المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
شوقي بدري
مذبحة بيت الضيافة .. ومعلومات اخرى (3) .اا
مذبحة بيت الضيافة .. ومعلومات اخرى (3) .اا
08-01-2011 04:51 PM

مذبحة بيت الضيافة .. ومعلومات اخرى (3) .

شوقى بدرى
[email protected]


بعد سجن نميري وانهياره وتمزيق ملابسه في السجن وكان يصرخ (المره دي حيعدمونا ...الخ) افرج عنه واعيد للخدمه فابتعد عن تنظيم الظباط الاحرار ورفض المشاركة في الاجتماعات بدعوه انه مراقب وفي سنه 1965 عندما فشل انقلاب المرحوم د. خالد الكد ورد اسم نميري كاحد المرشحين لمجلس قيادة الثوره فزعم نميري بانها مؤامره للايقاع به وحقد علي خالد الكد وحتي عندما افرج عن كل المساجين العسكريين في مايو لم يطلق سراح خالد الكد الا بعد فتره بضغوط ووساطات


بعد حرب 1967 وهزيمة العرب صار جمال عبدالناصر منهارا ولكن وساطة المحجوب وشخصيته انجحت مؤتمر اللاات الثلاثه وسافر المحجوب الي السعوديه لكي يقنع الملك فيصل بمصالحة ناصر فعندمارفض الملك فيصل قال له المحجوب كما اورد في كتابه (الديمقراطيه في الميزان) ان العربي اذا كان عدوه جريحا لعالجه اولا وبعد شفائه يخيره بين المبارزه او الصلح وناصر ليس بعدوك فتغير اسلوب الملك. وفي مؤتمر الخرطوم اقنع المحجوب الملك بدفع خمسون مليون دولار دعما لمصر والزم الكويت بخمسين مليون اخري وعندما تردد ولي عهد ليبيا اخبره المحجوب انه متاكد ان والده لن يمانع في دعم المجهود الحربي وانه سوف يتصل به. تجمعت لناصر مئه وخمسون مليون دولار ومشروع للتصنيع الحربي في حلوان . وبعد فتره بسيطه من المؤتمر دبر ناصر انقلاب القذافي في ليبيا ثم انقلاب مايو . واستضاف السودان سلاح الطيران المصري والكليه واعطي مصر قاعدتان في جبل الاولياء ووادي سيدناومارس المصريون عادتهم في افراغ السوق السوداني من البضائع الاجنبيه التي تستورد بالعمله الصعبه واستفحل الامر حتي اضطرو لعمل نقطه جمارك في وادي سيدنا.

قبل تسعه سنوات من مؤتمر الخرطوم اختلق ناصر مشكلة حلايب كما ذكر بطرس بطرس غالي في كتابه (الخلافات العربيه في الجامعه العربيه) لان ناصر قد حس ان حزب الامه سيكتسح الانتخابات والوطن الاتحادي ليس متهيئا للانتخابات واثارة مشكلة حلايب سوف تؤاجل الانتخابات وناصر كان يعول علي فوز الوطن الاتحادي لكي يصل لاتفاقيه تراعي مصلحة مصر بخصوص السد العالي . وبكل طيبه او غباء ادخل المحجوب الجيش المصري في بلاده كحصان طرواده بدليل انه بعد نجاح انقلاب مايو الذي تم ببساطه وقال البعض ان الدبابات كانت تقف لاشارات المرور ان النميري وبقية الظباط خلعوا ملابسهم الرسميه ولبسوا الجلاليب ورقدوا علي اسرتهم وبداو في السمر مما حدا بالظابط (عثمان طلقه) و(ابوشيبه) ان يقول ( يعني ديل ارجل من الناس) والحقيقه ان نميري والاخرون لم يكونو خائفين لان سلاح الطيران المصري كان يحميهم ولقد استخدم هذا السلاح في مابعد لضرب الجزيره ابا ولقد شارك حسني مبارك في ضرب الجزيره ابا وقتل المدنيين. من الاشياء الغريبه ان نميري قد طرد من كليه الطيران الحربي في مصر لعدم لياقته الذهنيه والذي اتخذ هذا القرار كان حسني مبارك.

ولقد اورد نميري في كتابه انه رجع من مصر لانه لم يقبل اسلوب الكونستركتر الاستعماري وكان هذا الكونستركتر هو حسني مبارك. ومن تلك المجموعه الطيارين الاوائل عوض خلف الله الذي صار رئيسا لسلاح الطيران, والصادق محمد الحسن الذي اعدم مع علي حامد والصادق عبدالقادر عمر الصادق شقيق اللواء محمد والصادق عبدالقادر مات في حادث تصادم طائرتين في توريت سنه 1957 مع الطيار زلفو واثنين اخرين وقد اوردت الاذاعه المصريه والصحف الخبر بطريقه استخفافيه قائلين في حادثة اليمه فقد السودان نصف اسطوله الجوي .

يجب ان نتسال هل تسمح مصر في اي وقت للسودان ان ينقل جزء من جيشه الي القاهره.؟ فبالرغم مماكل ماقدمه له النميري فقد رفضو ان يعطوه نقطه من البترول اذا لم يدفع بالدولار الحر وهذا في نفس الوقت الذي كان نظام نميري يترنح بسبب ازمات البترول. وفي نفس الايام وفي بداية الثمانينات كان المصريون يناقشون الكميه التي يعطونها للاسرائلين من البترول هل هي مليون برميل ام اثنين مليون من البراميل؟؟؟

اذكر قديما ان الاخ ابن ام درمان مامون عوض ابوزيد اننا نبالغ في تكريم الضيوف العرب مهما ضئل شانهم لان هذه هي طبيعتنا الا انهم يفسرونها علي انها نوع من مركب النقص. اذكر ان احد الصحفين السودانين قد كتب في سنه 1966 ان اي فنان يحضر من مصر يقابله اقل شئ وكيل وزاره لكن الفنانين السودانين لا يقابلهم وكيل نيابه.


اذكر ان في مدرسة الاحفاد الثانويه ان كان هناك فصل اسمه رفاعه رافع الطهطاوي ولقد عظم السودانيون رفاع في مناسبات عدة وخلقو منه بطلا ومفكرا لانه قضي ثلاثه سنوات في السودان كمسؤول تعليمي . والحقيقه انه كان مغضوبا عليه في التركيه وابعد الي السودان فالف قصيده عصماء يشتم فيها السودانين كامه

وما السودان قط مقام مثلي ولاسلماي فيه ولا سعادي
ونصف القوم اكثرهم وحوشا وبعض القوم اشبه بالجماد
فلاتعجب اذا طبخو خليطا بمخ العظم مع صافي الرماد

هل تذكر رفاعه المش المصري المدود؟؟؟ او ان الفرنسين يحبون اكل الضفادع ؟؟؟

هذا الاستهزاء بالسودانين ياتي حتي من المفكرين المصرين فعندماافحم بعض الشيوعين محمد فريد ابوحديد ـ الكاتب المصري ـ رد عليهم في محاضره قائلا وانتو كمان بتتكلموا يابرابره ياولاد الا**** ياالي ساكنين بيوت الكاكي ـ اشاره لبيوت الجالوص ـ . وحتي الشيوعي وزميل ناصر خالد محي الدين ذكر بانه قد طالبوا من العمال المصرين ان لايضربوا ولايتظاهرو فقالت له المناضله فاطمة احمد ابراهيم انه بالرغم من ان النميري قد سن القوانين التي تبيح اعدام المضربون الا ان الشغيله السودانيه لا تتراجع فكان رده والله انتو ياسودانيه اذا عاوزين تشنقوا ..اتفضلوا نحن مش مستعدين! . احد الذين سمعتهم يدافعون عن نميري في التلفزيون المصري رسام روزاليوسف (هبةعنيات) قال انه كان ينزل عند نميري عندما يحضر للسودان من هو السوداني الذي ينزل عند حسني مبارك؟؟؟

في احد اجتماعات الظباط الاحرار ذكر الرشيد ابوشامه ان الرشيد نورالدين حاول ان يجنده لتنظيم يضم كبار الظباط بقياده محمد ادريس عبدالله لان ازهري كان يحس ان هناك محاولات للانقلاب وكان قريبه محمد ادريس بمثابة صمام الامان واللواء حمد النيل ضيف الله وعوض عبدالرحمن صغير يمثلون القبه والانصار. الرشيد نورالدين مشهود له بالذكاء وان له عقليه تاأمريه وهو من ابناء ام درمان (لمدردحين) فابوه خضرجي ـ يعني ود سوق ـ وقد استلم الامن لمدة سنه وعندما حس بحذر بقيه الاعضاء منه وعدم ارتياح مصر طلب من محمد ادريس ان ينقله الي الكويت ولهذا لم يحضر مايو.

تخطيط المصرين كان ان يكون هنالك ظباط معلنين وظباط يعملون في الخفاء المعلنين معرفون والثلاثه المخفين هم الرشيد ابوشامه, كامل عبدالحميد ـ ابن اخت عابدين اسماعيل المحامي ـ ويعقوب اسماعيل عقيد مظلات نفس هذا التكتيك مارسه المصريون في سنه 1924. فبالرغم ان ابراهيم بدري قد جند عبدالله خليل لتنظيم جمعية الاتحاد السريه التي خرج من عبائتها تنظيم اللواء الابيض فان عبدالله خليل وبعض الظباط بقوا في الخفاء لتامين قوت وتعليم ابناء الشهداء والمعتقلين ولقد كان صالح عبدالقادر وبقيه المعتقلين عندما يسالون عن عبدالله خليل كان يردون ده خاين ده بتاعكم ولكن عبدالله خليل لم يكن خائناولقد ساعد اسر المعتقلين والشهداء علي سبيل المثال بنات عرفات رئيس تحرير جريدة الفجر فلقد اشتري لهم منزلا في شارع العرضه وزويدنا بماكينات خياطه ثم تزوجنا من بعض الرجال الوطنين منهم ابوالريش وعلي شريف التاجر بطوكر. بعد نجاح مايو وجد الرشيد ابوشامه وكامل عبدالحميد ويعقوب اسماعيل انفسهم خارج حلقة الذكر فلقد كان للمصرين مايكفي من بيادق الشطرنج واحكمت المخابرات المصريه يدها علي كل شئ حتي طريقه لبس نميري واسلوب حياته ومن يقابل وكيف !!! وتخلص المصريون من الرشيد ابوشامه واللواء الرشيد دياب فبينما هم في وظائف وهميه في سنه 1970 في القوات العربيه المشتركه في مصر كان اللواء الرشيد دياب يقوم بشتم النظام المايوي ويصف رجاله باشياء اقلها عدم الرجوله وبالطيبه والغفله السودانيه لم يفكرو بان المخابرات المصريه كانت تسجل كلامهم واخيرا صار الرشيد ابوشامه سفيرا في براغ سنه 1980 . اول قرار تتخذه المخابرات المصريه بعد نجاح مايو هو ارجاع اولاد عبدالحليم للخدمه واول قرار يتخذه المجلس كان ارجاعهم . ثم فتح الباب ودخل اولاد عبدالحليم برتبهم وزيهم الرسمي وكان قرار ناصر ان يستلم احد اولاد عبدالحليم قيادة اللواء الثاني دبابات الذي يتكون من الدبابات الروسيه (ت 55) وهذا قرار سليم عسكريا وناصر يعرف قيمة الدبابات ففي حرب فلسطين كانت احد اسباب هزيمة الجيوش العربيه سؤ الدبابات والمعدات المصريه لان فاروق اشتري مخلفات الحرب العالميه الثانيه ووضع اغلب الفلوس في جيبه ولقد كان الفساد مستشريا في مصر حتي وسط المعارضه وحكومه الوفد بقيادة النحاس باشا فلقد اشتركت زوجته في فضائح تسويق القطن واستغلال النفوذ واعطاء المناصب العليا في الدوله لاقربائها

وبالرغم من الهزائم والفضائح المتلاحقه في حرب فلسطين رفض محمد حيدر باشا ـ قائد الجيش المصري وهو تركي الاصل ويحتقر المصرين ـ للمحاسبين بمراجعه دفاتر الجيش وحيدر باشا هذا ولي نعمة احمد ومحمد عبدالحليم لان ابوهم كان جناينيا عنده
وصار محمد التابعي السفير المصري ورجل المخابرات هو الحاكم الفعلي للسودان. وهذا الظابط كان يرسل المعارضين للنظام الناصري في صناديق الي مصر. ولقد قال فاروق حمدنالله قبل اعدامه للنميري البلد دي ماحاكمها انت حاكمنها المصريون . واناكنت معارض يجيبوك من الاول ولكن الباقين قالو يجيبوك عشان انت بليد والغريبه ان الصحف المصريه قد قامت بعمليه تلميع للنميري قبل فتره من مايو ولكن هذا قد فات علي السودانين .
وعندما رجع الازهري من زياره ليوغندا قبل مايو مباشرة كان يقول ود عوض ابوزيد الرحله كلها مابعاين لي في عيوني الظاهر الاولاد ديل بنظمو في حاجه وكان وقتها محمد عبدالقادر مسوؤلا عن المخابرات وهو ظابط مشهورا له بالامانه والتدين وهذا الشئ غير عادي وقتها خاصه وسط الظباط . وتصادف ان محمد عبدالقادر كان بعيدا ووقع الاستفسار في يد مامون عوض ابوزيد وكان الرد تطمينا للازهري بان دي تجمعات بتاعين ظباط للسكر والعربده والقمار . والمعروف عن تلك الشله انها كانت مجموعه من اولاد ام درمان يجمعهم السكر والبنقو والبنات ) . اللواء محمد عبدالقادر معروف عنه ومايزال انه كان راجل دغري كان شقيقه علي زميل دراستي وعبدالحميدالذي كان يعمل بالخطوط الجويه السودانيه كان يكبرنا قليلا وهو من الطف البشر ولقد انتقل الي جوار ربه قبل بضع سنوات .

مما يذكر ان القنصل الامريكي قال لمحمد عبدالقادر عند استلامه لمنصبه من الكولنيل المرضي (ارجو ان يستمر تعاوننا كما كان مع كولنيل المرضي) ففتح محمد عبدالقادر الباب علي الخواض الذي كان وقتها القائد العام وطلب منه ان يسال القنصل الامريكي ماذا يقصد بالتعاون؟؟؟

اللوء محمد عبدالقادر, مصطفي جيش وبابكر عبدالمجيد علي طه .. واخرون كانو عساكر ولائهم للجيش والشعب السوداني ولكن كان هناك الكثيرون الذين يحلمون بالسلطه والثروة والسيطره علي البلاد والعباد بواسطة الجيش

عندما وجد الرشيد نورالدين واخرون نفسهم خارج مجلس قيادة مايو وكرهو السيطره المصريه وجدو نفسهم في مواجهه مع المخابرات المصريه وكان الرشيد نورالدين يقول للنميري (عاوز البلد دي تمشي كويس اتخلص من اولاد عبدالحليم) فقد بداء المصريون يخططون لتغير السلم التعليمي في السودان والنظام القضائي والتشريعي والامن والجيش حتي يكون علي غرار النظام المصري . ولقد ذكر لي محمد محجوب عثمان انه بعد انتهاء دراسته ببراغ انه اعيد للخدمه العسكريه وذهب الي مدرسة الاركان في جبيت التي كانت تحت قيادة الفريق فابيان اقامالونق وقام الرشيد نورالدين بشتم النظام والسيطره المصريه فافهمه فابيان انه لن يبلغ ذلك الكلام الي الخرطوم ولكنه متاكد من ان هناك من سيقوم بتوصيل الكلام

وابعد الرشيد نورالدين كسفير للمغرب الا ان المصرين اعترضو وطالبو بارجاعه ولكن كان هنالك من اخطره بانهم سوف يقومون بارجاعه فاختلق عزرا بانه مضطر للرجوع الي السودان وطلب من الخارجيه المغربيه ان تستعجل باجراءات استلام اوراقه واعتماده كسفير للسودان وعندما اتي قرار ارجاعه كان الرشيد سفيرا معتمدا عند البلاط المغربي فلم يعجب هذا المصرين فكان حادث السير الذي اودي بحياته وقيل ان موته كان بسبب نزيف ولم يسعف بالرغم انه كان في الشارع الرئيسي شقيق الرشيد ظابط البوليس طرد من الخدمه لانه كان يقول ان شقيقه قد اغتالته المخابرات المصريه

والرشيد قد رفض الترقيه الاستثنائيه وكان يعتبر انها رشوه لان تعينه كنائب لمدرسة جبيت كان بغرض ابعاده من الخرطوم.

الاغتيالات ليست غريبه علي المخابرات المصريه فلقد طاردوا محمد مكي صاحب ورئيس تحرير جريدة الناس لانه لسنين عديده تخصص في مهاجمة المصرين والاتحاديين واضطر للهرب من السودان بعد مايو. وظفر به المصريون اخيرا في بيروت.

الهندي وزير الماليه السابق مرق انف ناصر عندما اجبره ان يدفع له مليون جنيه مصري في الستينات وكان ناصر قد صادر امواله واراضي في امبابه. عندما ذهب الوفد السوداني لمصر رفض الهندي ان يوقع البرتكول قبل ان توضع امواله في حسابه في سويسرا وان يؤكد له مدير البنك في سويسرا ان الفلوس في حسابه.الهندي كان يعرف ان مصر تحتاج للبرتكول السوداني لانهم يكسبون من السمسم السوداني وحده 12 مليون بعد تصنيعه وهم يحتاجون لكل العملة الصعبه بعد حرب 1967 . ولقد اورد هذه الحادثه عبدالرحمن مختار في كتابه(خريف الفرح) ولقد كان حاضرا عندما كان وزير الماليه المصري يرتجف في غرفة الهندي في فندق سمير اميس . الهندي كان حذرا ولقد نجح في الهرب من السودان قبل القبض عليه وتقديمه كهديه لجمال عبدالناصر وكان يشتري تذكرة الطائره في اخر لحظه ويغير في عدة مطارات قبل ان يصل الي وجهته ولقد ذكر صديقه عبدالرحمن مختار انه عندما اراد ان يقابله في بيروت انه انتقل الي ثلاثه سيارات مختلفه قبل الوصول الي الهندي وبالرغم من كل هذا الحذر مات الهندي بالسقطه القلبيه في فندق في اثينا لان مرافقه قد تركه لفتره قصيره ليشتري بقاش ( فطيره بالجبنه).؟؟

من المعروف ان هناك غازات تسبب السقطه القلبيه ولاتترك اي اثار. وفي السبعينات والثمانينات تخلص البلغار من كثير من المعارضين في الخارج عن طريق الوخز بمظله في الزحام. حتي محاوله اغتيال البابا قام بها بلغاري تركي وكان البلغار يقومون بعمل الاغتيالات لل(الكي جي بي) نحن السودانيين مازلنا نعيش بعيدا عن الواقع يموت احد قادتنا بسبب فطيره بالجبنه!!؟

مشكلة جنوب السودان تؤرق المصرين واي انسان يدعو للانفصال او يطالب بوضع يسمح للجنوبين ان يكون لهم كلمه في ما يختص بمياه النيل سيعتبر هذا الشخص اتوماتيكيا عدوا لمصر وسوف يصفي اذا امكن ذلك وسيكون في السودان كثيرا من الناس الذين يضعون مصلحة مصر فوق كل شئ وحتي فوق مصلحة السودان

الاب ساترنينو لوهير قتل مع 28 من حرسه الخاص وهذا في يناير 1967 والقضاء علي مجموعه كبيره بهذا العدد يحتاج لقوه لا تقل عن ثلاثه بلتونات فكيف خطط للمجزره وكيف تم التعتيم عليها في زمن الديمقراطيه؟؟؟


ثم اغتيل وليم دينق ـ موؤسس تنظيم الانانياوهو تنظيم يدعو للانفصال ـ و6 من حرسه وقد نفذ هذه العمليه صنفا من الرجال او احدي عشر جنديا واشارت اصابع الاتهام لصلاح فرج وهذه الجريمه كانت انكشاريه مدفوعة الثمن وهذا شئ جديد في تاريخ السودان .صلا فرج لم يعدم بالرغم انه كان جارا في الحي للهاموش ولقد شارك في يوليو ولم يعدم لان قتل وليم دنق قد شفع له وعندما زار النميري سجن كوبر هتف له صلاح فرج بحياته فرد عليه النميري كعادته باقذر الشتائم ثم دل صلاح فرج النميري علي المنشورات التي يدفنها الشيوعيون في الارض. و من الاشياء التي شغلتني في التفكير ولا ازال افكر فيها هو ان الصادق المهدي قد اصر علي وليم دينق ان يامن علي حياته قبل السفر الي الجنوب ولقد استلمت زوجة وليم دنق مبلغ عشرون الف جنيه مما ساعدها علي تربيه ابنائها تحت اشراف خالهم د. طوبي مادوت زميل الدراسه في الاحفاد وبراغ ...السؤال ماذا كان يعرف الصادق ولماذا لم يؤمن الصادق علي حياته؟؟

اصرار عبدالناصر علي ان يكون احمد عبدالحليم علي راس اللواء ثاني مدرعات اثار حفيظه الجنود السودانين وبداوء بالتذمر كانو يقولون (ماعاوزين قائد حلبي وبتكلم مصري ...عاوزين قائد سوداني وكمان مشلخ) وخوفا من غضب الجنود وضع بشير محمد علي ـ الذي صار وزيرا للدفاع في مابعد ـ علي راسى السلاح لفتره قصيره ثم سلم السلاح الي رجل مصر (سعد بحر) الذي كان ظابطا في القوات المصريه قبل ان ياتي الي السودان. وقد اثبتت سياسه ناصر نجاعتها لانه في يوليو عندما حصلت مواجه بين اللواء الثاني واللواء الاول بقيادة الهاموش المكون من مدرعات صلاح الدين ان صلاح الدين تتحول الي كتله من الصفيح تحت نيران ال( ت 55) وهي ليست بدبابه حقيقيه بل مدفع علي عربه. جمال كان يخشي المدرعات والدبابات . وكما اورد صديقه خالد محي الدين في كتابه ( والان انا اتكلم) انه بينما كان ناصر يناقش بعض ظباط سلاح الفرسان في ناديهم في بدايه الثوره ان ناصر ارتعش حتي سقطت السجاره من يده عندما اقترب صوت دبابه من النادي وكان يظن انه محاوله لاعتقاله فطمانوه انت في بيتك ووسط اصحابك هذه دبابه راجعه في مناوره فاطمئن . ولقد حسمت الدبابات معركة يوليو

في كتابه اسرار جهاز الاسرار الذي كتبه الظابط ابورنات واحد زملائه ذكر ان الملك فيصل اراد ان يصالح الهندي مع النميري خاصه بعد يوليو وضرب الشيوعيين والشرط الوحيد الذي وضعه والذي كان له وزن ونسف العمليه ان الهندي طلب من النميري ان يتخلص من محمد التابعي والمصريين ووافق النميري مبدائيا ولكن بعد الرجوع الي الخرطوم اظن انا شوقي بدري انه وجد ان هذا غير ممكن لان الوضع كان قد خرج من يده فالمعتقلين خاصه الشيوعيين كانو يؤاخذون الي السفاره المصريه للمعاينه في الاول قبل تحويلهم للسجون والمعتقلات..
....ونواصل
ع.س شوقى ...





تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 5486

خدمات المحتوى


التعليقات
#189014 [مكتول كمد]
5.00/5 (1 صوت)

08-01-2011 11:39 PM
يسلم فمك والله محتاجين نعرف تاريخنا كويس وياريت لو الكلام ده نزل فى كتاب عشان الاجيال تستفيد وتعرف المصريين اولاد الكلب ديل على حقيقتم


#189006 [خالد]
5.00/5 (1 صوت)

08-01-2011 10:47 PM
ياكاسترو بتعرف ميرغني ود الشول؟؟؟عارف زمان عندنا وحده قريبتنا كانت فائقة الحسن وبارعة الجمال والزول ده كان عايز يفتح معاها موضوع قامت ردت عليهو باقتضاب وصدتو قام قال ليها انتي ماجستير مساخه ودكتوراة سغاله قريبتنا الغريبه ما زعلت قعدت تضحك وكل ما تتذكر الكلام ده تقعد تضحك رغم مرور سنوات طويله جدا
استاذنا شوقي بدري رمضان كريم عليك وعلي جميع رواد الموقع الراقي ده والقائمين عليهو
انا متأكد انو لو اي سوداني وجد المصباح السحري بتاع علاء الدين حيقول للجني بتاعو شيل السودان من موقعو ده وانقلو اي مكان تاني ان شاء الله جنب جزر الماكرينزيا المهم بعيد من تسلط ووصاية المصريين علينا كفايه انو ما عاشت لينا ديمقراطيه بسببهم طبعا انا بتكلم عن مصر الرسميه وليست الشعبيه لانو مشكلتنا مع انظمتهم اما شعب مصر ما عندنا تجاهو اي كراهيه او حقد


#188923 [كاسـترو عـبدالحـميد]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2011 06:44 PM
اسـتعـادة لـذ كريات جمـيلة للجـيل الذى عاش فى ذلك الزمـن الجـميل . شـكرا يا ود بدرى ونـسـيت اقـول ليك : مالك ما جـيبت سـيرة ( ميرغنى ودالشـول ) الى الان . طبعا هو من نجـوم ذلك الزمـن الجـميل . واوعة تكـون خائـف منـو . على كل حال زى ود الشول دا كل الناس بتخاف من لـسانه . شكرا مرة اخرى للذكريات وارجو من جميع من عاشـوا تلك الأيام أن يحـزوا حزوك ويكتبوا .


#188919 [gafar elmubarak]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2011 05:56 PM
RAMADAN KARIM TO SHAWGI, AND ALL THE READERS OF ALRAKOBA AND TO OUR SUFFERING BROTHERS AND SISTERS IN OUR BELOVED SUDAN
THIS ARTICLE IS A MASTERPIECE , EVERY SUDANESE SHOULD READ IT AND LEARN FROM IT
I KEEP REPEATING MY SELF BY SAYING EGYPT IS OUR ARCH ENEMY,, THIS ARTICLE PROVED IT
ALMAHJOUB SAVED EGYPT FROM TOTAL CAPITULATION, BY COLLECTING 150 MILLION DOLLARS, AND HOW DID NASSER REWARDED HIM ???,, YES YOU HAVE GUESSED IT,, STAGED A COUP D\'ETAT,, AND OVER THREW AN ELECTED GOVERNMENT
!HOPE IN YOUR NEXT ARTICLE YOU WILL WRITE MORE ABOUT THE EGYPTIAN AGENTS IN SUDAN, THE LIKES OF ABDELHALIM BROTHERS, SAAD BAHAR, BABIKIR AWAD ALLAH, MOHI ALDIN SABIR
UNFORTUNATELY THE DIRTY EGYPTIAN SOAP OPERA STILL RUNNING IN SUDAN WITH NEW FACES, ARMY OFFICERS, POLITIANS JOURNALISTS,, THIS TIME THE EGYPTIANS THEMSELVES WERE TAKEN BY SURPRISE WHEN THE INGAZI THUGS BEGGED THEM TO OCCUPY SIDAN,


ردود على gafar elmubarak
Sudan [هاشم علي الجزولي] 08-01-2011 11:40 PM
مثل هذا الحديث الممتع حديث الذكريات عندما نربطه بما يجري الان في السودان تكون السيناريوهات مخيفه فاالمصريين كانوا يعتمدون علي الجيش السوداني اعني اختراقه ومن ثم تطويقه كما حدث من قبل حسب هذا السرد وفي عهد الي حربديمقراطيه يكون الاعتماد علي الميرغنيه اما الان فلقد حدث تغيير جذري في التركيبه السودانيه وفي الدوله السودانيه اذ ظهرت الاثنيه والقبليه وقد يكون هناك اثنيه معينه في السودان تخطط لتسليم السودان الشمالي للمصريين ويكونوا هم اداه لهم ولكن لااظن ان مثل هذا المخطط سوف ينجح لابل سوف يؤدي الي حرب اهليه خالقه مايعرف باالفوضي والتي سوف تؤدي الي تدويل المشكل السوداني


شوقى بدرى
شوقى بدرى

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة