07-24-2011 06:26 AM


بسم الله الرحمن الرحيم ..

اللواء محمد مركزو كوكو - إياك وزرع الفتنة بين أبناء النوبة في الخارج !!

عبدالغني بريش اليمى .. الولايات المتحدة الأمريكية ..
[email protected]

لم يكن عبثا أو مصادفة أن يدعو العميل ( محمد مركزو كوكو ) رئيس لجنة الأمن والدفاع بالمجلس الوطني التابعة لحزب المؤتمر الوطني الحاكم ، أبناء النوبة بالخارج لإلتقاء به عبر تلفون كونفرس ، في الوقت الذي يتلقى فيه قوات حزبه ضربة بعد الأخرى من قبل اشاوس الجيش الشعبي بجنوب كردفان/جبال النوبة - والهدف من الدعوة هو لترديد الأكاذيب التي تعودوا عليها والتي لا تنطلي إلآ على أمثاله من المستلبة الذين باعوا ضمائرهم وأخلاقهم إذا كان لهم أخلاق ، وزوجاتهم وأولادهم لإضاء رغبات وشهوات أسيادهم في المركز .
اتصل بي أحد الأخوة الكرام بتاريخ 21 يوليو 2011 قائلا لي أنه تلقى مكالمة تليفونية من أحد أصدقاءه بفرنسا يقول له ان العمِيل المغفل اللواء محمد مركزو كوكو اتصل به ، طالباً منه ان يقوم بتنظيم لقاء عبر تلفون كونفرس بينه وبين أبناء النوبة بالخارج لتنويرهم على ما يحدث في جبال النوبة من قتال بين الجيش الشعبي ( قطاع جبال النوبة ) وجيش حزب المؤتمر الوطني ومليشياته .. لكن التساؤل الذي بدر إلى ذهن من تلقى مكالمة اللواء مركزو حسب قول الأخ الذي اتصل بي هو .. ووات ووات - ماذا يريد هذا العمِيل قوله لأبناء النوبة ، وطائرات حكومته تضرب جبال النوبة - حجر حجر - جبل جبل - قبيلة قبيلة ، منذ الخامس من يونيو 2011 ؟ هل يريد تبرير الضربات الجوية على الأطفال والنساء في الجبال ؟ أم يريد ترديد كالبغبغاء كلام ناس حزبه بأن الحركة الشعبية هي التي بادرت بالهجوم على الجيش في جنوب كردفان وليس العكس ؟ أو هل يريد أن يقنع أبناء النوبة بالخارج بأن عبدالعزيز الحلو ينفذ اجندة اسرائيلية امريكية في المنطقة بقتاله جيش حكومة عمر البشير ؟ أم يريد شراء ذمم وضمائر أبناء النوبة الذين انحازوا لقضية الشعب النوبي منذ البدء ؟ أم ماذا يريد هذا المقمل قوله لأبناء النوبة ؟ .
اللواء مركزو شارك بنفسه في التسعينيات من القرن الماضي في قتل شعبه وأهله وأقاربه النوبة ، وأثبت بالأفعال لا بالأقوال أنه على استعداد لقتل كل الناس في السودان إذا كان هذا السلوك يرضي أسياده الجلابة \" المركز \" .. وهو على استعداد أيضا لبيع أخوانه وزوجاته من أجل عمر البشير ، أما الشعب النوبي فليذهب إلى الجحيم 0 ومع كل هذا وذاك لا يستحي هذا المخلوق العجيب من دعوة أبناء النوبة الشرفاء الأحرار للقاءه .

إذن ليس هناك أي قاسم مشترك بينه وبين أبناء النوبة حتى يلتقوا به ، لأن الأحداث المأساوية في جبال النوبة ، بينت للجميع من هم أبناء النوبة الشرفاء الحادبين على مصلحة شعبهم ، ومن هم الجبناء والخونة منهم . كما بينت تلك الأحداث البشعة ، الرفض الشامل للشعب النوبي لسياسات حزب المؤتمر الوطني الآيل للسقوط .. فخياره على أرض ولاية جبال النوبة/جنوب كردفان ، ليس هو محمد مركزو وبقية الجرجرة من أبناء النوبة ، إنما هي الحركة الشعبية التي وقفت بوجه طائرات ودبابات وصواريح الجيش ومليشياته ، وسطرت على مدى سبع أسابيع أروع صور التضحية والفداء من أجل الدفاع عن النوبة ومقدساتهم .

يبدو أن مخطط حزب المؤتمر الوطني كان على درجة عالية من الغباء بإختياره أحد أبناء النوبة المغضوب عليهم ، كبداية لإيقاع الفتن بين أبناء النوبة .. فالشارع النوبي يكره اللواء محمد مركزو ، والذي ما تزال ذكريات قتله لأهله النوبة حاضرة في الذاكرة ، وسوف لن يتردد في طرد هذا العمِيل الجربوع الرخيص من حوله .. ولكن لكي يرفع هذا العميل من رصيد عمالته للجلابة ، تعمد اللجوء إلى أبناء النوبة بالخارج للتشويش عليهم ، لشق صفوفهم ووحدتهم النوبية لإرضاء اسياده .

لم يكن اللواء محمد مركزو كوكو في ماضيه أو حاضره نوباوي المواقف والتاريخ ، وسوف لن يكون كذالك في مستقبله .. وهو في الواقع لا يمتلك أي ماضي أصلا سوى ما يتعلق بمسحه أحذية ناس المركز .. لتتقاذفه الجلابة ، وتعلمه أساليب وطرق العمالة والدناءة ، وترسخ في عقله أقذر مفاهيم الحقد العربي للنوبة . ولكن يبدو ان صفاته السيئة وتاريخه المخزي ، بات اليوم شيئا ضروريا ليستفيد منها حزبه .. وهكذا جعلته صفاته المخزية وتأريخه الأسود وأعماله القذره بطلا في نظر مهندس الإبادة الجماعية عمر البشير ، ليطلب منه لقاءاً مع شرفاء النوبة بالخارج بغرض التضليل والتشويش على مواقف الجيش الشعبي بجبال النوبة .
إذن قصة اللواء مركزو مع النوبة قصة طويلة ومعقدة تتعلق معظمها بضميره وأخلاقه وتاريخه السيئ .. لنصل إلى نتيجة مفادها أن أمثاله الذين يجاهرون بالباطل ، ويرفعون شعار الظلم والقهر والجريمة والقتل ، لا يمكنهم أبدا الحياد عن هذا الطريق المظلم ، لأنهم تربوا عليه وتخرجوا من مدرسته القذرة .
مركزو صنع لنفسه إمبراطرية خاصة بالقتل والتخريب والتدمير ، وأسس له مليشا أمنية لتصفية من يرفضون تنفيذ أوامره في الحرب الجهاية على النوبة في نهاية القرن الماضي ، وبعد ان غرق بدماء الأبرياء من أعلى الرأس إلى أخمص قدميه ، قفز هاربا إلى الخرطوم بعد اتفاقية نيفاشا ، واستقر في أحضان أسياده ليعود أثناء الحرب الأخيرة في جنوب كردفان/جبال لنوبة لممارسة القتل والخراب والدمار من جديد .
المطلوب الآن من أبناء النوبة بكل قبائلهم وبطونهم في الداخل والشتات ، أن يرتفعوا الى مستوى الوعي والإنتماء النوبي العميق ، وأن يدركوا أن المؤامرة خطيرة جدا ، وأن من يقومون بهذه المؤامرة القذرة الدنيئة هم نفر من أبناء النوبة أنفسهم .. والمطلوب من الجميع في هذه المرحلة الحرجة من تاريخ شعبنا الذي يواجه طائرات وصواريخ العدو الغاشم الغادر ، مقاطعة أي لقاءات مع هؤلاء النفر الموتورون ، وفضح ممارساتهم المشينة للجميع ، وعدم التعامل معهم حتى لو أبدوا شيئ من حسن النية .. وسيأتي اليوم الذي تنحسر فيه القوى التي كانت تمنح هؤلاء العملاء الجنباء الخونة غطاءا آمنا.. حينها لن يجدوا من مأوى يلوذون به سوى الإنتحار أو العيش في الجحر كالفئران .

والسلام عليكم .





تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2288

خدمات المحتوى


التعليقات
#184447 [احمد الدلنجاوى]
1.00/5 (1 صوت)

07-25-2011 12:21 PM
اللواء مركزو انسان وطنى نبيل همه ان يرى اهله النوبة منعمين بالامن والسلام فى بيوتهم ومزارعهم ومرعاهم وليسوا مشردين نازحين ملعونين كما جعلهم الحلو وزمرتة الذين اثبتوا للنوبة ان ارواحههم وممتلكاتهم وامنهم وسلامتهم لا تعنيهم فى شى لذلك اللواء مركزو وغيره من ابناء النوبة الفيفين المخلصين تصدوا لمؤامرة الحلو وعصابته وبالامس القريب واثناء كتابتك لهذا المقال المهبب كان دانيال كودى يكيل السب للحلو وافعالة اما عن انتصارات الثوار الاشاوش فهذه مجرد ونسه مثلها ومثل اكاذيب النساء فى جلسات الجبنة


#183721 [عبدالحق]
1.00/5 (1 صوت)

07-24-2011 11:35 AM
امثال مركزو كثر .. منهم لام اكول ورياك قاى .. هؤلاء يخدمون سادتهم فى الحق والباطل .. انهم رجال للايجار .. تهمهم مصلحتهم الشخصيه فقط ... ولكن ستصل ثورة جبال النوبه الى مبتغاها وسينال اهلنا النوبه حقوقهم كامله بعد ان رفعوا السلاح فى وجه خنازير الجبهة الاسلاميه .. حافظوا على التصويب الدقيق والكمائن المحكمه وستهزموا الخنازير الجائعه ... عما قريب سيسرع لكم القوم وسيلبسون البدله الكامله بلا ملابس داخليه للحاق بتوقيع اتفاق معكم .. يمنحكم كل ما تريدونه وما لا تريدونه .. سلاحك صوتك حافظ عليه لتكون مسموعا فى بلاد ما تبقى من السودان ..


#183684 [ahmed]
1.00/5 (1 صوت)

07-24-2011 10:52 AM
ياسراج لم يدافع احد عن السودان منذ خروج الانجليز وكل ماحصل ان مركزو وامثاله اشتركوا في قتل شعوب السودان وفي تدمير وطنهم فمن الله خلقنا وشوفنا خلقنا لم نري جندي اوضابط يقدم نفسه فداء للسودان بل بالعكس تماما الكل تأمر والكل باع ومايحدث من هذا المغفل مهما كانت عشرتك له لايبرر مايقوم به تجاه اهله وشعبه من فتنه وقتل وسفك للدماء فلنعترف نحن وانت وهو بان هناك ظلم وقتل ومن ثم نفكر كيف تحل المشكله ختاما نتمي ان ينصر الله المظلومين والمستضعفين اللهم انصر شعب النوبه


#183647 [السر]
1.00/5 (1 صوت)

07-24-2011 10:07 AM
كنا نستطيع قراءت مقالك لو انك اليوم بيننا في جبال النوبه او حتي في السودان
اما وانك في بلاد اليانكي فلا حديث لك اليوم معنا


#183621 [seraj]
5.00/5 (1 صوت)

07-24-2011 09:38 AM
لست من جبال النوبة ولن ادافع عن شخص اللواء ولكن الحق حق ولا يعلى عليه والباطل باطلا حتي لو رسخ زمنا ولا صلة لي من قريب في الوقت الحالي مع اللواء مركزو ولا حاجة لي فيه او في منصبه أن كان ذا منصب ،، فعلى ما أعتقد أن راتبي اعلى من راتبه ووضعي افضل من وضعه ووضع من في درجته ،، فلتنتفي المصلحة بيني وبينه في رأي القارئ ،،،، ولكني أذكر مركزو ذاك السنير الذي طالما اعجبنا برفيع خلقه ودماثة محياهـ ،،، أذكر مركزو بطيبة أهل جبال النوبة ،، وأذكر تأثر نفسه وغبن الفقد عندما تمرد صديقه يونس ابوصدر ،، أذكر مركزو وهو مظلي يهبط في اصقاع السودان الحبيب مدافعا وبرا ببلده وأهله ،، أذكر مركزو وغضبه حينما غزت قوات الحركة الشعبية قري وجبال وادعه في الليري شرق وكرندي وحزنه لموت تلميذه قدانسيو داريو أبن الاستوائية مدافعا عن أهله في جبال النوبة ،،، اعلم مركزو وحجم المسئولية في تدريب عناصر الامن الداخلي بعد ثورة ابريل المجيدة ،، وغرسه لحب الوطن لكل من تدرب تحت يديه ،،، تحدى المسئوليات الجسام وهو بعد عريكة تشربت بحب الجندية والفداء للسودان ،،،، هذا مركزو الذي أعرفه بنحالة جسده وهميم قلبه وفدائه لبلده ووطنه لم ارعى فيه خائنة ،،، فلو غيرته الايام فلك الحق فيما قلت ولو كان على حاله فأرجوا اصبت عين الحق !! أو كما قال نابليون ان السلطة تدير روؤس الرجال ،،، ولله في خلقه شئون


#183607 [بعانخى]
3.00/5 (1 صوت)

07-24-2011 09:19 AM
اخى عبد الغنى هذا كلام جميل فعلى الاخ محمد مركزو ان يميز بين عضويته فى حزب المؤتمر الوثنى و بين شعب ينتمى اليه له قضية هنالك معه الاخ الفريق د.جلال تاور و الفريق محمد جرهام اننا لا نطالبهم بالتخلى عن التزاماتهم الشرعية الموكلة اليهم ولكن لا تكونوا ضعيفين او بالبلدى مساكين لا اقول ناقشوا حزبكم بل اطرحوا له الحلول و الافكار لانكم معنيين بما يجرى بالمنطقة قولوا رايكم بصراحة حتى لا تفقدوا شعبكم و اعلموا تماما بان بقاءكم حتى هذه الحظة فى كراسيكم هو نتيجة لموازانات اساسها الثقل الجماهيرى لاهلكم فاذا ما فقدتموهم فقدتم كراسيكم وان مصيركم لن يكون باحسن من مصير رياك قاى او قلولك دينج ما تقول نحن مسلمين عشان كدا الناس دييل بحترمونا لان ليس همهم الاسلام بقدر ما يهمهم السلطة ( يعنى مصلحتهم بس ) و طالما الموضوع موضوع مصلحة شوفو مصالح اهلكم اولا بعد ذلك مصالحكم. نعم المؤتمر الوثنى قد احرجكم مع اهاليكم و لكن الوضوح يجلب لكم احترام حزبكم و احترام اهليكم . نعلكم حساسية الموقف و لكن استخدموا الدبلوملسية يعنى شغلوا عقولكم و احسبوا اى شيء صح لان 99% من ابناء النوبة يرفضون سياسة المركز تجاه قضيتهم العادلة . نتمنى ان نرى منكم مبادرة شجاعة من اجل وقف اطلاق النار و حل قضية جبال النوبة حتى و لو كانت مبادرة مشتركة مع اى حزب اخر اذا رايتم ذللك قد يدخلكم فى سوء تفاهم مع حزبكم . والله الموفق


عبدالغني بريش اليمى
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة