المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
بلا تحريض أمريكي.. حتمية تغيير النظام أو إصلاحه دستورياً
بلا تحريض أمريكي.. حتمية تغيير النظام أو إصلاحه دستورياً
07-20-2011 06:35 AM

بلا انحناء

بلا تحريض أمريكي.. حتمية تغيير النظام أو إصلاحه دستورياً

فاطمة غزالي
[email protected]

نقلت صحيفة \"لوس أنجليس تايمز\" أن جون برندرغاست، مدير منظمة \"ايناف\" (كفاية) في واشنطن دعا المجتمع الدولي لإسقاط الحكومة، قول: \"جاء وقت التحرك في اتجاه راديكالي.. المشكلة هي النظام في الخرطوم، وأن الولايات المتحدة اتخذت إجراءات في مصر، وفي ليبيا، والآن في سوريا.. يجب أن تكون الخرطوم هي الهدف الثاني، وكان التحالف الذي يضم منظمات أخرى، منها إنقاذ دارفور، والخدمات اليهودية العالمية، أصدر بيانا في الأسبوع الماضي عنوانه: \"إعادة التفكير في السودان بعد انفصال الجنوب\" جاء فيه: \"يجب أن يعلن المجتمع الدولي استراتيجية تعترف بأن عدم الاستقرار في شمال السودان سببه الأساسي هو سياسات حكومة الخرطوم التعسفية. إذا لم ينظر المجتمع الدولي إلى الشمال نظرة شاملة لن يكون في الإمكان تحقيق سلامِ دائمِ أضاف البيان: \"انفصال جنوب السودان خلق فرصة لبداية التغيير في الشمال. الجمع بين ضغوط اقتصادية وسياسية يخلق فرصة لإعادة التشكيل السياسي في السودان. ويمكن أن يجبر حزب المؤتمر الوطني الحاكم لإعادة التفكير في إستراتجيته ،وقالت مصادر إخبارية أميركية إن خطة تحالف اللوبيات الأميركية المعادية للبشير لا تجد تأييدا وسط بعض المسؤولين الأميركيين. وإن السيناتور جون كيري، رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ، وبرنستون ليمان، مبعوث الرئيس باراك أوباما إلى السودان، يفضلان الاعتماد على البشير لتحقيق إصلاحات في الشمال، ولحل مشكلة دارفور.
وكان ليمان قال أمام لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ إن حكومة البشير \"لها شكوى مشروعة\" حول الجماعات المتمردة في دارفور التي رفضت إجراء محادثات سلام. وأضاف ليمان: \"لا يمكنك أن تتوقع من الحكومة الجلوس حول طاولة للحديث عن مطالب المتمردين بالإطاحة بها\".
إلى هنا إنتهى خبر صحيفة\" لوس أنجليس تايمز\" بعد أن أرسل إشارات مفادها لا مفر من \"أحد الحسنيين\" أما التغيير بالتي هي أحسن عبر الإصلاح السياسي الذي يحتم على المؤتمر الوطني إشراك كافة الفرقاء في صياغة دستور ديمقراطي يخرجنا من عنق زجاجة الشمولية. بدأ جلياً أن المرحلة الآنية ليست قابلة المراوغات أو المكر السياسي ، لجهة أن تغيير النظام بالتي هي أخشن تمثل أحد الحسنيين إذا ما عجز أهل السودان في فك قيود الإنقاذ عبر الدستور.
الأنباء التي وردت على صحيفة \"لوس أنجليس تايمز\" لا تعبر عن المواقف الأمريكية تجاه حكومة الخرطوم بل تحكي قصة الخيارات للسودانيين بشأن الأزمة السياسية التي يضاف إليها تأزم إقتصادي بسبب تداعيات انفصال الجنوب، صحيح أن الإدارة الأمريكية وضعت قضية دارفور كعقدة في منشار التغيير وربطت حل الأزمة في الإقليم المنكوب ببقاء الحكومة للتفاوض مع الذين لم يوقعوا ولكن الواقع يقول إن قضية دارفور ليست شماعة يعلق عليه وقف خطوات الإصلاح أو التغيير لأن أزمة دارفور وحلها \"فرض عين\" على أي حكومة \"أمر واقع\" وأن أبناء دارفور لن يقفوا مكتفي الأيدي أمام اي حكومة سودانية باعتبار أن الأزمة صراع بين المركز والهامش.
مسألة تغيير أو إصلاح النظام لن تأتي بتحريض أمريكي تلعب فيه مصالحها الخاصة دوراً سيكون لصالح الإدارة الأمريكية ،بل قضية التغيير والاصلاح قضايا \"وطن\" تحرك البعض نحو التعبير الحركي بالتظاهرات التي خرجت من رحم تجمعات الشباب السوداني المنادية بالتغيير ،وعليه تصبح مسألة حل الأزمة السياسية في شمال السودان بعد الانفصال حتمية شاء من شاء أو أبا من أبا لأن الكل سئم الركون إلى القبضة الشمولية ويتطلع إلى رحاب الديمقراطية الواسعة المفاهيم المحافظة على الحريات.
الجريدة





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1289

خدمات المحتوى


التعليقات
#181363 [حسن ابراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

07-20-2011 09:02 AM
الأنظمة التي انهارت أو الت يتنهارأو التي تجاوزت الإنهيار لم يكن ج ب (جون برندرغاست كما يرمز لنفسه في إيميلاته ومنشورات ايناف) وراء انهيارها أو القلاقل التي حصلت لها، ومن تصله إيميلات ومنشورات ج ب يعجب من محتوياتها من الفرضيات التي تتطرح كحقائق مؤكدة، هذه الأنظمة بما فيها سوريا كانت تحظى بعلاقات خاصة مع أمريكا وتتلقي دعم مادي وسياسي منها ما عدا سوريا وتناسب ايقاع التهاوي مع درجة هذه العلاقة مع أمريكا، لا أحاول اثبات صحة المقولة (المتغطي بأمريكا عريان) أو الإيحاء بأن القرب من أمريكا يهدد بقاء النظام القريب منها والبعد عنها يكفل سلامته ولكن اسأل لماذا لا يستفيد المطالبون بتغيير النظام أو اصلاحه من \"الفرص\" التي تتيحها \"تكتيكات\" النظام؟ مقاطعة إنتخابات 2010 والحكم بأنها انتخابات مزورة في كل مراحلها وحديثا صنعة \"الثقل\" أو عدم اظهار رد فعل متجاوب مع دعوة النظام للحوار وتشكليل لجنة قومية لوضع دستور للبلاد..كلها \"فرص\" تفتح حصان طروادة لمن يريد تغيير النظام أو اصلاحه.


فاطمة غزالي
فاطمة غزالي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة