المقالات
السياسة
جريمة قتل ريجيني وقتل السودانيين
جريمة قتل ريجيني وقتل السودانيين
02-09-2016 09:23 AM


قال أخي د. عمر القراي في مقالاته عن السودانيين في مصر ، أؤيده بلا تحفظ فيما قال ، بل أظن أن مصر عموما تمر بظروف حساسة جدا ، وأن القراي يمثل صوت العقل والحكمة كما عهدته دائما ، التطرف وحش كاسر ، وأمامي الآن تقرير عن وفاة الطالب الإيطالي جوليو ريجيني في مصر ، والتقرير يتضمن الكثير من الوقائع سواء كانت مصرية أو إيطالية عن الحادث المؤلم ، لا فرق بين قتل سوداني واحد وقتل ريجيني !!!!!
يقول التقرير وهو ما ورد في العديد من الصحف العربية والكندية وخاصة في صحيفة " المصريون " : سلط عدد من الصحف الإيطالية، الضوء على مقتل الطالب جوليو ريجيني، والذي وجدت جثته وعليها آثار تعذيب ملقاة على طريق مصر - إسكندرية الصحراوي بمدينة أكتوبر، عقب اختفائه يوم الذكرى الخامسة لثورة 25 يناير بمنطقة وسط البلد، حيث حاولت الصحف بواسطة بعض أصدقائه والمقربين منه كشف غموض قتله بتلك الطريقة. "ريجيني".. هو طالب إيطالي في جامعة كمبريدج يبلغ من العمر 28 عامًا، ويقيم في القاهرة للدراسة وتحضير رسالة دكتوراه عن الأوضاع الاقتصادية بالقاهرة، إلى جانب ذلك يداوم على إرسال تقارير صحفية يتم نشرها في صحيفة "المانيفستو" الإيطالية، لكنه حرص دائمًا على الكتابة باسم مستعار هربًا من أية ملاحقات أمنية. "سيمون بريني" المسئول عن القسم الخارجي بالصحيفة يشف عن تفاصيل تخص "ريجيني"، قائلًا: سيتم نشر أعماله السابقة بالصحيفة بما في ذلك قطعة مكتوبة قبل وقت قصير من وفاته، ومن الطبيعي أن يعلم القراء أن "ريجيني"، كان يكتب باسمًا مستعارًا خوفًا من الملاحقات الأمنية بالقاهرة. وطالب رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينتسي، الحكومة المصرية، بإعادة جثمان "ريجيني" إلى بلاده، كما استدعت روما السفير المصري لديها للتعبير عن استيائها بعد إعلانها رسميًا، مقتل الطالب الإيطالي الذي فقد أثره قبل عشرة أيام بالقاهرة. يأتي هذا فيما انتهت مشرحة زينهم من تشريح جثمان "ريجيني"، حيث كشفت النتيجة النهائية بعد التشريح المبدئي، أن الوفاة بسبب الضرب بآلات حادة تسببت في الكدمات، بمختلف أنحاء جسده، والتي أدت لوفاته. من جانبها قالت صحيفة "هافنجتون بوست" النسخة الإنجليزية، إن جثة "ريجيني" عثر عليها عارية تمامًا في الجزء السفلي، مع آثار تعذيب وجروح في جميع أنحاء جسده، وذلك بمنطقة حازم حسن بمدينة 6 أكتوبر. الصحيفة الإيطالية "المانيفستو"، لم تنتظر بدورها نتائج التحقيقات التي تجريها القاهرة بشأن مقتل مراسلها، لكنها سرعان ما حاولت الكشف عن تفاصيل مقتله عبر نشرها عددًا من الموضوعات الصحفية التي تخص الأوضاع الأمنية بالقاهرة إضافة إلى آراء متابعين وأصدقاء لـ"ريجيني". وعنونت الصحيفة إفتتاحية العدد باسم "الشاهد"، حيث احتوى التقرير على تفاصيل تخص "ريجيني"، متهمةً الشرطة بقتله حيث قالت: جوليو ابن الـ28 عامًا وهو باحث بارع في جامعة كامبريدج، عثر عليه ميتا في القاهرة، وتوجد بالتحقيق في مقتله نقاط كثيرة جدًا غامضة، لكن الأرجح أنه تم اعتقاله من قبل الشرطة المصرية في الذكرى السنوية الخامسة بميدان التحرير في وسط القاهرة في مدة قصيرة قبل إيجاد جثته في إحدى أنحاء المدينة. واستندت الصحيفة في روايتها تلك إلى ما أسمته سقوط البلاد في هاوية القمع، بالتزامن مع وجود أنباء تخص اختفاء أكثر من 600 مصري في ظروف غامضة خلال الفترة الأخيرة، \حسب الصحيفة

[email protected]





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1993

خدمات المحتوى


التعليقات
#1412777 [اليوم الأخير]
0.00/5 (0 صوت)

02-10-2016 10:04 AM
كلام ما مفهوم ،،غير مترابط ،، لا ندري الغرض من المقال و لا ندري علاقة القراي به ؟ مع إنك لم تذكر ما قاله القراي ،،
ارتفعوا لمستوى القاريء يا ناس الراكوبة


بدرالدين حسن علي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة