في


المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
المفاصلة الوطنيـة..إنها اللحظة التاريخية
المفاصلة الوطنيـة..إنها اللحظة التاريخية
07-19-2010 07:22 PM

المفاصلة الوطنيـة

إنها اللحظة التاريخية

سعيد عبدالله سعيد شاهين
waladasia@hotmail.com

كنــــــــدا تورنتـو

لقد بلغ السيل والهم الوطنى أقصى مداه وصار أمر السودان بكل إرثه وحضارته وتاريخه العوبة فى أيدى بضعة أشخاص من بنيه ، بل صار معروضا فى (دلالة) مسرح العبث وأسواق النخاسة العالمية . بكل الوضوح نحاول لم شتات مسار العروض وفق ما هو مخطط له منذ أمد طويل ، وفى عجالة نستعرض منذ دخول الإنجليز وإستعمار أرض وشعب السودان ، وبناء إستراتيجيته على خطط قصيرة وطويلة المدى ، القصيرة محدده بالمدى الزمنى له فى البقاء بالسودان ، والطويلة المدى هو ربط السودان بالمصالح الإنجليزيه ، بعد مغادرته ، وفعلا إستثمر فترة بقائه حتى آخر نقطه ،و كما هيأ اكبر مساحة زراعية فى السودان ألا وهى مشروع الجزيرة ليكون شريان الحياة للإقتصاد الإنجليزى ، هيأ أيضا المسرح السياسى لربط السودان بالإرداة الإنجليزيه والتحكم فيه من بعد ، قانون المناطق المقـفـولة الجزء الأول من فصل الجنوب عن الشمال ، وبهذه المناسبه نقول للأخ عرمان ، الذى يبشر بالوحده بعد الإنفصال ، لقد إنفصل الجنوب فعلا بذلك القانون ، وعند ملحمة الإستقلال الكبرى لم يتأخر الآباء عن لم شمل الوطن ولم يخلقوا المتاريس الوهمية بضرورة الإعتذار من وصمة النخاسة البشرية التى رفدت اليانكى الأمريكى باكبر (مزرعه) بشرية قامت على أكتافها أكبر آلة دمــار لإنتهاك كينونة الإنسان كأنسان حتى تاريخه !؟ ونعود لنواصل كما هيأ الإنجليز المسرح بموضوع الجنوب إتجه شمالا وأسس دعائم هيمنة البيتين (المهدى) و(الميرغنى) الأول حبيبا خالصا لهم والثانى يتلاعب به مع شمال الوادى ، وصار من قدر السودانى أن يكون الثنائى الأول فى العالم ، أولا إستعمار ثنائى إنجليزى مصرى ، ثم جنوب شمال ، أنصار ختميه ، هلال مريخ ميرغنى المأمون وأحمد حسن جمعه ، القرشى وعثمان الشفيع ، ثنائى النغم ، ثنائى العاصمه . الصحافة والأيام. وأخيرا باقان وعرمان والشعبى والوطنى ، الوحيد الذى شذ الثلاثى والمثلث الأول أهل الفن والطرب البلابل والثانى أهل الهم والغم مثلث حمدى .!؟ وأدخلت اللاءآت الثلاثه بعد نكسة العرب المدويه ، والتى كانت الخرطوم مصنع إنتاجها ، وغيرت ما أفرزته بضاعته مسار الإقتصاد والسياسة العالمية ، أدخلت السودان فى بؤبة التفكير الإسرائيلى ومن خلفه الطاغوت الغربى والأمريكى ؟ لما أحدثته اللاءآت الثلاثة من زلزال سياسى عسكرى إقتصادى إجتماعى فكرى فاق كل مقاييس الزلازل الارضيه ؟ وتواصلت حتى وصلنا مرحلة (تنفيذ) إستراتيجية (المدلله) كوندليزا رايس المعروفه ب (كوندى) ألا وهى ما أطلقت عليه الفوضى الخلاقه ولأن التناقض هو الماركة المسجله (للكيان) الأمريكى منذ أن تخلق مولودا غير شرعى فى أحشاء مسيرة البشرية وكان خلقه الفوضى منذ نعومة أظافره الى أن وصل الى مرحلة الخلاقه ؟؟ وكان نصيب السودان منها وهذا ما يهمنا هو قطف ثمار هذا المشوار الطويل منذ المناطق المقفوله الى الفوضى الخلاقه والتى تتجسد فى تمزيق هذا الكيان وبعثرة أشلائه ، والتى تحدد تاريخ إنتاجه فى التاسع من يناير الفين وإحدى عشر .وتم ذلك تحت ختم وتوقيع ناس الفوضى الخلاقه ؟ فى ضاحية نيفاشا الساحرة من أمسيات العام الخامس بعد الألفين .ولسان حال اليانكى يقول حتروح مننا فين ؟ وكان لابد من وجود مشهيات وخللوه فكانت دارفور وأكامبو وما بينهما ضاع الزمن الأصلى فى مناكفات الثنائى ، والكورس من معمرى ساس يسوس .؟ والآن إستوت الحله المشدوده على نظام (القطر قام) لحمتها الجنوب و دارفور بصلتها أوكامبو وزيتهــــــــا الحصار والعقوبات وووحتروح مننا فين ؟ هذا التتبع من الناحية العالمية وتأثيراتها .
ويا ولد جيب المويه وتعال غسل لعمك ، إسمك منو يا شاطر ؟
أموم باقان .
وتقرا فى ياتو مدرسه ؟
مدرسة الفوضى الخلاقه ؟
وجيت الكم فى الإمتحان ؟
النتائج لسه يوم تسعه .
مع ملاحظة أن الولد النبيه كان يقوم بتوزيع كروت العزومه للعرس القادم !!؟؟؟؟
أما الولد التانى فقد تم فصله قبل الإمتحانات لسوء السلوك ، وعند سؤال باقان عنه ، إنت أخوك الطيب مصطفى وينو ؟
أجاب والله رفدوا من المدرسه ؟
ليه ؟
عشان نبذ مدير المدرسه !؟
ونواصل ......... أما النار التى وضعت فيها هذه الطبخة ، فكان فحمها الذى وضع فى (منقد) السودان هو فعالياته السياسيه وكان فحم حجرى متمثلا فى الديكتاتوريات التى حكمت السودان منذ إستقلاله ، نعم والحقيقة المره أن السودان لم يمر بمرحلة ديمقراطيه حقيقيه إطلاقا كانت دورته الخبيثه تداول للسطه بين ديكتاتوريه مدنيه وأخرى عسكريه !؟ الديكتاتوريه المدنيه مجسده فى البيتين الكبيرين الأنصار والختميه ، حيث الإشاره هى كلمة السر و (الخج) الرسمى لصانديق الإنتخابات ولو رشحنا حجر لفاز . أتحدى من يثبت بالدليل والبرهان أن هناك ممارسه فعليه وذاتيه لأى إنتخابات تمت فى السودان وفق قناعة الناخب وإرادته ، دون تأثير البيت الطائفى وسلطان رب الأسره ، وكان الفتات لشوية الأفنديه لزوم التحليه الإنتخابيه . أما الديكتاتورية الأخرى فكانت عسكريه نتيجة ملل الأفنديه من ديكتاتورية الإشاره مايو من أفندية اليسار ويونيو من أفندية اليمين الإسلامى والنار تشتعل والحله (تجقجق)!؟ ولأن المنقد فتحاته كثيره تمرد الجنوب والذى دائما يتم تغذيته من دول الجوار (فتحات المنقد) تارة من ليبيا أو اثيويبا يوغندا ..الخ بهبابة ناس الفوضى الخلاقه !؟ وتم تسبيك الحله أخيرا بعد وضع بهاراتها بأقبح عسكرتاريا مرت على السودان ، عسكر الترابى بالشمال وعسكر قرنق بالجنوب ، ومع كامل الإحترام والتقدير لشخصية د/قرنق القياديه والتى نال أقصى مما كان يتوقع نتيجة وصول كل القوى حد الإنهاك السياسى والوطنى ؟ إلى أن تم إقتياد الجميع لمنتجع نيفاشا ، ونيفاشا كانت النهاية الحتميه للآتى :- أولا ) إنعدام البرامج الحقيقية لدى الحزبين الكبيرين تحديدا إتجاه القضايا الوطنية الحقة ، وإرساء دعائم الوحدة الوطنية المتمثله فى التوزيع العادل للثروة والسلطه ، مما خلق الأرضيه لقضايا الهامش رغم أن الجنيه السودانى كان أقوى من الجنيه الأنجليزى ، وأدى عدم الإهتمام بالتنمية المتوازنه إلى إهدار قيمة العمله المحليه وتم السحب من مخزون السنام الى ان برك الجمل !؟ وهذا أدى إلى تنامى تمرد الفئات المتعلمه وظهور ململه سياسيه لرفض الديكتاتوريه المدنيه ومعالجتها بالديكتاتوريه صاحبة الإسم . والتى رغم الثمن الباهظ الذى دفعه السودان بكل مكوناته إلا إن هذه الديكتاوريات العسكريه أوجدت الطريق لقيام بوادر تنميه وحراك إقتصادى والأخطر تفكيك قبضة الحزبين مما أفرز كوادر عرفت طريق السلطه من خلال تنظيمات حكم الفرد .والذى أنتج تفككا وإنقسامات فى بنيات الحزبين الكبيرين وإجتاحت العدوى العقائديين . وذلك بسبب رئيسى هو الإختناق الوظيفى فى الوصول لمنصب القائد المحتكر لآى زعيم حزب أيا كان لونه !؟ وهذا أدى الى خلخلة البنيان السياسى وجعله هشا تتجاذبه الصراعات الداخليه مما يكون خصما للقضايا المطروحه . ثانيا) الحقب العسكريه بدأ من (تسليم) الفريق عبود للسلطه من قبل إحدى أجنحة الديكتاتوريه المدنيه (عبدالله بك خليل) رئيس وزراء حزب الأمه الحاكم وقتها .نجد أن هذه الحقب (وهذا من عجائب العمل السياسى فى السودان ) رغم أنها عسكريه بحته ومن أولى مهامها حفظ وحدة وسلامة الأراضى السودانيه ، إلا أن هذه السياده الوطنية أنتهكت من قبل حماتها والدليل ،التفريط فى أغلى أجزاء الوطن تاريخا وتراثا وشعبا بدأ من زمن أول حكم عسكرى عبود ومن بوابة حلفا والمؤسف أنها لم تنل حتى صفة أبخس الأثمان بل كانت بالمجان وعليها (بوسه) على رأس منتهك السياده!؟ ثم مايو والتى كانت تمردا على ديكتاتورية الحزبين بطردهم لنواب من داخل قبة البرلمان والآدهى (تمزيق) روب القضاء ورمى هيبته فى قارعة الطريق بعدم الإمتثال لحكم المحكمة الدستوريه ، ثم كان الإنقلاب داخل الإنقلاب والذى تمر ذكراه هذه الأيام هذا الإنقلاب الذى كان نتيجة (الغيرة) بين الإخوة فى البيت اليسارى ، و نتيجته المؤلمه (كسر) رأس رمــــــــح الحركه الشعبيه الناهضه بقوة ، وإدخالها وهى فى عز شبابها وفتوتها الى نادى (المعوقين) وذوى الإحتياجات الخاصه سياسيا !؟ وأيضا فرطت مايو فى السياده الوطنية بخضوعها الكامل والأعمى للإرادة المصرية ، وكانت الإنقاذ والتى أكملت الناقصه بجدارة ، وفى أثنائها والتى صبر فيها افندية الجبهة على عسكرهم عشرة أعوام عجاف متعظين من نتائج غيرة أعدائهم فى اليسار مستغلين ثوب التدين فى الإنسان السودانى ، ولكن كسرت شـــــــوكتـهم (ظاهريا) حتى لحظتهم لأنه بصراحه فإن لعبهم يحسد عليه حيث تداس بعض الحشائش تحت أقدام الفيله عند (الضرورة) !؟ وأيضا كما بدأ العسكر الأول فى التفريط لمصر أكمل عسكر الإنقاذ التفريط ومن كل الجوانب بدأ بحلايب وإنتهاء لا قدر الله بالجنوب كله وظهور جنوب جديد للشمال أو كما قال !؟ ثالثا ) الجنوب المنكوب شعبه بعبث قياداته شمالا وجنوبا والتمرد المتواصل ضد كل الديكتاتوريات المدنيه منها والعسكريه بل حتى الإنتفاضات التى قامت بسبب الجنوب راحت هدرا ؟ وأكملتها كما أكمل عسكر الجبهة فى الشمال ، أكملت الحركة الشعبية لتحرير السودان إسما ، حلقات التمرد وأوصلتها نهايتها ؟ بدأت بالمنفست ، لأن الظروف حتمت ذلك حيث منقستو الذى وفر كل المعينات نتيجة حماقة آل مايو؟ ثم مزقت المنفستو إرضاء للقذافى الممول الأكبر للحركة التى شبت عن الطوق تماما مستغله كل ثغرات التناقض بين الأنظمة العربية والأفريقيه مع الأنظمة السودانية مدنية كانت أم عسكريه قبل وبعد الإنتفاضه . ويكفى أنها لم تحترم هبة الشعب السودانى فى ابريل وتلقى السلاح وتخضع لممارسة العملية الديمقراطية والحوار الداخلى ، بل كانت الحرب بعد ابريل أشد ضراوة من قبلها ، ثم تلاعبت بالقوى السياسيه الشمالية ونالت شرعيتها منهم بسعى الجميع نيل رضاها ؟ وحتى إتفاقية الميرغنى المتباكى عليها لاحقا لم يتم التطرق لأى من بنودها عندما التقى (جمعا) العسكر الجنوبى والشمالى بضاحية نيفاشا . مما يعنى أن الحركة قضت وطرها منها وإغتسلت من جنابتها !؟ والدليل الأكبر أنه لم (توضع) مكانه لمولانا وإلا كان عليهم الإصرار بمشاركة مولانا فى المفاوضات كشريك اصيل له مكانته ردا لإعتبار مبادرته التى (داستها ) منجزرات الثلاثين من يونيو ، وواصلت الحركة إستغلال التناقضات الشماليه وإستعملتهم (ناسفات) الغام لكل (عصلجات) الشريك نالت قوانين الإستفتاء وابيى وووثم تغاضت عن قانون العمق الأمنى لمآرب تخصها فى إحكام قبضتها على ملعبها ؟ كل هذا السرد حتى تكون بداية حل المشكل الكلى والذى تجمع مرة واحده ، يكون الحل متمثلا فى الإعتراف من الكل بما جنوه فى حق هذا الشعب ولينتقد الجميع انفسهم نقدا ذاتيا أمينا ثم توضع كل الملفات على طاولة البحث فى المائده الوطنيه وأن يكون الحل سودانيا سودانيا ، وإعطاء كل ذى حق حقه فى اطار الوطن الواحد دون إقصاء لأحد وكما غسيل الأموال فهناك الغسيل السياسى والذى يمكن أن تبادر به الحركة الإسلاميه وذلك بالعودة الى المربع الأول ما قبل (الليله ديك) وأن تجلس بتواضع مع الجميع والسودان بلد يسع الجميع وكما انجب قادة الإنقاذ والإنتفاضات فإنه قادر على ذلك عندما تشتد الأزمه وساعتها سيبحث الشريكان والكمبارس عن الملازات الآمنه ؟؟؟؟

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 884

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




سعيد عبدالله سعيد شاهين
مساحة اعلانية
تقييم
6.13/10 (26 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة