المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
(خيرانْ) مجلس الوزراء و (زُقاقاتِه)اا
(خيرانْ) مجلس الوزراء و (زُقاقاتِه)اا
08-14-2011 10:45 AM

تحليل سياسي

محمد لطيف
[email protected]

(خيرانْ) مجلس الوزراء و (زُقاقاتِه)

قبل نحو أسبوع أو يزيد اتصلت بي من عَرّفتْ نفسها بأنها من مجلس الوزراء.. وللعلم فإن عبارة مجلس الوزراء هذه تطلق على الأمانة العامة للحكومة الاتحادية.. والعبارة هذه يستخدمها للأسف المسؤولون والسياسيون ونحن الصحافيين.. كأن تقرأ خبرا عنوانه.. مجلس الوزراء يؤكد... وحين تغوص في نص الخبر تجد أحدهم يدلي باجتهادات...! ومجلس الوزراء سيد الاسم لا اجتمع ولا قرر ولا يحزنون... ويبدو أن هذا الاستخدام الخاطئ للمصطلح قد تمدد وطغى حتى صدق بعض العاملين في مجلس الوزراء أنهم هم من يديرون البلد والبشر..! ولكن الصحيح أيضا أن تلك (الفجة) وهذه الكلمة نستخدمها هنا جريا على اللغة الجديدة المستخدمة في خطابات (مجلس الوزراء).. الشاهد أن تلك (الفجة) تضم من الوزراء ما يفوق عدد من في بعض الوزارات مجتمعة لذا حق تسميتها بـ(مجلس الوزراء)..!
ونعود للمكالمة... قالت لي المتحدثة إنهم في (مجلس الوزراء) رشحوني لأكون ضمن وفد الراعي والرعية الذي سيزور بعض الرموز.. قبلت (بكل فخر) ترشيح مجلس الوزراء الموقر لي... سألتها عن التفاصيل.. أبلغتني مشكورة أن المجلس (لاحظ المجلس) سيبعث لي بخطاب يشرح كل شيء... شكرتها وأنا أجتهد في تخيل هذا الـ(كل شيء) ولم يخطر ببالي قط أن هذا الكل شيء (يمكن أن تجيب ليها خيران وزقاقات)... مضت أيام ونسيت الموضوع... وفجأة ودون مقدمات وفي نهاية يوم عمل الأربعاء الماضي (هذا بلغة مجلس الوزراء) وصلني خطاب من (مجلس الوزراء) إليكم نصه:
الأستاذ: محمد لطيف
صحيفة الأخبار
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,,
الموضوع: برنامج تواصل رمضان 1432هـ
بالإشارة إلى الموضوع أعلاه أرجو الإفادة بأن السيد/ رئيس الجمهورية قد أصدر توجيهاً بأن تنفذ اللجنة العليا تحت رعايته وإشراف السيد/ نائب رئيس الجمهورية برنامجاً للتواصل لزيارة وتفقد أحوال الرموز والشخصيات التي قدمت عطاء متميزاً خدمة للوطن والمجتمع, خلال هذا الشهر الكريم. مشيراً في هذا الصدد بأن تنفيذ هذا البرنامج سوف يبدأ العاشرة والنصف ليلاً.
وقد تم اختيار شخصكم الكريم ضمن وفد السيد/........................... الذي سيقوم بزيارة الفنان..........................، يرجي التكرم بانتظار الوفد بمنزل الفنان/...........– بحري......– شارع ..... – تقاطع السكة حديد- شمال الأستوب- تدخل بشارع الخور أول شارع شمال مواجه أمانة المؤتمر الوطني/ محلية بحري.
وتفضلوا بقبول وافر الشكر والتقدير,, حاتم حسن بخيت
مدير عام الشؤون السياسية والإعلام
الأمانة العامة لمجلس الوزراء

رحت أعيد قراءة الخطاب وأنا بين الذهول والعجب... هل هذا الخطاب من مجلس الوزراء.. أم من (سواق ركشة)..؟ شعرت ابتداء أن هذا تكليف وليس دعوة... فقد كنت انتظر خطابا يعطيني مهلة ثلاثة أيام على الأقل لترتيب أوضاعي وإعادة ترتيب برنامجي.. فأنا لست عاطلا والحمد لله.. بل لي من المسؤوليات والالتزامات ما يشيب لها رأس (مجلس الوزراء) نفسه.. فأنا لست موظفا (عندهم) حتى أخطر قبل موعد (المأمورية) بأربع وعشرين ساعة فقط... ثم رحت أتجول بين سطور الخطاب لأكتشف تناقضا غريبا... يقول في مطلع فقرته الثانية إنه (تم اختياري ضمن وفد السيد........... الذي سيقوم بزيارة الفنان........ ) وقبل أن أسرح بخيالي بعيدا متصورا نفسي عضوا في وفد هذا المسؤول... يفاجئني الخطاب بعبارة أخرى لا علاقة لها بالأولى حين يقول (يرجي التكرم بانتظار الوفد بمنزل الفنان......)...!
ثم أفاجأ بتلك التفاصيل التي كانت قد وعدتني بها تلك (المتحدثة باسم مجلس الوزراء) ويا لها من تفاصيل.. تنزل بالسكة حديد وتطلع بالخور..!!؟؟
رحت أسأل نفسي أولا... ومع حبي وتقديري الكبير للأستاذ الفنان المطلوب زيارته... ولكن.. وعلى رأي المصاورة.. هل كنت أنا من بقية أهله حتى انتظر معه الوفد بمنزله..؟ ثم تساءلت أيضا... هل خلط (مجلس الوزراء) بين وفد المقدمة وبين الوفد الرئيسي؟ وإذا كان الأمر كذلك لماذا لم توضح لي تلك (المتحدثة باسم مجلس الوزراء) ذلك حتى يكون لي الخيار في قبول كوني من وفد المقدمة أو أرفضه... ولماذا يصر الخطاب أنني ضمن الوفد ثم يبعث بي في وفد المقدمة...؟ فكرت كذلك أنني وبالصيغة هذه إنما مطلوب مني تغطية الزيارة فحسب.. وإن كان الحال كذلك.. أيضا.. تساءلت.. لما كل هذه الهيلمانة.. اتصال هاتفي.. وخطاب... وهذه الصحيفة لديها مندوبة في مجلس الوزراء.. وهي متميزة بشهادة المجلس نفسه.. ويمكن أن تقوم بهذه المهمة خير قيام... يعني الحكاية ما عايزة ليها رئيس تحرير... إلا إذا كان (مجلس الوزراء الموقر) بالطبع.. يرى أن (كلو عند العرب صابون).
وقد اكتشفت (بأعجل) مما تصورت أن (حكاية الصابون دي صحيحة) فقد دلفت إلى مكتبي الأستاذة المحررة بـ(الأخبار) لينا يعقوب تحمل في يدها خطابا قالت إنها تلقته من مجلس الوزراء يقول نصه:
الأستاذة: لينا يعقوب
صحيفة الأخبار
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,,
الموضوع: برنامج تواصل رمضان 1432ه
بالإشارة إلى الموضوع أعلاه أرجو الإفادة بأن السيد/ رئيس الجمهورية قد أصدر توجيهاً بأن تنفذ اللجنة العليا تحت رعايته وإشراف السيد/ نائب رئيس الجمهورية برنامجاً للتواصل لزيارة وتفقد أحوال الرموز والشخصيات التي قدمت عطاء متميزاً خدمة للوطن والمجتمع, خلال هذا الشهر الكريم. مشيراً في هذا الصدد بأن تنفيذ هذا البرنامج سوف يبدأ العاشرة والنصف ليلاً.
وقد تم اختيار شخصكم الكريم ضمن وفد السيدة/.............................. التي ستقوم بزيارة السيدة.........................., يرجي التكرم بانتظار الوفد بمنزل السيدة........... – الكلاكلة....... اول استوب بعد......... إتجه يمين.......... الشارع الرابع...... المنزل..... هاتف رقم................!
وتفضلوا بقبول وافر الشكر والتقدير,,
حاتم حسن بخيت
مدير عام الشؤون السياسية والإعلام
الأمانة العامة لمجلس الوزراء

وتلاحظون تطابق صيغة الخطابين.. ولكن نلاحظ فقط أن (مجلس الوزراء الموقر) كان على يقين في (حالة لينا) أن المسكينة لن تتمكن من الوصول إلى المنزل المطلوب منها أن تنتظر فيه الوفد رغم الوصف الدقيق الوارد في الخطاب من نوع (إتجه يمين بشارع الكلاكلة الشارع الرابع من........) فتركوا لها رقم هاتف لتتصل به إذا تاهت.. أعرفتم سبب معاناة الشعب السوداني..؟؟... أن يضع (مجلس الوزراء الموقر) سياسات وهو على يقين من أنها غير قابلة للتنفيذ..!!
عند هذا الحد تركت خطابي جانبا... ورحت أفكر في كل المشهد.. بافتراض كل شيء.. وبكل ما يمكن أن يقال وما لا يقال... ألم يكن في مقدور (مجلس الوزراء الموقر) أن يجعل من مقره نقطة للتجمع تنطلق منها هذه الوفود؟ و... ألم يكن في مقدور هذا (المجلس الموقر) أن يوفر سيارات تقل الصحفيين ويتحركون في معية هذه الوفود أو على الأقل في كل سيارة مرافق من المجلس الموقر يحمل خارطة المنزل المستهدف.. بدلا من (الشلهتة والحوامة في أنصاص الليالي؟) واللجوء لهذه الأوصاف البئيسة الواردة في هذه الخطابات...؟؟!!
توقفت عن التفكير... سرحت بخيالي... فإذا ببنتنا المسكينة لينا وقد ولجت إلى أحد الأزقة المظلمة... فهاجمها كلب شرس.. فأنخلع قلبها وانقطع حذاؤها.. وتغبرت قدماها ووصلت إلى منزل الأستاذة.......... في حالة يرثى لها... وأهل البيت بدلا من الانشغال باستقبال الضيف القادم.. ينشغلون بتهدئة الصحفية التي هبطت عليهم من السماء (ساكيها كلب)... فبذلوا جهدا إضافيا لتوفير غرفة داخلية بأسرع ما يمكن.. فهذه خطوة لم تكن في الحسبان... لتحصل الصحفية المسكينة التي بعث بها مجلس الوزراء (في أنصاص الليالي) على بعض الطمأنينة و.... المكياج... طبعا (مجلس الوزراء الموقر) لا يفكر في مثل هذه الاحتمالات الانصرافية.
المسكينة لينا قالت لي (والله يا أستاذ إذا مشيت الكلاكلة إلا أبيت مع ناس خالتي مع إنه عمري ما بيت بره بيتنا) قلت لها.. والله تباري ناس مجلس الوزراء ديل يبيتوكي في الشارع.

الاخبار

تعليقات 4 | إهداء 1 | زيارات 2152

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#195179 [عصام حسن]
0.00/5 (0 صوت)

08-15-2011 11:03 AM
يا استاذ محمد لطيف خليك من ركاكة الخطاب وكاتبه (قريب الرئيس) وانتظار الوفد الرئاسى فى منزل الفنان فلان والمبدع علان.ما رايك فى الموضوع نفسه؟هذا عبث رخيص ولعب على الدقون .فماذا عن جماهير الشعب السودانى التى جعلوا معيشتها ضنكا؟الا يستحق الشعب السودانى التواصل والرقة لحاله ومسح الامه؟الذين ظلموا وشردوا ,الارامل والفقراء,فى ازقة وحوارى السودا ن بينما يستمتع الحكام واهل الحظوة واصحاب الرشاوى السياسية ممن ذكرهم الطيب عابدين يستمتعون بما يحلب لهم مما بقى من خيرات هذه البلاد.ما هذه السخاوة والبشاشة التى نبعت فجاة فى قلوب المستكبرين والجبارين؟قال تواصل قال وعلى كل لانعترض على هذا الرزق الذى ساقه الله واقتلعه من براثن الجبابرةلهؤلاء المبدعين .


#194758 [مغبون]
0.00/5 (0 صوت)

08-14-2011 01:29 PM
الاستاذ محمد لطيف تحياتي ورمضان كريم
لنضع صيغة الخطاب والهمجية التي تعامل بها من يعملون في هذا المجلس وندخل في الموضوع الاصلي اي تواصل واي تفقد احوال يبحث عنه السيد الرئيس ونائبه ؟؟؟؟
الامور وآضحة والهدف في تقديري نوع من الاعلام الرخيص المدفوع الثمن !!!!
هل فكر مجلس الوزراء الموقر عن الصرف الذي يقوم به ذلك الشخص المراد زيارته من تجهيز متطلبات الضيافه وشراء ملايات جديده حتي تليق باستقبال الضيوف ؟؟
لماذا لا تكون هذه الزيارات فجائية حتي لا يجد ذلك المزار نفسه مديونا نهاية الزيارة وما هو المبلغ الذي سيستلمه في النهايه ؟؟؟؟
اذا كان تفقد الاحوال حقيقيا فمن الافضل ارسال لجنة تقصي احوال اولا تدرس حالة المحظوظ الذي وقع عليه الاختيار نوع سكنه كيفية توفر علاجه المساعدة في متطلبات دراسة ابنائه واشياء اخري اساسيه هامه اما ما نراه فهو نوع من الكسب الاعلامي الرخيص


#194701 [wedhamid]
0.00/5 (0 صوت)

08-14-2011 12:24 PM
يا استاذ لطيف ....تحية .....

كلو عند العرب صابون ام إذا كان الغراب دليل قوم ساقهم الى رمم الكلاب ...........

تصور من هو كاتب هذه الخطابات ؟؟ انظر الى الصيغة و الاسلوب الركيك الفج و تركيب الجمل والمضمون !! هل هكذا تصاغ الخطابات الرئاسية او من رئاسة الحكومة ؟؟ المشكلة و السبب يا استاذ فى كاتبه و الذى ذيل الخطابات باسمه و الوظيفة التى يشغلها !!! قال :

((حاتم حسن بخيت
مدير عام الشؤون السياسية والإعلام
الأمانة العامة لمجلس الوزراء ))
بس نرجو ان تقول لنا (و انا متاكد انك عارف بالحيل لانو الزول دا قريبك و هو شقيق كمال حسن بخيت الصحفى زميلك و قريبك و هم اولاد خالة الرئيس ) ارجو افادتنا باى حق نال هذا الحاتم هذه الوظيفة و ما هى مؤهلاته و الخبرات الى تحصل عليها ..... ....... قبل ايام احد معلقى الراكوبة سرد واقعة حدثت ايام الحكومة الوطنية الاولى و ذكر فيها ان المرحوم الاستاذ محجوب الضوى ( و الرجل كان معلم لغة عربية و انجليزى ثانوى فى الخمسينيات ) والذى شغل نفس هذه الوظيفة ايام الحكم الوطنى الاول كتب خطابا للسيد اسماعيل الازهرى .. مقتضبا من كم جملة فقط بانت و وضّح الامر المطلوب و اورد نصه يقف الانسان عند رزانة الاسلوب و الصياغة من العجب !!! و ليه تتعجب بس من ما اوكل اليك , ما كللو حيجيب ليك تمنو و لو اكلكم الاسد سيبك من سكة الكلب !!! اها عرفت سبب معاناة الشعب السوداني؟؟؟


#194660 [سوداني مستحي]
0.00/5 (0 صوت)

08-14-2011 11:17 AM
مشكلة السودان ان بيدار بمفهوم اتحادات طلاب الثانويات- ويكفي الشافعة وكيلة وزارة الاعلام - ويكفي ان صيغة الخطاب والكلام السياسي والمفردات المستخدمة لكل من يعتبر مسؤول في هذه الجبانه الهايصة واحد (( احسب- وسوف- والرجوع الى المشيئة كنوع من تجميل الكلام- ))


محمد لطيف
محمد لطيف

مساحة اعلانية
تقييم
4.00/10 (9 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة