07-16-2011 08:59 PM

مفاهيم

نادية عثمان مختار
[email protected]

سلام دارفور بالدوحة .. توقيع و( السلام) ؟!
!
الحلول الجزئية للمشكلات الكبيرة في السودان كانت ومازالت وستظل آفة تنتقص من فرحة إيجاد المخارج الحقيقية لأزمات أدخلت البلاد في أنفاق مظلمة ودهاليز يتوه في داخلها أكثر العقلاء (حرفنة) !
ليس ثمة سعادة يستطيع المرء أن يتشبث بأطرافها طالما ان الطريق الى الفشل مرسوم بخطوط واضحة وعن تجربة بل تجارب سابقة في مسائل السلام المنقوص الذي لا يسمن ولا يغني من حرب!
كيف لأهل دارفور الطيبة- ولنا- أن نفرح بمجرد توقيع سلام غير مكتمل الأركان، ونعلم مسبقا ان ملامح نهاياته في عناوين بداياته ؟!
أي سلام يمكن ان يكون معتمدا وحقيقيا لدى (اهل الوجعة) إذا لم يكن شاملا كل الأطراف الدارفورية المؤثرة ذات القاعدة الجماهيرية والعدة والعتاد وذات التأثير على الأرض والناس ولو أنكرت الحكومة ؟!
سلام لا يشمل خليل وعبد الواحد؛ لن يكون سلاما منقوصا فحسب، ولكنه مضيعة للوقت ولا فائدة ترتجى منه، سواء تلك الفرحة الزائفة والنشوة الآنية التي في الغالب ما تنتهي بانتهاء المراسم البرتوكولية كما قال أحد قادة التمرد الدارفوريين في تصريحات لصحيفة الشرق الأوسط وتأكيده بأن الاتفاق الذي سيتم توقيعه بحضور الرئيس البشير وامير دولة قطر سيقبر بانتهاء مراسم التوقيع بحسبان أن الفصائل التي سيتم التوقيع معها انما هي فصائل من النوع ذي الوزن الخفيف سياسيا، ومن حيث التسليح والعدة والعتاد !!
توقيع كهذا زهد في حضوره حتى رؤساء تحرير بعض الصحف لإحساسهم بعدم جدواه ووضوح معالم فشله القريب هل يستحق ان يذهب اليه الرئيس شخصيا إلا اذا كان في الأمر ضغوطات من الدولة المضيفة للمفاوضات التي طالت وامتد أمدها حتى تعب القطريين و تعب أهل دارفور والمراقبين من تفاصيلها المملة ؟!!
فليوقع الرئيس على ذلك الاتفاق المنقوص وليشكر دولة قطر وأميرها على حسن الاستضافة والتدخل الحميد لحل معضلة سودانية ارهقت سودانها، ولكن لابد ان سيادته يعلم في قرارة نفسه ان ذلك التوقيع ليس نهاية المطاف للأزمة في دارفور ، بل قد يكون مدخلا لبداية توترات وتمرد للفصائل الرافضة للتوقيع وعليه ان يكون متوقعا لكافة الاحتمالات وأن يكون مستعدا لمزيد من التوتر والقلق في الإقليم المأزوم !!
مرة أخرى نقول لدولة قطر سعيكم مشكور، وكتر الله خيركم فأنتم لم تقصروا وبذلتم قصارى الجهد لإنهاء الأزمة التي لم تنهها من قبلكم اتفاقية ابوجا رغم الزخم الذي شهدته، ويكفي ما فعلتموه من أجل الحل، وإن فشلتم فيكفيكم شرف المحاولة !!
ولكن على الحكومة في الخرطوم ان تسلك طرقا أخرى للتواصل مع الفصائل المسلحة والرافضة للتوقيع، وعليها ان لا تحلم بأن السلام في دارفور قد جاء، فمازالت هناك فصائل تحمل الكلاشنكوف وتصوب فوهة البندقية باتجاه القصر وتطالب بحقوق يجب النظر في مشروعيتها وتنفيذها لحقن الدماء وإعادة السلام الشامل في دارفور!!
و
ماحك جلدك مثل ظفر شعبك ياوطن !!

الاخبار





تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1139

خدمات المحتوى


التعليقات
#179606 [الخضر....ودالناس ]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2011 09:20 AM
المسألة معروفة ومفهومة .. الحل لا يمكن أن يكون بهذه الطريقة .. ما تم التوقيع عليه لايزيد من كونه لفت نظر الناس عن انفصال الجنوب .. ولحسن الحظ لم يجد الصدى الكان مأمول منه ..
السودان بلد متعدد الأعراق والأعراف متعدد الثقافات .. هذه مفهومة .. ولكن من يدخلها في رأس الدولة ..
الحل في قيام هذه الحكومة بتقديم استقالتها ... ومن ثم الجلوس حول مائدة لرسم سودان جديد
سودان يكون للسودانيين مهما كان لونهم السياسي أو دينهم أو عرقهم .. الناس كلهم متساويين في الواجبات والحقوق ....
هذا أو الطوفان ...........القادددددددددددددددددددددددددددددددم


#179555 [wahied]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2011 08:17 AM
بسط العدل بين العباد هو السلاح الذى لا يطاله سلاح فلتعلم هذه الحكومة ان سياسـة الظلم والقهر لا يبسطان امنا ولا يحلا مشكلة الحق يعلو ولا يعللا عليـه فمتى ترجع هذه الحكومة الى رشدها وتترك هذه المناورات الخبيثة وتكـــــون جـادة تجاه مواطنيها وتبعد نفسها عن المكايدات السياسية وتلك العبارات تلك العبارات العتنترية التى يطلقها مسؤلوها تجاه المواطن والوطن قالوا بلد الفساد ولا بلد الحساد بلد الفساد ولا بلد النفاق الا يعى هؤلاء الكيزان ان العدل هو اساس دعائم الحكم وهو الذى به تتنزل الرحمة وينزل الغيث وبه يجعل الله البركة فى الارزاق والاموال والزرع والضرع فتصير الحياة رخاء وعزة وان فسدوا ! ! ! ! لعن اللــه المنافقين والظالمين وبارك الله فى رجال العدل والعدالة وان كفروا هــذا هـو ديننا السمح لا غلو ولا تطرف ولا ظلم ولا اكل اموال الناس بالباطل ربنــا يهديكم او يعدمكــم ايها الظالميــــــــــــــن .


#179434 [الزبير ودرحمه]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2011 10:09 PM
طيب الحل شنو يافرانسواز ساجان لاحضار كليلو ابراهيما وابدو واهيد مهمدو نور ؟؟؟
حل مشاكل السودان بيتلخص في واحد من اتنين يا اما نمشي نفتش عن الاداريين الانجليز الكانوا ممشين البلد زي الطلقه ايام الاستعمار وطبعا صعب يكونوا علي قيد الحياة يبقي الحل التاني نفتش عن خبير تحضير ارواح عشان يحضر روحهم ويسألهم كيف كانوا حاكمين البلد وبالمره يحضر لينا روح السلطان علي دينار عشان نسأله كيف كانت دارفور مستقره ومزدهره علي ايامه


ردود على الزبير ودرحمه
Sudan [الزبير ود رحمة] 07-17-2011 07:37 PM
الحل يكمن فى تطبيق المقترحات الاتية:
اسمحى لى ياضكر ياخال اسد البرامكة واسد العرب وافريقيا الماخمج بان اقترح عليك الاتى :
1- بدء حفر الخنادق والانفاق حتى تصل مشارف حدودنا الجنوبية -وتمتد بصورة سرية حتى مابعد حدودنا لمباغتة الغلف واولادهم من الخلف تماما كما يفعل الكاتب الصحفى والراوى الشجاع الهمام اسحق فضل
2- بدء الكشات والمداهمات على كل اضان زرقاء وجمعهم فى زريبة كبيرة تمهيدا لفرزهم وتصنيفهم ويوزعوا كرقيق لكل المجاهدين
3-فحص عام وشامل لكل مواطن موجود فى الشمال للتاكد من انو مطهر- مقطوع جلدة الذكر ولا لا وكذلك برضو للبنات لازم يكونن مطهرات وذلك لضمان عدم وجود اى غير مسلم
4- فحص الجينات الوراثية لكل سكان شمال السودان وتصنيفها لتكوين نواة دولتنا العربية الاسلامية الفتية
5- حرق وهلاك كل سكان دارفور وجنوب كردفان وجنوب النيل الازرق لانهم لايشبهوننا لاعرقيا لا قبليا
6- شن الحملات على الكاسيات العريات والكشف عليهن لمعرفة انو لابسات ستيانات ولا لا وعلينا الاهتداء فى ذلك بتجربة الشباب المسلم فى الصومال حيث توقف اى بت ولا مرة فى الشارع ويطلب منه ان تنط فى الهواء كم مرة فاذالم تهتز النهود او الشطور فذلكدليل كافى انها تلبس الستيان الملعون صناعة الكفرة الفجرة
7- يجب منع استيراد وبيع اى ملابس داخلية للنساء خاصة الستيانات واللابسات وكذلك مايسمى بالبودى
حيث انه يلصق بالجسم ويظهر كل المفاتن حتى ما خفى منها بين الفخذين ولى هنا وقفة فلقد ريت فى كم مناسبة عامة ان زوجة وحرم رئيسنا المفدى نصره الله التانية تلبس البودى فكيف يستقيم عقلا ان نحاربه ونمنع البنات والنساء من لبسه ومرة الرئيس المفدى تختال به امام الملا؟
8- يجب مداهمة البيوت مع صلاة الفجر وصلاة العصر لتقصى ومعرفة وحصر جالدى وداقى الحلاوة من الجنسين
هذه بعض مقتراحات ارجو التكرم برفعها لجهات الاختصاص وادخالها خيز التنفيذ فى اسرع وقت لتقوم وتنشاء دولتنا العربية الاسلامية الفتية على اسس وثوابت متينة وقوية
وساواصل معك ايها الكاتب والمفكر العبقرى الحادب وسهران على وطننا العربى الاسلامى الفتى
ثم الانتباه الى الخطر القادم
ان تركيب عدادات الدفع المقدم لموية البيوت يعتبر الخطر والمهدد الاعظم القادم فى الطريق فانظر كيف سيكون حال المواطن المقلوب والمغلوب على امره فسوف تنتشر الامراض والاوبئية خاصة الجلدية والتانسلية وسيكتفى جل اهل السنة والمنادين بالشريعية بالاستجمام وهم فى اغلب الوقت قوم زعط و لواط وعلى نجاسة دائمة غطت ابدانهم حتى ظهرت على اسنانهم الصفراء وذلك منذ ان ترك مصطفى عثمان وغندور عياداتهم وامتهنو السياسة الاول كوزير ومستشار والتانى كرئيس لاتحاد نقابات فى الى اين نحن ذاهبون ومنذ ان اصبح مصفر الاست الماطيب ولا صفى وصحبه البيددوفائل اسحق بتاع قطار الليل ومعاهم المدعو ياسر ابوجضيمات وفقر مربية بالسحت واموال المساكين
انصح بان تتكفل الدولة بجلب كارو حصى من النوع متوسط الحجم وذلك لقطع الجمار والتيمم ولرمى الفاجرات والفاجرين وغير المحصنات والمحصنين بالحصانة الدستورية وكما يمكن تحميل طائرات الصافات بذلك الحصى لترجم الاعداء من دبر وقد اثبتت دراسة علمية قام بها الشيخ الورع الكارورى بان استخدام الحصى لقطع الجمار سيوفر حوالى 3 مليار متر مكعب من المياه التى تهدر للطهارة من مما يخرج من السبلين
نواصل فى المرة القادمة


نادية عثمان مختار
نادية عثمان مختار

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة