07-15-2011 01:05 AM

لماذا كذب النافع في لندن تعذيبه للدكتور فاروق ابراهيم?

بكري الصايغ
[email protected]

1-
***- في الزيارة الأخيرةالتي قام بها الدكتور النافع علي النافع بتاريخ 6 يوليو 2011 ومعه الدكتور صطفي اسماعيل الي لندن , قامت سفارة النظام بتوجيه الدعوة لاعضاء الجالية السودانية المقيمون بلندن للحضور بدارها للالتقاء بالضيفيين والتفاكر معهما حول اخر المستجدات بالساحة السودانية وتنوير الحاضرين بالقضايا الخافية عنهم ،والاجابة علي اسئلاتهم واستفساراتهم،

2-
***-وبالفعل تم اللقاء بدار السفارة وبحضورالنافع ومصطفي اسماعيل والسفير وطاقم السفارة ومجموعة من (البودي قادرد) لحماية الضيفيين من اي اعتداءاو تحرشات قد تقع لهما،

3-
***- وعندما فتح باب النقاش للحضور، قام احدآ من الحضور وسأل النافع سؤالأ حول واقعة تعذيب الدكتور فاروق محمد ابراهيم باحدي \"بيوت الأشباح\"،ولماذا عذبه والدكتور فاروق كان استاذه بجامعة الخرطوم?...وكانت المفاجأة كبيرة لدي جمهور الحاضرين بالسفارة عندما سمعوا ردالنافع بالنفي الشديد وانكاره لعملية تعذيب استاذه!!

4-
***- كانت صدمة شديدة لكل من كان وقتها بالسفارة وهو يسمع تهرب النافع من جريمة تعذيبه للدكتور ونفيه من تهمة يعرفهاالقاصي والداني منذ عام 1989 وحتي اليوم مانسيها من يعرف تفاصيلها، جمهورالحضور كانوا يتوقعون من \"فتوة\" الحزب الحاكم الا ينكر ماقام به، والا ينفي واقعة التعذيب،والا يتهرب من السؤال بالكذب الفاضح العلني،

***- جمهورالحضور كانوا يتوقعون من النافع ان يقول كل الحقائق بلا لف او تكذيب ويتحمل كالرجال مغبة ماقام به ولاينكرها!!

5-
***- ان السبب الذي دعاني اليوم لفتح ملف ماوقع بالسفارة هوان كل الذين كتبوا بالمواقع الالكترونية التي تهتم بالشأن السوداني عن \"دقة لندن\" لم يكتب احدأ منهم عن النافع وتهربه من تعذيب استاذه الدكتور فاروق.

6-
***- وابث هنا رسالة كتبها الدكتور فاروق ابراهيم للبشير حول حادثة تعذيبة باحدي \"بيوت الاشباح\" علييدالنافع شخصيأ...

-----------------------------

القاهرة 13/11/2000م

السيد الفريق/ عمر حسن البشير
رئيس الجمهورية ـ رئيس حزب المؤتمر الوطني
بواسطة السيد/ أحمد عبدالحليم ـ سفير السودان بالقاهرة
المحترمين

تحية طيبة وبعد

الموضوع: تسوية حالات التعذيب تمهيداً للوفاق بمبدأ ”الحقيقة والتعافي“ على غرار جنوب أفريقيا ـ حالة اختبارية ـ

على الرغم من أن الإشارات المتعارضة الصادرة عنكم بصدد الوفاق الوطني ودعوتكم المعارضين للعودة وممارسة كافة حقوقهم السياسية من داخل أرض الوطن, فإنني أستجيب لتلك الدعوة بمنتهى الجدية, وأسعى لاستكمالها بحيث يتاح المناخ الصحي الملائم لي وللآلاف من ضحايا التعذيب داخل الوطن وخارجه أن يستجيبوا لها, ولن يكون ذلك طبعا إلا على أساس العدل والحق وحكم القانون.

إنني أرفق صورة الشكوى التي بعثت بها لسيادتكم من داخل السجن العمومي بالخرطوم بحري بتاريخ 29/1/1990, وهى تحوي تفاصيل بعض ما تعرضت له من تعذيب وأسماء بعض من قاموا به, مطالبا بإطلاق سراحي وإجراء التحقيق اللازم, ومحاكمة من تثبت إدانتهم بممارسة تلك الجريمة المنافية للعرف والأخلاق والدين والقانون. تلك المذكرة التي قمت بتسريبها في نفس الوقت لزملائي أساتذة جامعة الخرطوم وأبنائي الطلبة الذين قاموا بنشرها في ذات الوقت على النطاقين الوطني والعالمي, ما أدى لحملة تضامن واسعة أطلق سراحي إثرها, بينما أغفل أمر التحقيق الذي طالبت به تماما. وهكذا ظل مرتكبو تلك الجريمة طليقي السراح, وتوالى سقوط ضحايا التعذيب بأيديهم وتحت إمرتهم, منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر, فلا يعقل والحال على هذا المنوال أن يطلب مني ومن الألوف الذين استبيحت أموالهم وأعراضهم ودماؤهم وأرواح ذويهم, هكذا ببساطة أن يعودوا لممارسة ”كافة“حقوقهم السياسية وكأن شيئا لم يكن.

إن ما يميز تجربة التعذيب الذي تعرضت له في الفترة من 30 نوفمبر إلى 12 ديسمبر 1989م ببيت الأشباح رقم واحد الذي أقيم في المقر السابق للجنة الانتخابات أن الذين قاموا به ليسوا فقط أشخاصا ملثمين بلا هوية تخفوا بالأقنعة, وإنما كان على رأسهم اللواء بكري حسن صالح وزير الدفاع الراهن ورئيس جهاز الأمن حينئذ, والدكتور نافع علي نافع الوزير ورئيس جهاز حزب المؤتمر الوطني الحاكم اليوم ومدير جهاز الأمن حينئذ, وكما ذكرت في الشكوى المرفقة التي تقدمت لكم بها بتاريخ 29 يناير 1990 من داخل السجن العمومي وأرفقت نسخة منها لعناية اللواء بكري, فقد جابهني اللواء بكري شخصياً وأخطرني بالأسباب التي تقرر بمقتضاها تعذيبي, ومن بينها قيامي بتدريس نظرية التطور في كلية العلوم بجامعة الخرطوم, كما قام حارسه بضربي في وجوده, ولم يتجشم الدكتور نافع, تلميذي الذي صار فيما بعد زميلي في هيئة التدريس في جامعة الخرطوم, عناء التخفي وإنما طفق يستجوبني عن الأفكار التي سبق أن طرحتها في الجمعية العمومية للهيئة النقابية لأساتذة جامعة الخرطوم, وعن زمان ومكان انعقاد اللجنة التنفيذية للهيئة, ثم عن أماكن تواجد بعض الأشخاص - كما ورد في مذكرتي- وكل ذلك من خلال الضرب والركل والتهديد الفعلي بالقتل وبأفعال وأقوال أعف عن ذكرها. فعل الدكتور نافع ذلك بدرجة من البرود والهدوء وكأنما كنا نتناول فنجان قهوة في نادي الأساتذة. على أي حال فإن المكانة الرفيعة التي يحتلها هذان السيدان في النظام من ناحية, وثبات تلك التهم من ناحية ثانية, يجعل حالة التعذيب هذه من الوضوح بحيث تصلح أنموذجا يتم على نسقه العمل لتسوية قضايا التعذيب, على غرار ما فعلته لجنة الحقيقة والوفاق الخاصة بجرائم النظام العنصري في جنوب أفريقيا.

قبل الاسترسال فإنني أورد بعض الأدلة التي لا يمكن دحضها تأكيدا لما سلف ذكره:-
• أولاً: تم تسليم صورة من الشكوى التي تقدمت لسيادتكم بها للمسئولين المذكورة أسماؤهم بها, وعلى رأسهم اللواء بكري حسن صالح. وقد أفرج عني بعد أقل من شهر من تاريخ المذكرة. ولو كان هناك أدنى شك في صحة ما ورد فيها - خاصة عن السيد بكري شخصياً- لما حدث ذلك, ولكنت أنا موضع الاتهام, لا هو.
• ثانيا: أحال مدير السجن العمومي مجموعة الثمانية عشر القادمة معي من بيت الأشباح رقم واحد بتاريخ 12 ديسمبر 1989 إلى طبيب السجن الذي كتب تقريرا مفصلاً عن حالة كل واحد منا, تحصَّلت عليه وقامت بنشره منظمة العفو الدولية في حينه. وقد أبدى طبيب السجن ومديره وغيرهم من الضباط استياءهم واستنكارهم الشديد لذلك المشهد الذي لا يكاد يصدق. وكان من بين أفراد تلك المجموعة كما جاء في الشكوى نائب رئيس اتحاد العمال الأستاذ محجوب الزبير وسكرتير نقابة المحامين الأستاذ صادق شامي الموجودان حاليا بالخرطوم, ونقيب المهندسين الأستاذ هاشم محمد أحمد الموجود حاليا ببريطانيا, والدكتور طارق إسماعيل الأستاذ بكلية الطب بجامعة الخرطوم, وغيرهم ممن تعرضوا لتجارب مماثلة, وهم شهود على كل ما جرى بما خبروه وشاهدوه وسمعوه.
• ثالثا: إن جميع قادة المعارضة الذين كانوا في السجن حينئذ, السيد محمد عثمان الميرغني رئيس التجمع الوطني الديمقراطي والسيد الصادق المهدي رئيس حزب الأمة والسيد سيد أحمد الحسين زعيم الحزب الاتحادي والسيدان محمد إبراهيم نُقُد والتيجاني الطيب زعيما الشيوعي وغيرهم, كلهم شهود بنفس القدر, وكما يعلم الجميع فقد تعرض السيدان الصادق المهدي وسيد أحمد الحسين وغيرهم من قادة المعارضة لنفس التعذيب على أيدي نفس الأشخاص أو بأمرهم وكتبوا شكاوى مماثلة.
• رابعا: قام بزيارتي في السجن العمومي بالخرطوم بحري بعد انتقالي إليه مباشرة الفريق إسحق إبراهيم عمر رئيس الأركان وقتها بصحبة نوابه, فشاهد آثار التعذيب واستمع لروايتي كاملة, كذلك فعل كثيرون غيره.
• خامسا: تم اعتقال مراسل الفاينانشيال تايمز السيد بيتر أوزين الذي كان خطابي بحوزته, فكتب صفحة كاملة دامغة في صحيفته العالمية المرموقة عن ما تعرضت له وتعرض له غيري من تعذيب, وعن محادثته الدامغة مع المسئولين عن تلك الانتهاكات وعن تجربته الشخصية.

إنني أكتفي فيما يخص حالتي بهذا القدر من الأدلة الدامغة, ومع أن هذا الخطأب يقتصر كما يدل عنوانه على تجربتي كحالة اختبارية, إلا أن الواجب يقتضي أن أدرج حالة موظف وزارة الإسكان السابق المهندس بدر الدين إدريس التي كنت شاهدا عليها, وكما جاء في ردي على دعوة نائب رئيس المجلس الوطني المنحل الأستاذ عبدالعزيز شدو للمشاركة في حوار التوالي السياسي بتاريخ 18 أكتوبر 1998 (مرفق), فقد تعرض ذلك الشاب لتعذيب لا أخلاقي شديد البشاعة, ولم يطلق سراحه إلا بعد أن فقد عقله وقام بذبح زوجته ووالدها وآخرين من أسرته. كان في ثبات وصمود ذلك الشاب الهاش الباش الوسيم الأسمر الفارع الطول تجسيد لكرامة وفحولة وعزة أهل السودان. وكان أحد الجنود الأشد قسوة - لا أدري إن كان اسم حماد الذي أطلق عليه حقيقياً- يدير كرباجه على رقبتينا وجسدينا نحن الاثنين في شبق. وفي إحدى المرات اخرج بدرالدين من بيننا ثم أعيد لنا بعد ساعات مذهولاً أبكم مكتئبا محطما كسير القلب. ولم تتأكد لي المأساة التي حلت بِبَدرالدين منذ أن رأيته ليلة مغادرتنا لبيت الأشباح منتصف ليلة 12 ديسمبر 1989 إلا عند اطلاعي على إحدى نشرات المجموعة السودانية لضحايا التعذيب هذا الأسبوع, ويقتضي الواجب أن أسرد تلك اللحظات من حياته وأنقلها لمن تبقى من أسرته, فكيف بالله نتداول حول الوفاق الوطني بينما تبقى مثل هذه الأحداث معلقة هكذا بلا مساءلة.

أعود لمبدأ تسوية حالات التعذيب على أساس النموذج الجنوب أفريقي, وأطرح ثلاثة خيارات متاحة لي للتسوية.

الخيار الأول
الحقيقة أولا, ثم الاعتذار و”التعافي المتبادل“ بتعبير السيد الصادق المهدي

هذا النموذج الذي تم تطبيقه في جنوب أفريقيا. إن المفهوم الديني والأخلاقي للعفو هو الأساس الذي تتم بموجبه التسوية, ويختلط لدى الكثيرين مبدأ العفو مع مبدأ سريان حكم القانون ومع التعافي المتبادل. فكما ذكرت في خطابي المرفق للسيد عبدالعزيز شدو فإنني أعفو بالمعنى الديني والأخلاقي عن كل من ارتكب جرما في حقي, بما في ذلك السيدان بكري ونافع, بمعنى أنني لا أبادلهما الكراهية والحقد, ولا أدعو لهما إلا بالهداية, ولا أسعى للانتقام والثأر منهما, ولا أطلب لشخصي أو لهم إلا العدل وحكم القانون. وأشهد أن هذا الموقف الذي قلبنا كل جوانبه في لحظات الصدق بين الحياة والموت كان موقف كل الزملاء الذين كانوا معي في بيت الأشباح رقم واحد, تقبلوه وآمنوا به برغم المعاناة وفى ذروة لحظات التعذيب. إن العفو لا يتحدد بموقف الجلاد ولا بمدى بشاعة الجرم المرتكب, وإنما يتعلق بكرامة وإنسانية من يتسامى ويرفض الانحدار لمستنقع الجلادين, فيتميز تميزا خلقيا ودينيا تاما عنهم. فإذا ما استيقظ ضمير الجلاد وأبدى ندما حقيقيا على ما ارتكب من إثم, واعتذر اعتذارا صادقا عن جرمه, فإن الذي يتسامى يكون أقرب إلى الاكتفاء بذلك وإلى التنازل عن الحق المدني القانوني وعن المطالبة بالتعويض عن الأضرار التي لحقت به, بهذا يتحقق التعافي المتبادل. هذا هو الأساس الذي تمت بموجبه تسوية معظم حالات التعذيب والجرائم التي ارتكبها عنصريو جنوب أفريقيا ضد مواطنيهم.

إنني انطلاقا من نفس المفهوم أدعو السيدين بكري ونافع ألا تأخذهما العزة بالإثم, أن يعترفا ويعلنا حقيقة ما اقترفاه بحقي وبحق المهندس بدرالدين إدريس في بيت الأشباح رقم واحد, وأن يبديا ندما وأسفا حقيقيا, أن يعتذرا اعتذارا بينا معلنا في أجهزة الإعلام, وأن يضربا المثل والقدوة لمن غرروا بهم وشاركوهم ممارسة التعذيب, وائتمروا بأمرهم. حين ذلك فقط يتحقق التعافي وأتنازل عن كافة حقوقي, ولا يكون هناك داعيا للجوء للمحاكم المدنية, ويصبح ملف التعذيب المتعلق بشخصي مغلقا تماما. ولنأمل أن يتقبل أولياء الدم في حالة المهندس بدر الدين إدريس بالحل على نفس المنوال.

لقد أعلن السيد إبراهيم السنوسي مؤخرا اعترافه بممارسة التعذيب طالبا لمغفرة الله. وهذا بالطبع لا يفي ولا يفيد. إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم, ولا يليق أن يصبح أمر التعذيب الذي انقلب على من أدخلوه وبرروه أن يكون موضوعا للمزايدة والمكايدة الحزبية. إن الصدق مع النفس ومع الآخرين والاعتذار المعلن بكل الصدق لكل من أسيء إليه وامتهنت كرامته, وطلب العفو والغفران, هو الطريق الوحيد للخروج من هذا المأزق بكرامة, فإن المكر السيئ لا يحيق إلا بأهله. وإن طريق التعافي المتبادل هو الأقرب إلى التقوى. فإذا ما خلصت النيات وسار جناحا المؤتمر الوطني والشعبي لخلاص وإنقاذ أنفسهم من خطيئة ولعنة التعذيب الذي مارسوه فسيكون الطريق ممهدا تماما لوفاق وطني حقيقي صادق وناجز.

الخيار الثاني
التقاضي أمام المحاكم الوطنية

إذا ما تعذر التعافي المتبادل بسبب إنكار تهمة التعذيب أو لأي سبب آخر, فلا يكون هنالك بديل عن التقاضي أمام المحاكم, ذلك في حالة جدية المسعى للوفاق الوطني على غرار ما جرى في جنوب أفريقيا. غير أن حكومتكم فيما علمت سنت من التشريعات ما يحمي أعضاءها وموظفيها والعاملين في أجهزتها الأمنية من المقاضاة. فالجرائم ضد الإنسانية وحقوق الإنسان كالتعذيب, لا تسقط بالتقادم ولا المرض ولا تقدم السن ولا لأي سبب من الأسباب, كما شهدنا جميعا في شيلى وإندونيسيا والبلقان وغيرها. كما أن هذا الموقف لا يستقيم مع دعوتكم للوفاق ولعودة المعارضين الذين تعرضوا لأبشع جرائم التعذيب. وليس هنالك, كما قال المتنبي العظيم, ألم أشد مضاضة من تحمل الأذى ورؤية جانيه, وإنني مستعد للحضور للخرطوم لممارسة كامل حقوقي الوطنية, بما في ذلك مقاضاة من تم تعذيبي بأيديهم, فور إخطاري بالسماح لي بحقي الطبيعي. ذلك إذا ما اقتنعت مجموعة المحامين التي سأوكل إليها هذه المهمة بتوفر الشروط الأساسية لمحاكمة عادلة.

الخيار الثالث
التقاضي أمام المحاكم الدولية لحقوق الإنسان

ولا يكون أمامي في حالة رفض التعافي المتبادل ورفض التقاضي أمام المحاكم الوطنية سوى اللجوء للمحاكم في البلدان التي تجيز قوانينها محاكمة أفراد من غير مواطنيها وربما من خارج حدودها, للطبيعة العالمية للجرائم ضد الإنسانية التي يجري الآن إنشاء محكمة عالمية خاصة بها. إنني لا أقبل على مثل هذا الحل إلا اضطرارا, لأنه أكرم لنا كسودانيين أن نعمل على حل قضايانا بأنفسنا. وكما علمت سيادتكم فقد قمت مضطرا بفتح بلاغ مع آخرين ضد الدكتور نافع في لندن العام الماضي, وشرعت السلطات القضائية البريطانية في اتخاذ إجراءات أمر الاعتقال الذي تنبه له الدكتور نافع واستبقه بمغادرة بريطانيا. وبالطبع تنتفي الحاجة لمثل تلك المقاضاة فيما لو أتيحت لي ولغيري المقاضاة أمام محاكم وطنية عادلة, أو لو تحققت شروط التعافي المتبادل الذي هو أقرب للتقوى. وإنني آمل مخلصا أن تسيروا على طريق الوفاق الوطني بالجدية التي تتيح لكل المواطنين الذين تشردوا في أصقاع العالم بسبب القهر السياسي لنظام ”الإنقاذ“ أن يعودوا أحرارا يشاركون في بناء وطنهم.

وفقنا الله وإياكم لما فيه خير البلاد والعباد.
فاروق محمد إبراهيم.

تعليقات 16 | إهداء 3 | زيارات 5319

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#179565 [البربندى]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2011 09:29 AM
والله يا بكرى الصايغ بتقول فى كلام غريب معقول الكوز ما يكذب ياخى الكوز لو ما كذب ما بيقدر ينوم وكمان لازم يكذب ويسرق لكن نافع دا يكذب ويسرق ويعذب ويتراجل كمان بعد دا كله ..
الكوز لو ما كذب بيموت ولن يستفيد شىء من الصدق تربى على الكذب من يوم انضمامه للتنظيم وشب وشاب عليه .. وبيفتكر بعد كله ان يتقرب لله شفت كيف يعنى لمن يكذب فى لندن ويضرب دكتور فاروق ويعذبه لانه مثقف يعتقد انه يتقرب الى الله هذا هو تفكير كل الاخوان المسلمين وليس نافع لوحده هو تفكير الترابى وحسن البنا والتلمسانى والعريان والغنوشى وعباس مدنى والزندانى والقرضاوى كلهم طينة واحدة تشربوا فكر ارهابى من شخص مصرى اسمه حسن البنا ..


#179441 [صنديد]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2011 11:29 PM


مايحدث في السودان هو نتيجة تدمير المجتمع السوداني وتشريد كوادره واخلال السلم التعليمي وخلو المناهج لاتعليمية من المواد التي تقوي روح الوطنية في الشباب ( الطلبة )

قبل فترة سالت وعندما كنت في الخرطوم بحري سالت احد السباب الذين يعملون في الركشات .. لماذا لا يخرج السودانيون الي الشوارع .. وقد كانوا يخرجون في الماضي , فقال لي انّ السودانيين في الماضي كانوا يعيشون في بحبوحة , وكان الشخص نمهم لا يخاف ان يقتل في مظاهرة لانّه يعلم انّ اخيه سيهتم بعائلته ويكفلها امّ السودانيين اليوم فهمهم لقمة العيش والشخص منهم يخاف ان يقتل او يطلق عليه الرصاص في مظاهرة فيتيتم اطفاله وتتشرد عائلته لانّ اليوم من القليل ان تجد شخصا مستعدا لكفالة اسرة غير ه حتي اذا كان اخيه .. الشعب يعلم مدي دموية هذه الحكومة , ويعلم انّ قواتها لن تترد في اطلاق النار عليهم خصوصا وان هذه الحكومة ليس لديها ماتخسره فهي اصلا متهمة بقتل 300 الف شخص في دارفور فقط .. وقناة الجزيرة لن تقف مع الشعب السوداني .

http://www.alrakoba.net/articles-action-show-id-222.htm


وامريكا واروبا يريدان لهذه الحكومة ان تستمر لتمزيق السودان .. وطبعا الجامعة العربية ان تعير السودانيين اي اهتمام مثلما فعلت مع الليبيين . . فالسودانيون في نظر الاعراب ليسوا عربا من اصلا .

لماذا لا تأتون الي السودان وتخاطبون القواعد الشعبية والطلابية في حملات توعية ضد هذه الحكومة الفاسدة قبل ان تتفلسفون علي الشعب السوداني

معظم المعارضين لنظام الراقص الدموي الذين يدعون لخروج الشعب السوداني في مظاهرات لاسقاط النظام هم جبناء ورعاديد , والّا فياتوا الي السودان وليقودوا هذه المظاهرات ,

طبعا اذا اتوا الي السودان سيتم اعتقالهم , ولكن اعتقالهم في حد ذاته سيكون نقطة ضغط علي هذه الحكومة الفاسدة وعلي اعوانها من المصريين الذين باتوا يتامرون مع هذا النظام الفاسد ليحتلوا ويسرقوا ارض السودانيين .. وسيكونون قدوة للشباب السوداني لكسر حاجز الخوف .

المعارضة في تونس كانت داخلية , والمعارضة في مصر كانت داخلية .. وكوادر المعارضتين دخلوا سجون النظامين المزاحين قبل ان يقوما شعباهما بثورتين .. فاين انتم من ذلك ؟!!


ماذا سيفعل شعب اعزل مهنته الاولي الزراعة ضد حكومة ابادة جماعية ؟!!

علي الاقل اذا لم تكونوا تريدون الرجوع الي السودان لمحاربة النظام من الداخل فلتجمعوا الاموال لتسليح الشعب السوداني ليدافع عن نفسه ارضه ضد هذه الحكومة الفاسدة .







#179277 [بكري الصايغ]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2011 04:28 PM

***- سبحان ربي مغير الأحوال،
***- سبحان الله الذي يغير من حال الي حال،

***- النافع علي النافع الذي كان يصول ويجول وينكل بخلق الله ولا يخاف من شريعة او قوانين او عادت او عرف ،ويسب ويلعن بلا ضوابط او روابط ولايهمه ان اصاب رشاش كلامه من هم زملاءه بالحزب الحاكم حتي وان البشير نفسه، النافع الذي عرفناه في اعوام التسعينيات يطبق قوانين سنها هو ليذل الناس واعطي لنفسه حق الاعتقالات بلا اسباب ومنح ضباطه بجهاز الأمن حق الاغتصابات والتصفيات الجسدية والاغتيالات بلا مبرر، النافع الذي كان اسمه يثير الفزع حتي لدي اقرب المقربيين منه...هذا النافع وفجأة مابين غمضة وانتباهتها يخاف ان يقول انه قد قام بتعذيب الدكتور فاروق ابراهيم!!

***- غريبة ان ينكر ويخاف من قول الحقيقة!!...تري ماالسر وراء هذا الخوف?...هل لانه كان في لندن وخشي الاعتراف فيعتقل?...


#179181 [بكري الصايغ]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2011 01:39 PM

***- صراحة،استغربت من دخول النافع للعاصمة البريطانية لندن بكل سهولة واطمئنان ولم يتعرض للقبض والاعتقال بتهم جنائية كبيرة وخطيرة ارتكبها في بلده ضد معتقليين سبق اعتقالهم من قبل ضباطه بجهاز أمن الدولة ابان ترأسه لهذا الجهاز في بداية انقلاب 1989 وحتي يونيو 1995، وتعرضوا للتعذيب وبعضهم للاغتصاب ،وكانت هناك حالات وفيات قد وقعت بسبب التعذيب الجسدي والنفسي سجلتها المنظمات الدولية ومنظمات حقوق الانسان ونشرت بالصحف والمجلات العالمية، وسبق ان قامت الصحف العربية التي تصدر في لندن وان كتبت عن جرائم النافع في اعوام التسعينيات وطالبت باعتقاله ان زار بريطانيا وتقديمه للمحاكمة بتهم الاغتيالات والتصفيات الجسدية لبعض المعتقليين ومن بينهم علي سبيل المثال الراحل علي فضل والراحل الراسخ،

***-وكنت اتوقع واثناء زيارة النافع الاخيرة للندن، ان يقوم الدكتور فاروق ابراهيم بتحريك الدعوة الجنائية ضد علي النافع ويطالب باعتقاله تمامأ وكما قامت السلطاتالبريطانية من قبل باعتقال المجرم (بينوشيه) رئيس شيلي السابق الذي ارتكب المجازر في حق شعبه وصفي نحو 20 ألف شخص بعد نجاح انقلابه ضد سلفادور الليندي عام 1973، ان يتم اعتقاله عملآ بالقوانين الدولية التي اجيزت واعطت الدول الحق في اعتقال القتلة والمجرمين حال دخولهم الي بلادها، ومن المطلوبيين الان الرئيس الاميريكي السابق بوش والقذافي وبشار الاسد...وعمر البشير علي رأس قائمة المطلوبين حيأ او ميتأ!!!

*** لااعرف ان هناك ووراءالكواليس مشاورات مسبقة قد جرت بين النظام في الخرطوم والحكومة البريطانية بعدم اعتقال النافع حال نزوله من الطائرة بعد وصوله مطار لندن وان الحكومة قد وافقت علي دخوله?...وايضأ لااعرف ان الدكتور قد عفي عن النافع وسامحه وتنازل عن ملاحقته?!!


#178941 [بكري الصايغ]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2011 03:09 AM
***- اخي محمد،
ردأ علي تعليقك الكريم الذي قلت فيه :
(الاخ بكرى الصائغ لك التحية ...بس اريد ان استزكرك شيئا بخصوص الترابى وهو كان معتقل فى تلك الفترة من بداية الثورة من 30 يونيو وحتى 6 اشهر يعنى افرج عنه فى يناير من عام 90 ..طبعا الاعتقال كان بسبب التمويه والتضليل ..يعنى لم يكن حاضر فترة تعزيب الدكتور فاروق ...مع العلم بانى ادين الترابى فى اشياء كثيرة) ،

***- افيدك اخي محمد بان الدكتور فاروق قد ذكر في خطابه المرسل لعمر البشير ;(إنني أرفق صورة الشكوى التي بعثت بها لسيادتكم من داخل السجن العمومي بالخرطوم بحري بتاريخ 29/1/1990, وهى تحوي تفاصيل بعض ما تعرضت له من تعذيب وأسماء بعض من قاموا به, مطالبا بإطلاق سراحي وإجراء التحقيق اللازم, ومحاكمة من تثبت إدانتهم بممارسة تلك الجريمة المنافية للعرف والأخلاق والدين والقانون)...

***- وهذا يعني ان الترابي كان خارج السجن والدكتور فاروق داخل السجن وكتب خطابه من هناك.

***- وكتب الدكتور فاروق ايضأ:
(وكما ذكرت في الشكوى المرفقة التي تقدمت لكم بها بتاريخ 29 يناير 1990 من داخل السجن العمومي وأرفقت نسخة منها لعناية اللواء بكري, فقد جابهني اللواء بكري شخصياً وأخطرني بالأسباب التي تقرر بمقتضاها تعذيبي, ومن بينها قيامي بتدريس نظرية التطور في كلية العلوم بجامعة الخرطوم, كما قام حارسه بضربي في وجوده, ولم يتجشم الدكتور نافع, تلميذي الذي صار فيما بعد زميلي في هيئة التدريس في جامعة الخرطوم, عناء التخفي وإنما طفق يستجوبني عن الأفكار التي سبق أن طرحتها في الجمعية العمومية للهيئة النقابية لأساتذة جامعة الخرطوم, وعن زمان ومكان انعقاد اللجنة التنفيذية للهيئة, ثم عن أماكن تواجد بعض الأشخاص - كما ورد في مذكرتي- وكل ذلك من خلال الضرب والركل والتهديد الفعلي بالقتل وبأفعال وأقوال أعف عن ذكرها. فعل الدكتور نافع ذلك بدرجة من البرود والهدوء وكأنما كنا نتناول فنجان قهوة في نادي الأساتذة. على أي حال فإن المكانة الرفيعة التي يحتلها هذان السيدان في النظام من ناحية, وثبات تلك التهم من ناحية ثانية, يجعل حالة التعذيب هذه من الوضوح بحيث تصلح أنموذجا يتم على نسقه العمل لتسوية قضايا التعذيب, على غرار ما فعلته لجنة الحقيقة والوفاق الخاصة بجرائم النظام العنصري في جنوب أفريقيا).


#178939 [بكري الصايغ]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2011 02:25 AM

1-
***- الأخ حاج ابكر،
***- الأخ محمد،
***- الأخ ابوالنصر،
***- الأخ ابوالعازة.
تحياتي ومودتي وسررت بزيارتكم الكريمة..وتعليقاتكم المقدرة.

2-
وصلتني مكالمة من أخ عزيز يقيم بلندن يقول فيها:
( لو قمنا باستفتاء شعبي بين السودانيين لااختيار اسوأ شخصية سياسية ظهرت في تاريخ السودان منذ القدم وحتي اليوم،.....لوجدناان النافع سيحتل المرتبة الاولي بلا منازع)!!


#178873 [ابوالعازة]
0.00/5 (0 صوت)

07-15-2011 09:33 PM
شكرا استاذ بكري وليعتذر كل السودانيين للدكتور فاروق لاننا خذلناه وخذلنا كل من تعرض للتعذيب من اجلنا وسوف يأتي يوم عمر البشير واذنابه قريبا وليس بعيدا علي الله ذلك


#178839 [بكري الصايغ]
0.00/5 (0 صوت)

07-15-2011 07:25 PM
اخي القارئ..اختي القارئة:
***- اليوم الجمعة 15 يونيو 2011، وهواول يوم جمعة يجئ بعد الانفصال ،واستميحكم عذرأان ابتعدت عن الموضوع الاساسي (لماذا كذب النافع في لندن تعذيبه للدكتور فاروق ابراهيم?) واكتب عن مشاعر بعض السودانيين الذين اتصلت بهم وسألتهم كيف كانت جمعتكم اليوم?!!

***- احد الأخوة قال انها جمعة حزينة تشبه يوم (2 سبتمر 1899) وهزيمة السودانيين في (موقعة كرري) وبسط البريطانييون نفوذهم علي البلاد!!،

***- واخر قال، ان المواطنون ماكان عندهم من حديث خلال هذااليوم الا عن كارثة الانفصال، وان اسوأ شيئ في هذا اليوم ان التلفزيون راح ويزعجنا بتوقيع اتفاقية الدوحة كمحاولة لعدم اظهار الناس وقرفهم مما يجري بالبلاد، وتجاهل تمامأ جس نبض الجماهير ومشاعرهم حيال الانفصال،

***- قالت احدي الاخوات في مكالمتها التلفونية، (والله كان يوم حزين شديد شديد، وسمعنا انو البشير راح عمرة للسعودية عشان يستغفر ربه ويسامحه في العملو بالناس وتقسيمه للبلد الواحد!!)،

***- وقال أخ اخر في كلامه (كنت اتوقع اسمع من امام الجامع في خطبته اليوم عن الانفصال او اي كلام عن الوطن، لقيتو بتكلم عن...اطفال الشوارع ووجوب ترحيلهم لمناطق اخري بعيدة عن الاحياء السكانية)!!

***- ومواطن شرح لي ان يوم الجمعة اصبح يعني المظاهرات والاحتجاجات والتنديد بالنظم القمعية في اغلب البلدان العربية...وان شاءالله من يوم الجمعة الجاية الدور علينا ونلحق جمعات التغيير... جمتنا الليلة كانت بكاءعلي الجنوب وياحليل جوبا وواو وملكال ودينق وملوال وانجليكا.......وياجوبا مالك علي انا--ضيعتي نوم عيني انا....


#178827 [بكري الصايغ]
0.00/5 (0 صوت)

07-15-2011 06:44 PM
***-ألف وألف شكر لك اخي العزيز ابوالنصر علي مشاركت الكريمة وتعليقك المقدر، وبالفعل كما قلت ياأخ ابوالنصر ما اكثر ضحايا التعذيب في بلادي وما اكثر الصامتون جبنا وخيبة، بل مما يزيد من اوجاعناان يفوز النافع في الانتخابات الاخيرة ومعه صلاح عبدالله غوش وهللت صحفنا المحلية للفوز...ودبج الصحفييون (اياهم) مئات المقالات عددوا فيها محاسنهما ووطنيتهما ونزاهتهما، وانهما كانا وراء استتاب أمن البلاد طوال ال21 عامأ الماضية. ماتجرأ صحفي واحد( وبالطبع لهم العذر) وان يكتب حقائق ماجري سابقأ في \"بيوت الاشباح\" وحاليأ بالمعتقلات الامنية السرية منها والعلنية ودور النافع في رفع رقم حصيلة الضحايا في بيوته السيئة السمعة والصيت، والتي كتبت عنها الصحف العربية والمجلات التي تصدر في لندن (الشرق الأوسط، الحياة، القدس العربي، الوسط، المجلة، الوطن العربي،الحوادث) وقامت بنشر الكثير والمثير عن هذه البيوت والمعتقلات التي اسست علي الطريقة الايرانية وكيفية التعامل مع المعتقليين وطرق تعذيبهم وانواعها واشكالها، لقد انتشرت شهرة \"بيوت الاشباح\" السودانية عالميأ بفضل الاعلام العالمي وهو الامرالذي افرح كبار قادةالانقاذ وشيوخ الجبهة الاسلامية لانها (وبحسب وجهه نظرهم) قدارعبت المعارضة ومن يفكر في اداة نظامهم العسكري الاسلامي!!

***- وبالفعل كما قلت ياأخ ابوالنصر ما اكثر ضحايا التعذيب في بلادي وما اكثر الصامتون جبنا وخيبة، ولكن الذي يتابع عن كثب مايدور بالساحة السياسية يجد انه وهناك معارضة حقيقية قد بدأت تسيقظ بعد ان ملت القعاد كثيرأ واتخذت اشكالأ شتي، منهاماهي معارضة مسلحة ،او بالمظاهرات وتحدي السلطات ،او بالمقالات الصحفية التي تفضح النظام وفساده،...او بالاحذية...والكراسي!!


#178767 [ابوالنصر]
0.00/5 (0 صوت)

07-15-2011 03:10 PM
شكرا بكري الصائغ مجهود جبار ما اكثر ضحايا التعذيب في بلادي وما اكثر الصامتون جبنا وخيبة


#178762 [بكري الصايغ]
0.00/5 (0 صوت)

07-15-2011 02:40 PM

***- كان الدكتور حسن الترابي (ابان حكمه للبلاد في الفترة من 1989 وحتي الانقلاب عليه في ديسمبر 1999 ) علي علم تام بوجود الدكتور فاروق ابراهيم باحدي \"بيوت الأشباح\" في الفترة من 30 نوفمبر إلى 12 ديسمبر 1989 وان النافع واعوانه في هذه البيوت المشبوهة يمارسون اسوأ انواع التعذيب فيه وفي اخرين اعتقلوا وقتها، وماتدخل الترابي ومنع التعذيب ولا اشفق علي الدكتور فاروق زميله سابقأ بجامعة الخرطوم، وسكت عن رضاء تام بما جري للدكتور واخرين من قبل النافع.

***- ودارت الايام وشرب الترابي من نفس كاس الدكتور فاروق..وذاق طعم الذل والهوان وجرب المعتقلات والسجون والاقامات الجبرية..ومنع من السفر للخارج للعلاج...وانطبق عليه القول المعروف (الله يمهل ولايهمل)...( ولك يوم ياظالم ).

***- اما النافع وبانكاره تهمة تعذيب الدكتور فاروق ،فمعناها انه قد بدأ يخاف من شيئأ ما ويراجع مواقفه السابقة وينكر افظعها!!...

***- ياتري هل اعتقالات كبار الحزب الوطني في مصر بعد سقوط النظام وبهدلة رجال مبارك وزجهم في السجون وضربهم بالاحذية والبيض الفاسد.. هو السبب الرئيسي وراء انكار النافع لتهمة التعذيب وتحسبأ لتقلبات القدر?!!


ردود على بكري الصايغ
Saudi Arabia [محمد] 07-15-2011 06:24 PM
الاخ بكرى الصائغ لك التحية ...بس اريد ان استزكرك شيئا بخصوص الترابى وهو كان معتقل فى تلك الفترة من بداية الثورة من 30 يونيو وحتى 6 اشهر يعنى افرج عنه فى يناير من عام 90 ..طبعا الاعتقال كان بسبب التمويه والتضليل ..يعنى لم يكن حاضر فترة تعزيب الدكتور فاروق ...مع العلم بانى ادين الترابى فى اشياء كثيرة


#178725 [بكري الصايغ]
0.00/5 (0 صوت)

07-15-2011 12:05 PM

***- سكوت عمر البشير علي تعذيب الدكتور فاروق ابراهيم واخرين، ومن قبله علي اغتيال الدكتور الراحل علي فضل ومئات الاغتيالات الاخري ببيوت الاشباح يعتبر تسترآ منه علي هذه الجرائم، والقانون الجنائي السوداني يعتبر:

(ان كل من سكت او تستر علي جريمة يعتبر شريكأ فيها).


#178723 [بكري الصايغ]
0.00/5 (0 صوت)

07-15-2011 11:53 AM
***- قضايا التعذيب والاغتصابات والحرائق والتصفيات الجسدية والابادة لاتسقط بالتقادم.


#178652 [بكري الصايغ]
0.00/5 (0 صوت)

07-15-2011 03:32 AM

نافع علي نافع يضرب بكرسي على رأسه في
ندوة بلندن بسبب استفزازه لبعض الحضور
*****************************************
Copyright © 2009 Sudan National Liberation Movement All rights reserved
Friday, July 8, 2011لندن: راديو دبنقا
---------------------------------------
تقرير شاهد عيان : الأحداث الكاملة لواقعة لندن.. أو ما يُعرف بدقة لندن ..نافع : الداير يشيلها يجي يتقدم، ولو نجح خليهو يكتلنا، واحنا باقين في الحكم، وما في معارضة بتشيلنا،والمعارضة ذاتهااشترينا كتيرين منها.

كانت أمسية كالحة منذ بدايتها، إذ فشل الوفد الزائر على العادة السودانية غير الأصلية في الحضور في الموعد المحدد لبدء اللقاء المفتوح، وبدلا من البدء في تمام الثامنة والنصف مساء حسب الإعلان الرسمي الذي وزعته السفارة عبر البريد الإلكتروني، بدأ النقاش في التاسعة وعشر دقائق.

قاعة صغيرة المساحة وغير مهيئة لاستقبال الحضور كانت هي المقر الذي اختارته إدارة السفارة لعقد هذا اللقاء المهم، فاكتظت المقاعد بالحضور، واضطر الكثيرون إلى الوقوف.

بدأ السفير اللقاء بالترحيب بالحضور وتوضيح سبب الدعوة له، وهو التنوير بخصوص الانفصال المرتقب خلال يومين لجنوب السودان، وتلاوة آيات من القرآن الكريم، وطالب الحضور بإغلاق الموبايلات (لحد هنا صح)، وبالاختصار وتوجيه أسئلة مباشرة حفاظا على الزمن، ثم أطلق –لا فض فوه- رصاصة الرحمة الإعلامية على الفعالية حيث أمر بعدم السماح بالتصوير أو التسجيل الصوتي، مما أثار دهشة الحضور، وصدرت عن بعضهم همهمات رافضة.

بعد ذلك نقل السفير الكلمة إلى د. مصطفى عثمان إسماعيل، والذي أوضح بأنه خلافا للعادة وبالنظر إلى ضيق الوقت المخصص، فإنه يطلب من الحضور توجيه أسئلتهم للدكتور نافع، مع مراعاة عدم تكرار الأسئلة.

بدأ الأسئلة الأستاذ إمام محمد إمام، حيث وجّه سؤالا للدكتور نافع بخصوص الاتفاق الذي أجراه مؤخرا مع مالك عقار، والذي أثار الكثير من الجدل والسخط داخل صفوف المؤتمر الوطني، ولامه على اتخاذ خطوة فردية كهذه، متسائلا: ألم يكن من الأوفق والأصوب أن يُعرض الأمر على الحكومة قبل الشروع في الخطوة؟

ثم طرح الأستاذ خالد الأعيسر الصحفي بجريدة القدس العربي سؤالا بخصوص الموقف الأمريكي، ثم طرح الأستاذ عمار عوض سؤالا عن التعذيب الذي تلجأ إليه حكومة الانقاذ، وأشار بصفة خاصة إلى اتهام الدكتور فاروق محمد إبراهيم للدكتور شخصيا بأنه ساهم في تعذيبه، وبعد السؤال الرابع، طلب السفير من الحضور الاكتفاء بهذا القدر، وإتاحة الفرصة للرد على الأسئلة، ومن ثم سيُفتح المجال للمزيد منها.

أجاب د. نافع على الأسئلة، وقلل من شأن الخلاف الذي حدث بخصوص الخطوة الفردية التي اتخذها، وأوضح أن صف المؤتمر الوطني موحد، وأن خلافا كهذا دليل على صحة العمل الحزبي في داخل أروقة الحزب الحاكم.

أما في الرد على السؤال بخصوص التعذيب، فقد أقسم بالله العظيم بأنه لم يشارك في تعذيب الدكتور فاروق، ثم دخل في جدال مع الأخ عمار، متسائلا كم عدد المعتقلين في السودان حاليا؟ فأجابه عمار قائلا: ثمانية وعشرين من أبناء دارفور، فأخذ نافع يلجأ إلى المراوغة، وطرح سؤالا مضادا: كم عدد المعتقلين في بريطانيا وفي غوانتانمو وغيرها؟ مما يدل على عجزه التام على الاتهامات لنظامه الدموي الفاشستي، حينئذ سأله عمار: وماذا عن الثمانية وعشرين ضابطا الذين أعدمتوهم؟ فأجاب د. نافع بكل عجرفة وازدراء وعنجهية: الكتلناهم زمان ديك ولا غيرهم؟ ديل عملوا انقلاب واحنا اتخذنا معاهم اللازم! فأجابه عمار: أنتوا ذاتكم وصلتوا للحكم بانقلاب؟ فأجابه نافع: احنا نجحنا، ولو كنا فشلنا كان بإمكانهم يكتلونا، والليلة الداير يشيلها يجي يتقدم، ولو نجح خليهو يكتلنا، واحنا باقين في الحكم إن شاء الله، وما في معارضة بتشيلنا، والمعارضة ذاتها فاشلة واشترينا كتيرين منها...

هنا تصاعدت صيحات الاحتجاج من أحد الحاضرين لتنبيه السفير إلى ضرورة توقف د. نافع عن استخدام هذا الأسلوب الاستفزازي الفج الذي يثير الغضب في نفوس الحضور ويمس كرامتهم، وكأنما كانت كلماته نبوءة صدقت، إذ عقب ثوان محدودة وقف الشاب ق. الطيب وألقى بالمسند الذي يغطي الكرسي الذي كان يجلس عليه باتجاه نافع.

حينذاك قفز حارس الأمن (من جنسية عربية)، إضافة إلى حارس الأمن السوداني و. النور للهجوم على ق. الطيب، وبعض الحضور الجالسين بالقرب منهم، وتجرد حارس الأمن العملاق و. النور من إنسانيته بالكامل، فتعرض بالضرب لثلاثة من الحضور، كما أنه قبض على إحدى السيدات المشاركات من ثدييها، كما رفع كرسيا في مواجهة الجمهور وهو يقول: الله يلعن دين أهاليكم! ووصف –شلّ الله لسانه- بعض السيدات الفاضلات من الحضور بالعاهرات!

بعد الصخب الذي حدث غادر بعض الحضور اللقاء، وبقي البعض الآخر. المثير للدهشة والقرف والاشمئزاز معا هو أن د. نافع عاد يكرر ذات العبارات الاستفزازية المستهجنة بعد الضربة، وحينذاك شعرتُ بالغثيان فغادرتُ القاعة بلا عودة.

خلف الكواليس:
- فشلت السفارة في توفير ميكروفونات، مما جعل د. نافع يطلب من د. مصطفى أن يقف عند الإجابة لكي يسمع الحضور، كما كان هو أيضا يجيب واقفا!
- صرح أحد ظرفاء المدينة بعد سماعه بخبر الضربة قائلا: سيعود ثوب رسالة لندن إلى الموضة!
- قال أحد خبثاء لندن معلقا على الأنباء: من الآن فصاعدا ستمنع الحكومة السودانية الكراسي في اللقاءات الجماهيرية، وستستخدم البروش لأنها لا تُسبب جروح!
- لولا تدخل بعض الحضور لفتك حراس الأمن من السودانيين وغيرهم بالأخ ق. الطيب الذي قذف – لا شُلّت يمينه- الكرسي باتجاه المجرم نافع، ولم يشارك في الهجوم أي شخص آخر.
على العكس مما جاء في بعض المقالات المغرضة، لم يكن ق. الطيب في حالة سُكر أو تعاطي للمخدرات بل كان طبيعيا. كما أنه ليس حائزا على سجل إجرامي أو غير ذلك مما ذُكر من الترهات.
- ليس صحيحا أن د. نافع قد تلقى العلاج الطبي إذ رفض تضميد الجرح في حاجبه، واكتفى باستخدام شريط لاصق، ولكن الدماء تدفقت من جرحه باستمرار بعد استكمال اللقاء. كما أنه لم ينتقل إلى المستشفى للتطبيب.
- بعد الضربة، كان نافع يطلق ابتسامته البهاء في محاولة لاستدرار العطف من الحضور، ولكنه لم ينجح في ذلك المسعى.
- تنازل د. نافع عن البلاغ لكي لا يتحول ق. الطيب إلى رمز!
- كان ق. الطيب هو الشخص الوحيد الذي اعتقلته الشرطة البريطانية، ولكنها الحمد لله اطلقت سراحه اليوم بعد أن قضى عدة ساعات في مركز الشرطة للتحقيق والاستجواب.


#178639 [بكري الصايغ]
0.00/5 (0 صوت)

07-15-2011 02:23 AM

1- لماذا رفض عمر البشير الرد علي رسالة الدكتور فاروق ابراهيم،
2- لماذا رفض البشير انصاف الدكتور فاروق?،
3- لماذا انحاز البشير للنافع علي حساب الحق والعدالة?،
4- تاريخ خطاب الدكتور فاروق للبشير كان بتاريخ 13 نوفمبر 2000،فلماذا صمت البشير عن الرد وطوال 10 اعوامأ وسبع اشهر?،
5- لماذا يرفض البشير (المؤمن التقي الورع صاحب جامع كافوري!!) تطبيق شرع الله تعالي والقصاص?،
6- هل خاف البشير من النافع وسكت عن الرد?،
7- مارأي علي عثمان القانوني وخريج كلية الحقوق في واقعة تعذيب الدكتور فاروق?،
8-وايضأ، مارأي السيدة بدرية سليمان المستشارة القانونية بالحزب الحاكم في قضية تعذيب الدكتور فاروق...وسكوت البشير...وعلي عثمان...ووزارة العدل..وبدرية سليمان?،
9- وهل سيبقي علي النافع بلا محاسبة وحرأ طليقأ الي الابد?،
10- هل هددالنافع البشير وباقي شلة الحزب الحاكم بكشف مخازيهم وفضائحهم وفسادهم المالي الاخلاقي ان فكر احدأ فيهم وان يقدمه للمحاسبة والمساءلة القانونية?!!


#178633 [بكري الصايغ]
0.00/5 (0 صوت)

07-15-2011 01:35 AM

خطاب مفتوح الي الدكتور فاروق محمد ابراهيم
****************************************
الحوار المتمدن - العدد: 3018 - 2010 / 5 / 29 -
حامد محمد جادالله-
----------------------------

***- لا تصالح
وغدا ..
سوف يولد من يلبس الدرع كاملة
يوقد النار شاملة
يطلب الثأر
يستولد الحق
من أضلع المستحيل
لا تصالح
أمل دنقل
لا تصالح التعذيب ليس قضية شخصية.. أنه قضيتنا جميعا ، قضية حاضر ومستقبل وطن ، قضية أبنائنا وبناتنا أسمح لي يا سيدي الجليل بكل الحب والمودة والاحترام أن أختلف معك في اتخاذك حالة جنوب أفريقيا نموذجا للحالة في السودان ، الأقرب إلي الحالة في السودان هي الحالة في المغرب بين عام 1956 إلي نهاية عام 1999 م الموسومة بسنوات الرصاص . وأيضا الذي يجعلنا بعيدين جدا عن حالة المغرب أن ملك المملكة المغربية تحلي بأعلى درجات الشجاعة حين قرر قيام هيئة الإنصاف والمصالحة للتحقيق والمساءلة والتقرير حول (الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان من الاختفاء ألقسري والاعتقال التعسفي والتعذيب والاعتداء الجنسي والحرمان من الحق في الحياة .... والاغتراب الاضطراري .. ) لكامل الفترة ما بين 1956 إلى نهاية 1999 م وأوكل رئاسة اللجنة لأحد ضحايا التعذيب وجاء في تقرير الهيئة ( مكن التعاون الفعال للمصالح المركزية والإقليمية التابعة لوزارة الداخلية من الاستفادة بشكل كبير من التسهيلات المقدمة من طرفها في انجاز مهام الهيئة الميدانية وأفضى هذا التعاون أيضا إلي تسهيل وصول الهيئة إلى العديد من الشهود من مختلف الرتب والدرجات الإدارية الذين ساهمت شهاداتهم في استجلاء العديد من الوقائع ) .. هذا ما حدث في المغرب ، هل لديك قناعة في أن الذي حدث في المغرب سوف يحدث قي السودان وهل الدكتور نافع علي نافع الذي ورد اسمه في مذكرتك للسيد رئيس الجمهورية المشير عمر حسن البشير يعتبر دوره شاهد أم آمرا ومحرضا على تعذيبك ، أنها فاجعة الفواجع أن يقوم أستاذ جامعي بتعذيب أستاذ جامعي كان يوما ما أستاذا له وأن يتحول طبيب إلى مخبر يرشد ويباشر اعتقال زملائه الأطباء ، ألان يا سيدي بعد أن تحقق حلمنا في العدالة ، حلم المستضعفين ، حلم الإنسانية بقيام المحكمة الجنائية الدولية والتي تستند إلى قوة مائة وأحد عشر دولة طال الزمن أم قصر سيأتي اليوم الذي يصادق السودان علي نظام روما لقد تجاوز العالم نموذج جنوب أفريقيا والنموذج المغربي ، الطغاة لا يقرؤون التاريخ جيدا ، لندعهم في غيهم يعمهون ، والفجر آت يا سودان..


ردود على بكري الصايغ
Saudi Arabia [hajabbakar] 07-15-2011 01:32 PM
ياعمى انت كلما تكتب مابتخلى مساحة للردود والتعليق
ثانيا نحن لانندهش لكذب نافع ولااى من هؤلاء
عمر البشير كذاب ومنافق وفاجر
على عثمان كذاب وغدار
على كرتى كذاب وحرامى
وكذلك بقية العقد الفريد
يكذبون منذ اكثر من عقدين ومازال الكذب مستمرا


بكري الصايغ
بكري الصايغ

مساحة اعلانية
تقييم
2.77/10 (27 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة