07-20-2011 07:33 AM

لمن استطاع اليه سبيلا..!

محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]


صديقي البروفيسور / قرشي محمد علي ..عميد الكلية الوطنية للعلوم الطبية بالخرطوم رجل ظريف ولماح ويطلق النكات الذكية ومجلسه لايمُل رغم ازدحامه وتكالب المشاغل.. وهو من الاسلاميين المعتدلين الذين لا يفسد عندهم اختلاف الرأي للود قضية..
زرته في احدى المرات بمكتبه وبعد الترحيب بي .. قدمني لرجل أنيق المظهر وباسم المحيا كان يجلس معه ثم قدمه لي قائلا ..الفريق طبيب /أمين..نائب العميد ..ثم أردف ضاحكا ..يسألني بسخريته المعهودة مشيرا الي نفسه والي أمين..عمرك شفت عميد ..يرأس فريق ؟..!
قلت له .. والله مع جماعتكم هؤلاء كل شيء جايز .. فجذبني وأجلسني وهو يقول ..أها..جينا لكلام الصحفيين الما بفوتو فرصة أبدا ؟

خطرت ببالي هذه الطرفة وأنا أتصفح وقائع التحقيق الصحفي الذي اجراه الزملاء بالتيار حول الصراع الدائر في هيئة الحج بين الوزير ومدير الهيئة وما بينهما من كبار المسئولين الذين مال كل منهم الي فسطاط في تلك الحرب التي ارتفع كعب المدير فيها علي وزيره ذات نفسه ..محتميا بالقيادة العليا في الدولة
بمحاولة امالة الكفة لصالحه ليس بالعودة الي منصبه بعد أن اعفاه الدكتور ازهري التيجاني فحسب وانما سعيا للانتصار علي وزير الارشاد والأوقاف وتجريمه ايضا .. !.. اذ صرح المدير السوبر بانه يملك ملفا ضد ه..الي جانب عدم اعترافه بسلطة الوزير عليه لانه معين من ذات الجهة التي أتت بذلك الوزير .. وبهذا يصبحان حذوك النعل بالنعل..!
وهنا يبرز الخلل ليس في مثل هذه الحالة فقط وانما في كثير من الحالات التي يتداخل فيها السلم الوظيفي بمؤسسات دولة الانقاذ حيث تجد في احدي الوزارات ان وزير الدولة المحسوب من جماعة المؤتمر الوطني هو الآمر الناهي في الوزارة رغم وجود وزير اتحادي مركزي والسبب معروف ..بالطبع ..هو تقديم الولاء علي الكفاءة والدرجة الوظيفية.. وهذا ما لاحظناه اثناء حكومة الشراكة مع الحركة الشعبية..حيث كان يوضع لكل وزير مركزي أو والي من الحركة ( سيرباك ) كوزير دولة أو نائب والي يقف له عند خط ستة ويستاثر بكل السلطات ويجعل من الوزير رمزا بروتكوليا ليس الا.. ولعل الآزمة التي ادت الي استقالة وزير الصحة الدكتور عبد الله تية جراء الصراع الذي دار بين وزير الدولة ووكيل الوزارة فيما كان هو بعيدا في مدرجات المتفرجين..! وقبلها كان تهميش دور الدكتورة ثابيتا بطرس ابان اضراب نواب الأطباء خير شواهد علي عدم توازن الهيكل المؤسسي في حكومة الانقاذ بل وحتي في الوزارات أو الدوائر التي يشغلها انقاذيون صرف فهناك من هو انقاذي ماركة ابو كفة الأصلية تجده متسلطا علي آخر من ماركة(التقليد ) أو المؤلفة قلوبهم رغم أن الثاني دستوريا أو وظيفيا أعلي من الأول .. !
و تتسع الظاهرةالي درجة أن هنالك بعض الوزارات والهيئات التي ارتبطت باسماء اشخاص بعينهم منذ سنوات طويلة لم يطلهم اي تعديل فاكتسبوا حيال ذلك التحجر قدسية اظنها لن تزول عنهم الا بذهابهم عن الدنيا ..والأمثلة كثيرة.. ويعرفها القاصي والداني..
وهو أمر بالتاكيد له ووراءه من ا لخبايا الكثير!
اذ لا يتجرأ أحد مهما كان شأنه أن يفتح ملفات تلك الوزارات أو المنشات للتحقق من كيفية تسييرها من حيث موارد ومصادر الصرف والامتيازات التي يمنحها ذلك الوزير أو رئيس المؤسسة لحاشيته ولمن يريد ويتصرف كما يشاء باعتباره مالكا للمرفق وليس مكلفا عليه..
وربما مفاصلة هيئة الحج .. وقبلها الشد والجذب بين وزيرة الرعاية و رئيس ديوان الزكاة..وصراع رئيس هيئة رعاية واسكان الطلاب مع جامعة الخرطوم حول اراضي الجامعة المنزوعة ..كلها تفسر العلة الناجمة عن الصراع بين أهلية سلطة المؤهل أو الدرجة و ساعد الانتماء والولاء القوي..الذي لا يتأتي الا ..( لمن استطاع اليه سبيلا ) عبر التزكية والسند من الركائزالنافذة في الحزب والجهات الدستورية العليا ليصبح له درعا يحميه حتي وان
صلي عكس قبلة الصالح العام علنا..مفترشا مال الغلابة سجادة ومتخذاعرقهم وضوءا.. !!!
والعياذ بالله المستعان ..وهو من وراء القصد.

تعليقات 5 | إهداء 1 | زيارات 1273

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#181720 [Nagi]
0.00/5 (0 صوت)

07-20-2011 08:44 PM
يا عزيزنا

الليله الراكوبه مفلسه وقلت يا ريت القاك

لكن حكاية الاسلامى المعتدل دى بصراحه

خلتنى اراجع نفسى


#181591 [SaifAlhag]
0.00/5 (0 صوت)

07-20-2011 03:36 PM
انهم يطوفوا حول كعبة المال ويسعوا بين مروة الجاه وصفا السلطة-
والى متى يا استاذنا يا برقاوى
الفضائية يا برقاوى اخبارا شنو- سوف تحدث فارقا كبيرا هذه الفضائية الحقو ما بقى من السودان يرحمكم الله

يا جمال
ذكرتنى بنقاش دار بين خالى وصاحبه الله يطراهم بالخير-
فكان خالى يقول والله حسين خوجلى ده كوز ظريف- فا شتظ غضب صاحبه - كيف تقولى لى كوز ظريف فى كوز ظريف دم خفيف ما كلهم بقر ودمهم بقر- فبداوا بفرز وتصنيفهم دا كوز ظريف ودا كوز كويس وحقانى وده كوز انتهازى وهكذا-
المهم فى الموضوع هى رحابة الصدر للنقاش واختلاف الافكار لا يفسد للود قضية ولكن عندما يكون اختلاف مصالح يادوب ما بتدت العداوة والبغضاء


#181446 [ الدكتورة أمأحمد..]
0.00/5 (0 صوت)

07-20-2011 11:45 AM
دا علي التعليق الغاضب ...من استعمال .. الكاتب لعبارة....( الاسلاميين المعتدلين ) اقول مع الاحترام لوجهة النظر الواردة في اسطره أن الأستاذ برقاوي كاتب المقال أستخدمه وكما هو واضح من السياق العام كمصطلح من المنظور السياسي وليس من الزاوية الفقهية لتصنيف المسلمين اذ لم يقل ( مسلم معتدل ) وفعلا هناك اسلاميون متشددون في نهجهم السياسي وآخرون في غاية الاعتدال
وحتي علي المستوي العقائدي البعيد عن السياسة فهنالك من هم تكفيريون ظلاميون وسلفيون خارج منظومة تقدم وفوارق الزمان والمكان ..وقعدوا بالاسلام بعيدا عن قدسيته وفطرته وخطواته المواكبة..
وآخرون في منتهي المرونة مجاراة لمعطيات العصر وأخذا باسباب ما لا يتعارض مع الدين منها..
والدكتور عصام أحمد البشير كان الي عهد قريب يعمل في أحدى الهيئات الكويتية التي تسعي لترسيخ الوسطية الاسلامية في مواجهة الغلو!
وهذا معناه بالواضح و حتى علي مستوي التطبيق في ممارسة المسلم للتكاليف الشرعية وفي كافة المناحي الاخري الفقهية المرتبطة بالعقيدة عبادة وحياة عامة..يوجد طريق وسطى بين الافراط والتفريط.. فما بالك من الاسلام السياسي اذا ما انتهج اهله مبدأ الاعتدال ..فماذا نسميهم ؟ مع مودتي ..


#181315 [الزول الكان سمح]
0.00/5 (0 صوت)

07-20-2011 09:01 AM

يا أبا الأباريق

أولاً ..أستميحك عذراً إستغلالاً لزاويتك فى السؤال.. والسؤال (المُلِح) عن أخينا وأستاذنا صلاح عووضة وإنزوائه فى ماضيات الأيام.. عل المانع خيرً

نخش فى الموضوع:

أنا شفت( عسكرى) مراسلة فى دائرة حكومية قاعد فى مكتب العقيد..خالف رجل على رجل وبيشرب فى جبنة ويتونس مع العقيد ورافع الكلفة خالص.لأنو كووووز ومؤتمر وطنى وغواصة..


#181299 [jamal]
0.00/5 (0 صوت)

07-20-2011 08:40 AM
اقتباس...الاسلاميين المعتدلين.....
ماذا تقصد بهذا المصطلح..؟
اخواني تمهلوا قليلا قبل ان تكتبوا كلاما قد يؤدي ال نتائج خطيرة ولا تحمد عقباها .. المصطلح اعلاه يعني وجود اسلاميين غير معتدليين علي احسن الفروض ويعني وجود اسلاميين معوجيين علي اسوا الفروض ولعمري ان هذه الصفات هي وقفا علي البشر وليس الديانات فاتركوا الدين للخالق ولا تقولوا فلان اسلامي معتدل او اسلامي متطرف او اسلامي قذر بل قولوا فلان معتدل وفلان منكسر ...والله من وراء القصد


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية
تقييم
7.36/10 (18 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة