07-25-2011 06:15 AM


السلطة لاتفسد الرجال ... هل تنبأ برنارد شو بما سيحدث فى السودان ؟!

صوفيا حسن
[email protected]

كم من عظماء وصلوا إلى قمة السلطة فى بلادهم وعملوا على رفعة البلاد وأخذها فى طريق التنمية والرفاء . ووصلوا ببلادهم إلى مصاف الدول الكبرى والأكثر نموا وإزدهارا . وفى المقابل هناك من الفاشلين ممن تسلموا زمام السطة فبدأوا فى نهب خيرات البلاد فدمروا إقتصادها وأفقروا شعوبها وكانوا وبالا على بلادهم فذهبوا وذهبت هباءً منثورا . الفئة الأولى تكرم فى حياتها وتبقى ذكراهم بعد رحولهم نبراسا يضئ الطريق للخلف . أما الفئة الثانية فهم كارثة فى حياتهم ويلعنهم اللاعنون بعد مماتهم !
السودان ، حباه الله بالأراضى الخصبة الشاسعة ، والأنهار تجرى على أراضيه توفر له أكثر مما يحتاج من مياه يمكن أن تستخدم فى الزراعة والشرب ، كما تتساقط الأمطار على مساحات شاسعة من أراضيه . وقالوا \" ان ألقيت بحبة قمح فى أرض السودان ستجنى سبع سنابل\" وهناك المثل السودانى \" شنجلى طوباية تلقى ليك دهبايه \" . ماذا حدث إذن للسودان ولأهل السودان ؟! مشروع الجزيرة الذى كان يعد من أكبر وأجود المشاريع الزراعية المروية ، بات يباباً تنعق فيه الغربان وتقتلع اراضيه من السودانيين لتمنح لغير السودانيين فى عملية مستترة فاحت رائحتها للغاشى والماشى !! الزراعة المطرية هجرها الزراع بسبب الحروب والتهجير القسرى ! ثم يأتى النفط لسنوات ويذهب بذهاب جزء من الوطن بدعوى تقرير المصير !
الإنسان السودانى أجبر على النزوح من مناطق سكناه بسبب الحروب المستعرة فى دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق ثم التهجير بسبب إنعدام التخطيط لإقامة ما أطلق عليه سد كذا وسد كذا ، وشرد من كانوا مستقرين من قبل ، ليتحولوا قسرا إلى مناطق شبه صحراوية لازرع فيها ولاضرع ولا ماء !! ويصل مستوى التدهور إلى أن يتظاهر الناس فى عاصمة السودان بسبب إنقطاع مياه الشرب لأكثر من ثلاثة أيام !!!!!!!
تمعن أيها القارئ الكريم فى حال بلد كان متوقعا له فى سبعينيات القرن الماضى أن يكون سلة غذاء للعالمين العربى والإفريقى ! ومن تلك الخيبات ، نصل إلى مقولة الفيلسوف جورج برنارد شو \" السلطة لاتفسد الرجال ، إنما الأغبياء إن وضعوا فى السلطة فإنهم يفسدونها !\" فهل تنبأ شو بما سيحدث فى السودان ؟!!
هنا \" أدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح \"
\"مولاى \"





تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2104

خدمات المحتوى


التعليقات
#185115 [ABDULLA]
1.00/5 (1 صوت)

07-26-2011 11:11 AM
ده كلام ده ياعم سام شنو الجماعة ديل شكلهم قارفنك بالجد
يااخ معقول البتقول قيه ده
هل ديل سودانيين
والناس ديل مالك جايبن بي اسمائهم ماخائف ولا جلدك عرص
والله ديل يلمو فيك تعرف جاجة (؟) (؟) (؟)


#185032 [سام]
1.00/5 (1 صوت)

07-26-2011 09:33 AM
نعم السلطة تغير الرجال فكثير ممن نعرف غيرتهم السلطة كانوا في الصف الاول للصلاه وفي مقدمة كل خير ودخلت عليهم السلطة شيئا فشيئا ودخلت عليهم مرتبات من اكثر من وظيفة واصبح الواحد لا يعرف ماذا يفعل بكل هذا المال وجاره يذهب ابناءهه للمدارس دون حق الفطور وكل ما سالوه عن تقوقعه اجاب بالمشغولية وعندما يعود الي بيته يقول للمدام الناس حاسدين ساي ما رايك نرحل من هذا الحي الفقير ذو الناس الجياع الحاسدين وتبدأ رحلة البناء في العمارات والسلفيات وتطاول البنيان وتحويل الطلاب للمدارس الخاصة جدا الطالب بي 7 مليون لان حياته سوف تكون استايل وتبعد المسافة بين الفقراء والحرامية عفوا اقصد الاغنياء وتظهر علي السطح الشلليات والجهويات وسرقة الشركات الوطنية والخاصة والاعفاءات الجمركية وبناء المنازل بمواد من الصين ويكبر ناس وهبي واسماعيل ودالنور ومحمد احمد ود موسي ونوردالدين ولؤي وعتباني وعلي فاروق وغاندي وحمدي في بطني وود ونسي وود يعقوب وعندما يناقش حق الغلابة يقولو السنة الجاية والشغل علي راسهم والسوق امامهم وجلاديهم خلفهم فالمتوكل نفد بجلده وناس اخوك انا مغلوبون علي امرهم متمسكون بقشة طرفها عند صلاح وهبي مصاص الدماء اي انت اتحادي غواصة في الانقاذ ما مشكلة المعاك ديل ذاتهم اتحاديين بس من نوع غريب فرافتا بهم قبل ان يدخل عليك واحد بي سكين ويوزعك كيمان فلا ينفعك صفء ولا توكاماك ولا 50 مليون ولا سلطة زائفة تذول بزوال المؤثر هاك الكامريدي لا اقصد الليلة علوي دي لا اقصد ابكو حتي تبكو وغدا قصة الحفارات الضاربة والكتاكيت الجدد والعواجير النكد ودولة المستشارين مصاصي الدما ء فما دام لارغيب ولا حسيب ولا انصاف فابشرو بمحاكمة الشعب


#184813 [nubian]
1.00/5 (1 صوت)

07-25-2011 10:36 PM
من اين سيدخل هؤلاء لان هناك بابان للتاريخ اوسع الابواب واوسخ الابواب ملحق بة مزبلة التاريخ


صوفيا حسن
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة