الفرسة ....والفارس(2)اا
08-22-2011 10:34 AM


الناس والحياة

أمل هباني

الفرسة ....والفارس(2)

إن أكبر مشكلة تعاني منها المرأة هي إحساسها بأنها تمشي على الحبل؛ وانها (كمهرج السيرك) لابد أن تصل الى نهاية الشوط ولاتسقط حتى تنال استحسان الجمهور. فالمرأة طوال حياتها يملى عليها ما يجب أن تكونه، وما يراد منها في مجتمع وضع الرجل شروطه وقيمه لنفسه وللمرأة من وجهة نظره، وتصبح هي أسيرة تلك النظرة وتلك الشروط وتلك القيم ، والتي في غالبها وضعها الرجل باعتباره هو المخلوق المعني بالحياة، والمرأة ضمن الأشياء التي تجمل حياته وتبهجها، وهذه النظرة لم ينجُ منها فلاسفة عظام مثل ارسطو. وهذه النظرة تمارس في أبسط صورها في الأحكام السهلة الجائرة على وجود المرأة المادي أو الجسدي، لأن تلك النظرة للمرأة لا ترى فيها أبعد من هذا الوجود الجسدي ومكوناتها، فيأتي التصنيف وعندما يقال المرأة (جميلة) مثلا يرتبط جمالها بكل ماهو حسي وجسدي؛ واسعة العينين، بيضاء اللون ، طويلة الشعر ....وغيرها من قيم مغلوطة وساذجة في حقها وفي حق الرجل ذاته، والمجتمع بأكمله، والأنكى والأمر أن المرأة تدفع كثيرا من وقتها وعقلها وحياتها ثمنا لتنال (درجة المرور) من (شرطي المرور) الاجتماعي والذي أعطى صلاحيته بمرور الوقت الى المرأة ذاتها ، فأصبحت المرأة الأم تتقمص ذلك الدور في كثير من الأحايين، حين تذهب لتعاين الفتاة التي يرغب ابنها في الزواج منها، فتحلف رافضة (بري الزرقا الشينة دي ما بتعرسا ) و(الضعفانة المكدمرة دي تحرم عليك)، أو حين تسلخ المرأة جلدها بحثا عن (اللون الأبيض) كرها لذاتها الذي يمثله لونها... وكثير من الإسقاطات تمارسها المرأة على المرأة، من باب اضطهاد المرأة لذاتها الأنثوي مالم يرضي رجولة الرجل، وهذا هو المدخل للحديث عن رشاقة المرأة (الفرسة) كما وصفها الإمام الصادق المهدي..وللإمام كثير من الآراء النيرة في استخدام النساء الكريمات المبيضة والكعب العالي وحتى خرم الأذن، ونأمل أن يتسع اجتهاده في مثل هذه المواضيع ليشمل الجانبين المرأة والرجل حتى لايقع في زمرة ارسطو ورفاقه ...لأن هناك كثيرا من اللوم يقع على عاتق الرجل، وكثيرا من التقصير والإهمال يكون من جانبه، لكنه ذات المجتمع الذي يحمل المرأة وزر (خيانة) زوجها لها حين يخنها و(زواجه) عليها حين يتزوج عليها.. ويغض الطرف دوما عن كبوات (الفارس) الـ (حاشاه اللوم).

الاخبار





تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2013

خدمات المحتوى


التعليقات
#198618 [ابو السارة]
0.00/5 (0 صوت)

08-22-2011 07:36 PM
ونظل نحفر علي الجدار ..اما فتحنا كوة للضوء ..
اومتنا علي سطح الجدار...
تبا للذين يسقطون بعيدا عن الجدار....


#198549 [eastren man]
0.00/5 (0 صوت)

08-22-2011 03:56 PM
رفقا بالقوارير


#198533 [الصادق الهواري]
0.00/5 (0 صوت)

08-22-2011 03:23 PM
الاستاذة هباني لك التحية ...الرجل مع أحترامي لرأيك ليس هو الذي يطلب من المرأة .. ان تكون ما تكون ..ولكن حسب راي .. أري ان الجمال جزء أساسي من تكوين الانثي .. وهي تفعل كل الممكن والمستحيل حتي تحقق بعض هذا الجمال .. من كشط للبشري .. او دق للشلوفة سابقآ .. ونجد ان النساء أنفسهن .. هن أكثر .. أنتقادآ وتجريحآ لبعضهن البعض.. ويكفي ما ذكرتي في مقالك .. .. والرجل ليس هو شرطي المرور.. ولكن ان شئتي يمكنك ان تقولي عنه .. الفحص الآلي ..واذأ كنتي لا تقصدين الرجل .. بعينه .. فمن هو شرطة المرور الاجتماعي ..


#198503 [احمد تاج]
0.00/5 (0 صوت)

08-22-2011 02:42 PM
ولماذا لا تحرر المرأة نفسها من هذه الأوهام وإستعمال كريمات التبيض ، فالمرأة السودانية الوحيدة هى التى تعاني من مشكلة اللون فكل نساء العالم السمراوات او الزرق يفخرن بلونهم
مثال اوبرا وغيرها و لديهم ثقة في انفسهم لم يحتاجوا لكريمات الوجهة القبيحة فالمشكلة اصلاً في المرأة التى ليس لديها ثقة في نفسها وتريد ارضاء الرجل بالخضوع لطلبات اللون الأبيض حتى ولو على حساب صحتها،،، والمشكلة ايضاً فقدان هوية فالمرأة السودانية ضائعة بين الهوية العربية التى لم تطلها والهوية الأفريقية التى تجهلها وتهرب منها

على المرأة السودانية ان تحقق ذاتها وتنجح في حياتها قبل ان تكون تابعة لرجل في أغلب الأحيان مجلى ومتربى بخلل كبير في التركيبة حسب التربية السودانية .


#198404 [ياسر]
0.00/5 (0 صوت)

08-22-2011 11:53 AM
يأستاذة ومع لائق الاحترام والتقدير لشخصك الكريم

لا كن أقول لك نستطيع العيش بدون انثى

ارحميى نفسك


ردود على ياسر
Sudan [alx] 08-22-2011 01:03 PM
No woman no cry


أمل هباني
أمل هباني

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة