08-24-2011 02:56 PM

البشير .. وجريمة الخيانة العظمى!

تاج السر حسين
[email protected]

مدخل:
خبير أستراتيجى مرموق ذكر أن السياسة لا تعرف شئ اسمه دوله صديقه ودوله شقيقه، وهذا كلام يقال مجازا أو بغرض المجامله \" فالسياسه تعرف عدو قائم وعدو محتمل\" .. فهل يقرأون واذا قرأوا هل يفهمون؟
ومن بعد نقول، نظام المؤتمر الوطنى الشمولى الديكتاتورى الفاسد المستبد، نظام رئاسى، ولذلك يتحمل وزره وأخطائه بكامله وحتى بلاوى (نافع) وسوء لسانه (عمر البشير)، وهذا لا يعنى اعفاء كل من شاركه فى الجرم من الحساب والعقوبه فى الداخل أو فى لاهاى.
وجريمة الخيانة العظمى التى نتحدث عنها الآن من ضمن تعريفاتها : \" أنها جريمة سياسية تهدف إلى الإضرار بسلامة الوطن فى الداخل والخارج ونظام الحكم فيه، ولغة الخيانة تعنى الغدر وعدم الإخلاص .. وفى المفهوم السياسى والقانونى المتعارف عليه دولياً فأن الخيانة العظمى تعنى عدم (الولاء للدولة) والعمل ضد مصالحها!
وبهذا الفهم الا يعد تسخير الدوله السودانيه كلها وبجميع مؤسساتها عسكريه ومدنيه ورياضيه وفنيه لأكثر من 20 سنة لصالح (المؤتمر الوطنى) وأزلام النظام وأرزقيته، جريمة عظمى؟
الا يعد التدمير الذى حدث لمشروع الجزيره العملاق الذى تبعه تشريد وأفقار للمزارعين ، جريمة عظمى؟
الا يعد بيع أرأضى ولاية الجزيره لمستثمرأجنبى (مفلس) دون ضمانات ، جريمة وخيانة عظمى؟
الا يعد ضياع 3 مليارات دولار فى تشييد (سد مروى) الفاشل والخاسر، جزء منها تحمله دافع الضرائب السودانى المغلوب على أمره وجزء آخر خصما على حق جيل المستقبل الذى سوف يرث دوله مكبله بالديون فى دون أن يجود ذلك السد بعشرة % مما هو متوقع منه ولا زالت الكهرباء تقطع بالساعات فى العاصمه، جريمه وخيانة عظمى؟
الا تعتبر الأبادة الجماعية فى جنوب كردفان ومنطقة جبال النوبه بالتحديد، جريمه كبرى وحيانة عظمى؟
وماذا ترك (البشير) ومؤتمره الوطنى لأهل السودان ما يربطهم ويجعلهم يعيشون مع بعضهم البعض دون حقد وكراهية؟ الا يعتبر طمس الثقافة السودانيه وجعل كل أوجه الحياة مرتبط بالمصالح الشخصيه جريمه كبرى، حتى أصبح السودانى حينما يقابل سودانى آخر فى ديار الغربه ينظر اليه فى عينه دون أن يحييه أو يبادره بالسلام، ومن يفعل ذلك يعد متخلفا وفى الغالب لا يجد من يرد عليه تلك التحيه .. فكل شئ اصبح عنده ثمن ومقابل!
خواطر أخيره:-
• قال الديكتاتور (معمر القذافى) قبل انتفاضة طرابلس بايام معدودات عن الشعب الليبى (أنهم يقبلون صورتى ويعتبروننى مثل والدهم).
• وبعد اقتحام الثوار الليبيون لقصر (العزيزيه) داسوا على صوره بألأحذيه.
• اذا كان الجيل السابق فى السودان قام بثورة أكتوبر، والذى تلاه نفذ انتفاضة ابريل، الا يخشى جيل الشباب السودانى المعاصر، من تكرار عبارة صحفى مصرى معروف، قال فيها: (لقد كنا جيل جبان)؟





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2032

خدمات المحتوى


التعليقات
#199990 [عمر الصادق يابوس]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2011 08:06 PM
الصديق الاستاذ تاج لك التحية :
حقيقة لا اشك للحظة في وطنية شباب السودان (او الجيل الحالي) - و لا اشك ايضا ان هناك (بعض) من هذا الجيل هم في الواقع ربائب الانتهازيين و النفعيين من (ارزقية) الانقاذ الذين لا يعرفون غير مصالحهم - و لكن : السؤال الذي يواجهنا به كل من نتحدث اليه في شأن الوطن هو : هل نسقط هؤلاء ليأتي مرة اخري من لا يجيد غير الكلام ؟ حقيقة واجهنا مصاعب كثيرة في اقناع كم كبير من الشباب بأن حواء السودان لم تعقم بعد , و ان انسان السودان بخير , و ان التغيير القادم لن يكون فيه مجال للعبارة السخيفة ( عفي الله عما سلف ) - و للأمانه : كل الشباب كان لهم رأي موحد : لا يفل الحديد الا الحديد - و اي محاولة للتغيير يجب ان تكون محمية بالسلاح - و هذا ما سيكون .


#199583 [دقنة]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2011 04:57 PM
لآ والله لسنا بجبناء, لكن ربك لسه ما قال ليها كوني, ويوم تحين تلك اللحظة سوف ترانا وستعرفنا جيدآ


تاج السر حسين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة