المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
نافع حاول بيع الترام للمصريين!ا
نافع حاول بيع الترام للمصريين!ا
08-21-2011 11:39 PM

نافع حاول بيع الترام للمصريين!

صوفيا حسن
[email protected]

سبق أن إتخذت قرارا بالتوقف عن الكتابة طوال شهر رمضان الكريم . ولكن ترانى اليوم وبعد إنقضاء ثلثى الشهر المبارك أعاود الكتاية رغما عنى ، حيث أنه قد زادت الإستفزازات من منسوبى الحزب الحاكم فى السودان إلى درجة أخاف معها أن تتحرر الشياطين من الأصفاد . وإن كنت أعلم سلفا أن شياطين الإنس لاعلاقة لها بالشهر الفضيل .
الحزب الحاكم فى السودان بلغت به درجة الغباء والإستخفاف بالشعب السودانى إلى الحد الذى صار فيه كل صاحب سلطة يفعل مايشاء بدون وضع أى إعتبار لردات فعل الجماهير أو حتى قيادة المؤتمر الوطنى ! نعلم أن أولئك لايضعون إعتبارا للجماهير ! معتمدين على قوة الردع التى يتشدقون بها صباح مساء بأن على الشعب \" لحس الكوع\" أو بتخصيص مكان \" للكواريك \" أى بمعنى آخر \" للنباح \" !!! كما ان هناك سيف على الذى وعد به فى \" الهلالية \".
لله درك أيها الشعب السودانى العظيم الذى أراك فى سبات عميق وكأن مايفعل بك لايمس جلدك ! أخاف أن تكون قد نمت كما أهل الكهف وأخاف أن يستمر نومك طويلا !! أخاف أن تكون قد وصلت إلى مرحلة اليأس وبت غير عابئ بما يدور من حولك !! أخاف أن تكون قد سلمت أمرك لهؤلاء ظانا أنه سيأتى اليوم الذى فيه ينصلح حالهم ويصلوا فيه إلى مرحلة البشر !
هؤلاء ولايخفى على أحد منكم قد إمتدت أياديهم للسرقة والنهب وإستطعموا المال السهل الذى يقيمون به الفلل والعمارات ويقتنون به السيارات وكل نفيس وبتضخم أرصدتهم بالدولارات ! وطالما ظنوا أن الشعب بات لاتحركه كل الموبقات ، إعتمدوه فى سجلاتهم أنه مات ! وبها أصبحوا هم الوارثون ، الحصريون !ولما لا فلا هناك صراخ ولاعويل ، ولاتبرم من زيادة فى أسعار السلع الضرورية ، أو حتى من الموت جوعا ! ولاخروج للشوارع تعبيرا عن السخط ، طالما هى لله ، لاللسلطة ولاللجاه !
الربيع العربى الذى قارب أن يكمل دورته ويلتف إلتفافا متفاديا الحزام السودانى ! ماله صار كالسحابة المحملة بالمطر والتى تحجب الشمس ، ثم فجأة تتفرق مخلفة هبوب لايأتينا منها إلا الأتربة !!
تناقلت وسائل الإعلام أن نافع على نافع مساعد الرئيس عمر البشير قد أكد أن زيارته للقاهرة كانت إيجابية للغاية ، وانه إتفق والوفد المشارك له مع قيادات الأحزاب والقوى السياسية المصرية على \" ضرورة نقل العلاقات بين البلدين إلى مجال التنفيذ \" وأن \" هذه العلاقات عليها إجماع كبير ولايختلف عليها إثنان فى البلدين !\"
هنا علينا أن نتساءل: ماهى العلاقات التى إتفق على نقلها إلى مجال التنفيذ؟! هل هى إنتقال عشرة ملايين مصرى للإقامة فى السودان ؟ وتحت أى مسمى؟! هل إنتقال دائم ؟! أى هجرة مفتوحة يصبح معها للمصرى كل حقوق المواطن السودانى ؟! أم أن سلب ومصادرة اراضى مشروع الجزيرة ومشاريع شمال السودان من المزارعين ومنحها لأبناء مصر ؟! أم إستمرار وزيادة حجم الماشية كهبات لأبناء مصر ليقتاتوا من الجوع بعد أن إكتفى السودان من سد عوز مواطنيه؟! تلك يعلمها المواطن السودانى ، ولكن ما لايعلمه أحد وإن إعتبرنا ان تلك من العلاقات التى نوقشت هو: ما هو المقابل ؟!!! ماذا ستعطى مصر للسودان لتكون هناك موازنة تشجع الطرفين لتمتين تلك العلاقات وتطويرها؟!! لم يتفضل \" نائب الرئيس المرتقب \" أو أحد من الوفد المرافق له توضيحه لنا كى نكون على بينة ممايجرى من حولنا! أم أن تلك أشياء تهم فقط سلطة المؤتمر الوطنى وليس للشعب رأى فيها؟!!
ثم الجزء الآخر الذى يقول: هذه العلاقات عليها إجماع كبير ولايختلف عليها إثنان فى البلدين .
من أين أتى مساعد الرئيس بذلك الإجماع؟!!! هل عرض الأمر على الشعب السودانى فى شكل إستفتاء ؟!! أم على المجلس الوطنى الذى وعد الرئيس كل عضو فيه بمبلغ 15 مليون جنيه كعيدية \"من جيب سيادته \" بعد دراسة وشعوره بأنهم يخدمون الشعب بالمجان لذا يستحقون البونص ! وحتى\" تنابلة السلطان هؤلاء \" لم يعرض عليهم بنود تلك الإتفاقات \" العلاقات \" ليتدارسوها ويصوتوا عليها ! هذا إذا إفترضنا أن تصويتهم فوقو فايده !!! مطلوب من مساعد الرئيس أن يلحس كوعه \" كما فعل بعد عودته من أديس أبابا \" وأن يوضح للشعب أو من يفترض أنهم يمثلون الشعب \" بتوع البونص \" ماهى نوعية العلاقات التى عليها إجماع؟!!!!
شئ آخر ، لابد أن يكون هناك مصريا حرا ، وطنى ، ديمقراطى قد سأل السيد مساعد الرئيس عن ماهو رأى الشعب السودانى فى ذلك ؟! إذا حدث ، هل أجاب السيد مساعد الرئيس بـ \" الشعب السوداانى ليست له علاقة بالقرارات !\" إن فعل سيكون محقا ! وخوفى أن يكون قد أجابهم \" إن ماعجبهم عليهم لحس الكوع \" وأتمنى أن يكون قد شرح لهم عملية لحس الكوع لأن الشعب المصرى الأبى لم يجرب لحس الكوع بل جعل الرئيس السابق ومجموعته يلحسون ليس الكوع فقط ، بل أحذية السجانين ! \" وهذا ماسيحدث للبشير وطغمته فى القريب العاجل بإذن الله .
نختم بالقول : أن القوى السياسية فى مصر ليست ساذجة بالقدر الذى يأتيهم أحد المتغولين على السياسة ليبيعهم الترام !

تعليقات 2 | إهداء 1 | زيارات 1891

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#198473 [orass]
0.00/5 (0 صوت)

08-22-2011 02:51 PM
توبي واستغفري ..إذا كنتي صايمة (قولي إني صائمة) لأني بعتبرك طالما بتكتبي ويقرأ مثلي وغيره أننا أحياء عند ربنا نرزق.
بس ما تحسبي نفسك من الأحياء في نظر نافع وحكومتو
الأماكن التي خصصوها للكواريك أصبحت عديمة الفايدة لأنو الشعب السوداني في نظرهم مات من زمان ورفع الفراش.

هذه العلاقات عليها إجماع كبير ولايختلف عليها إثنان فى البلدين.
دا كلام صحيح :لأنو الشعب ما معني بهذه العلاقات معنية الحكومة فقط .
خليكم في موتكم ... والما عاجبو يقوم يقع البحر.. براحة عشان ما يدفعوه تمن وقوعوا البحر.
استمرار قرارك في التوقف عن الكتابة كان أفضل .. في الفطور أشربي ليك كباية كركدي قالوا بعادل الضغط .


#198164 [عمر الصادق يابوس]
0.00/5 (0 صوت)

08-22-2011 12:04 AM
اقتباس :
هنا علينا أن نتساءل: ماهى العلاقات التى إتفق على نقلها إلى مجال التنفيذ؟! هل هى إنتقال عشرة ملايين مصرى للإقامة فى السودان ؟ وتحت أى مسمى؟! هل إنتقال دائم ؟! أى هجرة مفتوحة يصبح معها للمصرى كل حقوق المواطن السودانى ؟! أم أن سلب ومصادرة اراضى مشروع الجزيرة ومشاريع شمال السودان من المزارعين ومنحها لأبناء مصر ؟! أم إستمرار وزيادة حجم الماشية كهبات لأبناء مصر ليقتاتوا من الجوع بعد أن إكتفى السودان من سد عوز مواطنيه؟! تلك يعلمها المواطن السودانى ، ولكن ما لايعلمه أحد وإن إعتبرنا ان تلك من العلاقات التى نوقشت هو: ما هو المقابل ؟!!!
المقابل - بفهم السيد نافع - اطعم الفم تستحي العين - و المعني ان تغض القيادات المصرية و معهم الشعب المصري العظيم العين عن سؤات التظام ( يعني بالدارجي سلام يا جاري انت في دارك وانا في داري) - بل لا استبعد ان السيد نافع قد طلب - بدون حياء - خدمات المخابرات المصريه ( كما كان يفعل عمر سليمان ) - في وأد التحركات التي هي الان في طور التجهيزات النهائية - عموما : لن ينقذ نافع و بقية المافيا اي شئ - في الارض ولا في السماء - من عقاب الشعب .


صوفيا حسن
صوفيا حسن

مساحة اعلانية
تقييم
8.32/10 (7 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة