08-21-2011 06:41 AM

طماطم الوزير .. ولحمة الكاريكاتير..!

محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]

لدينا صديق ظريف من قدامى الأعضاء في
( نادي السكري المزمن ) ما أن يعثُر في وليمة دسمة حتي يقع علي وجهه دون هوادة.. ثم يعّرج علي التحلية بدءا بالفواكه بطيخا وموزا ومرورا بالباسطة.. ولكونه يريد المحافظة علي صداقة السكر و حتى لايؤذي أحدهما الآخر علي حد زعمه الطريف فانه حينما يأتي الي الشاي يطلبه مسيخا ..وربنا ما أمر بالهلاك .. يقولها وعينه علي صينية البسبوسة الغارقة في السمنة وحبات السكر تبتسم فيها كالنجوم اللامعة في مياه طشت غسيل العزابة ليلا ..
وكنا نطلق عليه تندرا المثل القائل ..( يأكل الرأس ويخاف من العيون ) ويتقبل ذلك ضاحكا وبرحابة صدر ومرح..
خطرت ببالي حكاية صاحبنا وأنا أطالع اللقاء الذي تحدثت فيه السفيرة /أميرة قرناص ..حرم الدكتور علي كرتي وزير الخارجية والتي قالت .. أن زوجها قد امتنع عن أكل الطماطم حينما بلغ سعر الكيلو منها اثني عشر جنيها في السوق..! وهذا جميل جدا..!
ولكنها بالطبع لم تقل لنا ربما حياءا ماهي بقية ألأصناف الأغلى التي امتنع بيت الوزيرالمجاهد والزاهد عن متاع الدنيا وثرائها حتى الحلال منه بالتجارة المشروعة عن التعاطي معها..!
كاللحمة مثلا التي لم يعد ثلثي الشعب السوداني يراها الا في رسومات الكاريكاتير التي تذكره مشكورة بتراث اسمه الفخذة ..فيضحك باكيا تارة ويبكي ضاحكا تارات أخري..
ولم تقل لنا الست السفيرة ما اذا كان الوزير قد قاطع الفواكة التي بات عزاز الناس ياخذون اولادهم في الأعياد الي أكشاك بيعها لأخذ الصور التذكارية الي جانبها من قبيل تقريب بهجة العيد الى عيونهم الصغيرة التي تفتحت حزينة في فيض الدموع وهي تنداح علي فضاءات العوز والعدم في عهد مجاهدات الوزير الذي يتواضع بارسال ابنائه الي الخلاوي مع الفقراء ثم يبعثهم لاحقا ليكملوا التسميع في العواصم المخملية!
ولم تقل لنا حرم الوزير انه متقشف كسائر الذين ينظرون من خلف سراب الشاطيء المقابل الي فندق قصر الصداقة لانهم لايملكون القدرة علي دخول أسواره..
ونشكر لها صراحتها لانها أوضحت لنا أن بناء القصور علي شاكلة منزلهم تحت التشييد التي تتوسطها أحواض السباحة الماحقة لمياه شرب الجيران قد أصبح أمرا عاديا وشائعا..عند الوزراء ومسئؤلي الخلافة الراشدين بالبساطة والورع ..شأن الذين تحيط بيوتهم برك الخريف التي يسبح فيها الناموس والضفادع حتي قدوم الموسم القادم في كل الأحياء الغنية بعفتها في عاصمتنا القومية جدا و التي يرقد النيل عند اقدامها وشفاهها تتشقق عطشا و براميل المياه باتت فيها أغلي من طماطم الوزير التي لم تدخل مطلقا الي عششها ومطابخها المحمية أسقفها بالبروش وبقايا الصفيح والمدهونة جدرانها ببركات كفاية وعدالة العهد الميمون!
فشكرا لحرم الوزير التي تستشعر من موقعها مع زوجها معاناة الناس في الحصول علي الطماطم وعلي ماهو أدني منها من السلع التفاخرية عند البطون الخاوية كالبصل والزيت والكجيك والبوش وسائر الأصناف التي تعجز كثير من الأسر المتعففة في الحصول عليها حتي بمقادير ( قدّر ظروفك ) !
و نخشي ما نخشاه الا تتضمن قائمة بازار التشكيل الوزاري المرتقب اسم وزيرنا الذي نعوّل علي رهافة حسه الجهادي ووعي حرمه الدبلوماسي في استقطاب الدعم الخارجي لمعدومي الدخل ومحدوديه حتي يتذوقوا طعم الطماطم مستقبلا ولو من النوع الذي يباع مكسرا ليستخدم بدل الصلصة التي يتجنبها أهلنا الأكارم ليس بسبب انتهاء صلاحيتها في العلب فقط ..
وسلملي علي طماطم الوزير الغالية ..كغلاوة بيته الدبلوماسي الجديد الممتد بين روما والخرطوم وبالعكس ..فكل الطرق تؤدي الي عاصمة الطليان .. مع ان الحق دائما عليهم كما يقول المثل..
وليس علي غلائنا الطاحن في عهد زهاد الأنقاذ وقد جعلوه فرض عين وكفاية علي كل الغلابة الذين لهم الله المعين..انه خير مستعان..
وهو من وراء القصد..

تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2297

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#197961 [جهينة]
0.00/5 (0 صوت)

08-21-2011 02:46 PM
من جنائن الشاطئ ومن قصور الروم حيى [ زهرة روما ] وابكو يا مطاميس ، تبكو بس العندو الضهر ما بينجلد فى بطنو . هى سفيرة وبعلها رئيس الدبلوماسية ـ رايكم سنو ؟ بس يازهرة روما ماليك حق فى حكاية الطماطم دى . شايف المطاميس زكّزوا عليها . اقدلى وسكّتى الخشّامة وانزلى فى العوازل كى . اقدللى اقدلى


#197906 [AMMAR]
0.00/5 (0 صوت)

08-21-2011 12:45 PM
كدى يا جماعة ( جماعة دى حلوة مش كده ولا شنو ؟؟؟ )
خليكم انسانيين شوية وخلونا نحل مع وليد ( الكروتة ) ( بالمناسبة ده اسم أهل وزير خارجيتنا وأنا من نفس المنطقة وأحمد الله ألاّ صلة لى به ) وبت قرناص مشكلتهم الخاصة لأنو ديل شخصيات عامة ( ونحن من باب هم الوطن شايلين همهم ) ومسائل العمل والترقيات والبدلات دى محلولة وممكن تفصيل الحلول ليها عند الطلب . بس أنا عاوز أعرف الناس ديل تانى بتلاقو كيف ( أنا هنا بركز على مسألة الخلوة الشرعية وكده حا تتم كيف وديل ناس رساليين والمسائل دى مهمة خاصة انو الولية دى حا تكون فى غربة والطليان ديل معروفين ومسألة الفتنة وكده ولا شنو ؟؟؟

بس كلامى ده عشان الناس يفكروا مرة ثانية والحال ما بيسمح بأن الواحد منهم يفضل ماشى جاى كل شويتين ( ويسووا الدرب ساساقى )
عشان كده أنا بشوف انو المسألة دى لابد ليها من حل سريع لأنها شاغلانى شديد وشايف ناس الراكوبة ديل ضاربين الضل وما جايبين خبر للمواضيع المهمة دى


#197861 [SaifAlhag]
0.00/5 (0 صوت)

08-21-2011 11:12 AM
بياكلوا طماطم مستورد تااااانى من ايطاليا طواااااااالى--

بيضحكوا على منو ديل يا برقاوى


ده كلام!!! الوزير حمامه والسفيرة طاطم!!!:D


#197858 [orass]
0.00/5 (0 صوت)

08-21-2011 11:11 AM
ما تصوم يا برقاوي \"ولا قاعد تكتب بالليل\" يا اخوانا الست السفيرة بتقصد أنو زوجها الوزير امتنع عن أكل الطماطم في السودان لأنو دون مستواهم.
بالله عليك لو كنت سفير كنت حتاكل في السودان ناهيك وزير خارجية وزوجتو سفيرة.
الله يغفر ليكم يا صحافيين يا شيالين حال الناس (بري يا يمة - طماطم شنو ناكلو في السودان).


#197849 [كاكوم]
0.00/5 (0 صوت)

08-21-2011 11:00 AM
حباب بت قرناص ، ست الناس ، ام خشما وناس ، [ الكيشة غيّرلو ] دى لعبة اطفال قديمة ، نرجو من برقاوى يشرحها ليك . ما نحن [ كيش ] جيتى تكحليها عميتيها . هنيئا لك بروما وهنيئا لشعبنا العوز والفقر والموت ،


#197822 [بت الخرطوم]
0.00/5 (0 صوت)

08-21-2011 09:09 AM
والله والله والله ثلاثة كلام الست السفيرة ما زعلنى بقدر ما زعلتنى الرمية التى قدمتها الصحافية ووصفها لست السفيرة بالصدق ونفسى اعرف راى الصحافية فى امتناع الوزير تاجر الاسمنت المعروف مالك قصر الصداقة وساكن الفيلا ام حوض سباحة والدخولة عن طريق الريموت بعد التاكد من الزائر بالكاميرات الخفية لاياكل الطماطم عشان بقى 16 ج ولا اقول ليكم جائز ما بياكلو ا لانو رخيص معقول ياكلو طماطم سيادتو وزير ومرتو سفير


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية
تقييم
1.48/10 (17 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة