المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
جهاد المنافقون في جبال النوبة !ا
جهاد المنافقون في جبال النوبة !ا
07-13-2011 08:19 PM

بسم الله الرحمن الرحيم ..

جهاد المنافقون في جبال النوبة !!

عبالغني بريش اليمى ..
[email protected]

يبدو لي أن الجهاد شرع لرد الظلم وعدوان الكُفار على المسلمين ، كما يتهيأ لي ايضا أن مقاصده الشرعية ، هي لحفظ حُرمات الإسلام ، وطلب الرزق .. الخ . ومعنى ذلك أنه ليس لإشباع رغبات بشرية دنيئة قذرة ، أو للتشفي والانتقام وتفريغ مشاعر إنسانية ذميمة ، أو تحقيق مصالح شخصية فاجرة .
كما يتخيل لي أن الجهاد بمعنى ( القتال ) يكون لدفع العدوان الخارجي الكُفاري الصليبي النصراني على المسلمين .. ولا يعد جهادا - اعلان جهة ما حربا على فئة أو تنظيم ما لأسباب سياسية في اطار دولة واحدة يعيش فيها موطنين بديانات وعقائد مختلفة .
عندما وصل الإسلاميين إلى الحكم في يونيو عام 1989 قطعوا على أنفسهم وعداً قوياً لأنصارهم ومؤيديهم بتطبيق ما سموه \" بالمشروع الحضاري الإسلامي \" وهزيمة الحركة الشعبية لتحرير السودان بقيادة المرحوم/ جون قرنق دي مابيور .. وفي عام 1992 اعلن فقهاءهم وعلماءهم وأغبياءهم وتيوسهم فتوي جهادية في منطقة العمليات رقم \" 2 \" جبال النوبة .. وفي منتصف التسعينيات من القرن الماضي اعلن ذات الفقهاء والتيوس فتوى جهادية أخرى - لكنها شملت كل المناطق التي تواجدت فيها الحركة الشعبية والجيش الشعبي . غير ان أهل الإنقاذ سرعان ما تنصلوا منها وتنكروا لهذه الفتوى بعد توقيعهم على اتفاقية السلام السودانية في عام 2005 مع نفس الكُفار الذين أعلنوا عليهم الجهاد الأكبر ، لإعلاء كلمة الله في الأرض والسماء حسب زعمهم !! .
نعم - أرادوه سوداناً طالبانياً أصولياً متطرفاً ، بعد دحر وهزيمة الكُفار من الجنوبيين والنوبة والأنقسنانيين حسب البرنامج الذي وضعوه ، وكل من انضم إلى صفوفهم لمحاربة الحكومة المركزية . وجراء هذا التضليل والنفاق المقنن مات مئات الالاف من الشباب السوداني المغرر بهم بإسم ( حُور العين ) والوِلدان في جنات عدن تجري من تحتها الأنهار ؛ خالدين فيها أبداً .
وقعوا سلاما مع الكُفار سابقا ( الحركة الشعبية لتحرير السودان ) ، وعندما احتجت أسر الشهداء المفترضين الذين قضوا نحبهم في أدغال وغابات الجنوب وجبال النوبة .. قالوا لهم والله حكومتنا دي لم تقل يوما ما أن الذين ماتوا في الجنوب وجبال النوبة شهداء ، بل قالت انهم جنود شجعان أبلوا بلاءا حسنا في محاربة المتمردين الخارجين على القانون والسلطة المركزية ! .. وهكذا ، وبكل بساطة نكروا أنهم أعلنوا أي جهاد في السودان في عهدهم ، وان الحكاية كلها كان مجرد سوء فهم .
لكن ها هم اليوم ، وبعد مرور ست سنوات فقط من التوقيع على اتفاقية نيفاشا ، عادوا ليعلنوا حربا جهادية أخرى على جبال النوبة ، من خلال والي ولاية شمال السودان محمد احمد ابو كلابيش الذي جعل النفاق والكذب من نصيب حكومته دون منازع . فهو الوحيد الذي يستطيع بسحره وشعوذته ودجله أن يجعل حماقات المشير عمر البشير ذكاء ، وهو الأكثر قدرة على تحويل فشله وهزائمه في جبال النوبة إلى فتوحات ، والى ملاحم عظيمة يتغنى بها غلمان وصبية الإنقاذ , وهو الوحيد أيضا القادر على إقناع الناس بأن البطش والقهر والظلم عدل ورحمة ، وأن المطر لا ينزل إلآ عندما يصلي البشير المطلوب للجنائية الدولية صلاة الاستسقاء في حوش بانقا .
وليس هناك من أحد يستطع أن ينافس السيد محمد احمد ابو كلابيش في مسألة الحشد الجماهيري والتجييش من أجل نيل رضا عمر البشير على قيادة القطيع بسلاسة حديدية صلبة ، شرط أن يكون قد حقق قدرا معقولا من تحريف الآيات القرآنية ، ومارس الجهل والتخريب الممنهج .
بعد أحداث جبال النوبة/جنوب كردفان الدموية المآسوية العسكرية الأخيرة اتجهت عشرات الالاف من الأسر النوبية اتجاه ولاية شمال كردفان ، مدينة الأبيض تحديداً ، بحثا عن مناطق آمنة لها .. لكن والي الولاية السيد/ محمد احمد ابوكلابيش رفض رفضا باتا استقبال هذه الأسر بحجة أن الأمن والإستقرار موجود في ولاية جنوب كردفان .. فقال باستغراب : لماذا ينزح منها الناس اتجاه الأبيض ؟ .
وفي اليوم التالي من رفض الوالي استقبال النازحين من جبال النوبة ، أمر حكومته بطردهم إلى خارج الولاية ، وعمم هذا القرار على كل المحافظات والمحليات والبلديات التابعة لولاية شمال كردفان ( كالرهد والتندلتي وغيرها ) .
لم يكتفي ابوكلابيش الضلالي الظلامي بطرد الأسر النوبية من ولايته فقط ، بل على اثر الضربات الموجعة التي تلقتها قوات المؤتمر الوطني في الخامس من يونيو 2011 في جبال النوبة - اعلن ومعه عدد من جهلاء السلطان وأبواقهم الجهاد ضد جميع القبائل النوبية ، بمنطق التخلص من التمرد الذي يقوده الحلو لإسقاط النظام في الخرطوم سقوط ، وسارع جميع أزلام وأبواق النظام بتأييد هذه الفتوى بنفاقها وفقدانها لأي أرضية شرعية دينية ، حيث انتشروا في وسائل الإعلام كالذباب المؤذية لنشر اليأس وتخويف الناس من الانفلات الأمني والتحذير من ثورة الهامش .
وفي خضم التسابق المحموم لأهل الإنقاذ للحفاظ على نظامهم المهدد بالزوال والسقوط ، وجد نافع علي نافع نفسه مضطراً للاتفاق مع الحركة الشعبية ( قطاع الشمال ) في اديس ابابا رغم كرهه الشديد له كنوع من التكتيك ربما ، ليأتي عمر البشير من بعده ويرفضها جملةً وتفصيلاً .
ان مثل هذه الفتاوى المزاجية الغبية التي تصدر عن فقهاء السلطان والحكم ، هي قمة الاستهبال واستغلال الدين لتحقيق أهداف سياسية ضيقة .. ومن قبيل هذه الفتاوى الاستغلالية فتوى \" تحريم التظاهر في الشوارع \" ، والهدف هنا ليس تنوير الناس واحقاق كلمة الله ، إنما الهدف هو التجهيل والتغرييب والاستغلال والاستعباد .. وكان الأجدر أن يذكر السيد ابوكلابيش الناس بقولة سيدنا عمر بن الخطاب التي قال فيها \" إذا تعثرت بغلة في العراق فسيسأل عنها عمر يوم القيامة \" .
ليس سوى واهمٍ إلى حد الثمالة ، كل سوداني يعتقد أن أهل الانقاذ يقفون من الإسلام الحقيقي موقفاً عاقلاً . فأهل الانقاذ متخصصون في استعباد السودانيين ، واشعال الفتن والحروبات الداخلية ، وأكل أموال الناس بالباطل ، وقتل الأنفس التي حرم الله قتلها . إنهم مسلمون منافقون كذابون ومزورون ، وأفعالهم يفضح ممارساتهم غير الأخلاقية .. ولا فرق بين عصابات أهل الإنقاذ في الدرجة والأسلوب .. أما من حيث النوع فإنهم جميعاً ينتمون إلى فصيلة البغضاء والكراهية .

عمر البشير لا يخفي كراهيته العميقة للنوبة واهالي دارفور ، وعبر عن ضغائنه تجاه هؤلاء بالإبادة الجماعية والتطهير العرقي ، وتطاول على النوبة صراحة ، بقوله انه سيطهر جبال النوبة جبل جبل ، وهاجم القائد/ عبدالعزيز الحلو من خلال النمط الأنقاذي الصارخ ، الذي يتهمه بالمتمرد الخائن . والمضحك/المبكي أن مطلوب الجنائية الدولية احمد هارون عندما سئل عن رأيه في القصف الحكومي للمدن والقرى النوباوية التي اقترفها جيش المؤتمر الوطني ، خرج بجواب يهتك الستر عن مكنونات صدر هذا \" البرقاوي \" الموتور . فقد قال بسفه لا يُحسد عليه \" إن علينا استخدام كل الأسلحة لإخماد تمرد عبدالعزيز الحلو \" , محذراً من خطر نفاد صبر حكومة البشير .. فعن أي صبر يتحدث هذا الحقود المستلب الذي أصبح عربياً قحاً بين ليلة وضحاها ؟ .
انهم مسلمون ، لكنهم مسلمون منافقون ، والمنافقون كافرون خالدون في جهنم يوم القيامة طبقا لقوله وتعالى ( ان المنافقين في الدرك الاسفل من النار ولن تجد لهم نصيرا ) .. ويقول علماء الدين الاسلامي العقلاء أن ضرر هؤلاء أعظم من ضرر الكفار المعلنين بكفرهم ، كما قال الله تعالى ( هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ ) المنافقون/4 .
وفي الختام لا يسعنا سوى القول بأن جهاد النفاق والمنافقين لم ولن يجبر الشعب النوبي الأعزل على الإستسلام والتراخي والخضوع ، لأنه شعب يتمتع بمزية أساسية ، هي البطولة النابعة من صلابة الإرادة ومضاء العزيمة .
لقد تمكن هؤلاء المنافقون الضلاليون من خداع بعض النوبة فترة من الزمن ، لكن هذا الخداع أصبح مكشوفاً وعارياً من أي قناع ، وان المرحلة القادمة ستشهد مزيداً من افتضاح بطلان المشروع الجهادي على النوبة .. والخزي والعار للذين انصاعوا لسياسات المركز وأهدافه العنصرية .
أن البديل الواقعي من اعلان عصابة الانقاذ الجهاد على النوبة ، وفي ظل استقلال جنوب السودان ، والتخبط الذي تعيشه حكومة المؤتمر الوطني ، هو أن إرادة الشعوب في التحرير أقوى الأسلحة في مواجهة العدوان والظلم .. وفي المسيرة النضالية المستمرة ، ضد حزب المؤتمر الوطني ، وسائر ما يهدد كل السودان ، وجبال النوبة خاصة ، والنوبة كشعب أصيل ، لا خيار لهم سوى التمسك بسلاح الجيش الشعبي ، وقدراته الرادعة لتحقيق حق تقرير المصير أسوة بالشعوب الحرة في العالم .
والسلام عليكم

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1861

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#178001 [ابو احمد]
0.00/5 (0 صوت)

07-13-2011 11:17 PM
الاخ بريش
هل تعتقد انهم مسلمون ومجاهدون فى سبيل الله
كلا انهم ماسونيون بدليل انهم مهندسى اعدام المفكر الاسلامى النقى التقى
الاستاذ محمود محمد طه تمهيداً لإستيلائهم البغيض للسلطة التى استولوا عليها
بغدر وخيانة
كسرة
الماسونية هى السيطرة على الامم عن طريق كريم معتقداتها وهذا ذات نهج الصهيونية
فالمؤتمر الاوطنى هذا هو الذراع الايمن للصهيونية فى افريقيا
بدليل
كل افعاله تناقض الاسلام وكريم المعتقدات وكل ما هو انسانى ومنطقى(دى طبعاً ما دايرة توضيح وااااااضحة)
اجتهاد
طبعاً اعتمدوا آيات الجهاد مثل ----------------------- وهم صاغرون--الخ
انا (واعوذ بالله من انا) اعتبرها آيات طوارئ لتثبيت دولة المدينة التى اسسها
اعظم خلق الله سيدنا محمد(ص) تنتهى بزوال تهديد قيام دولة المدينة التى هى اعظم
مثال لدولة المواطنة
وبعدعها تلغى (تنسخ) تلك الايات بالرجوع للدستور (الشريعة) المكى الذى يواكب
متطلبات الوقت المعاصر حاليا
والاسلام صالح لكل مكان وزمان
المكان ثابت والزمان متغير يجب ان يلاحق التفسير الزمان وليس ارجاعه ليواكب
المكان ما قبل 1400 عام



#177995 [alwally]
0.00/5 (0 صوت)

07-13-2011 11:06 PM
فعلا هذا هو جهاد المنافقون ولكن يا اخي المشكلة معظم الناس لا يعرفوا مناطق السودان فهنالك من يعتقد في جبال النوبة هنالك اناس يعبدون الكجور و المطر وغيرها ويعتقد البعض ان الغالبية مسيحيين ولو فرضنا كل ذلك ليس الموضوع الاساسي لثورة جبال النوبة الاولى والثانية وعلما كل الاكاذيب والضلال يجعل الكثيرين عدم فهمهم عن ما يقال عن ديار النوبة وعن والي شمال كردفان ما حدث منه ليس بامر غريب لان الراس المقرر والمدبر في الخرطوم وجنوب كردفان والطوفان القادم سيشمل كل المتامرين للوطن وحقوق الانسان وبهذه الاعمال القذرة كل معاركعهم هزائم منذ انطلاقة حرب الابادة بجنوب كردفان وهذا الوالي يدعي بانه كردفاني وكردفان مصطلح لمن هو يكرههم ويبعدهم عن ارضهم المغتصبة فعليه ان يعرف \" كردفان \" في اي لغة اطلقت واقتبست وستاتي الايام ينال كرسيه الحقيقي عن هذا المنطقة الثورة النوبية الثانية شيء اخر ولكل دور اذا ما تم ينقلب


#177958 [الجعلي الأحمق]
0.00/5 (0 صوت)

07-13-2011 09:53 PM
أخي اليمي لولا استخدامك لكلمة \"البرقاوي\" كإشارة للعنصرية لقلت لك أن كلامك مظبوط 100%، لكن أخي ألا ترى أن شعب النوبة يناضل من أجل الحرية ونبذ العنصرية فكيف فاتتك هذه النقطة بأن تدعو الرجل بقبيلته استخفافاً به، نرجو منك أخي اليمي أن تراعي عدم استخدام واختيار كلمات بعيداًعن العنصرية ،،،،،،،،،،،،،


#177954 [zaydan]
0.00/5 (0 صوت)

07-13-2011 09:41 PM
يا هووووووى يا عوووووووووووك يا بريش انت قاعد وين قطع شك انت ما فى السودان ياخ انت ده طاشى جنس طشة ما تكتب عليك الله تانى معلوماتك مصوفنة جنس صوفان , ياخ الوالى بتاغ ش.ك ما اسمو ابو كلابيش ما ابو كلابيش ياخ ما ابو كلابيش.


#177943 [الجن الازرق]
0.00/5 (0 صوت)

07-13-2011 09:02 PM
الله يريحك يا بريش.. وكفى...! هو ليس جهاد إنما قتل \"رخيص\" منذ أن دبت حكومة المنافقين بقيادة السفاح العبيط عمر البشير وأنصاره اللصوص...! ولذلك أخزاهم الله ــ كما لم يخز حكومة من قبل.. فها هو السودان يتفتت \"جغرافياً\" واقتصادياً واجتماعياً ، وحتى \"دينياً\" في عهدهم.. وينال مركزه الطبيعي في قائمة الفاشلين... تباً لمن يسمون \"الإسلاميين\" أينما كانوا في السودان..!


عبالغني بريش اليمى
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة