المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الشعب السودانى عظيم تتقدمه أقزام..مثل هؤلاء!!ا
الشعب السودانى عظيم تتقدمه أقزام..مثل هؤلاء!!ا
07-24-2011 07:29 AM


الشعب السودانى عظيم تتقدمه أقزام..مثل هؤلاء!!

عبد الغفار المهدى
[email protected]

صدق المفكر الشهيد (محمود محمد طه) فى تلك المقولة والحكمة والكثير غيرها من الأفكار والتى ظهرت حقيقيتها بجلاء وواقعيته التى كانت تنم عن عظم فكره وقوة حجته ومنطقه الذى كان سببا فى ان يتربص به الأقزام الذين يتقدمون القمو الآن فى أن يتخلصوا منه بهذه الطريقة التى ستظل سبة فى جبينهم الى قيام الساعة.
ها هم الأخوان (الشياطين) ولاأقول المسلمين فرع السودان والذين مزقوه وحولوه لوطن معاق أخلاقيا واجتماعيا وأقتصاديا ودينيا بعد أن كان مضربا للأمثال والقيم بفضل دينهم وديدنهم الشيطانى والذى يجسدون به صورة الشيطان المرئى.
لقد سبق وتعجبت من زيارة الشيخ الترابى عرابهم ومعلمهم متزامنة مع وصول السفير السودانى الجديد لمصر والذى كان يقود مكتب المؤتمر الوطنى المنهزم أخلاقيا وسياسيا فى جمهورية مصر العربية بعد ثورتها الشعبية العظيمة،وتلك التمثليات التى قاموا بها عند أشتعال ربيع الغضب الشعبى على الدكتالتوريات فى المنطقة ليخرجوا لنا بفيلم محاربة الفساد والمفسدين الذين جلبوهم ليقودوا الشعب السودانى بكل عقدهم وحقدهم وضمائرهم الميتة ،وأجج لهم مطبلاتيتهم من المدعوين زورا وبهتانا بالصحفيين المعركة ليلهوا بها الشعب السودانى،ثم ما لبثت الأمور تتأرجح فى المنطقة تصاعدا وهبوطا فى شكل الثورات الأخرى حتى خرجوا لنا بفيلم أن تلك الثورات قادها الأسلاميين وهم الذين كانوا يتفرجون عليها ولم يطفو على أسطحها حتى ضمنوا نجاحها كعادتهم دائما فى سرقة التاريخ وتزييف الحقائق كم تزييفهم للأنتخابات.
فتأجل حضور السفير عدة مرات وعند حضوره ظهر الشيخ الذى كان يقيم الدنيا ولايقعدها وهو يغير وجه فتاويه التى دفع بها أتباعه ومريديه للقتال فى الجنوب بأسم الجهاد ،ثم يأتى مرة أخرى ويقلب فتواها راسا على عقب ،ويصدم مريديه وتلامذته الذين غدروا به وأخرجوه من كرسى المرشد الأعلى والموجه الأوحد والمنظر الأبرع،وحينها ظن الجميع أن الأمر لايعدو سواء أن يكون مسرحية لكسب رضاء الأمريكان الذين سبقوا وأن رفعوا شعاراتهم الكاذبة تلك فى وجهها (يا أمريكا لمى جدادك) ليتحولوا لأقل من جداد أمريكا شأنا وهم يطأطأؤن لها رؤسهم ويحنون لها جباههم التى تقربا وزلفى حتى ترضى عنهم اليهود والنصارى الذين يسبونهم علنا ويتملقونهم سرا على وزن الصلاة فيها السر والجهرما دام رضاهم يطيل بقاءهم على كراسى السلطة التى رهنوها لمن يدعون محاربتهم.
تزامن قدوم السفير مع الشيخ والذى ينتظر قدوم تلميذه النجيب (على عثمان محمد طه) لتقريب وجهات النظر بينهم ولم شملهم من جديد تحت رعاية الأخوان المسلمين بمصر ،لم نكن نتنبأ حين اسلفنا ذكر هذا الأمر، وكل تحركات ما يعرف بوفد المقدمة لترتيب زيارة الترابى والذى أشرف عليه (المحبوب عبد السلام) الذى جاء الى مصر منذ فترة ليست بالقصيرة حينما كان يعد لطباعة كتابه الذى كشف الكثير عن هذا التنظيم بعد مرحلة ما يعرف بالمفاصلة،ويبدو أن المرحلة الآن تنبى بالمواصلة والعودة بعد عقد وزيادة من الأفتراق، لهذا لم يكن غريبا أن ينسق لندوة الشيخ الأستاذ (هانى رسلان ) ليجمعه بالمثقفين المصريين وتقديم بعض الدعوات السرية لبعض السودانيين الذين يقومون بنفس الدور الذى كان يقوم به رسلان لتلميع صورة المؤتمر الوطنى أبان العهد المباركى الذى أذله أيما ذلة.
وأستبعاد الأصوات السودانية الأخرى والتى تعارض ما يعرف بالاسلاميين السودانيين الذين شوهوا صورة الاسلام وأحطوا من قدرها.
الترابى قبل مجئيه لمصر صرح بأنه سينصح الأخوة المصريين من وزر الدولة الأسلامية ويسوق لهم تجربة السودان الفاشلة كمثال حى الا أن رايه يبدو قد تبدل بعد أن جاء الى مصر أو لايعدو الأمر أنه كان مجرد مناورة ليصل لهدفه كعادته دائما فى المناورة التى أوصل بها السودان لهذه المرحلة والتى تملص منها هو وأتباعه كما جاء فى كتاب المحبوب..
نحن لايهمنا من أمر الترابى شىء خصوصا ونحن نراها السبب الرئيسى لما حدث ولازال يحدث فى السودان الذى حولوا شعبه لفأر تجارب،وليهنأ هو وأتباعه الذين يتكتمون على تحركاته وبرامجه التى سلموا أدارتها لمحبى المؤتمر الوطنى وبطانته ،وحسنا فعلوا حتى لايقرفونننا أكر مما نحن فيه بأدعائاتهم وأكاذيبهم وضلالهم والذى سيأتى اليوم الذى ينقلب عليهم ويذهب بريحهم جميعا شعبييهم اللاشعبيين ووطنينييم اللاوطنيين،،وهذا ديدنهم وهم دوما يقولون أنهم من الشعب واليه وتتضح حقيقية أنهم يجعلون من أنفسهم صفويين ويزيفون حقائقه وتاريخهم أكثر مما هو مزيف..

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1290

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبد الغفار المهدى
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة