المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الموية مطينة؟ أشربوا عصير..اا
الموية مطينة؟ أشربوا عصير..اا
07-23-2011 05:42 PM

حروف حرة

الموية مطينة؟ أشربوا عصير!

لنا مهدي عبدالله
[email protected]

• السودانيون يشربون ماء حنفية مطيّن!
• أيكون هذا ضمن سياسة التقشف التي تم الإعلان عنها بعد انفصال الجنوب بحيث يشرب الإنسان (ماء) ويأكل معه (طمي النيل) فيكون (الماء المربوب) (2في1)أكل وشراب (مع بعض)؟!
• وبهذا لا يكون على المواطن سوى أن (يقش خشمه) ويحمد ربه على نعمة الأكل والشراب دفعة واحدة!
• تحدثت لأحد الأصدقاء عن الماء (المطيّن) وإصحاح البيئة فصاح في وجهي(إتي جنيتي وللا شنو)؟!
• اندهشت! فقبل ثانيتين من صرخته كنت أحسب نفسي في زمرة العاقلين، فبيّن هو لماذا اعتقد أنني فقدت عقلي؟
• (إصحاح بيئة بتاع الساعة كم مع الوضع الفي البلد دة)؟؟!
• ياااااي! فهمت قصده!! فالحكومة (مهملة) وطالماأنني فقدت عقلي فقد أعلنت له أنني (ثأخبر معلمة الحكومة المرة الجاية تديها ثتة من عسرة بث)!
• أليس ثمة مسئول (((عبقري))) ينبري ليتساءل ب(((غباء))): ولماذا لا يشرب السودانيون العصير عوضاً عن الماء المطين؟
• أرجو ألا يفعل...فمرارتنا أضحت لا تحتمل!!!
• فقد انفقعت مرارتنا من قبل حين أعلن مسئول حكومي أن على السودانيين العودة لأكل الكسرة، وكأن السودانيين تركوها في العهد الأغبر هذا!
• داهية تاخد الفي بالي بركة قبايل رمضان!
مع محبتي؛

تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 4642

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#183753 [water]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2011 01:24 PM
هو العصير بصنعوهو من الاسبرت ولا شنو؟


#183711 [zahi]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2011 12:23 PM
تعليق اخر علي موضوع اكل الكسره ( هو الوزير ده ما عارف انو الكسره بقت اغلي من الرغيف ؟ ؟ ؟ يعني بي جنيه ممكن تشتري 4 قطع خبز يمكن ان تكفي لوجبة شخصين . لكن اذا اشتريت كسره بي جنيهين ما حا تكفي لوجبة شخصين !!!!!!!!!!


#183681 [الغاضبة]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2011 11:49 AM
السودانيون يشربون ماء حنفية مطيّن

هي مطينة لاقينها ...الناس طاروا من الفرح لما جات الموية المطينة


#183456 [عبد الله نصار الدابي]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2011 01:44 AM
أولا وقبل كل شىء العصيان المدني الشامل السلاح الفتاك الذى لايعرف الرقاص ابجاعوره وأبو العفين أنه أحد أسلحتنا الفتاكه لأقتلاع شأفتهم الي الأبد والذى سيجعلهم هم يلحسون اكواعهم طلبا للنجاة من مآلاته ثم بعد ذلك سنحدد نحن وليس أحد غيرنا كيف نحكم بلادنا بالتراضي فيما بين كل اطيافنا دوله مدنيه ديموقراطيه

لكي نكون عمليين واحترافيين في آن واحد حول مسألة العصيان المدني التي باتت النية راسخة نحوه، والآمال متجه إليه، لابد أن نعرف أن العصيان كمفهوم ليس خشبياً وإنما هو مفهوم مطاطي، يمكن تكييفه وفقاً للظروف الموضوعية للبلد وللزمن، كما أنه مفتوح في جانب النوع، فيمكن أن تعمل العقول من أجل الإبداع فيه ليؤتي ثماره بأفضل السبل وأقل الخسائر.

فالثابت في العصيان المدني أنه سلسلة من الأفعال ذات الطابع السلبي (أي الامتناع عن فعل شيء أو دفع شيء والكف عن شيء أو تعطيل شيء) يقوم بها أصحاب الشأن للوصول إلى هدف محدد، كوسيلة ضغط مدنية غير صدامية. فهي بالغة التأثير وبليغة في الحجة، وفي الأغلب يكون عملها في متناول الجميع، ويأتي ثماره أكثر كلما كان منظماً أكثر.

في ظروف السودان الاجتماعية والسياسية يمكن أن يؤدي العصيان المدني إلى الكثير من النتائج لصالح ثورة الشباب، وهو يتماشى مع الثورة السلمية، لأنه أداة من أدواتها. وسوف يشل حركة نظام الانقاذ الفاشي لعدة أسباب، منها:

أن الغالبية الشعبية هي المعارضة لنظام الحكم.

أن النظام الحاكم استأثر بالسياسة والاقتصاد معاً، فوجوده لا يقتصر على الهيمنة السياسية، بل يشمل الهيمنة الاقتصادية، وهذا ما يضاعف نجاح العصيان المدني للشعب.

ولذلك فإن العصيان لابد أن يكون محدداً وواضحاً للجميع، فلا يكون ضبابياً عائماً لا يعرف الشعب ما دورهم فيه، ومن هنا لابد من وضع مجموعة أسس وثوابت ينبغي أن يلتزم بها الجميع دون استثناء، وتبقى بعض الخطوات الكبرى في العصيان رهينة الظرف والقرار الجمعي، مثل (الإضراب العام عن العمل) لأن الإضراب الشامل عن العمل بحاجة إلى التزام جمعي ليؤتي ثماره، ومن دون ذلك سوف يؤول إلى الفشل، لأن الضيق المعيشي يخنق العائلة بأكملها، مما يسبب ضغوط على المضرب نفسه، كما أن الإضراب الجزئي لن يكون أثره مدوياً.

لهذا نضع هنا بعض الثوابت في المرحلة الأساسية في العصيان المدني والتي يعنى بها كل الشعب من دون استثناء، ونبين فيما بعد الخصوصيات :

1. المقاطعة الاقتصادية لكل الأنشطة التجارية للحكومة والعصابه الحاكمة أو لها شراكة فيها، وكل الأنشطة التجارية للفئات الطفيليه والتي لايعرف لها تاريخ اقتصادى قبل الانقاذ. ويستثنى منها حالات الاضطرار القصوى.

. الامتناع عن دفع كافة أنواع الرسوم الحكومية فواتيرالكهرباء والمياه والعوائد والنفايات وكل أنواع الضرائب والزكاة وسداد القروض ورسوم المحاكم والتوقف عن رفع الدعاوى القضائيه بين المتخاصمين في الوقت الحاضر ونرجو ان ينشط الموفقين للصلح بين المتخاصمين سواء بالصلح او التسويات او بالامهال وكذلك التوقف عن تسجيل الشركات الجديده والعلامات التجارية وماشابه ذلك.

3. عدم الامتثال او احترام لأي قرار او قانون يصدر عن الحكومة خصوصا القوانين المقيده لكل الحريات

4. تكثيف الشعارات المعبرة عن الثورة في كل الأرجاء، الشعارات المكتوبة واللفظية، وكذا شعار مزامير السيارات والهتافات في المسيرات المصغرة.

5. عدم التعامل مع البنوك بشكل عام إلا للضرورة، وينبغي سحب كل الأموال والإبقاء على قدر الضرورة التي لا توجب قفل الحسابات

6. عدم الاعتراف بشرعية الرئيس، بعد ارتكابه للمجازر الدموية في مختلف انحاء البلاد.

7. عدم الدخول في حوار أو مفاوضات يكون فيها النظام الحاكم طرفاً من الأطراف أو راعياً لحوار، لأن هذا مناقض للحركة الشعبية الضاغطة وللعصيان المدني الذي يجبرهم على الاستجابة للمطالب.

على المستوى الشخصي:

8. من الأمور المساعدة في الضغط المدني العام هو الاقتصاد في المعيشة بشكل عام، في المأكل والملبس وسائر الخدمات والكماليات وكذا الاتصالات والمواصلات، والاقتصار على قدر الحاجة، باعتبار أن المصالح الاقتصادية متشابكة ولا يمكن فصلها فصلا تاماً، فما تشتريه من بقالة أو محل في قريتك أو حلتك او شارعك قد يكون المورد له شريك لبعض المقصودين من المقاطعة، كما أن ذلك يسبب ركوداً اقتصادياً متعباً للدولة.

على مستوى الاعتصامات

9. المحافظة على البقاء في الساحات، واتخاذ خطوات تدريجية لشل مجموعة من المناطق الحسّاسة، مثل طريق المطار، سد مجموعة من الطرق المهمة في وسط الخرطوم (شارع الجمهوريه -شارع البلديه -شارع النيل مداخل ومخارج الكبارى الرئيسيه أوقات الدوام الرسمي لشل عمل المؤسسات الحكومية بطريقة غير مباشرة قبل التطويق الكامل، لأن وسط الخرطوم منطقة مزدحمة بالأصل، فإذا تم سدّ بعض المنافذ المهمة فإن الضغط سيتسبّب في شل الدوام بصورة كبيرة كتمهيد لشلها بالكامل. ولهذا تجدر الإشارة إلى وصول التحركات إلى شارع المطار ومقر الأمم المتحدة، والسفارات، وينبغي أن يقوم بمنع انعقاد الجلسات فيه، وهذا لا يتم إلا بالاعتصام ابتداء من الصباح الباكر وحتى انتهاء الدوام الرسمي. ومهمة تنسيق هذه الاعتصامات واتخاذ القرار فيها يرجع إئتلاف ثورة الشباب والقوى السياسية الأخرى بمؤازرة من كافة أفراد الشعب.



الإضراب عن العمل.

10. لكي يؤدي الإضراب عن العمل دوره لابد أن يكون الالتزام فيه جماعياً، ولهذا لابد من قرار جمعي من قادة النقابات الغير غندوريه ومختلف قوى المعارضة، وهذا النوع من الإضرابات يسمى (الإضراب العام) وإن لم تصل الآراء الجمعية إلى هذا القرار، فإن نتيجة توسع العصيان المدني بمختلف أدواته من شأنه أن يخلق إضراباً قسرياً ومبرراً، كأن تسدّ كافة الطرق المؤدية إلى بعض الدوائر والمؤسسات، أو تخلو بعضها من المراجعين، فلن يتمكن الموظفون من الوصول إلى مكان العمل، أو سوف تتوقف مجريات العمل فيه.

11. أما الإضراب الجزئي عن العمل، فهو الذي يسعى إلى هدف ومطلب محدد، وفي مؤسسة محددة، فينتهي حال الاستجابة لذلك المطلب، كأن يضرب المعلمون والمتعلمون عن الدارسة احتجاجاً على تأخر الزيادات. وكإضراب بعض المؤسسات العسكرية احتجاجاً على الاعتداء على المعتصمين السلميين، أو إضراب الصحافيين احتجاجاً على عدم الموضوعية في تغطية الأخبار، أو على دور الصحيفة وافترائها على شرفاء الوطن.

12. ويمكن أن يدخل ضمن الإضراب عن العمل، الاستقالات من المهام وخصوصاً المهام والمسؤوليات المهمة والكبيرة، كاستقالة النواب والوزراء والسفراء والقضاة والضباط وكل من لايهمه الا مستقبل الوطن ولكل من سيطلب منه بصوره مباشرة أو غير مباشرة في التصدي للثورة، أو يعضد ظهر السلطة. فهذه الاستقالات عامل ضغط وإحراج وإضعاف وتعرية للنظام.



فليبدأ الآن العصيان المدني، كل من جهته. فالعصيان المدني من أهم عوامل الضغط الخفي والسلمي المهلك، وهذه الخطوات حاسمة لنجاح الثورة الشبابية السلمية بإذن الله تعالى وفجر الحريه والانعتاق بات اقرب مما نتصور.



#183432 [التجربة الدنماركية]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2011 12:35 AM

اها .. موية الطين دي زاااااااته مالقيناها ، راحت (تب) ، ما حمدتو النعمه ، في ناس في (دويلة) الدنمارك ما لاقيه مويه الله دي .


#183414 [حلفاوي]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2011 11:51 PM
يذكرني المقال ببيت الشعر الشهر بمعلقة عمر بن كلثوم

وَنَشْرَبُ إِنْ وَرَدْنَا المَاءَ صَفْـواً
وَيَشْـرَبُ غَيْرُنَا كَدِراً وَطِيْنَـا


يستحق ولاة امرنا ترديد هذا البيت ... فقد شربنا الماء كدرا وطينا ... وهي في عرف الاعراب قمة الازلال والهوان ...


#183326 [الخضر .. بتاع الناس ]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2011 08:15 PM
والله الداهية ما بتقدر عليهم ولا حاجة ما تحملوا الداهية فوق طاقتها ...

.. نسأل الله أن يكتبها في ميزان عذابهم يوم القيامة ...


#183276 [الزبير ودرحمه]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2011 07:12 PM
ده شنو العنوان الماري انطوانيتي ده؟؟؟
لو ربنا استجاب لدعوتك والداهيه اخدت الفي بالك ما حيمسك بدله علي عثمان او يمكن الترابي او يجوز يجيبو فترينه من الجيش زي بكري حسن صالح ويمسكوا من خلاله
والخوف الدعوه تمشي تلف وتجي علي دماغ الناس الفرطو في الديمقراطيه
مشكلة السودان عويصه ومااظنها تتلخص في البشير لانو من يوم خروج الاستعمار والسودان يدور في حلقه مفرغه وما حصل حكم البلد زول عنده مشروع نهضوي متكامل وعمرنا كله ماشين بالبركه وبنشرب مويه كدر وطين لغاية ما بعد شويه من كترة شرب الطين حنتقلب صارقيل
جيبو لينا خبراء اجانب يديروا البلد فقد فشل السودانيين حميعا


#183248 [بت الخرطوم]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2011 06:39 PM
داهية تاخد الفى بالى بركة قبايل رمضان اضم صوتى معك والفى بالى امييييييييين;) ;) ;) ;) ;) ;) ;) ;) ;) ;) ;) ;) ;) ;) ;) ;) ;) ;)


#183242 [الجبلابي]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2011 06:23 PM
الاستاذة الفاضلة / لنا عبدالله مهدي
احييك بتحية الإسلام الخالدة ومتعك الله بالصحة والعافية أهنئنك بمقالك الجميل وفكرني هذا المقال بأحدى المواقف وكان في عام 1997م ( حيث ذهبنا إلى مناسبة زواج إلى مدينة تندلتي في زواج أخونا هاشم جبرالله من مدينة أمتداد بيت المال بأمدرمان حيث توجهنا في حوالي الساعة السادسة صباحاً ووصلنا الساعة السابعة وعند وصولنا قاموا أهل العروس بالواجب والكرم من أهل الجعليين آل كردمان وقدموا لنا أول شيء الماء فكانت الماء لونها لون البحر ( يعني من البحر ) فعندما قدمت الماء إلى أحد أفراد أهل العريس اعتذر وقال لهم لا أريد عصير أريد ماء سادة وكانت المفاجأة أن المقدمة له أصلاً ماء سادة كما أرد هو وكانت نكته نحكي بها حتى اليوم .


لنا مهدي عبدالله
لنا مهدي عبدالله

مساحة اعلانية
تقييم
4.19/10 (12 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة