المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
محمد علي صالح
تأملات امريكي سوداني (2): \"نيويورك تايمز\" وتقسيم السودان
تأملات امريكي سوداني (2): \"نيويورك تايمز\" وتقسيم السودان
07-29-2011 10:56 AM

تأملات امريكي سوداني (2): \"نيويورك تايمز\" وتقسيم السودان

واشنطن: محمد علي صالح
[email protected]

في الحلقة الاولى من هذه التأملات، كتبت الأتي:
\"بعد ثلاث سنوات، احس ان وقوفي امام البيت الابيض صار مثل \"عيادة نفسية\". احس براحة نفسية، ويخف حزني، ويخف غضبي. لكن، كان يوم السبت الماضي يوم الحزن والغضب الاكبرين: حزن لان وطني الاول، السودان، تقسم. وغضب لان وطني الثاني، امريكا، لعب دورا كبيرا في تقسيمه.\"
وكتبت:
\"خلال السنوات التي اعقبت اتفاقية السلام، بدا الرئيس السابق بوش، وقادة كنائس، ويهود، وسود في الكونقرس يميلون نحو تقسيم السودان. وكان من اسباب ذلك هجوم 11 سبتمبر، واعلان ما تسمى \"الحرب ضد الارهاب\"، وظهور \"اسلاموفوبيا\" (الخوف من الاسلام والمسلمين) التي يبدو، اسفا، انها ستبقى في امريكا لفترة طويلة.\"
وكتبت:
\"اولا: طلب فرانكلين قراهام، من اهم المسيحيين في امريكا، من الرئيس بوش \"يجب ان تتذكر السودان دائما\". والد فرانكلين، بيلي قراهام، هو الذي الهم بوش بان \"يعود الى المسيحية\" بعد سنوات الطيش والسكر والعربدة. ثانيا: ارسل عشرون من قادة الكنائس خطابا الى بوش باهمية \"وقف مذبحة واسترقاق المسيحيين في جنوب السودان.\" ثالثا: ارسل قسيس بوش الخاص، قسيس كنيسة ميدلاند (ولاية تكساس) خطابا الى الرئيس البشير حذره فيه من \"ان تتحدانا، وتتحدى الحكومة الامريكية.\" رابعا: كتب السناتور جون دانفورث، مبعوث الرئيس بوش الى السودان، بان الجنوب يجب ان ينفصل عن الشمال لحماية المسيحيين، وهو نفسه قسيس.”
---------------------------------
ومؤخرا، كتبت صحيفة \"نيويورك تايمز\":
\"في مكتب القنصل الامريكي في جوبا (الان مكتب السفير الامريكي)، توجد صورة فيها القنصل والممثل السينمائي الامريكي جورج كلوني. كلوني ظل، منذ ايام الرئيس السابق بوش، يقود حملة ضد حكومة السودان. قال القنصل: عندما تتعاون مع شخص مثل جورج كلوني، لا تحتاج لان تتعاون مع غيره. جورج كلوني عنده قوة كبيرة... هل كان يمكن فصل الجنوب بدون المشاهير ونجوم السينما؟ اعتقد انهم لعبوا دورا كبيرا... عندما يرسل الملايين خطابات انترنت الى الرئيس الاميركي، لابد ان يؤثر هذا.\"
وكتبت الصحيفة:
\"تعاونت شخصيات امريكية مشهورة مع جمعيات مسيحية امريكية وسياسيين امريكيين لمساعدة حركة ضعيفة على تحقيق ما فشلت حركات انفصالية في دول اخرى تحقيقه، وهو الانفصال... ظل السودان هاجساً للغرب لأكثر من مائة سنة. أنها مسألة تدعو للتساؤل. لماذا كل هذا الاهتمام بجنوب السودان؟ لماذا من دون مناطق الحرب الاخرى في العالم؟ لماذا من دون ما تشهد أفريقيا من حمامات دم في ليبيريا والصومال وغيرهما؟\"
وكتبت الصحيفة:
\"السودان، الذي اصبح سودانيين، دولة واسعة ومعقدة، وفيه كمية مذهلة من التنوع. لكن، فيه خط تقسيم واضح بين الجنوب، واغلبيته مسيحيين ووثنيين، والشمال واغلبيته مسملين، ويسيطر عليه العرب. ودعم الاستعمار البريطاني خط التقسيم هذا. وفي القرن التاسع عشر، بدأت بعثات تبشيرية غربية تدعم قضية الجنوب ... وفي سنة 2001، وجدت منظمات مسيحية امريكية صديقا في البيت الأبيض. وذلك عندما ضغط الرئيس بوش الابن على المتمردين الجنوبيين والحكومة المركزية في السودان للتوقيع على اتفاق سلام شامل، والتي وقعت في 2005. وضمنت للجنوبيين حق الانفصال... هذا النجاح السياسي كان واحدا من اهم انجازات الرئيس بوش الابن.\"
وكتبت الصحيفة:
\"لكن، لسنوات، انشغل بوش بمشكلة دارفور التي بدأت سنة 2003، عندما هاجم متمردون قوات الحكومة... لكن، لأن كل شخص في دارفور مسلم، لم تنجح محاولة النظر الى المشكلة من زاوية الحروب الصليبية.\"
واختتمت الصحيفة بقولها:
\"في الوفد الامريكي لاحتفالات استقلال جنوب السودان، كان هناك عضوان غير رسميان: كولن باول، وزير الخارجية ايام بوش (اشرف على التوقيع على اتفاقية السلام سنة 2005)، وكين هاكيت، مدير خدمات الإغاثة الكاثوليكية الامريكية.\"
------------------------------------
وكتبت صحيفة \"بوسطن قلوب\" الامريكية:
\"يوم احتفال استقلال جنوب السودان، جاءت صفوف سيارات مرسيدس جديدة، تحمل القادة الأفارقة: روبرت موغابي، رئيس زمبابوي. جاكوب زوما، رئيس جنوب أفريقيا. ميليس زيناوي رئيس وزراء إثيوبيا. تيودورو اوبيانج رئيس غينيا الاستوائية. مواي كيباكي، رئيس كينيا. يوري موسيفيني، رئيس يوغندا، وغيرهم... لكن، عندما جاء الرئيس السوداني عمر البشير، ولسبب غير مفهوم، صفق له الجنوبيون كثيرا، وهو الذي اعلن لسنوات حربا شرسة، ولمنع انفصال الجنوب.\"
وكتبت الصحيفة:
\"ظلت الجماعات المسيحية تناصر السودانيين الجنوبيين منذ القرن التاسع عشر. وفي سنة 2000، أثمرت جهودهم عندما انتخب جورج بوش رئيسا للولايات المتحدة. ورفع السودان إلى اعلى جدول أهتماماته الخارجية. وفي سنة 2005، ضغطت الحكومة الأمريكية على المتمردين الجنوبيين والحكومة المركزية للتوقيع على اتفاق سلام، هي التي ضمنت للجنوبيين الحق في الانفصال...\"
-----------------------------
وكتبت دورية \"فورين بوليسي اسوشييشون\" (جمعية السياسة الخارجية الامريكية) في واشنطن:
\"اثارت صحيفة نيويورك تايمز نقطة هامة عن سر اهتمام امريكا بالسودان. لقد وجد هذا البلد الكبير اهتماما امريكيا اكثر من الدول الاخرى التي مزقتها الحروب. مثل الكونغو، حيث قتلت الحروب الاهلية خمسة مليون شخص تقريبا. في الحقيقة، كان الصراع في السودان بين الشمال العربي المسلم والجنوب المسيحي سبب اهتمام جمعيات مسيحية في الولايات المتحدة. وخلال عشرات السنين، ظلت هذه الجمعيات تريد الاستقلال لجنوب السودان. وفي سنة 2000، وضع الرئيس جورج بوش السودان في قمة اهتماماته الخارجية. وساعد، وهو الرئيس المسيحي المشهور، على التوقيع على اتفاقية سنة 2005 التي وعدت بتقسيم السودان.\"
----------------------------------
(يتبع)
[email protected]

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2835

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#187249 [nasraldin]
0.00/5 (0 صوت)

07-29-2011 07:47 PM
سؤال واحد بسيط يجب أن يسأله أهل من سموا أنفسهم بالانقاذ وهو :
ماذا استفاد الاسلام و السودان من انفصال جنوب السودان؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


#187109 [سوداني 100%]
0.00/5 (0 صوت)

07-29-2011 01:48 PM
هذا النظام الفاسد هو من ساعد في فصل الجنوب ووجدت أمريكا ضالتها فيه فقد عبد لها الطريق وبسهولة غير معهودة في تنفيذ سياستها الخارجية تجاه السودان والقادم أسوأ طالما سيف المحكمة الدولية ما زال مسلطاً على رأس النظام الديكوري البشير الذي سيقدم التنازلات تلو الأخرى حتى لا يبقى هناك بلد أسمه السودان ليفدى نفسه بكل تراب البلد، اللهم عليك بهم ومن عاونهم في ذلك


#187059 [M.E.Osman]
0.00/5 (0 صوت)

07-29-2011 12:03 PM
نشكر الأستاذ محمد على صالح على هذه الأضاءات القيمة بخصوص أنفصال

جنوب السودان ،طبعا ما اوردته هذه الصحف عن سر أهتمام أمريكا بجنوب

السودان لم يكن خافيا على أى مسؤول سودانى منذ الأستقلال لذلك حرص كل

الرؤساء السابقين للسودان على وحدة السودان بكل الوسائل المتاحة لاخر

حكومة ديمقراطية 1989 عندما وقع الميرغنى مع قرنق ،مبادرة السلام السودانيه

والتى لم تتضمن نصوصها تقرير المصير ،ولكن انقلاب الجبهة الأسلاميه على

الدميقراطيه قطع الطريق على الأتفاقيه التى كانت ستبقى السودان موحدا

وأتى عباقرة الأنقاذ ليقدموا هذه الخدمة للكنيسه ولأمريكا على طبق من ذهب

ولذلك صفق الجنوبيون لأغبى رئيس سودانى يتخلى بكل رعونه عن ثلث مساحة بلده

وثمانيه ملايين مواطن سودانى لمصير مجهول ،فقط ليبقى فى الحكم


محمد علي صالح
محمد علي صالح

مساحة اعلانية
تقييم
4.55/10 (8 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة