08-19-2011 12:48 PM

قولوا حسنا

رفع مستوى الحوار

محجوب عروة
[email protected]

نحن فى حاجة ماسة وعاجلة لرفع مستوى الحوار السياسى فى بلادنا لاسيما بعد انفصال الجنوب فانا ارى ما يجرى حراك ونقاشات واطروحات مجرد سفسطة ومكايدات سياسية لا تمس جوهر أزماتنا الحقيقة مما سيؤدى حتما الى أوضاع أكثر مأسوية وتفجرا\".
ماهى أولوياتنا القومية،وما هو المخرج من النفق الذى نعيشه ونتجاوز أزماتنا السياسية والأقتصادية، هل بهذا التراشق وتبادل الأتهامات ونهج الكنكشة من جانب الحاكمين والتطرف أوالتردد من جانب المعارضين واتساع هوة عدم الثقة ومن ثم عدم القدرة أو توفر الأرادة أو ربما عدم الرغبة فى اتخاذ خطوات حاسمة وحقيقية وصادقة من أجل الوطن والمواطن الذى طحنه الفقر والعطالة والتضخم..
ان الطبقة الوسطى التى تشكل العقل والقدرة المهنية والسياسية والأجتماعية والثقافية فى المجتمع والدولة قد تضاءلت وانحسرت بشكل مريع ولم تتوفر لها الأمكانية لأنطلاقة حقيقية بل انقسم باقى المجتمع السودانى العريض الى أقلية مستأثرة وغالبية ضربها الفقر والتخلف بعكس ما حدث فى مصر وتونس مثلا فهناك أنقذت الطبقات الوسطى المستنيرة بلادهما من ثورة الجياع القادمة حتما هناك كما أعترف المفكرون.
لقد قفز الوضع الأقتصادى المتدهور والوضع المعيشى الضاغط بعد مشكلة الجنوب الى صدارة الأولويات يصاحبها مشاكل ساسية ضاغطة أيضا مثل دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق وهذه فى بعدها الحقيقى مشكلة اقتصادية لأن توجيه الموارد الشحيحة الى المشاكل السياسية والأمنية معناها مزيدا من الصرف المالى الذى لا يمكن تأجيله،ومن المؤكد سيسبب ذلك مشاكل اجتماعية وأمنية وسياسية خاصة وأن المجتمع الدولى عامة والأشقاء العرب الأغنياء لا يمكنهم حل مشاكلنا الأقتصادية وهم يرصدون عجزنا عن حل مشاكلنا واعتمادنا الدائم عليهم فأى عيب أكثر من أن نصبح عالة على غيرنا ،كما أن لديهم مشاكلهم الأقتصادية الخاصة وبدائل استثمارية أفضل منا.
ان حاجتنا لزيادة الوعى بالقضايا الأقتصادية والسياسية أمر هام وضرورى وأقول للجميع أننا فى حاجة ماسة للتغيير والأصلاح معا.. تغيير الأنسان أولا وتغيير المنهج السياسى فنحن مازلنا نمارس الفكر والفعل الأقتصادى والسياسى بمناهج بالية وعقيمة وبسلوك أكثر عقما ولم نخرج من الدائرة الضيقة فاذا لم نتجاوز ذلك فلن أندهش اذا حصلت ثورة الجياع والمهمشين وحينها لات ساعة مندم.. خذوا العبرة من غيركم يا أهل الحكم والمعارضة معا فكلكم تتشابهون.
الورطة الأسرائيلية
الدولة الصهيونية المتغطرسة فى ورطة ومأزق حقيقى بعد ربيع الثورات العربية التى هرب أحد حكامها وسقط ويحاكم الثانى ويتورط الدمويان المجرمان القذافى والأسد- هذا الذى لن ينفعه الدعم الأيرانى الخاسر والمرفوض- فى قتل شعبيهما وأصبحا معزولين داخليا وخارجيا ومؤكد سقوطهما مهما فعلوا. أما المريض والعاجز عن الرجوع (على اليمانى) فسيلحق ببن على حتما ولن يصدقه الثوار باللجوء للأنتخابات التى اعتاد تزويرها.. يرحل فقط فقد سئمنا من كذبه وفساده وتسلطه.
لقد قلبت الشعوب العربية الثائرة كل المعادلات الأسرائيلية والتى ستضطر- بعد أن كانت آمنة مطمئنة بسبب عجز وانبطاح الحكام العرب- الى تغيير تخطيطاتها بل استراتيجيتها وأولويات صرفها وذلك يعنى المزيد من الضغوط الأقتصادية، وتشير الأخبار الى خلاف عميق وتناقض بين الجماهير الأسرائيلية التى تطالب بالعدالة الأجتماعية وتحسين المعيشة أولا وبين الطغمة العسكرية التى تريد المزيد من الأموال لمواجهة المستجدات الأمنية الخطيرة ورئيس الحكومة النتن ياهو وحكوته ستفقد الأحساس بالأتجاه وسيعجل ذلك حتما من استمرار اسرائيل قوية كما كانت فالمجتمع الذى الذى ساهم فى وجود اسرائيل واستمراره له مشاكله وأولوياته وبدائله خاصة بعد المتغيرات العربية. انه عصر الشعوب العربية الثائرة التى صبرت على الضيم والقهر وانتهى عصر الطغاة المستبدون الفاسدون المفسدون قاتلى شعوبهم لمجرد شهوة الحكم.

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 894

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#197392 [اسامة شريف]
0.00/5 (0 صوت)

08-20-2011 03:13 AM
الاستاذ محجوب عروة بكل هذا التاريخ الصحافى هل تعقد بان فى اهل الانقاذ امل للحوار هولاء اجزم انهم لايشبهون اهل السودان ولا ادر من اتو هولا اتو ليدمورو العباد ويفتتو البلاد لانهم ليسو اهل عهد فهم يحنثون المصحف ويكذبون كل يوم وانت ادرى بذلك واما عن الثورات العربية اعتقد قد خانك التبؤ بمصير الامة العربية تاكد ان المنتصر الوحيد هو اسرائيل لماذا لان مصر ستكون فى حال اسؤ من عهد الدكتاتور لان من سياتون ليس بافضل من مبارك وفى سوريا فهذا عراق جديد وشلال دم عربي جديد فالجزيرة تبث الفتنة كما هو الحال فى ليبيا فهل تعتقد عزبزى محجوب بانهم ثوار الا اذا نظرت لهم من بوابة الكاذبة الجزير فلماذا تقول الجزيرة على متمرتدى وعصابات ليبيا ثوار وعلى ثوارنا فى دارفور وجنوب كردفان متمردين فبربك من هم الثوار ولماذا الجزيرة غافلة عن الصراع فى السودان للاسف التاريخ فى بلادى مظلم وانتم اهل الصحافة نتعشم فيكم الخير فشدو وثاقكم مع الشعب وهو المنتصر


#197311 [هاشم ابورنات]
0.00/5 (0 صوت)

08-19-2011 09:04 PM
الاخ محجوب عروة
كلامك الجميل هذا فات اوانه وانت كرجل لك باع في عالم السياسة تعلم بذلك ... الامور تغيرت وما من احد عاد يثق بالانقاذ ...هلا حدثتني مثلا عن اتفاق او وعد نفذوه لجماعة لاتنتمي لهم عدا وعد بلفور المشئوم... اقصد وعد فصل الجنوب هولاء القوم يعتقدون انهم يحكمون بتفويض الهي ولعمري فان الله سبحانه وتعالى لايفوض الظالم ... وان موعدهم الصبح او ليس الصبح بقريب؟؟ لقد فات الاوان يا محجوب ولايمكن اصلاح ما افسده الدهر الحل الوحيد هو العمل العسكري لازالة هذا الظلم وبمناسبة الظلم ....كم من مظلوم يرفع كفه ليلا طالبا من القدير سبحانه وتعالى ان يؤخذ له بحقه وهل من راد لدعوة المظلوم ولو بعد حين .... اصحى اخي محجوب الامر تعدى العقلاء واصبح في اياد اخرى ولطالما نصحنا فقوبلنا بالجفاء والاحتقار وتصعير الخدود والتجاهل ... ثم اسألك اخي محجوب اين العهود التي تحدث عنها سبحانه وتعالى .... مع اطيب تحياتي ...هاشم ابورنات


#197186 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

08-19-2011 03:07 PM
بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

الزواج العرفى بين امريكا والإخوان المسلمين



ما كان مستوراً منذ ست سنوات صار أكثر من مفضوح: إنه شهر العسل بين «الاخوان» وواشنطن، في المدى الأميركي ـ الغربي كما في المدى الاسرائيلي. والحوار لا يقتصر على اخوان مصر وتونس وسوريا واليمن، إنه جزء من ورشة شاملة تنشط فيها تركيا وقطر بصورة خاصة، تحت عنوان عزل السلفيين واستبدال الأنظمة وتركيز الأنظمة الجديدة على قواعد شعبية صلبة في مرحلة ما بعد «الثورات». والسؤال: هل ان العناق الاخواني ـ الاميركي مجرد تبادل مصالح (كما يتردد) أم أنه جزء من استراتيجية متكاملة الأضلاع لتغيير المشهد الاقليمي تتلاقى فيها «الجماعة» مع المُثل الديمقراطية الغربية والمخططات الاسرائيلية في آن؟

إعلان هيلاري كلينتون أن الولايات المتحدة تواصل ما سمته «الاتصالات المحدودة» مع جماعة الاخوان المسلمين، في إطار العملية الانتقالية في مصر، قطع الطريق على كل الاجتهادات التي ترددت منذ ست سنوات عن حوار بدأ بين الادارة الاميركية والاخوان حول عزوف الجماعة عن العنف واحترام حقوق الأقباط والنساء. وإعلان المتحدث باسم الاخوان محمد سعد الكتاتني (في تصريح الى وكالة رويترز) ان الجماعة ترحب بأي اتصالات رسمية مع الولايات المتحدة لتوضيح رؤيتها، من دون أن يحدد الأطراف المشاركة في هذه الاتصالات، يعني أن المباحثات غير الرسمية قطعت شوطاً بعيداً صار بعده الانتقال الى العلنية ممكناً بل طبيعياً.

والمفارقة أن «الاخوان» الذين ما انفكوا يتهمون الآخرين بالاتصال بـ»جهات اجنبية»، فيما تاريخهم حافل بمثل هذه الاتصالات، منذ الزمن الناصري حتى اليوم، قرروا على ما يبدو القفز فوق كل الشعارات الفارغة التي يرفعونها سعياً الى السلطة، بمؤازرة أميركية واضحة. وهكذا، بسحر ساحر، صار الاخوان في مصر مطلوبين الى «الحوار الرسمي»، وصاروا في ليبيا وسوريا وتونس واليمن «مقاتلين من أجل الحرية»، في الوقت الذي تلعب الدبلوماسية الاميركية، كما الاستخبارات الاميركية دور المساعد في تقريب وجهات النظر بين الجماعة والمجلس العسكري في مصر وطبقة رجال الأعمال المرتبطين بالأسواق العالمية، من أجل تركيز صيغة حكم جديدة في مصر ما بعد مبارك.

والمعلومات تقول انه بات مسموحاً لممثلي السفارة الاميركية في القاهرة بالتواصل مع الاخوان باعتبارهم قوة سياسية كبيرة في الساحة، كما أظهرت «ثورة 25 يناير»، ولأن هناك احتمالات قوية لأن يفوزوا في الانتخابات التشريعية بأكثر من ثلث مقاعد المجلس، الأمر الذي يسمح لهم بتشكيل حكومة ائتلافية مع حزب الوفد وقوى اخرى. والمتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية مارك تونر يقول ان الهدف من الحوار هو الرغبة في التعرف الى الاخوان وأفكارهم من قرب، وأن الولايات المتحدة تهدف من هذا لاستكمال اتصالاتها المحدودة التي بدأتها في العام 2006 مع الجماعة، لأنها تريد صورة واضحة عن المشهد السياسي في مصر.


#197167 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

08-19-2011 02:35 PM
ما تقول عديل كده لحكومتك المستبدة ( الانقاذ ) ارحلي .......أم لأنك تنتمي للاسلاميين
وحزبهم المتعجرف ..كل من لا يقارع نظام عمر البشير فهو مستفيد من بقائه .....ولكن هيهات
لن تدوم لكم وأنتم معشر الصحفيين الكيزان ستكونون أول من يحاسب ....قال رفع مستوى
الحوار !!


محجوب عروة
محجوب عروة

مساحة اعلانية
تقييم
7.23/10 (22 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة