08-14-2011 07:28 PM


الحركات الاسلامية ... أقوالها وأفعالها

حسن اسماعيل
[email protected]

.... والحديث ذو شجون والسيد حاج ماجد سوار فى قناة الجزيرة قبل أسابيع ومن بعده الأخ الدعاك فى قناة النيل الأزرق يفشلان فى صد هجوم الأخوين العزيزين محمد مهدى وخالد عويس واستقبلت شباكهما كثير من الأهداف ، نصفها أحرزوها بأقدامهم ورؤسهم فى السقف الأعلى من مرمامهم .
قد تبدو العلة يومذاك بالنسبة لحاج ماجد والدعاك ليس شح امكانتهما السياسية والفكرية بقدر ما تكون العلة فى طبيعة الذى يدافعان عنه فحاج ماجد لجأ للحيلة القديمة والعقيمة فى الدفاع عن الانقاذ بالهجوم على النظام الديمقراطى الذى كان حاكما قبل أكثر من عشرين سنة !! والأخ الدعاك كان يتحدث عن ( حركة اسلامية متخيلة فى ذهنه) ومرسومة وملونة بفرشاة فنان لم تسر بين الناس فى الأرض بينما كان الحديث عن تجربة فكرية وعملية موجودة على أرض الواقع تسعى بين الناس تلسع هذا وتعض رغيف ذاك وتفقر الفكرة وتتطاول فى البنيان ! وتتواضع فى المعانى ، ثم أن الأخوين خالد وفول هما من أميز كوادر حزب الأمة الحوارية والتعبوية ولطيلة سنوات فى الجامعة والذى يكون طرفا فى محاورتهما دون ان يتبين امكانياتهما الحقيقية سيسقط ومن الجولة الاولى !!!
فى حلقة قناة الجزيرة لو اكتفى صديقنا محمد بمحاكمة الانقاذ ببيانها الأول الذى كتبته بأيديها وأذاعته وقرأته على الناس بفمها ومنه استمدت مشروعية وتبرير الانقلاب ومن ثم حكمها للناس والبلاد كل هذه السنوات لما احتاج مقدم البرنامج لأكثر من نصف زمن الحلقة ولنعى لنا من منبر الجزيرة تجربة الحكم (الأعسر) فى تاريخ السودان كله ولتكن الأسئلة للسيد حاج ماجد على هذه الشاكلة وعلى طريقة مذيعى قناة الجزيرة :ـ السيد الوزير مفهوم كما تقولون أنكم جئتم للحكم لأن التمرد كان يهدد حتى الدمازين ولنعتبر هذا صحيحا فماذا فعلتم بالتمرد وماذا فعل بكم بعد عشرين سنة ؟ واذا فهمنا ياسيادة الوزير أنكم جئتم لانقاذ السودان المهدد فى أطرافه فأين هى هذه الأطراف حاليا ؟ هل تم تأمينها من التهديد الذى تدعون أنه يهددها ألا زالت ترفع العلم السودانى فى أعلى سارياتها ؟ التدخل الأجنبى الذى نفهم أنكم جئتم لوقف تمدده وادارته للقرار السياسى فى الخرطوم ماذا فعلتم به وماهى انجازاتكم فى هذا الصدد والخرطوم تستقبل يوميا عشرات المبعوثين الدوليين والقرارات الدولية والبعثات الأممية .... وهكذا يتم قراءة كل بنود البيان الأول للانقاذ ومقارنتها بالواقع بعد عشرين سنة دون الحاجة للتمويه والتحايل والدخول فى تعاريج لاتغطى جسد الحقيقة ولاتستر عورتها
أما صديقنا الدعاك فهو واخوته فى أمس الحاجة الآن وفى هذا الظرف الدقيق وهم لايزالون يسيرون على شاطئ التجربة أن يقفوا وقفة مجردة مع أنفسهم لتقييم حقيقة الخطاب السياسى والفكرى للحركة الاسلامية فى السودان ولايخفى عليك عزيزى القارئ أننا نطلق على هذه التنظيمات اسم الحركات الاسلامية من باب التكرم بمنادة المسمى بما سمى به نفسه وحتى يبدو أننا نتحدث عن منادى معرف وليس نكرة وان كان التعريف لايحمل دلالات الاسم :كأن تجد نفسك مضطرا لمخاطبة أحدهم بالواثق وهو ليس كذلك أو بالكامل وهو لم يبلغ أطراف ( الثمن) حتى !!
كان الأسهل على صديقنا خالد أن يوقف ناقة الحوار عند منعطفين مهمين فى مسيرة ماتسمى بالحركات الاسلامية وهو منعطف الشيخين حسن البنا فى مصر والشيخ حسن الترابى فى السودان وماتفسخ عن تجربته من حركات جهوية تحمل السلاح فى أحد اقاليم السودان الغربية وعن أخرى عنصرية شديدة القبح ونتنة الرائحة ترتد من فضاء الخطاب الأممى المجاهد الذى يرى فى كل الأرض بسطة للدعوة هذا عندما كانت شاعرية متخيلة تطحن ( ذرة ) السياسة فى محراكة التمنى الكذوب ثم تهاوت مدحورة تبحث عن النقاء العرقى الغير موجود أصلا بين خطى الاستواء الحارقين
الشيخ حسن البناء دفعته أشواقه الى تبنى خط دعوى فى البدء وتعهد للحكومة والقصر الخديوى آنذاك بعدم الدخول فى مزالج السياسة ولكنه كان يجد أقدامه تسوقه فجاة الى هناك فأحتك بالأحزاب وهاجمها وتحالف مع القصر المتحالف مع الأنجليز ضدها ثم عاد واحتك بالقصر ، أسس تنظيما شبابيبا على نسق التنظيم الفاشى والنازى اذ كانوا يرتدون زيا موحدا ويسيرون بمارشات عسكرية منظمة ( تنظيم عسكرى خارج مؤسسات الدولة ) وكان يخاطبهم ... يارهبان الليل ويافرسان النهار ،،، ولكنه لم يكن يعرف بالضبط ماهى وجهة الفرسان القتالية ! أهى ضد المجتمع الملحد؟ والغافل فى أحسن حالاته أم ضد الحكومة أم ضد الأنجليز المهم أنهم معبأون والسلام والنار تأكل بعضها ان لم تجد ماتاكل فتورط شباب الأخوان فى اغتيالات ضد القصر والحكومة اضطر معها البنا للتبرؤ منهم قائلا هؤلاء ليسوا أخوانا وليسوا مسلمين ولكن أطراف النار قد امتدت ليكون الشيخ أحد ضحاياها عليه الرحمة وهكذا مضى حسن البنا دون أن يجيب على الأسئلة الصعبة كيف تمارس السياسة بلا أحزاب وماهى حدود وطبيعة علاقة حركته بالمؤسات الحزبية وممارسة السياسة من خلالها وماهى نهايات الهروب بالتسمى بمسمى ( جماعة ) دون حزب وذات الأخوان بعد عدة عقود يعودوا ليكنوا حزبا يتناولون به طعامهم السياسى مع الآخرين دون أن يتحسوا آيات التكفير فى مصر فهل هذا يسمى تقدما فكريا ؟ وهل يسمى المسبوق متقدما ؟ ثم ان تراث الأخوان فى مصر الى يوم الناس غير قادر على الاجابة على الاسئلة العصية ... هل يؤمنون ايمانا قاطعا مانعا بالديمقراطية أم لازال الايمان بها موسمى وعلى حسب النتائج الانتخابية فان أنجبت الديمقراطية سلطة فلله الحمد والمنة وان عقمت بطنها ولم تنج سلطة فلعنة الله عليها !! هل يؤمنون ايمانا قاطعا بحق الآخر الملى والشريك بحق المواطنة فى طرح رأيه وحق قيادته للآخر ان كانت له الغلبة الانتخابية؟ هل يرضى اخوان مصر أن يدير مصر قبطى ببرنامج حزبى نال القبول الجماهيرى أم بطونهم ستكركر من هذا ؟ حتى التنحى الذى نراه الآن نحو الليبرالية فى كثير من كتابات المعتدلين منهم هل هو قابل للصمود فى أول محك اختبارى فعلى ؟ أم أن الكارثة هى انه فى حال نزوع المعتدلين منهم نحو الليبرالية سيقود هذا الى توالد جيوش من الخارجين عليهم والمكفرين لهم وتبقى الأزمة ان الخطاب المنتج بغلو وانكفائية لايستطيع الا أن يربى المحن التى ظل ينجبها منذ عقود ؟؟ ويبقى الشاهد أن تجربة البنا فى عهده لم تنضج فكريا لنحكم عليها ولكن علامات البلوغ التى ظهرت عليها بعد ذلك لم تكن تبشر بخير فالى تجربة اسلامى السودان الناضجة والوالدة ومحنها تسعى بين الناس الى يوم الناس هذا !!
والذى يريد التوثيق لتجربة اسلامى السودان فعليه فقط أن يقف فى قارعة الطريق الممتد منذ الستينات الى عشيةأ يوم أمس حيث وقف السيد على عثمان وهو يبشر أن الدستور القادم سيكون اسلاميا ! ليعيد صدى الدهشة السؤال وان لم يكن الحكم منذ عشرين سنة والدستور اسلاميا فماذا كان ؟؟
والذى يريد أن يرى فقه الاسلاميين فى الحكم فليحضر أرشيف الصحائف وليقرأ للاسلاميين تبريهم للخروج على عبود فى الستينات فتشم فيه روائح الليبراليين ثم استمع الى مناكفتهم للأحزاب فى انتخابات منتصف الستينات لترى فيها رقة الدعاة ثم أقرأ لهم بيانات الجهاد ضد مايو ومن أتاكم وأمركم جمع فأراد أن يشق عصاكم فاقتلوه ــــ وكانت الديمقراطية السابقة لمايو هى الأمر الجمع الذى يستحق قتل من يخرج عليه !! ثم اقرأ لهم خطب الردة والتكفير التى صفعوا بها وجه الميرغنى عقب توقيعه اتفاق السلام مع قرنق ثم تأمل الآية التى افتتحوا بها بيان الانقلاب الأخير على الجماعة التى قالوا قبل ذلك أن الخروج عليها يستوجب الجهاد ثم تامل سيرة الخلاف بينهم وأستمع الى الدكتور حسن الترابى فى برنامج فى ساحات الفداء وهو يتلو آيات الولاء والبراء فى وجه الصادق والمرغنى وهم يوقعون ميثاق التجمع ثم بعد سنوات يتلو آيات ( وان جنحوا للسلم فأجنح له) وهويضع يده فى يد قرنق وكأن جبريل عليه السلام نزل الى الأرض ونزع من المصاحف آيات البراء والولاء !! ثم انظر عزيزى تجربة الاسلاميين فى الحكم من حيث النزاهة ومخافة الله فى المال العام وامضاء الحقوق والعهود وفساد اجهزة الدولة ( الدولة) القاصدة الى الله لتمسك بين أيدك حطام تجربة لم تعقل ولم تعرف الحكمة ، والمحصلة النهائية أننا نترفع أن نسمى تجربة هذا التنظيم اسلامية لنحكم عليها ونستخلص منها نتائج جدوى نجاح الحركات الاسلامية من عدمه ، فهم جماعة أضروا ضررا بليغا بقضية الدين اذ رفعوه كشعارات ثم اجتهدوا فى افراغها من مضمونها ولاحوة ولاقوة الا بالله
لن نسأل اسلامى السودان هل هم يؤمنون بالديمقراطية والتعدد السياسى والتداول السلمى للسلطة وقبول الآخر الثقافى لن نسألهم لأن الاجابة معروفة سلفا فهم يؤمنون بأى شئٍ منها متى ما كان الايمان بها لاينزع فمهم من ضرع السلطة ... والا فهى كفر بواح.





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1115

خدمات المحتوى


التعليقات
#195054 [doly]
0.00/5 (0 صوت)

08-15-2011 12:51 AM
الانقاذيين زي اليهود في تبريراتهم، فاذا تمت مهاجمة اسرائيل يقولون معاداة للساميّة والانقاذيين اذا هاجمتهم يقولوا معاداة للاسلام، وان كان الفرق بينهم أن اليهود أو حكومة اسرائيل لا تقتل ولا تحارب وتجوع شعبها بعكس حكومة الانقاذ التي لا عدو لها سوى الشعب السوداني تقتله وتشرده وتجوعه.


#195021 [ود العمدة]
0.00/5 (0 صوت)

08-14-2011 11:11 PM
صحيح هل يستطيع كوز بن كوز او منتفع بن منتفع او ارزقي من الفاسدين بتاعين المؤتمر الفاسد ان يفيدنا باين هي اطراف السودان التي جعلها الجنرال الكضاب ابو جاعورة سببا من ضمن اسباب انقلابه ؟!! هل يتجرا احدهم ويتحدث عن حدود السودان الحالية من حلايب شمالا وهمشكوريب والفشقة جنوبا شرقا والجنوب باكمله وحدود افريقيا الوسطى التي يحاول النظام الفاسد رشوة حكامها وتشاد الاخرى ؟؟

السودان المعروف حيقية منذ سنوات عدة انتهى الان ويا اسفي علي وطن يخرج بعض ابناءه للهتاف لرجل راقص خائن فاسد

الا تبا وسحقا عليك يا عمر يا بن حسن البشير


حسن اسماعيل
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة