أيام كارلوس بالخرطوم ...!ا
08-25-2011 11:10 PM

إليكم

الطاهر ساتي
[email protected]

أيام كارلوس بالخرطوم ...!!

** أيام كارلوس في الخرطوم ..سلسلة حلقات يكتبها صديقي وأستاذي عادل الباز منذ بداية هذا الشهر الفضيل، وأجمل ما فيها هي ليست تلك الحقائق التي تكشف الكثير والمثير من حياة هذا (الإرهابي، البطل)..أوهكذا كان ولايزال - وسيظل - نشاط كارلوس يثير جدل الإختلاف في مجالس الناس، فالبعض يراه بطلا ونصيرا للضعفاء، بيد أن البعض الآخر يراه إرهابيا يسفك دماء الأبرياء..الباز لم يجتهد في كشف تفاصيل حياة كارلوس بالخرطوم فقط، بل إجتهد في سرد تلك التفاصيل بلغة مبدعة و (أسلوب سرد) لا يتوفر إلا في مخيلة المبدعين..كثيرون هم الذين يكتبون مذكراتهم، أو يكتبون لهم سيرة حياتهم، ولكن قليلة تلك التي تجد رواجا وطعما عند القارئ، لأنهم يكتبونها بلغة جامدة، بحيث مفرداتها توشك أن تكسر أسنان القارئ، هذا غير إستخدامهم لأسلوب يرهق ذهن المتلقي..ولكن الباز تفوق في تجاوز تلك العقبة بتقديم قصته بسلاسة ورشاقة، وليس في الأمر عجب، فالباز من القلائل الذين دخلوا عالم الصحافة من باب ( الادب)، ولذلك من الطبيعي جدا أن تختلف لغته عن لغة فيالق دخلت إلى ذات العالم من باب ( قلة الادب)، أوكما كان يصفهم أستاذنا الراحل حسن مختار، طيب الله ثراه..!!
** المهم..أيام كارلوس بالخرطوم، يجب ألا تنتهي بنهاية الحلقة الأخيرة في أخيرة الأحداث، بل يجب أن تجد طريقا إلى السينما أو الفضائية..وهذا ما لم يحدث، ولذلك أختم كل حلقة بتحسر مفاده ( بالله هسي القصة دي فرقها شنو من رأفت الهجان؟)..لافرق من حيث صدق الحدث وجودة السرد وروعة التفاصيل، ولكن هناك الف فرق وفرق بين عادل الباز والراحل أسامة أنور عكاشة من حيث الكسل والحياء والتواضع الذي هو أقرب إلى ( عدم إعتراف المرء بموهبته)..نعم يا سادة يا كرام، حياتنا العامة تضج بمئات الحكايات والأحداث الواقعية، و لو ترجمت بحيث تكون أفلاما ومسلسلات ومسرحيات، لقفزنا بالزانة إلى حيث محطة الدراما المصرية والسورية وغيرها.. ولكن ( لعن الله الكسل والحياء)، بحيث هذا وذاك دائما وابدا يساهما في حبس الروائع، إما في صدور المبدعين ومخيلتهم، أو في صفحات الجرائد، كما حال رائعة كارلوس الحالية..!!
** وقبل أسابيع، متأثرا بأيام كارلوس في الخرطوم، طرحت لأصدقائي الأفاضل - بالفيس بوك - أسئلة من شاكلة : أين الدراما السودانية التي تعكس واقع الناس ؟..أين الدرما من أحداث دارفور بكل ما فيها من مآسي، الشرق، جبال النوبة، صراع الهوية، إنفصال الجنوب، سنوات نميري، ثورتي أكتوبر وأبريل، بيت الضيافة، عنبر جودة، إعدام الاستاذ محمود محمد طه، أيام كارلوس، سنوات بن لادن، إغتيال الحكيم، و..و..المساحة لن تسع، ولكن السؤال المزعج لعباقرة الإخراج والسيناريو في بلادنا : أين مخيلتكم من كل تلك الأحداث والشخوص وغيرها ؟..والتى متى تدفنون أحداثا وشخوصا مرت بواقع حياتنا في رمال (الكسل والحياء)، وتتركون المتلقي السوداني يبحث ويتابع أحداث وشخوص الآخرين ؟..المشكلة وين ياجماعة؟، والمانع شنو؟..بصراحة كدة : المشكلة فيكم إنتو، والمانع هو (كسلكم )، ثم عجزكم عن مفارقة محطات ( كرتوب، أم بعيلو، البعاتي، دكين، و..)، وغيرها من السطحيات الموسمية التي لاتطرح فكرة ولا تناقش قضية..تلك أو هيلاهوب وتيراب وغيرها من ( فرق النكات القبلية) هي التي تملأ المكان والزمان، لتصرف الناس عن التفكير في راهن حياتهم ومصير بلادهم.. إنها أزمنة ( تخدير العقول )..!!
** على كل حال..شئ مؤسف أن يظل حالنا في عالم الدرما كما إبل الرحيل، ( شايلة السقا وعطشانة).. لاتنقصنا المواجع والفواجع التي تصلح للتوثيق الدرامي..ولاتنقصنا الإشراقات وما بها نفتخر في تاريخنا الوطني..ولا ينقصنا الذين يتقنون فن السرد والسيناريو كما الباز وغيره..ولا ينقصنا الذين يجيدون فن الإخراج كما محمد نعيم سعيد وسعيد حامد وغيره.. ولا ينقصنا الذين يتقنون فن التمثيل كما جمال حسن سعيد وغيره.. ولاتنقصهم الحريات، حيث الهواء الطلق خارج البلاد يسع الإبداع الحر ويرحب به..وكذلك ،لا ينقصهم المال (السايب والمهدر) في ميزانيات الفضائيات وأجهزة الثقافة ومنظمات المجتمع المدني الواعية..فقط تنقصهم - للأسف - الهمة وروح المبادرة..ولذلك، تغضبنا قصة من شاكلة ( أيام كارلوس في الخرطوم)، بمقدار إعجابنا بها..لأنها، كما الف قصة وقصة، تنتهي وتتنسي - وتتحبس - في الأوراق..!!
...................
نقلا عن السوداني

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 4829

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#200227 [تمبول]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2011 04:32 PM
هههههه تعليقك لقطة يامندى والله! وتصدق دة الحيحصل بالضبط !1


#200192 [Kalifa]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2011 02:45 PM
استاذ الطاهر...الموضوع فيه تخريمة عن قضايا الوطن ...معليش !! ولكن سنكتب ونمثل ونغني ونتحاور في الثقافة والأدب عندما نتحرر من دكتاتورية الكيزان القذرة الجاثمة في صدورنا ,,, !!!!!!


#200088 [واحد تانى]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2011 04:53 AM
ليس لدينا من يتقنون فن التمثيل سوى جمال حسن سعيد فقط........


#200057 [alitaha]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2011 01:46 AM
ورينا ياستاذ هو شنو العندنا كويس..لا رياضه لا علم لا فهم لا ثقافة لا صحافة لا تلفزيون لا راديو لا مسرح لا طرق لا موية لا كهرباءلا جو جميل لا حكومة ولا ريئس....

حالتنا تصعب علي الكافر..
رافت الهجان خطها يراع المدهش مرسي صالح عليه الف رحمة واذا قرات الكتاب تجد فيه متعة اكثر من المسلسل...
تحياتي


#200031 [دقنة]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2011 11:37 PM
نسيت تذكر أهم سيناريو في الوقت الراهن, ألا وهو قصة أموال القذافي وعائلته واستثماراتهم في السودان, والتي سوف تتلحس وتنشفط وتتبخر زي أموال بن لادن, فجماعتنا باتو متخصصين في الهبرات الكبيرة وأكل أموال الناس بالباطل وفاتو آل كابوني بي غادي. وياريت أن يقوم الأمن الأقتصادي والنائب العام هذا لو كانو بالفعل موجودين , بالتحفظ على تلك الأموال والأصول ومنع التصرف فيها من باب رد الأمانات الى اهلها, وأخص بالذكر الأموال الهائلة الموجودة لدى منظمة الدعوة الأسلامية( جناح سيف الأسلام القذافي ) واستثماراتها وشركاتها العابرة للقارات, بالاضافة الى عدد كبير من الشركات الخاصة والمصانع والأرصدة في البنوك . ونحن بالتالي نعدكم بأننا سنقوم بدورنا في الرصد والتحري والحفظ.


ردود على دقنة
Saudi Arabia [مندي] 08-26-2011 03:44 AM
يا دقنة استثمارات ال القذافي في السودان دي موضوعا منتهي الجماعة حيبلعوها لانه ده رزق ساقه الله اليهم وما تستبعد بعد يومين تلاتة برج الفاتح ذاتو يغيرو اسمو لاخفاء معالم الجريمة


الطاهر ساتي
 الطاهر ساتي

مساحة اعلانية
تقييم
6.31/10 (11 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة