07-15-2011 01:47 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

حاطب ليل

دموع في السهلة

عبد اللطيف البوني
[email protected]

الدموع هي السائل الذي ينزل من عيون الانسان في حالة الحزن في حالة الفرح (دموع التماسيح ما معانا هنا ) وتفرزها الغدة الدمعية بامر من المخ وهي نوع من انواع التعبير عند الانسان وتشترك بعض الحيوانات في هذا الامر مع الانسان هذا هو التعريف الموضوعي للدموع ودون شك انه تعريف (مسيخ) يهبط بامر الدموع ويضعها في اطار الي ناشق ويجردها من ابعادها الانسانية الباذخة فالدموع اداة من ادوات التعبير الراقي وهي تدل على رهافة الحس ورقة الشعور فقد استعاذ رسولنا الكريم عليه افضل الصلاة واتم التسليم من العين التي لا تدمع والقلب الذي لايخشع بهذا يرفع الدموع الي مرتبة الايمان
من الامور التي لا تروق لي وصف الدموع على انها من لوازم الانوثة وان الرجالة الجد تستلزم ان تكون في حالة قطيعة مع الدموع وهناك من يبحث لدموع الرجال عن مخرج يميزها عن دموع النساء فالشاعر الرقيق عثمان خالد في قصيدتة الرائعة التي غناها حمد الريح (الي مسافرة) قال في احدى المقاطع (ما دموع رجال / بتهد جبال / هدارة زي رعد المطر)
فياستاذنا عثمان خالد انها دموع انسانية فالدموع لاتعرف الجندرة لكن معليش قبلناها منك لانها جاءت في اطار شفيف
اما مناسبة هذة الرمية فالاسبوع الذي ينتهي اليوم شهد انهمارا للدموع في كل السودان بصورة لم تحدث من قبل لان هذا الاسبوع قد شهدا حدثا فريدا يندر تردده وهوانشطار السودان وظهور دولة الجنوب المستقلة فالشماليون باستثناء الطيب مصطفى وجماعته بكوا حزنا على تقسيم السودان والجنوبيون بكوا فرحا لاعلان دولتهم الجديدة وحتما هناك جنوبيين بكوا حزنا على الانفصال ولكن صوتهم كان ك(صوت طفلة وسط اللمة منسية) لايمكن اظهاره لانه ضد الشعور الجنوبي العام .
بعد ان اصدرت الحكومة قرارها بفصل كل الجنوبيين في الخدمة العامة بشقيها العسكري والمدني اقيمت حفلات وداع في المؤسسات المعنية انهمرت فيها الدموع من الجانبين مدرارا ولسان حالهم جميعا هذا ما جنته علينا السياسة ولم نجن على احد لابل يمكن استدعاء بيت المتنبئ (جرم جره سفهاء قوم وحل بغير جارمه العذاب)
من حفلات الوداع اعلاه استوقفتني بصورة خاصة دمعة اللواء شرطة سمير خميس سليمان وهو اقدم ضابط جنوبي في الشرطة السودانية وهو من الذين فقدوا وظيفتهم نتيجة انفصال الجنوب وقد اقيم له مع منسوبي الشرطة الجنوبيين حفل وداع كبير ومؤثر وكما الحفلات الاخرى انهمرت فيه الدموع وكان سيادة اللواء من الذين ذرفوا الدمع سخيا على روؤس الاشهاد ولعل هذا امر طبيعي من انسان عاش كل حياته في الشمال ولم يحس بجنوبيته الا ساعة تسلمة ورقة الاجازة النهائية وفي مقابلة له مع صحيفة الاحداث قال من الاسباب التي ابكته لابل السبب الرئيسي هو حبه الشديد للهلال . الله الله الله عليك ياسيادة اللواء والله ياهو الببكي والله العظيم ابكيتنا معك ما انبل دموعك الهلالية الراقية ولكن اطمئن ياسمير سيظل الهلال في داخلك وسوف تتابعه اينما كنت فالرياضة ابداع كوني اصبح لا يعرف الحدود السياسية
لقد بدا لي ان السودانيين قد اخذوا (كوتتهم) من البكاء في الاسبوع المنصرم وان ارض السودان قد طهرتها دموع السودانيين النازلة فخلاص كفاية يلا استغفروا وقوموا الي صلاتكم يرحمكم الله

تعليقات 16 | إهداء 1 | زيارات 3631

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#179586 [Nagi]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2011 09:47 AM
الكلام ده مناهو شنو وضح لينا

والا اقول ليك رسل لينا مخ زى ما قال ليك


#179583 [الكاهلي]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2011 09:44 AM
الاخوه الذين علقو علي مقالات البروف وقالو ماذا تريد ان تقول لقد كفاك البحتري مؤونة الرد عليهم حيث يقول رحمة الله تعالي


علي نحت القوافي من مقـاطـعـهـا
وما علي إذا لم تـفـهـم ال.............


#179366 [ريم]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2011 08:23 PM
قسوة الدموع،، لغة أخرى ،،من معاني بؤس الألم،،
عندما تتألم وحيدا بصمت ،، حتى الدموع ترفض أن تشاركك ألمك،،
دموعك التي هي جزء منك تتخلى عنك بلحظة يأس،،
و يبقى السؤال لماذا ماتت الدموع ؟ ! لماذا تحجرت؟ !
هل تعبت من النزول..!
أم يئست من تخفيف ألمك..!
أم عجزت عن مداواة جرحك..!!
أم أنها كباقي البشر ذهبت و تخلت عنك بدون سبب..!
إنها علامة الحزن الواضحة لكن بدونها يصبح للحزن معنى آخر هو أشد إيلاما ربما هو البؤس
أو اليأس أو الصبر أو الموت البطيء...!
تتخلى عنك حينما تكون بأشد الحاجة إليها... وتهطل كالمطر عندما تحاول إخفاؤها..
فآه منك يا دمعتي..
فيك أنا احترت..
أيمها أشد مرارة و قسوة ؟؟
عندما تتخلى عنك الدموع بلحظة يأس.......
أم عندما تهطل كالمطر عندما تحاول اخفاؤها.....



#179301 [سوركتى]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2011 05:25 PM
أخى سعادة اللواء سمير

نعم حب الهلال خالد فى الوجدان والضمير ، والهلال خاصة كما الرياضة عامة مساحة شاسعة لاتحدها أى حدود ولاتقيدها جنسيات أو جوازات أو تأشيرات. عد أخى سمير إلى وطنك الجديد وسوف تشاهد الهلال بدراً مكتملاً فى البطولة الأفريقية عبر الشاشات الفضائية وسوف نكون معك بقلوبنا وبامآلنا وتطلعاتنا ولن ننسى ماحيينا منقو ومكواج وميرى وتوريت وملكال وواو وبور وسفوح الأماتونج واشجار الباباى والأنناس وواكات الدينكا والنوير. بعيداً عن السياسة نحن لكم وأنتم لنا وسوف نظل وحدة شعبية واجتماعية فريدة لاتُنسى أبد الدهر.


#179292 [مشجع للمنتخب الوطني..]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2011 05:06 PM
.. بس مشكلتو في الهلال..


بئس الوطنية...



وتقول لي:
نميري قال كلام.. في جوبا وفي ملكال
مافي جنوب من غير شمال
ومافي شمال من غير جنوب..


نحن نبكي.. وهم يفرحون.. وغداً يعملون..

ونحن وكتابنا الميامين.. ما زلنا نبكي على اللبن المسكوب..


#179248 [خالد فارس]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2011 03:27 PM
في دموع من قطيع البصل وانا اشوف في هذا المقال قطيع بصل0


#179241 [دالياتي]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2011 03:18 PM
بكي محجوب شريف جاره الجنوبي جون بكاءَ مرا ووصف بيت الكرتون الذي كان جون يسكنه وصفا عجيبا لايكون الا من محجوب :لاعندكم عداد / لا بوهيتك كم لون
ما احتجت لي حداد/يوما ولا نجار
وكنت الطف جار
اماالبكاءو الدموع فيا سيدي دي عملا كيف فوالله لا اعرف !
يا خيت وهيت يا كيت/ حس المقص بكّاي
انظر كيف جمع الجنوبيين (كيت) والغرابة (هيت)والعاملين فيها عرب بما فيهم الطيب مصطفي(خيت) ومع ذلك القًصة حارة والدمع هطال بكي صاحبنا ذاك ام لم يبكٍ فاملايين فعلوا .



#179024 [العجب]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2011 09:51 AM
الاستاذ / البوني - بل قل قوموا لستر جنازتكم يرحمكم الله - وبعدين المقابر بعيدة غرب ام كويكة !!


#178837 [الزول السمح]
0.00/5 (0 صوت)

07-15-2011 07:17 PM
لكأني بك تريد قول قوموا الى ثورتكم يرحمكم الله ... لكن ما قادر تقول


#178799 [Romani]
0.00/5 (0 صوت)

07-15-2011 04:57 PM
الأستاذ البوني حقيقة انا كنت من أشد المعجبين لكتاباتك ... لكني وجدتك أنك ( تهظر) أكثر من اللازم حتي في الظروف الحرجة التي يعيشها الوطن والمواطن ... فأنت الوحيد من الصحفيين الذين لم نجد لهم لوناً معيناً ... هل انت مع ..... أم ضد....؟؟؟ وإن كان معظم الشعب السوداني يعرف لونية الكثير من الصحفيين... منهم من هو من التابعين وتابع التابعين للحكومة ومنهم من هو صريح بمعاداتها .... نستشف ذلك من كتاباتهم ... لكني أرجع وأقول وأسأل كما قال وسأل أحد الأخوان أدناه ( عبد القادر اسماعيل ) ماذا تريد أن تكتب وما هو الموضوع ؟؟؟ أم أنه هو ( الراتب ) اليومي للعمود وللصحيفة والذي تأخذ أجره عليه؟؟؟؟


#178782 [abgooge]
0.00/5 (0 صوت)

07-15-2011 03:54 PM
الي اسماعيل عبد القادر وانا اسالك ايضا هل مطلوب من الكاتب ات يرسل مخ للقاري مع الموضوغ ؟


#178780 [القدال]
0.00/5 (0 صوت)

07-15-2011 03:49 PM
بى صراحة بيت المتنئ خطير ومعزول عزل وانت دائما عزال ... لك ود لا ينقطع


#178764 [الناصح الامين]
0.00/5 (0 صوت)

07-15-2011 02:50 PM
والله فعلا يابوف صدقت اننا اخذنا كوتتنا من البكاء وكمان زيادة والان شغالين جرورة من الاجيال القادمة ولهف قلبي عليها من اين ستجد الدموع التي تكفيها


#178763 [عبد العظيم ]
0.00/5 (0 صوت)

07-15-2011 02:47 PM
العزيز الاستاذ عبد اللطيف البوني

لك التحية دوما

دموع على وطن اضعناه جميعا وقتلنا انسانه بدم بارد ماذا يجدي البكاء والمصير ينتظر جنوبا آخر .الهلال الذي ابكى ذلك الضابط ليس ناديا رياضيا فحسب وانما ثقافة تجذرت في نفوس محبيه وعاشقيه فلاغرو ان ينداح ذلك الى الكثيرين بلاحدود او فوارق
ستبقى ياوطنا جميل القسمات
عنوان محبتنا ورمز خلودنا
لك الله ياوطن الجدود


#178753 [واحد]
0.00/5 (0 صوت)

07-15-2011 02:17 PM
سنقوم للصلاه وعند تعريف الصلاة يا البوني كالدموع ركوع وسجود وقرأة ــ حمدونا الما بشبه حمدوهم ــ وباقى اركان الصلاه تجرد الصلاة من معناها واهديك رائعة هاشم صديق ان لم تخني الذاكره
أذن الاذان وحنصليك يا صبح الخلاص حاضر
واقول كما قال القدال
انا ما بجيب سيرة الجنوب


#178750 [hajabbakar]
0.00/5 (0 صوت)

07-15-2011 02:02 PM
الدموع لن تتوقف مادام ابجاعورة يرغى ويزبد ويهدد بالويل والثبور لكل من اراد ان تثكله امه ويقول بغم
دموع الاطفال الجوعى والمرضى لن تتوقف والبلاد غارقة حتى اخمص قدميها فى الفساد
وولله الحمد والمنة ان من انجازات ثورة الانقاذ الوطنى الاكتفاء الذاتى من الدموع فى ماتبقى من السودان ولن نكتفى من السكر والقمح والبترول ويكفيهم فخرا الدموع ويتركونا فى حالنا


ردود على hajabbakar
Netherlands [عبد القادر إسماعيل] 07-15-2011 03:08 PM
ماذا تريد أن تكتب و ما هو الموضوع .. ؟


عبد اللطيف البوني
عبد اللطيف البوني

مساحة اعلانية
تقييم
1.69/10 (11 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة