02-10-2016 10:09 AM


5 /أ
صلة الماضى :
أثبت الروس كفاءة نادرة فى اللعب على الخطين الأحمر والأبيض , لكن بعد أن نزلوا إلى الملعب بأنفسهم وليس عبر الوكالات التقدمية , وقاموا بتحويل الحرب الباردة والساخنة " ساخن بارد – إلى السوح الروسية , وأصبحت روسيا رغم الخطورة , تملاء خياشيم الإعلام الغربى العالمى .. ناس بتلعب كورة بدون حتى لاعبين .. ولاشنو يا جماعة ؟
فى عددنا هذا نفرد مساحة كافية لنرى مدى خطورة الزحف الصحراوى الروسى على المنطقة , بالمناسبة أصبح السودان ق الإستراتيجية الروسية بلدا خطيرا , حقو نشوف لينا تسجيلات جديدة , ناس سادومبا وباكمبا ديل ما بيألكونا عيش مع ناس دينمو كييف .
روسيا ومصر :
إن الدور السوفيتى شمل الجوانب العسكرية والاقتصادية والسياسية، وتطور الدور طبقا لتطورات الصراع مع إسرائيل وخاصة فى حرب الاستنزاف عندما تعرض عمق مصر للقصف الإسرائيلى، وقام الجانب الروسى بالمشاركة فى تثبيت الدفاع عن مصر وحماية أهدافها الحيوية وإمداد مصر بالأسلحة والمعدات وتدريب القوات وخاصة فى مجال اقتحام الموانع المائية وتوفير الخبرة لدى القادة المصريين
. استكمل "مسلم" حديثه عن الدور الروسى فى حرب أكتوبر قائلاً: إن روسيا قامت وقتها بتحذير إسرائيل بعد هزيمة 1967 بأنها لن تسمح لها بالتقدم للعمق المصرى، وقام الروس بتقديم السلاح والمساعدة فى إعادة تأهيل الجيش المصرى، وأمدوا مصر بالصواريخ للدفاع الجوى المحمولة "ستريلا" وصواريخ سام 6 والتى تسببت فى وقف الغارات الإسرائيلية فى عمق مصر، وأسلحة المدفعية والدبابة تى 55 وتى 62 ومعدات العبور الكوبرى الثقيل بى إم بى والطائرات المقاتلة ميج 21 .
والقاذفة المقاتلة سوخوى. وفى ختام الندوة قام الكسى تيفانيان نائب مدير المركز الثقافى الروسى وشريف جاد رئيس الجمعية المصرية لخريجى الجامعات الروسية والسوفيتية بتكريم اللواء طلعت مسلم أحد أبطال حرب أكتوبر بشهادة تقدير روسية لاسهاماته فى دعم العلاقات الثنائية والتعاون العسكرى المصرى الروسى – المصدر إلكترونى : اليوم السابع .
الرئيس السادات والروس :
لماذا قرر الرئيس أنور السادات "مسح السوفيت من المنطقة مسحا " حسب تعبيره ؟.. هل حقا فعل ذلك لأن السوفيت كانوا يماطلون في تقديم الأسلحة التي طلبها ، أم أن هذه الحجة كانت للاستهلاك العام بينما كانت هناك أسباب أخرى أكثر أهمية جعلته يقدم على هذه الخطوة ؟. ماذا كان رد فعل الحكومة السوفيتية وما هي العبارات التي أسمعها الأمين العام ليونيد
والدموع في عينيه " ..
لرئيس الوزراء المصري الذي قدم إلى موسكو عقب قرار السادات؟.. لماذا جاء السفير السوفيتي فينوغرادوف إلى الفريق محمد حافظ اسماعيل – مستشار الرئيس المصري لشؤون الأمن القومي آنذاك قبل حرب أكتوبر 1973 بيومين وماذا دار بينهما من حديث ؟ هذه الأسرار وغيرها يكشفها وزير خارجية مصر الأسبق أحمد أبو الغيط الذي عمل في تلك الفترة في مكتب الفريق محمد حافظ اسماعيل وكان مطلعا على كل المراسلات والأرشيفات المتعلقة بحرب أكتوبر وما سبقها السابق .
أزمات الخليج :
ساهم إنهيار الاتحاد السوفيتي واندلاع أزمة الخليج الثانية في تشكيل النظام الدولي الجديد، لأن التحولات التي جرت في الاتحاد السوفيتي أدت إلى إنهياره ، وعززت من أهداف الولايات المتحدة في السيطرة على العالم، وأعطتها المجال للتربع على قمة الهرم الدولي .
العراق والكويت : .(18)
مثّل غزو العراق لدولة الكويت، في أغسطس 1990، أهمّ تهديد لدول مجلس التعاون الخليجي، إذ أن فشل التحالف الخليجي هو الذي مَّكن القوات الدولية من مواجهة الغزو العراقي للكويت، ومن ثم تحرير الكويت .
الموقف الروسى المخاتل : .(19)
كان موقف الاتحاد السوفيتي ضد غزو العراق للكويت، وقد صرح حينذاك الرئيس السوفيتي ميخائيل غورباتشوف مع أحد من قابلهم من الوفود العربية: “إن غزو الكويت مخالف لكل الأعراف والمواثيق”، وكان هذا مفهوما ومقبولا، وأضاف: ( “إن الأمريكيين قالوا لنا إن لهم مصالح حيوية في بترول الشرق الأوسط ، وسوف يحاربون حماية له مهما حدث، ونحن نفهم وجهة نظرهم ") ..
من ناحية المبدأ كان موقف غورباتشوف ضد ضم الكويت، لكنه كان يمتاز بمرونة سياسية تستحق التقدير في موقفة من الأزمة، إذ كانت نظرة الرئيس السوفيتي تدعو لحل المشكلة سلميًا وبطريق التفاوض ، وعليه فلم يستبعد الحل العسكري كحل نهائى، وقد تكون هذه المرونة سبيل من سبل الضغط النفسى على الرئيس العراقى لانتهاج الطريق السلمى لحل الأزمة ، لذا كان لزامًا عقد مؤتمر دولي لبحث حلا للمشكلة . .
كانت قمة هلسنكي Helsinki في 9 سبتمبر/ أيلول 1990، الحدث الدولي الهام الذي علق عليه الجميع إمكانية الخروج بقرارات مؤثرة بشأن أزمة الخليج . على اعتبار أن الاجتماع التاريخي بين بوش وغورباتشوف يمثل أقوى نقاط الانطلاق نحو الحل ـ من وجهة النظر الأجنبية ـ فيما لو إتفق العملاقان على الاسلوب، وتخليا عن حالة التنافس التقليدي والحذر المتبادل بينهما. لكن الذي حدث لم يكن بمستوى (الطموح). فلقد جاء الرئيسان إلى العاصمة الفنلندية بتوجهات مختلفة ، على مسائل لها أهميتها في أزمة المنطقة. ولا يعني هذا أنهما لم يتفقا على أمور عديدة .
تعَّد قمة هلسنكى بالنسبة لأطرافها اختباراً حاداً لمدى العلاقة الجديدة بين القوتين ، وكما هو متوقع ونتيجة لحسابات عديدة فقد نجح العملاقان في تخطى عقبة العراق حتى مع وجود اختلافات في الرأى، وبوجه عام فقد توصل بوش الأب وغورباتشوف إلى حل وسط حول الخيار العسكرى غطته صيغة مرنة : (“وهى أنه في حالة فشل الإجراءات المتخذة حينذاك ضد العراق فإن الدولتين العظميين ستعملان على اتخاذ "إجراءات إضافية أخرى" – من قبل الأمم المتحدة – لإرغام صدام حسين على سحب قواته من الكويت ) .
وهذا يدل على أن موقف الاتحاد السوفيتي لم يكن يميل إلى " صداقة صدام حسين " ( كما كان يعتقد البعض ) ، حيث ركزت الولايات المتحدة على حماية مصالحها النفطية في منطقة الخليج ، ولم يكن هناك مايؤدى إلى خلاف بين القوتين رغم قوة الاتحاد السوفيتي النووية أثرت حرب الخليج على المؤسسة الأمنية السوفيتية في مناقشتها للمسائل الرئيسية لاستراتيجيتها العسكرية واعتبروا أن عاصفة الصحراء تثبت الحاجة إلى التطور الجذرى للتكنولوجيا العسكرية وللعمليات، بل ذهب مؤيدو التحديث إلى انتقاد مفاهيم غورباتشوف في الكفاية
Sufficiency
اتخاذ موقف الدفاع Defensiveness
واعتبرها غير كافية
، حيث أثبتت حرب
الصحراء أن العسكرية الحديثة يجب أن تكون قادرة على الهجوم بل حتى على العمل الاجهاضى .
وهذا لايمنع أن الاتحاد السوفيتي استفاد بحصوله على قروض وهبات مالية من المملكة العربية السعودية والكويت، وحرص في الوقت نفسه على علاقاته مع الدول العربية الأخرى لاسيما
" العراق ومصر" ، وحاول أن يقوم بدور الوسيط في حل الأزمة " العراقية – الكويتية " ، وشارك في مؤتمر مدريد 30 أكتوبر 1991، لتسوية القضية الفلسطينية، وأصبح أحد الدول الأربع الراعية لعملية المفاوضات " الفلسطينية – الإسرائيلية " من أجل حسم الصراع وتحقيق السلام بين الطرفين .
بعد أزمة الخليج 1991، اتجهت روسيا نحو تعزيز علاقاتها مع باقٍ دول الخليج لاسيما المملكة العربية السعودية، الإمارات، وسلطنة عمُان، من خلال الزيارة التي قام بها فيكتور تشيرنوميردن Viktor Chernomyrdin ، رئيس الوزراء الروسي (1992-1998)، لعدد من دول الخليج في نوفمبر 1994، وكان هدفها فتح آفاق وأسواق جديدة لتصدير الأسلحة والمنتجات الروسية، فضلا عن حث هذه الدول وتشجيعها على عقد اتفاقات إستراتيجية في مجال الصناعات الروسية الثقيلة وتكنولوجيا الفضاء
كما شهدت المرحلة قبل وبعد عام 2003، تعاون متبادل بين روسيا ودول " مجلس التعاون الخليجي " في المجالات السياسية ، وتجسدت أهم جوانب الاهتمام في مسألة تنسيق الموقف حول الوضع في العراق والرؤى المتعلقة بالحرب ومرحلة مابعدها، فقد اتخذت حكومة بوتين موقفًا رافضا للحرب التي قادتها أمريكا على العراق، وهو الموقف الذى تناغم مع سياسة المملكة العربية السعودية حيال الأزمة العراقية .
العلاقات الروسية والمملكة العربية السعودية :
وعندما وقعت روسيا وللمرة الأولى عام 2003، اتفاق مع المملكة السعودية في مجالي النفط والغاز، وتوليد الطاقة الكهربائية وتحلية مياه
بدأت العلاقات تتطور، فقام بوتين في فبراير 2007، بزيارات
رسمية إلى المنطقة، شملت الأردن، قطر، الإمارات العربية المتحدة، والسعودية (34)، وقع خلالها العديد من الاتفاقات كان أبرزها مع الأخيرة عام 2007، حيث وصلت قيمة العقود التي وقع عليها ؛ لصالح شركات روسية إلى (7 مليار دولار أمريكي)، وأبرز هذه المشاريع مشروع بناء سكة حديد تربط شمال السعودية بجنوبها بقيمة (3.4 مليار دولار ) – المصدر إلكترونى : الصباح الإلكترونية

لكن إلغاء مشاركة روسيا في مناقصة بناء مشروع سكة الحديد في عام 2008، كان مؤشراً سلبياً على فرص نمو العلاقات في هذه القطاعات الكبرى. واللافت للنظر أن رئيس شركة سكة الحديد الروسية، فلاديمير ياكونن Vladimir Yakunin، أعلن ( أن سبب إلغاء المناقصة لايتعلق بمواصفات تقنية، بل مشاكل في العلاقات الدولية ، بحسب وصفه ).(36)
وخلافاً للعديد من التحليلات لا يمكن اعتبار زيارة الرئيس بوتين إلى المنطقة فى فبراير 2007، ( توجهاً جديداً فى السياسة الخارجية الروسية، أو محاولة لإختراق النفوذ الأمريكى المهيمن على شئونها. فقد جاءت الزيارة إمتداداً طبيعياً للسياسة الروسية تجاه المنطقة ولخطوات عديدة سابقة اتخذتها روسيا، ) فالسعى لتطوير العلاقات مع دول الخليج العربى كان توجهاً ثابتاً فى السياسة الروسية ، كما أن الزيارة جاءت ردّاً على الزيارات المتكررة التى قام بها العاهل السعودى منذ أن كان ولياً للعهد، وكذلك تلك التى قام بها الملك عبدالله بن الحسين وأمير قطر لموسكو، وكان من الطبيعى أن تقوم القيادة الروسية بعد أن بلورت صيغة جديدة لعلاقاتها بدول المنطقة أن تقوم بزيارتها تأكيداً على اهتمامها بتطوير التعاون مع دولها. كما أن روسيا لا تسعى إلى تحقيق ( مكاسب سياسية أو ممارسة دور أمنى أو عسكرى وإنما إلى شراكة استراتيجية بالمعنى الاقتصادى والتقنى ذات عائد اقتصادى مباشر لروسيا، ودور تنموى حقيقى لدول المنطقة . ) .(37)
وهذا الرأي يتعارض مع تصريح بوتين نفسه لقناة الجزيرة عام 2007، حيث قال: ( إن الاستقرار في الخليج لن يتحقق إلا من خلال توازن القوى في المنطقة ) ، وأعرب عن اعتقاده بوضوح أن التدخل الروسي في الخليج فعال ؛ لجعل الاستقرار حقيقة واقعة، وأضاف بوتين أن ( روسيا والولايات المتحدة منافسون في الشرق الأوسط ) – المصدر : مركز بيروت لدراسات الشرق الأوسط .
فى الحلقة 5 / ب : روسيا وتحدبث الجيش السورى

أمين عام حزب المستقلين القومى التلقائى
[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2017

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د.فائز إبراهيم سوميت
د.فائز إبراهيم سوميت

مساحة اعلانية
تقييم
4.38/10 (4 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة