تصحيح مفاهيم..!ا
07-31-2011 02:15 PM

حديث المدينة

تصحيح مفاهيم..!!

عثمان ميرغني.

بمناسبة شهر رمضان.. هل تذكرون ما كتبته قبل عدة سنوات.. عن أحد الأصدقاء الذي ذهب في شهر رمضان لمصلحة حكومية لقضاء عمل.. قالت له الفتاة التي كانت تقف خلف (الكاونتر) في المصلحة الحكومية.. إن عليه الانتظار لمدة ساعتين ريثما تنتهي (تلاوة الصباح).. صديقي أغضبه الأمر فسألها كيف يتلون القرآن في موقع العمل.. ويعطلون حاجات المواطنين.. فحدقته بنظرة فهم أن معناها (انتظر.. ويستقطع ثمن محاججتك لي).. وفعلاً بعد نهاية التلاوة.. أي بعد ساعتين قالت له الفتاة: (الأرانيك خلصت).. بعبارة أخرى: لن نتمكن من إنجاز ما تريده.. لكنه استمرّ يستعطفها حتى تدخلت زميلة لها في العمل كانت تراقب الوضع فأخرجت (الأورنيك) من الدرج. ولسان حالها يقول له: (آخر مرة.. تقلّ فيها أدبك معانا). كان ذلك في رمضان.. ولأن الموظف العام يقهره الصيام.. أنصحك لوجه الله.. إن كنت تنوي أن تستثمر رمضانك هذا في تقويم حالك وترفيع سلوكك.. أن تعيد النظر في مفهومك عن الشهر الكريم.. الضجر من الصيام.. وإبداء القهر.. والضيق من العمل والتحايل عليه بحجة الصيام.. كلها محبطات لأجر الصيام وللحكمة التي يستهدفها الصوم.. لكن المشكلة أن الغالبية الكاسحة من الصائمين لا يفطنون لذلك.. ويتعاملون مع الصيام بمحطتي البداية.. ومحطتي النهاية.. بمنتهى المراسيمية.. بداية الإمساك فجراً.. ثم الإفطار مساءً.. بداية الشهر.. ونهايته بالعيد.. الصيام الحقيقي يعني ألاّ يتغير سلوكك العام.. نفس ساعات العمل بنفس الهمة والنشاط والحيوية.. والمحكّ أن تمارس كل ذلك وأنت ممتنع عن الطعام والشراب.. لكن إذا عطلت طاقاتك.. قصرت يوم العمل.. وأمعنت في الاسترخاء والكسل.. وأكثرت من التثاؤب.. وعطلت مصالح المواطنين الذين يراجعون الدائرة الحكومية التي تديرها.. فأنت هنا تمارس الاحتجاج الصامت لرب العالمين عن شهر رمضان.. انس تماماً أنك صائم.. قم بنفس العمل الذي كنت تؤديه في فطرك.. وحافظ على نفس الهمّة والبشاشة و(رطوبة) المعشر العام.. ولا تفترض أن للصيام (خلقه!) الخاص.. الضجر ضيق النفس وقسوة قسمات الوجه.. وتذكر أن الجيل الأول من المسلمين أنجزوا أعظم الفتوحات وهم صائمون.. انتصروا في معارك عسكرية قاسية .. وآخرها معركة عشرة رمضان في مصر الشقيقة.. عبر المصريون قناة السويس وهم في أضعف حال وأمام مخاطرة بالغة التعقيد.. ومع ذلك انتصروا وهم صائمون.. كانت الطائرات الإسرائيلية تقصف الشباب وهم مندفعون كالأسود في صحارى سيناء بلا أدنى إحساس برهق الصيام والجوع والعطش.. هي ثلاثون يوماً.. المحكّ فيها أن تمارس الجوع والعطش بأقصى يقين ممكن.. ثم تفطر مساء وتمارس الأكل والشراب دون أن يراودك مجرد إحساس أنك في حالة طوارئ.. بغير ذلك .. يصبح الصيام مجرد عادة اجتماعية.. تتطلب فعلاً أن يتسابق أصحاب السيارات قبل أذان المغرب للوصول إلى بيوتهم والاستمتاع بـ(العادة). عادة الإفطار الأسري في رمضان..

التيار

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2930

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#188524 [مندي]
0.00/5 (0 صوت)

07-31-2011 08:27 PM
عصمان في رمضان.... حلوة تلاوة الصباح دي لكن ده ياهو حال جماعتك ما بجتهدو في العبادة الا قدام الناس وفي وقت الشغل اما نحن فندعو الله سبحانه وتعالي ببركة هذا الشهر الكريم ان يهدي صاحبك ود الخضر ويرجع للزول الما انتحر كشكو


#188513 [بشير]
0.00/5 (0 صوت)

07-31-2011 07:57 PM
اجمل مافي هذا المقال هو تعليق الاخ حلفاوي......لله درك


#188483 [حلفاوي ]
0.00/5 (0 صوت)

07-31-2011 06:19 PM
اذا ذهب هؤلاء الموظفين من مكاتبهم المكيفة ...الى بيوتهم . سوف لن يكلفوا انفسهم بفتح المصحف لتلاوة آية واحدة ..... اتدري لماذا يا شيخ عثمان ؟
لانه سوف لن يراهم احدا وهم يقراون ..... وبالتالي ينتفي السبب الذي من اجله يتلون القرآن ...
هم لا يقرأون القرآن (( ايمانا واحتسابا )) وانما هم من ينطبق عليهم قوله سبحانه وتعالى (( وإذا لقوا الذين آمنوا قالوا آمنا وإذا خلوا إلى شياطينهم قالوا إنا معكم ))
هم يا شيخ عثمان كمن انطبقت عليهم الاية الكريمة (( مَثَلُ الّذِينَ حُمّلُواْ التّوْرَاةَ ثُمّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ
أَسْفَاراً بِئْسَ مَثَلُ الْقَوْمِ الِّذِينَ كَذّبُواْ بِآيَاتِ اللّهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظّالِمِينَ )) صدق الله العظيم
هم لا يقرأون القرآن ايمانا واحتسابا .... لانهم ان فعلوا ذلك لتدبروا معانيه ... وعدلوا بين الناس ولعفت اياديهم و السنهم ...
هداك الله يا شيخ عثمان وايانا وكل عام وانت واهل الراكوبة والسودان والامة الاسلامية جمعيا بالف خير
ِ


#188434 [الطاعون - عضو رابطة الكشك]
0.00/5 (0 صوت)

07-31-2011 04:47 PM
نتذكر ما كتبت قبل عدة سنوات ؟ انت والله خيالي - والله ماتكتب لا يهمنا ياعثمان الا بما يعيد للزول الوديته لصاحبك ود الخضر الما بنظلم عندو حد الزول الما انتحر وما رجع ليه كشكو واولاده طشوا - قال تذكرون ما كتبت قبل عدة سنوات؟


#188389 [التدين السادي]
0.00/5 (0 صوت)

07-31-2011 03:25 PM
شكرا استاذ عثمان على هذا المقال الجيد ونحن نستقبله وعلى ظهرنا العصبة اولي البأس .... وحقيقة اسلوب الموظفات يقرف واخص الموظفات لان الانثى اكثر احساسا من الرجال ولكنني ممرت معهن بمواقف شبيهة لا أدري ما هو السبب .. كوزات قليلات أدب وكيزان ما هم إلا صعاليك باسم الدين يقرأون القرآن لا يتجاوز حلاقيمهم شأنهم شأن الخوارج أولئك غباء في الدين وهم حب للسرقة والمال والنفاق... تلاوة قرآن في الوزارات طيب لو كانوا لا يتلون قرآن في الوزارات هل كانوا سيبيعون طاولات وكراسي الوزارات ....


عثمان ميرغني
عثمان ميرغني

مساحة اعلانية
تقييم
7.24/10 (15 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة