08-22-2011 01:36 AM

متي يعلم الرئيس أبعاد المؤامرة ؟؟

عمر موسي عمر
[email protected]


ما بات واضحاً أن كل الأقلام الشريفة والحادبة علي مصلحة هذا الوطن قد كلت من إسداء النصح لولاة الأمور ليعودوا إلي الطريق القويم والمحجة البيضاء التي لا تزيغ عنها إلا أقدام الهالكين ويتركوا طريق الخاطئين العصاة الذي ديدنه الإنكفاء علي الإدارة الأمريكية كأنها تملك عصا موسي أوالحلول لكل إخفاقات الحكم وإدارة أمر البلاد والرعية بعد مضي إثنين وعشرين عاماً من الحكم غير الرشيد من حكومة الخرطوم تثبت الوقائع وحقائق الأمور أن رموز هذا النظام من السذاجة بمكان بحيث وضعوا كل البيض في سلة الحكومة الأمريكية وراهنوا علي نفوذها في المجتمع الدولي لتعينهم علي الخروج من أزماتهم الخانقة التي تمسك بتلابيب النظام .. وبعد مضي أكثر من ثلاثة عشر عاماً من الزمان لم يدرك رموز هذا النظام أن رهانهم كان علي جواد خاسر وإنهم ما زالوا يخطون خطوات متعثرة في متاهات السياسة العالمية ولعبة الموازنات الدولية . نظام الحكم الإسلامي الراديكالي في الخرطوم لا تقيم له الحكومة الأمريكية وزناً ولن تقبل به ولا حديقة خلفية للبيت الأبيض .
الكونغرس الأمريكي والذي صوت مؤخراً علي قرار يقضي بعدم رفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب يفهم جيداً أبعاد السياسة الخارجية والموازنات الدولية ..والكونغرس يعلم جيداً أن بقاء النظام في الخرطوم وهو يتلفت خائفاً ويخدع نفسه بإطالة حياته بفسحة الأمل هو ضرورة تقتضيها لعبة السياسة الأمريكية .
النظام الحاكم في الخرطوم راهن علي الوعود التي قطعتها الإدارة الأمريكية كمقابل لفصل جنوب السودان ودفع ثمن ذلك الرهان باهظاً بتمزيق لحمة الوطن وتفرق بنيه إلي دولتين تناصبان بعضهما العداء وتكيلان الإتهامات وتشتعل بينهما حرباً لا ندري لمصلحة من يشب أوارها.. حتي رئيس الجمهورية لم يستطع إخفاء أبعاد تلك الصفقة ولو أشار إليها عرضاً في خطابه بتاريخ 9/7/2011م في جوبا عاصمة دولة جنوب السودان عندما طالب الرئيس الأمريكي بالوفاء بالوعود التي قطعها في إشارة لإستجابة الحكومة وتنفيذها لكل ما طلب منها من قبل الإدارة الأمريكية ولسان حاله يقول : \" ليت هند أنجزتنا ما تعد ... وشفت أنفسنا مما تجد \" .
قرار الكونقرس الأمريكي والذي نزل كما الصاعقة علي النظام الحاكم في الخرطوم أفقدهم القدرة علي الإتزان وتقدير رد الفعل المناسب لذلك القرار ليخرج الدكتور نافع عن صمته ويصف القرار بأنه لن يؤثر علي الدولة !! ولا ندري من يخدع الدكتور نافع ورموز هذا النظام قد حفيت أقدامهم من كثرة السفر جيئة وذهاباً إلي واشنطن يخطبون ودها وهي تتمنع وتنظر إليهم من أبراج عاجية ...ويطلبون الجزرة وهي تكافئهم بالعصا ؟؟
ومما يدعو للأسف أن ولاة الأمور في هذه الدولة لم يدروا أن سادتهم الذين يتبعونهم قد أضلوهم السبيل عندما بعدت الشقة بينهم وبين رب العالمين وركنوا إلي الدنيا وركضوا خلف الإدارة الأمريكية طمعاً في رحمتها ونسوا رحمة رب العالمين حتي نسيهم الله وطردوا من رحمته وضيق عليهم الأرض بما رحبت وضلوا عن طريق الهدي والرشاد وإتبعوا أهواههم وركنوا إلي الدنيا فكثرت ذنوبهم وفشلت دولتهم وذهب ريحها ... فما أن ضلوا عن الهدي والرشاد وإتبعوا غير سبيل المؤمنين حتي شغلهم رب السموات والأرض بذنوبهم فإستباحوا حمي الإسلام وحرماته فما تركوا دماً إلا إستباحوه ولا عرضاً إلا إنتهكوا حرمته وما أبقوا علي مال للمسلمين حتي ولغوا فيه ولا نفس زكية حتي أزهقوها وما دروا أن زوال الدنيا وما فيها خير عند الله من قتل إمرءٍ مسلم ٍ.وما علموا أن تقوي الله هي مفتاح الرزق من دون إحتساب والمخرج من كل النوازل والملمات .وكأن الله إدخر عقابهم إلي يوم تشخص فيه القلوب والأبصار وتهطع فيه الرؤوس وتغدوا الأفئدة خواء.
وما لايدريه رموز هذا النظام أن الإدارة الأمريكية تحيك مؤامرة عظيمة الأبعاد متشابكة الخيوط وغاية هذه المؤامرة تمزيق الوطن وقد نجحت خيوط هذه المؤامرة حتي الآن في فصل الجنوب وإشعال الوطن بمناطق ملتهبة بدءاً بأبيي ودارفور وإنتهاءاً بجنوب كردفان والنيل الأزرق ونجحت في زعزعة الأمن في ربوع الوطن وطول البلاد وعرضها حتي غدت بلادنا مرتعاً لذوي القبعات الزرق يجوسون خلال الديار وتبعهم الأحباش يحرسوننا حتي لا نقتل بعضنا ونستبيح دماءنا بأيدينا وكل ذلك وحكومتنا تنظر كأن الأمر لا يعنيها ويغيب عن فكرها أن عجز الدولة عن بسط الأمن في حدود دولتها هو معيار لفشل تلك الدولة حتي نالت دولتنا المركز الثالث عالمياً كأكثر الدول فشلاً بعد الصومال وأفغانستان فأي هوان نرجوا بعد ذلك وأي مصير أسود أسوأ من هذا ينتظرنا ؟؟
أما الآن والبلاد تخطو خطوات ثابتة نحو الإنهيار الكامل لإقتصاد الدولة وإرتفاع الأسعار وإنفلات السوق يمسك بتلابيب الفقراء والمساكين والكادحين من أبناء هذا الوطن ورموز النظام وجيوش المنتفعين في ضلالتهم يعمهون فلن يلقوا بالاً لهذا الوطن ولو ذهب وراء الشمس طالما أن النظام يساعدهم في تكديس الأموال وإمتطاء العربات الفارهة التي تبلغ أسعارها أرقاماً فلكية ويتطاولون في البنيان ويدرس أبناءهم في الدول الأوربية وتتسوق زوجاتهم في أسواقها ويغترفون الملايين كل شهر من أموال الشعب كمخصصات ومرتبات ومحصلة ولايتهم للأمور حشفاً وسوء كيلة .
الآن ..الآن أما آن لرئيس الجمهورية أن ينأي عن بطانة الحكم الفاسدة والتي لم تحسن النصح له وأن يستعين بالبطانة التي تأمره بالخير وتحضه عليه وأن يفيق من حلمٍ أساسه رضا الإدارة الأمريكية ويدرك واقع هذا الوطن الذي هو علي شفير الهاوية .. وليعلم رئيس الجمهورية أنه رأس الأمر كله وهو الراعي والمسئول عن الرعية وهو الموقوف بين يدي الديان يوم يقوم الناس لرب العالمين وهو يومٌ لا أنساب فيه ولا معارف ولا مساعد ولا نائب ولينظر بعين الإشفاق علي هذا الوطن ومآلات المؤامرة الأمريكية التي تستهدف الوطن وترابه ووحدة أرضه وبنيه والتي لن تترك هذه البلاد إلا دويلات مستضعفة لاحول لها ولا قوة وعندها يكون أوان الإصلاح قد مضي ولن يصلح الزمان ما أفسدته الإدارة الأمريكية ولات ساعة مندمٍ .. ألا هل بلغت اللهم فاشهد .


عمر موسي عمر - المحامي

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1954

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#198825 [MHMD AHMD]
0.00/5 (0 صوت)

08-23-2011 10:35 AM
ياجماعة الخير الموضوع ماموضوع بطانة فاسدة ولا صالحة .. اصل الفساد هو عمر البشير نفسه .. فما تفتكروا انو ماعارف شئ ومسكين والحوليهو هم الكعبين .... الزول ده ياجماعة سئ سئ سئ .... وما يلتفت لاي كلام او نصيحة لانو غرقان لراسو في الفساد ..... فما تتعبوا رقبتكم ساكت .... النبقى رجال زي الليبيين ديل ونقلعا منهم بالسلاح زي ماقالوا هم اكتر من مرة .....


#198562 [الاعلام]
0.00/5 (0 صوت)

08-22-2011 05:17 PM


البشير أول من يطالب بالذهاب وهو على رأس هذه الفئة الظالمة وهو كبيرهم لا يستقيم أن نعول على المجرم
بعدين هو مطلوب للعدالة في جرائم حرب كا تكون دعوتك منطقية لو قلت يستقيل البشير وتظل البطانة الفاسدة




هذا الإقتراح القديم الجديد يجب علينا مناقشته لزعزعة هذا النظام الظالم

القناة الفضائية أنجع وسيلة وسهلة جداً أنظر اليمن أيوه اليمن وسوريا الآن الثورة السورية على الرغم من خروجهم للشارع مدعومين بقنواتهم الفضائية نحن لم نخرج وعاجزين تماماً فما بالنا لا ننشئ لنا قناة فضائية نبث فيها همومنا العالم لا يدري عننا شئ غير اننا محكوميين بواسطة الأطهار الأخيار أبطال الإنقاذ الذين وقفوا في وجه أمريكا والله دا المعلومة الموجودة بره
والدعاء أيضاً في العشر الأواخر
الهم دمر الكيزان


#198253 [محمد حسن احمد]
0.00/5 (0 صوت)

08-22-2011 08:24 AM
والله لن ينقذ المتبقي من الوطن إلا إبادة كلاب الوثني وفي مقدمتهم هذا الدرويش الخائن لوطنه وشعبه بائع أرضه وعرضه الفاسد الحرامي الجبان المنافق الذي يتدثر بثوب الدين وهو أبعد الناس عنذلك الدين الذي فاق شارون ومليوسفتش في أرتكاب أكبرمجزرة وإبادة في تاريخ البشرية ونقول له دقت ساعة الصفر وإنشاء الله قريباً يكون أسود كردفان ودارفور والنيل الأزرق على مشارف الخرطوم لتطهيرها دار دار عمارة عمارة مسيد مسيد خلوة خلوة زاوية زاوية زقاق زقاق من رجس ونجاسة هؤلاء الخنازير


#198238 [كاسترو عبدالحميد]
0.00/5 (0 صوت)

08-22-2011 06:16 AM
هـذا المـقال يجـب أن يـرفـع الى الـبشـير من قـبل رئيس جهاز الأمـن وهو تقـرير أمنى خطـير لأنقاذ الر ئيس نفـسه والـسودان لأن الثـورة لو بـدأت فـلن يقـدر على ايقافها اى قـوة كانت لأن الشـعـب محـتقـن وهو جاهـز لأى اشارة ومعبأ من القهر والظلم والغلاء والفـساد والجبايات الخ ... من الموبقات . هذا التقـرير هو الخـلاص لهـما ان عـملا بما فـيه والا فـساعـة الـنـدم قـد قـربت وعـندها لن ينفع النـدم . الظروف الآن تخـدم النظام فألأن سقط نظامان كان يعاديان السودان هما المصرى والليبى مما يساعده فى حل مشكلة دارفور نهائيا بالأضافة الى المشاكل التى ممكن ان تأتى من الجنوب والحركة فى جنوب كردفان والنيل الأزرق . واضـيف يجـب علـيه أن يوقـف اى تعاون مع الولايات المتحدة بل اكثر من ذلك يناصبها العداء ان امكن ويقفل كل ابواب التعاون معها وعندها سوف يحصل على فوائد من ذلك لأن الآن اى مـبـتدئ فى علم السياسة يمكن ان يعرف كيف يتعامل مع الولايات المتحدة لو كان فى موقف الحكومة . اقول قولى هذا بالرغم من اننى معارض للحكومة ولكن خوفى على وطنى يأتى فى المقام الأول ويمكن للحكومة ان تغـير سياستها وعندها يمكن ان نقف معها .


#198214 [علي]
0.00/5 (0 صوت)

08-22-2011 02:34 AM
اضم صوتي اليك !!! لكن لن ينقذ هذا الوطن الا ابنائه من غير المنتفعيين !!!والحادبيين عليه!!! فالبشير اصبح كالغريق لايدري بمن يستمسك!! وهو قد رهن كل البلاد فداء لعنقه!! وهو الهم الذي يشغله!!! فاذا اردنا تغييرا!! فاما ثورة تتطيح بهم او مؤتمر نفاوض فيه الامريكان علي رفع الحبل عن عنقه مقابل تنحيه عن السلطه(وهو سيقبل فلايهمه الموتمر الذي عرفه)!!! لئلا يصبح الثمن فادحا!! هذا اذا لم يكن لليانكي مارب في الدفع بالبلاد للهاوية بايدي بنيه من مغفلي المتمر الوطني الذين يتخبطون الان في امواج متلاطمه!! ويغازلهم طلاب السلطة علي مناصب في بلاد توشك ان تتداعي!!! فلتكن الدعوي للحادبين من ابناء بلادي من غير اصحاب الغرض الجهوي او الحزبي او العقائدي!!! لان الطوفان سيغرق او يودي بالجميع!! وما ماسي الصوماليين الحاليه الا انعكاسا للسياسة غير الرشيدة والاقتتال علي ارض احترق ببنيها !! فهل نعتبر!!


عمر موسي عمر
مساحة اعلانية
تقييم
4.75/10 (4 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة