08-14-2011 11:45 AM

اوراق متناثرة
وشهد شاهد من أهلها!!

غادة عبد العزيز خالد

تعقد مجموعة من أساتذة التربية الدينية بالجامعة العبرية اجتماعات دورية في احد مكاتب الجامعة. هذه الاجتماعات ليست حديثة العهد، بل مستمرة منذ اكثر من خمسين عاما، ففي عام 1958 وقعت تحت يد احد اساتذة الجامعة نسخة قديمة من الانجيل او ما يطلقون عليه «الانجيل اليهودي» وبدأ في قراءته. وشرع الأستاذ في قراءة النص الجديد، القديم، الذي وقع تحت يديه حتى بدأ يلحظ ان هنالك عبارات مختلفة عن تلك التي دأب على قراءتها طوال حياته. وبدأ من هنالك مشروعا آخر، هو تتبع كل العبارات، والفقرات، الجمل، والكلمات التي وجدها في الكتاب الأصلي القديم ومقارنتها من ثّم بكل تلك التي نجدها منشورة اليوم في كتب الانجيل.
ونسبة لحساسية المشروع الذي حاول الأستاذ ان ينفذه، فلقد التزم الصمت الكامل حياله ولم يخبر به الا مجموعة بسيطة جدا من الأساتذة الذين يثق في حكمتهم ومقدراتهم على التحليل والكتمان، والذين حتى يومنا هذا وبعد مرور اكثر من نصف قرن على بداية المشروع الا ان عدد الذين يعرفون به لم يتجاوز المئات. وبدأ أساتذة الجامعة في التأني والتمعن وليس مجرد القراءة فحسب، واستعانت المجموعة بنسخ قديمة من الانجيل بجميع اللغات، فمثلا عثروا على ترجمة اغريقية للانجيل مكتوبة على ورق البردي. وهنالك انجيل مطبوع منذ عام 1525 بينما هنالك كتب مطبوعة بخط اليد بالعبرية واللغة اللاتينية.
وكانت الاكتشافات بمثابة الصدمة للعلماء، فهم يدركون تماما ان الانجيل هو كتاب مقدس حول العالم، ومتبعوه يدينون بالديانة التي تعتبر الأكثر اعتناقا، وليس انتشارا، حول العالم حتى الآن. وكانت المجموعة تدرك ايضا ان معتنقو الديانة المسيحية يؤمنون تماما بان كتابهم المقدس لهو لوح محفوظ لم تبدل كلماته او تحور، لذلك عملوا في صمت حتى تم تجميع اكبر قدر من المعلومات. ووجدت المجموعة ان هنالك بعض الاختلافات، فمنذ البداية، الانجيل الذي يقرأ اليوم والموجود حول العالم يزداد حجمه سبع كامل عن حجم الانجيل الحقيقي الذي عثر عليه العالم. والسبب ان هنالك بضعة قصص تمت اضافتها للكتاب المقدس بعد حدوثها فعلا، مثل وقائع استيلاء جنود بابليون على احد المعابد وقصة رجوع المعبد. ووجد العلماء ان هنالك تغيرات ايضا في بعض الجمل، مثل « لكم يا من تقسمون زورا..» بينما وجد العلماء ان في النسخة القديمة العبارة كانت اطول، «لكم يا من تقسمون زورا باسمي..» وهذا يؤدي الى تغير في المعنى. هنالك ايضا كلمات بسيطة مثل «لكم» بدلا عن «لنا» وهي تؤدي، في حال قراءة الجملة كاملة وبالرغم من بساطتها، الى تغيير المعنى تماما.
وبالرغم من ان هذا الاكتشاف الذي اقدم على طرحه العلماء يعتبر بمثابة الصدمة بالنبسة للعالم الغربي، الا انه يعتبر خبرا عاديا بالنسبة للمسلم العاقل. فلقد ذكر ديننا الحنيف منذ قرون ان الكتاب المقدس قد حرف من موضعه وبالتالي كان المسلم على قناعة كاملة متكاملة بان هنالك تحريفات في الكتاب حتى ولو لم يعرفها اين بالتحديد. واليوم يأتي لهم شاهد من اهلها، يخبرهم اين هي معالم القصور والتحريفات هذه وينبئهم بها.. وسبحانك ربي!!

الصحافة

تعليقات 9 | إهداء 1 | زيارات 2388

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#196826 [yousri]
0.00/5 (0 صوت)

08-18-2011 04:57 PM
What are you trying to gain by writtng these nonesense.Are you trying to be more near to the Kizan or what?.I want to remin you about your father who showed better tolerance and understandig and you should thank the Americans who taught you.


#195699 [wahleed]
0.00/5 (0 صوت)

08-16-2011 12:39 PM
الكاتبة غادة تميل في كتاباتها إلى السرد التاريخي المشوق الذي يشد القارئ .


#195247 [سواح قرفان ]
0.00/5 (0 صوت)

08-15-2011 12:45 PM
لأني أحب قراءة كلماتك و التطلع اليك ، ككاتبة دسمة أرجو الدخول في صلب قضايانا السودانية الحساسة المهددة الراهنة المعروفة التي تشغل بال كل سوداني واعي بالغ عاقل !!! و لك مني كل التحية و التقدير و الإعجاب بك و بقلمك الرائع الذي يتغلغل في تلافيف النفس و شكراً . ;)


#194988 [M.Abdelaziz]
0.00/5 (0 صوت)

08-14-2011 10:33 PM
كتابة العمود الصحفي يجب ان تتناول هموم ومشكلات المجتمع الذي وجدت فيه الصحيفة والمساعدة علي حل هذه المشاكل و يجب ان يكون العمود الصحفي متجددا بتجدد هموم المجتمع المحلي للصحيفة كما يفترض في الكاتب المعرفةالواسعة واحترم المتلقي وليس كتابة اي جملة علي محرك قووقل ثم ارسال مايجود به القووقل علي انه عمود صحفي ! او تركيب اي مجموعة احرف علي شاكلة (الصغيرنةام جضوم) وارسالها علي انها عمود صحفي. ارجو النشر


#194974 [ام خالد]
0.00/5 (0 صوت)

08-14-2011 09:11 PM
والله ياغاده نحن بنريدك ... عشان سمحة ودمك خفيف .. لكن بس خليك في ناس حبوبة والمواضيع الاجتماعية وما (تقحمي ) نفسك في الفكر والتاريخ وحاجات انتي ما قدرها ورحم الله امرء عرف قدر نفسه !!!!


#194953 [احمد تاج]
0.00/5 (0 صوت)

08-14-2011 07:19 PM
وانت تعيشين في بلاد المسيحيين كنت اتوقع منك ان تكتبى المعلومة بقليل من الإحترام لإصاحب الديانات الأخرى ،،، ماذا تعلمتى من العيش في بلاد الحرية وإحترام الغير ،،، يبدو انك في حاجة لدرس عصر.ر راجعى اسلوب كتابتك لا يتناسب مع شخص يعمل في تحضير التدكتوراة وعقله لم يخرج من الدورا في الحلقة التقليدية للنظر في الأشياء


#194836 [عبد الحميد / السوداني / الامارات ]
0.00/5 (0 صوت)

08-14-2011 03:09 PM



الاخت المحترمة / الاستاذة / غادة
تحية واحترام
كاذبا من يقول ان المسيحية هي الديانة التي تعتبر الأكثر اعتناقا في العالم ،حيث زاد عدد المسلمين من مجموع سكان العالم بنسبة تقرب من 7 % خلال القرن الماضي بينما تراجعت نسبة المسيحيين، وفقاً لإحصائيات وردت في أحدث طبعة للموسوعة \"المسيحية العالمية\".
واستناداً لهذه الإحصائيات فإن من مجموع سكان العالم البالغ ستة مليارات نسمة حالياً هنالك 1,2 مليار مسلم ومليارا مسيحي أي بنسبة مسلمين اثنين لكل ثلاثة مسيحيين مقارنة بمسلم لكل ثلاثة مسيحيين عام 1900.وحسب المصدر ذاته فإن نسبة المسلمين من مجموع سكان العالم ارتفعت إلى 19,6 في المائة من 12,3 في المائة عام 1900.
أما نسبة المسيحيين فقد تراجعت من 32,2 في المائة عام 1900 إلى 31,2 في المائة حالياً، أما بالنسبة للفئات الأخرى فإن التغيرات في نسبها من مجموع سكان العالم كانت طفيفة.
فيما يتعلق بتحريف الإنجيل فقبل اكتشاف أساتذة التربية الدينية بالجامعة العبرية فان ( إنجيل برنابا ) هوالإنجيل الأقل تحريفا برأي وهو إنجيل لم تعترف به الطوائف المسيحية كونه إعتبر أن المسيح بشر برسول من بعده، وأن المسيح (عيسى) رسول من الله. ويعتقد البعض أنه كُتِب في القرن الخامس عشر عن طريق راهب كاثوليكي إرتد عن المسيحية. يرى المسيحيون أن إنجيل برنابا يتعارض مع المبادئ المسيحية، والدينية، والتاريخية فهو يعتبر أن يسوع وظيفته كانت كوظيفة يوحنا المعمدان (يحي) الذي تنبأ بقدوم من هو أعظم منه من بعده.
وجدت له مخطوطتان، الأقدم هي باللغة الإيطالية والأخرى بإحدى لهجات إسبانيا، النسخة الموجودة منها تعود للقرن الثامن عشر. وهذه المقتطفات من النسخة الأصلية الموجودة في المكتبة الوطنية في النمسا, مترجمة من اللغة الإيطالية التي وُجد بها هذا الإنجيل.







#194742 [صديق]
0.00/5 (0 صوت)

08-14-2011 01:04 PM
اها يا بت الجنرال تكتبي في السياسة عشان ابوك سياسي وتخربطي زي ما عايزة وتخلطي العام بالخاص ما في زول سائلك لأنو نحن في السودان عادي عندنا ودالفنان ببقي فنان حتي لو صوتو اردأ من صوت الحمير الله يكرمكم،،،لكن تقومي علي الاساءة لأهل الديانات الاخري دي ممكن توديك لي مطبات ضيقة وحرج بالغ لأنو زي ما دينك الحنيف مقدس عندك برضه الناس ديل الانجيل البتقولي محرف دة مقدس عندهم وبصلوا بيهو كل يوم قبل ما ينوموا.....


غادة عبد العزيز خالد
غادة عبد العزيز خالد

مساحة اعلانية
تقييم
5.50/10 (3 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة