضنا الطيبة وتعمر فى الشمال والشرق والنيلين وكردفان . فهل تجطمت تلك الامال ام من سبيل لبعثها من مرقدها واعادتها الى دائرة الحياة .... قصدت الاشارة الى تلك الاشعار للمقارنة بين مقاصدها النبيلة ومقاصد الحوار المنعقد اليوم فهل من رابط بين ما عبر عنه الاباء المؤسسون وبين شعارات الحوار الوطنى الانى ومحرجاته المتوقعة ؟


#6888 [محمد احمد فضل]
0.00/5 (0 صوت)

07-13-2010 09:05 AM
لو سمحت انت السماحة وال\\وق والفهم


محمد الحسن محمد عثمان
مساحة اعلانية
تقييم
5.24/10 (17 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة