حتى أنت يا بروتس؟ا
08-03-2011 11:13 AM

أفق بعيد

فيصل محمد صالح
[email protected]

حتى أنت يا بروتس؟

طرق السياسة تتقاطع وتتشابك، باعتبار أن فيها أمورا واضحة وجلية، كما فيها بعض المشتبهات، ومن الأمور الواضحة أن من يريد أن يحتل موقعا قياديا أن يختار لنفسه طريقها.
هناك طريقان، أن تكون لك مواقفك وطريقتك وسلوكك وبصمتك الخاصة، حتى ضمن من تتفق معهم في الرأي، وهناك طريق آخر مجرب ومعروف، يسترشد بالبيت المعروف \"وما أنا إلا من غزية إن غوت، غويت، وإن ترشد غزية..أرشد\". في هذا الطريق يأخذ السياسي وضع الانحناء الدائم، ينظر للقائد أو الزعيم، ويحاول أن يفهم ما يريده ويرغب فيه ويتشهاه، فيتولى التابع تنفيذه فورا، ودون أن يرجع لاستشارة القائد. ولا يحتاج هذا النوع لقدرات قيادية أو مواهب خاصة، إلا موهبة منافقة المسؤول والقائد.
روى أحد قادة الإسلاميين أنهم أنشأوا جهازا إعلاميا تابعا للجبهة الإسلامية القومية في الثمانينات، وعندما حانت لحظة التنفيذ قابلوا الشيخ ليمنحهم بركاته، سأل عن الخطوات فأخبروه بالتفاصيل، ثم ختموا بالقول إنهم اختاروا \"فلانا\" ليرأس الجهاز، فتجهم وجه الشيخ ليقول بعد ذلك\" إن فلانا هذا من أخلص أخواننا، لكنه خلق ليكون جنديا، ولا يصلح قائدا أبدا\".
كثير من السياسيين يمكن أن يخلقوا انطباعا يرسخ في النفس منذ اللحظة الاولى، إما أن تشاهد فيهم القدرات القيادية والكاريزما، وإما أن تعرف من أول مرة أنه خلق ليكون من طبقة الجند. هذا الانطباع الأولي قد لا يكون صادقا تماما، وكثيرا ما يخضع على أرض الواقع فيثبت صحته وخطأه.
بعض السياسيين يعطي انطباعا بأنه شريك في السلطة وفي اتخاذ القرار، وليس مجرد تابع ومنفذ، يحاور ويشاور ويشارك في صنع السياسات والقرارات، وقد تقوى شوكته أحيانا في بعض الملفات الموكلة إليه، فيبدو أنه الآمر الناهي. ومن الطبيعي أن يختلف هذا النوع من السياسيين أحيانا مع شركائه الآخرين، وليس بالضرورة أن ينتهي الخلاف بمفاصلة نهائية، لكنه يظهر موقفا مختلفا ويحتفظ بمسافة من السياسات المنفذة التي لا يتفق معها.
ليس هذا موقفا مجانيا، فلكل موقف ثمن، وغالبا ما يكون ثمن هذا النوع من المواقف احتمال الإبعاد، جزئيا أو نهائيا، فبعض القيادات العليا لا يرتاح لهذا النوع من الشركاء، ولا يقبل أن يكون هناك رأي آخر إلى جانب رأيه، إنما يبحث عن ما يسمى بالسيد نعم \"مستر ييس\". وغالبا ما ينتظر الشريك القوي اللحظة المناسبة لإبعاد الشريك الأضعف، أو تحجيمه، وإلزامه حدوده، حدود التابع، بتسخيف مواقفه، أو الغاء وعكس قراراته.
ومن الممكن بالتأكيد أن يكتشف الشريك الأضعف دقة موقفه، ويراجع الصورة التي رسمها لنفسه، وساعده آخرون في صنعها، ويقرر أنها ستلكفه ثمنا كبيرا، فيعمل طوعا على تغييرها وقلبها، فيكسر اعتداده بنفسه، ويعلن موقفه التابع، ملوحا بالحراب أو السيوف، لا فرق، المهم أن يبقى، وقد يبقى، لكنه لن يكون كما كان، أبدا.
ستنتهي صورة المثقف أو المفكر أو المختلف نوعا، وستظهر صورة جديدة مستنسخة من عشرات التابعين، لتبقى زمنا، ثم قد لا تعصمه من الذهاب، فما الفرق بين أن يكون التابعون عشرينا أو تسعة عشر؟

الاخبار





تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 2809

خدمات المحتوى


التعليقات
#190210 [Kalifa]
0.00/5 (0 صوت)

08-04-2011 12:09 PM
مقتبس من تعليق الأخ دولي ......(أنا ما عارف الطيب مصطفى ده طلع سياسي كيف مش كان أحسن ليه يكون مع أولاد مصطفى الآخرين \" صلاح والتاج و احمد وعثمان\" يمكن يطربنا أكثر مما يفقع مرارتنا)
ومنو القاليك ما اطربونا فالمرحوم مصطفي والد الخال الرئاسي ماقصر وكان مشهور في كوبر بمصطفي دلوكة وتعليمة وعراقي سوكبيس وكدا !!!! فن هابط لكن فن برضو .....وهذا هو مربط الفرس في عقدة الولد وحقدة على المجتمع الحقد الي دمر النصف وماشي على الباقي ومن وراءة يجر الدلوكة الأكبر أبن الأخت وماتبعه من حرامية. وفاسدين.........!!!!!!!!! ;( ;( ;(


#190197 [Kalifa]
0.00/5 (0 صوت)

08-04-2011 11:55 AM
الأخ فيصل ...تحياتي ورمضان كريم سائلين الله أن يعدل الحال.......أتفق قلبا وقالبا مع تعليق الأخ عووضة !!!!!
كلام في التنك وفي ذات الوقت فوق التنك ياشــــــفت!!!!!!


#190016 [doly]
0.00/5 (0 صوت)

08-04-2011 02:14 AM
أنا ما عارف الطيب مصطفى ده طلع سياسي كيف مش كان أحسن ليه يكون مع أولاد مصطفى الآخرين \" صلاح والتاج و احمد وعثمان\" يمكن يطربنا أكثر مما يفقع مرارتنا


#189934 [مندي]
0.00/5 (0 صوت)

08-03-2011 09:49 PM






الرئيس الحقيقي للسودان هو الطيب مصطفي,,,فهو الذي اطاح بقوش واللواء حسب الله وهو الذي حجم دور علي عثمان بعد اتفاقية نيفاشا التي يصفها الطيب مصطفي بخازوق نيفاشا وكثيرا ما وصف علي عثمان بالنعامة...الطيب مصطفي هو الذي لمع نافع علي نافع ثم عاد ومسح به الارض بعد اتفاقية اديس ابابا الاطارية التي ما كانت لتلغي لولا راي الطيب مصطفي فيها...الطيب مصطفي هو من اشعل الحرب في جنوب كردفان وهو من دعي الي فصل الجنوب...طالما ان هنالك تغيير وزاري قادم فان كل المنافقين مضطرين لتبني نهج الطيب مصطفي المتشدد ابتداءا من علي عثمان ومرورا بنافع وعبد الرحيم محمد حسين والطفل المعجزة وليس انتهاءا بالمهرج غازي سليمان....الطيب مصطفي هو من سيحدد شكل الحكومة القادمة لذا فعلي الجميع ارضائه ...اتوقع ان يتولي غازي صلاح الدين العتباني منصبا كبيرا بناء علي رضي الطيب مصطفي عنه


#189825 [كاكوم]
0.00/5 (0 صوت)

08-03-2011 02:57 PM
بتاع اديس ، بتاع الدوحة ؛ بتاع الداخل ؛ ملف المفاوضات خطييييييير ؛ 20 : 19: 18 العد التنازلى مستمر ياربى بتاع نيفاشا كيف ؟


#189802 [طلال دفع الله]
0.00/5 (0 صوت)

08-03-2011 02:17 PM
نعم ، طرف السوط وصل كما هو واضح رأس بروتس الآخر !
بروتس الأول حمل مع الآخرين على قيصره .. و لكن الآخر هذا نزعوا سيوفه سيفآ فسيف ؛ بدء\" بسيف الدماغ و إنتهاء\" بسيف الشوكة و السلطة ، ثم أن قيصر جعله يكتفي بسيف خشبي .. سيف لا يهش لا ينش !
أما فعل الأمر نفسه مع كبيرهم الذي علمهم السحر ؟
ذاك كان فرعون ، لكنما في الخواتيم كل قيصر فرعون.


#189776 [ود العوض]
0.00/5 (0 صوت)

08-03-2011 01:30 PM
إنت صعلوك كتابة والله يا أستاذ فيصل.


#189766 [mohamad]
0.00/5 (0 صوت)

08-03-2011 01:12 PM
سبحان الله يعز من يشاء ويذل من يشاء . وهو عل كل شئ قدير . ولا حول ولا قوة الا بالله . يمهل ولا يهمل . ولكل أجل كتاب .


فيصل محمد صالح
فيصل محمد صالح

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة