08-14-2011 02:02 PM

رجاءً ... أسمحي لي بالرد يا رباح المهدي

رشيد خالد إدريس موسي
[email protected]

قرأت مقالة السيدة / رباح الصادق المهدي بعنوان ( أركماني ... رجاء عدم الركم ) و المنشورة في هذا الموقع بتاريخ 06 /08 /2011م و المنقولة عن صحيفة الرأي العام. تحدثت السيدة / رباح الصادق قليلاً عن أركماني , ذلك الأثر السوداني و دلالته في رفض الكهنوت السياسي في بلادنا. نعم أن رفض الكهنوت, أمر مطلوب و صحيح, كما قالت رباح. و لن تستقيم الحياة, دون الرفض لهذا الكهنوت الذي يدعي إحتكاره للحقيقة. و قد عاني الغربيون كثيراً من هذا الكهنوت لعقود طويلة, إلي أن تم الفصل بين الديني و الدنيوي و هو ما يسمونه العلمانية Secularism , أي ما لقيصر لقيصر و ما لله لله. لا أدعو إلي هذا الفصل, كحال الغربيين , إذ لا يستقيم هذا الفصل مع ديننا الإسلامي الحميد, فالإسلام نظام متكامل للحياة.
تحدثت السيدة / رباح الصادق عن الإمام المهدي, حامل لواء المهدية في بلاد السودان و عن القيم التي نادت بها المهدية. و هي قيم نابعة من ديننا الإسلامي الحنيف. من هذه القيم, نفي بدعة توريث الحكم و الزعامات, و هو ما أنتج لنا نظام السادة, هذا الذي عانت منه بلادنا كثيراً. لقد سار علي نهج الإمام المهدي , إبنه عبدالرحمن المهدي , الذي عمل من أجل الإستقلال و فاضت دموعه, يوم رفع العلم عالياً, فوق القصر الجمهوري و رحل المستعمر عن البلاد.
و لكن هل إلتزم من أتوا بعدهما, بهذه القيم ؟
من المعلوم , أن من علل السياسة و الحكم في بلادنا, هذه الطائفية السياسية, التي تحكمت في أمر البلاد و العباد, منذ السنين الأولي للإستقلال. لقد تحكمت طائفتي الأنصار و الختمية في أمر البلاد, منذ ذلك الحين و ظل الصراع يدور بين العسكر و المدنيين , إذ يدعي كل طرف, أن الآخر أضاع مصلحة البلاد و هو يسعي نحو تحقيق مصالحه. لقد ظل السجال يدور بين طائفتي الأنصار و الختمية لعقود, حول من هو أحق و أصلح لحكم البلد. ظلت بلادنا تدور في فلك الطائفية منذ أن تم إعلان الإستقلال في أول يناير من عام 1956م , و هو ما دفع الجيش إلي الإستيلاء علي السلطة أكثر من مرة , بحجة إيقاف العبث السياسي.
و بدل من التوفر علي وضع حل لهذه العلة التي إبتليت بها البلاد برز إلي الوجود, طائفة ثالثة , هي طائفة ( الجبهة القومية الإسلامية ) التي إتخذت لنفسها إسماً مفارقاً لرسالتها , إذ نعتت نفسها بالقومية, في حين أن الإسلام لا يدعو إلي هذه النزعة القومية . و يبدو أن أهل الشأن إلتفتوا إلي هذ الخطأ بعد حين, فكان أن عدلوا الإسم إلي ( حزب المؤتمر الوطني ). لكن ألا تحمل صفة الوطني National هذه , نزعة شوفينية ؟ و معلوم أن الإسلام يدعو إلي محاربة هذه النزعات.
و منذ قيام هذه الطائفة الأخيرة و إستلائها علي الحكم في يونيو من عام 1989م, ظل السجال يدور بين هذه الطائفة التي تحكمت في أمر البلاد و الطوائف الأخري, إذ تمد الجزرة لهذا و العصا لذاك, في إطار المتاجرة السياسية بقضية الحكم. و بالتالي أضيفت علة أخري لعلل الحكم الموروثة و خسرت البلاد كثيراً, جراء هذا السلوك.
أما الطائفة الرابعة , أي الحزب الشيوعي السوداني, فقد سقط علي إثر الضربات التي تلقاها من النظام المايوي, إثر إنقلاب يوليو 1971م و بالتالي لم تقم له قائمة. ثم مات و شيع إلي مثواه الأخير , بعد سقوط المنظومة الماركسية ( الكفيل ), في بداية التسعينات الماضية و بالتالي لم يعد له وجود علي الساحة السياسية , اللهم إلا من ذكريات , يكتبها من حين لآخر, الدكتور / عبدالله علي إبراهيم و آخرين. و يشير عبدالله علي إبراهيم إلي منصور خالد, لكنه يشير من طرف خفي إلي حزبه ذاك, الذي كان و إلي الشيوعيين, الذين كانوا ملحاً للأرض كما يدعون. و هي علي كل حال كتابات لا يستفيد منها القارئ شئي, سوي ضياع الوقت و هو يقرأ ما يشبه المهاترة. و يأسف القارئ, كيف يضيع كاتب له وزن و باحث أنثروبولوجي, وقته في هذا المنحي أو ( تهافت التهافت ) و هذا يشير إلي محنة Dilemma النخبة السودانية و ليس فشلها و حسب.
يعني نظام الطائفة السياسية في بلادنا, أن هناك سادة يتحكمون في مصائر الآخرين, بحيث يكون هؤلاء الآخرين, رهن لإشارتهم. بل يعتقد البعض في هذه الشخصيات التي تقوم علي رئاسة هذه الأحزاب الطائفية, إعتقاداً يصل إلي درجة التقديس. و لا يسلم من هذه السلوك, حتي الأحزاب , التي تدعي أنها أحزاب دينية, تهدف إلي تطبيق تعاليم الإسلام. لكن هي التنشئة الإجتماعية و التربية السياسية, تجعل أعضاء هذه التنظيمات الدينية, لا يختلفون عن غيرهم من أعضاء التنظيمات الأخري, أو ما يسمونه الأحزاب التقليدية, فالإنسان إبن لبيئته.
لن يقنعني أحد, أن حزب الأمة السوداني و الذي يقوم علي رئاسته السيد / الصادق المهدي, لا يخلو من نظام السادة و التابعين و تابعيهم. المسألة واضحة, مثل الشمس في رائعة النهار, إذ يعمل السيد / الصادق المهدي, إماماً لطائفة الأنصار و رئيساً لحزب الأمة, أي هو يمسك بيديه, الزعامتين الدينية و السياسية. لماذا ؟ ما هو السبب الذي يجعله يركز كل السلطات في يديه ؟ و إذا سلمنا بإمامته لطائفة الأنصار, لكن ألا يعد هذا السلوك , كهنوتاً سياسياً ووصاية علي الآخرين ؟ هل عجز حزب الأمة عن تقديم زعيم ليقوم علي رئاسة هذا الحزب ؟ لقد ثار الصادق المهدي علي عمه الإمام الهادي المهدي في الستينات الماضية و نادي بضرورة الفصل بين القيادتين الدينية و السياسية لطائفة الأنصار. لكنه عاد و مارس نفس السلوك الذي عارضه فيما مضي. عجيب أمر السياسة في بلادنا.
لقد أشرت عاليه إلي, أن المجتمع الأوربي ثار علي الكهنوت الكنسي و طغيانه, فكان أن تم الفصل بين الديني و الدنيوي. و في واقعنا فقد إنتشر التعليم و إرتفع مستوي الوعي في السنين الأخيرة و لم يعد البسطاء, رهن لإشارة الآخرين. و تحضرنا في هذا المقام, حكاية عم صبحي الخواجة, مع المزارعين في موسم الإنتخابات قديماً و هي حكاية تشير إلي ذلك الكهنوت الذي كان سائداً, فيما مضي من زمن. كان يعمل عم صبحي وكيلاً للإستعمار, أقصد وكيلاً للخواجة الكبير, في نظام الشيل. كان المزارعون يتجمعون أمام كشك عم صبحي في سوق الدبة , في موسم الإنتخابات و هم يهتفون : يا عم صبحي ... دايرين بوسطي و مدرسة أوسطي. يخرج إليهم عم صبحي منتشياً, فقد ضمن زبائنه, و يقول لهم بلهجة مهجنة, أي نصف مصري و نصف سوداني : آآه ... هيعملها لكم ... بس إيه, بس لازم تدوهو سيطانكو. لا يجد البسطاء غير أن يعملوا بتعليمات عم صبحي , فهم يرتبطون مع هذا التاجر بعلاقة تعاقدية, أي نظام الشيل و الجرورة , إذ يميل الميزان عادة لصالح التاجر. يفوز المرشح و يحتفل الجماعة بفوزه و يذبحون الكرامة و يوزعون الشربات و يضربون البندق... تخ تاااخ. لكن يسافر النائب البرلماني في اليوم التالي إلي البندر و يستقر هناك , و ( يدي الجماعة ضهرو) و ينسي الموضوع. بعد عام, يتجمع الجماعة أمام كشك عم صبحي و هم ينقنقون. يرد عليهم عم صبحي بلهجة فيها شئي من الحدة : لا ما تقولش الكلام دة. أصل الكلام دة عيب في حق الراجل. الراجل مش ناسيكو و بيسلم عليكو... بس هو مشغول في البندر اليومين دول. و إن شاء الله هيعمل لكم المدرسة. بس موش دي الوقت... المرة اللي جاية و ربنا يسهل. يعني بعد أربعة سنين, أي بعد نهاية الدورة البرلمانية و إجراء إنتخابات جديدة. و حتي ذلك الحين يكون قطار التعليم, قد فات ( موحمد ) و ( فاطنة ) فيستسلمان لقدرهما و يتزوجان و يخلفان أطفالاً , يكون مصيرهم الحرمان من التعليم و بقية الخدمات و تستمر الحلقة المفرغة للتخلف في الدوران.
و تستمر التمثيلية ( الفانوس حرق القطية ).

الرياض / السعودية

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1249

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#195148 [alomarabi]
0.00/5 (0 صوت)

08-15-2011 09:53 AM
انت لست على حق ولم تقل الحق سيما رباح ايضا ليست على حق ولم تقل كل الحق


#194931 [طة احمد ابوالقاسم]
0.00/5 (0 صوت)

08-14-2011 06:05 PM
الاخ رشيد ارجو ان لا تعيش فى الوهم انت والكثيرين الذين يعزفون هذة النغمه ..تحكم الطائفتين فى امر السودان ..منذ الاستقلال ..اذا كان لهم القدر المعلى فى الاستقلال وفى ارساء شكل الدولة السودانية المهدية فى نظرى اعظم من الثورة الفرنسية حاربت المستعمر وبنت دولة ..بعد الاستقلال حكم العسكر 44 عاما وسنتان حكومات انتقالية ..ماذا تبقى من الاستقلال يا اخ رشيد ..ازهرى مات حسرة ..المحجوب مات غما ..جميع كوادر الحزبين همشت ..ذبحت من الوريد الى الوريد ..وانت لا تنظر الى رباح الصادق المهدى بعين الطائفية ..مواطنة تقول رايها ..يكفى الصادق المهدى قال ويعود من الخارج شبرحرية افضل لى من الجلوس فى الخارج ..العسكر مرتان وقعت اتفاقيات مع الحركات المسلحة وارجل حتى هذة اللحظة جالس وقد انتزعت منة الحكومة ..ارجو النظر الى هذة المسائل بعين الحقيقه ..


رشيد خالد إدريس موسي
مساحة اعلانية
تقييم
6.13/10 (7 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة