08-04-2011 03:34 PM

تراســـيم..

رشوة في وضح النهار!!

عبد الباقي الظافر

في منتصف التسعينيات كنا ثلة من الأصدقاء نسكن في بيت (عزابة) بأركويت.. صديقنا الصغير جاء ذات مساء غاضباً يلعن الظروف التي جعلته يأوي إلى هذه المدينة الظالم أهلها.. الصديق في طريق عودته ركب شاحنة نصف نقل تعرف اصطلاحا بالدفار.. في نصف الطريق فوجئ بسيدة مترفة تدس بين يديه عملة معدنية.. احتار صديقنا وظنّ أنّ جيبه الخاوي بدأ يمطر نقوداً.. السيدة المترفة رأت استغراب الشاب وسألته بعفوية \"سجمي إنت ماك الكمساري\".. وقبل أن يرد كانت السيدة ترسل تعبيراً لاذعاً \" الله عالم ياولدي إنت تشبهو\". خالجني شعور صديقي الذي يشبه الكمساري وموظف الحج والعمرة يلقي بين يدي رشوة.. أصبت بالدهشة والرجل يضع حزمة الأوراق النقدية بهدوء على المنضدة وينصرف.. كان ذاك الرجل يبدو أنه يمارس فعلا اعتاد عليه واتقنه وأجاده.. عبارته التي ختم اللقاء بها كانت تشير إلى أنهم تحت الطلب لمزيد من الرشاوي. لم تكن تلك المرة الأولى التي اتعرض فيها لمثل هذه المحنة.. في مثل هذا الوقت من العام الماضي كان مسئولا في وزارة الصحة يحمل مظروفاً مالياً لشخصي الضعيف.. المسئول الإعلامي أبلغني أنّ وكيل وزارة الصحة يشكرني على حسن تناولي لقضايا وزارته.. بعدها ببساطة رمي بين يدي رشوة مالية.. كل ما فعلته وقتها أنني أخذته للسيد رئيس تحرير هذه الصحيفة ليشرح له سياسة مؤسستنا في تلقي الهدايا. أمس الأول كتب الأستاذ العبيد أحمد مروح الذي يرتدي قبعتين ناطقا باسم الخارجية وأمينا لمجلس الصحافة مقالاً مهماً.. مروح اتهم الصحافة بالابتزاز.. وقال الخبير الإعلامي إنّ صحفنا بدأت تخصص زوايا خاصة للنصب والاحتيال.. يدفع الباحثون عن الشهرة من أجل أن ترى حواراتهم النور.. المواد التسجيلية تتحول إلى تحريرية بقدرة دافع. ذات خلاصات المروح كانت قد خرجت من فم وزير الزراعة عبد الحليم المتعافي في حوار منشور بالزميلة السوداني.. المتعافي أشار لفساد بعض الصحف وقال \" أنا فاهمهم وهم فاهميني\".. فيما كان سياسي إنقاذي راحل واضح العبارة حينما وصف الصحافة السودانية بالعهر.. وتصدى له الزميل ضياء الدين بلال بكل بسالة.. وقاطعت الزميلة الرأي العام (وقت ذاك) أخبار هذا السياسي. من اليسير أن نتهم الساسة بالفساد وشراء الذمم.. ولكن من المؤكد أنّ هذه العملية وجدت أرضاً خصبة في صحافتنا.. كثير من عمليات شراء الذمم تأتي مغلفة مع الإعلانات والإكراميات.. وأنّ التحييد السياسي يمارس بأكثر من وسيلة .. من لم يرهبه سيف السلطان أغراه ذهب المعز. اعتقد أنّ قضية الرشوة التي قدمت لصحيفتنا لتغيير مجرى التحقيق الصحفي الخاص بالحج والعمرة يجب ألا تمر مرور الكرام.. على مجلس الصحافة واتحاد الصحفيين وجموع منتسبي المهنة أن يدلو برأيهم واضحاً في هذا الاختراق. السلطة الرابعة الآن تمثل أملاً ومتنفساً لجموع المقهورين.. علينا إحكام إغلاق الثغرات التي يلج من بينها الفاسدون.

التيار

تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 2515

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#191157 [سليمان قش]
0.00/5 (0 صوت)

08-06-2011 02:40 PM
بالله يا الظافر في الموضوع دا اسال السيد عثمان مرغني وتحديدا شركة رويال والتي قامت بانشا مباني جامعة الرباط ..............وانت عارف الباقي!!!!!! قول ما كمل الموضوع لشنو؟ خاصة بعد زيارة صاحب الشركة م ح .......عشان تدي ربك العجب لو ما كنت عارف


#190806 [almansour]
0.00/5 (0 صوت)

08-05-2011 08:36 PM
Mr AL-Zafer...you should have been prosecuted for not reporting this case to the polic.by failing to do so..you acted as a cover-up and obstructed the course of justice.


#190787 [الاقرع بنحابس]
0.00/5 (0 صوت)

08-05-2011 06:47 PM
يااخ الظافر....ماتكونوا عورا......اكلوا توركم وادوا زولكم


#190665 [ابومحمد]
0.00/5 (0 صوت)

08-05-2011 01:22 PM
شئ طبيعي الكل عارف من زمان في رشاوي اوساط الجرائد الرياضية كاتب تابع للمريخ وكاتب تابع للهلال ما المانع ان بكون هنالك كتاب تابعين للمؤتمر الوطني


#190623 [123]
0.00/5 (0 صوت)

08-05-2011 10:52 AM
خذوها وانصفوا الحق اعتبروها رزق ساقه الله اليكم بس احذروا غضب الشعب
وشعرة من -- الخنزير حسنه


#190567 [wedhamid]
0.00/5 (0 صوت)

08-05-2011 03:43 AM

الاخ الظافر.............طالعنا بالامس سيناريو الفلم الهندى الخاص بمحاولة رشوتكم بتلك الطريقة البائسه والغبية ......و الحقيقة انتظرت لمساء اليوم مترقبا الحلقة الثانية التى وعدتنا بها و ذكرت انك ستنشرها اليوم( بصراحة انا لا اقرأ اى صحيفة تصدر فى الخرطوم يوميا و انت عارف ليه !!!) فى منبر الراكوبة و لكن للاسف لم ترى النور حتى اللحظة .....و لكن طالما الحدث و الحديث عن رشاء الصحافة و الصحافيين فما الغرابة فى ذلك؟؟؟لا سيما ان جل الصحف اليومية اصدارات تابعة للمؤتمرالوطنى او شبه مشترات لصالح المؤتمر الوطنى و جهاز الامن !!! وطبعا الدفع و الرشوة واحدة من صفات جماعة المؤتمر الوطنى المتوضيين و اياديهم طاهرة!!!!!! و لكى لا تقول انى ارمى التهم جزافا فإنى احيلك الى الاتى :
اولا كلام العبيد المروح الذى اوردته فى مقالك و اقتبس ....
(أمس الأول كتب الأستاذ العبيد أحمد مروح الذي يرتدي قبعتين ناطقا باسم الخارجية وأمينا لمجلس الصحافة مقالاً مهماً.. مروح اتهم الصحافة بالابتزاز.. وقال الخبير الإعلامي إنّ صحفنا بدأت تخصص زوايا خاصة للنصب والاحتيال)
ثانيا: ما ذكرته بانه راى المتعافى عن الصحافة و اقتبس ( المتعافي أشار لفساد بعض الصحف وقال \" أنا فاهمهم وهم فاهميني\")
ثالثا فى مقال جاء فى صحيفة التيار ابان فضيحة مدير ادرة الحج والعمرة راى وزير الدولة فى الاوقاف عن الصحافيين اذ ذكر و اقتبس
((وزير الدولة كان يرى أن أحمد عبدالله (يدفع!!) للإعلام حتى يستأثر بالأضواء.. وهذه تهمة لا ينكرها أحمد عبدالله الذي صرح في أكثر من مجلس أن الإعلام لا يتحرك بدون (دفع!!).. ))

اذن بشهادة الشهود الكثر من اهلها دولة المشروع الحضارى و الانقاذى صحافتكم الانقاذية فاسده و مرتشيه و انا ما عارف العنتريات و الارسين لوبينيات فى شنو ؟؟؟؟


#190541 [مجاهد]
0.00/5 (0 صوت)

08-05-2011 01:52 AM
نسأل الله ان يصلح حالنا


#190519 [كاكوم]
0.00/5 (0 صوت)

08-05-2011 12:50 AM
عزيزنا الظافر ، ما هو مردود ما نشر عن الرشوة ، الكل سمع ، داوم على الاذان فى مالطا ، والخرطوم الصامتة .


#190438 [osama]
0.00/5 (0 صوت)

08-04-2011 09:29 PM
نرجو منك يا اخ ظافر ان تذكر اسم الشخص الذي حاول يرشيك !! ونحيك علي الموقف وانا شخصيا مصدقك .... والحمد لله انت دليل علي انو (الكوز ) ممكن اذا صحي ضميرو يرجع بشر عادي عندو قيم ويكون ود بلد وودناس ...


عبد الباقي الظافر
عبد الباقي الظافر

مساحة اعلانية
تقييم
1.63/10 (26 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة