المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
خطبة جمعة مزلزلة أمام البشير عن فساد حكومته
خطبة جمعة مزلزلة أمام البشير عن فساد حكومته
08-27-2011 10:46 PM

خطبة جمعة مزلزلة أمام البشير عن فساد حكومته

شريفة شرف الدين
[email protected]

الحمد لله و الصلاة و السلام على أشرف خلق الله محمد بن عبدالله و بعد فإني أبتدر بالدعاء إليك يا الله يا سميع يا مجيب يا عدل يا حكم أشكو إليك و أقاضي أمامك يوم القيامة كل من أمر أو إئتمر بالحيلولة دون نقل هذه الخطبة لعامة الناس سواء كان ذلك بقطع الكهرباء أو التصوير أو البث أو منع تداوله.. أسألك اللهم أن تشل يمينه و تعقد لسانه و تطمس بصره و بصيرته جزاء سعيه في كتم ما أمرتنا بتبيانه.

و أقول ما قال رب السموات و الأرضين و ما بينهما: و قل الحق من ربكم .. فإني أقسمت ألا أنال رضى مخلوق بغضب الخالق و ألا أضع باطلا في محل حق .. اللهم أنت علاّم الغيوب علمتَ في علياءك أني ما وافقتُ على ما أراد و ألح عليّ به زبانية عمر.. أن أعدد مزاياه و أزين صورته و صورة حكومته أمام المصلين في هذه الجمعة ما وافقتهم على مرادهم إلا و نيتي و أنت رب النوايا عالم سرها و جهرها إلا و نيتي معقودة على أن أتبع ما أمرتنا به من اتباع الحق و لا أبالي .. و أقول ما قاله الرسول و الله لو وضعوا الشمس على يميني و القمر على يساري على أن ألبي طلبهم و الله ما فعلت إذا إني لمنافق و العياذ بك ربي فأنت لا تحب المنافقين.. أمّا إلى ماذا يصير أمري بعد الخطبة هذه فعلى الله أتوكل و أقول لو اجتمعت الإنس و الجن على أن ينفعوني بشيئ لم ينفعوني به إلا و قد كتبه الله لي و لو إجتمعت الإنس و الجن على أن يضروني بشيئ لم يضروني به إلا و قد كتبه الله عليّ رُفعتْ الأقلامُ و جفت الصحف. ما ضرني ما يُفْعلُ بي وأنت القائل اقض ما أنت قاض إنما تقضي في هذه الحياة الدنيا

سأنوب و أتكلم بلسان الحال لا نغتابك و لا نرميك من وراء ظهرك و نحمده أن ساقك إلينا و أجلسك معنا في جمعتنا هذه لنسمعك ما ينبغي أن تسمع عسى أن يوفقك الله إلى ما يحب و يرضى و الله يسمعنا شاهدا علينا من فوق سبع سماوات طباقا.. و حتى لا نُتّهمْ بنقل كلام فلان و لا علان و لا نُرمى بإنتماء حزبي معارض فإني أُشْهِدُ اللهَ الذي لا تأخذه سِنةٌ و لا نوم ألاّ نُورِدُ في خطبتنا هذه غير ما نطقتَ به و ما هو ماثلٌ بين ظهرانينا .. نقولها لك صريحة أن الوضع في السودان بات غير مسكوت عنه فقد بلغ التردي ما بلغ و انتشر الفساد و تفشت الرزيلة و استبيح المال العام و غُيّبتْ العدالةُ و انتهكت الحرمات وكثر أولاد الزنا و اللقطاء و أزهقت الأنفس البريئة و حُبس الأبرياء و سُرِّح الجناة و فَسدتْ البطانة و ضُيّعت الأمانة و نُقضتْ العهودُ و أكل الربا و عم النهب و السلب وكثر الإحتراب ..هذا كله على مسمع و مرأى منك يا عمر و قد توليت أمرنا حين توليت بقوة منك لا عن رضى منا و أقسمت قسماً غليظا ما نصه (بسم الله الرحمن الرحيم انا عمر حسن أحمد البشير أقسم بالله العظيم بوصفي رئيسا لجمهورية السودان أن أكون مخلصا وصادقا في ولائي لجمهورية السودان وأن أؤدي واجباتي ومسؤلياتي بجد وأمانة وبطريقة شورية لترقية ورفاهية وتقدم الأمة وأن ألتزم بالدستور وأحميه وأحافظ عليه وأن أراعي قوانين جمهورية السودان وأن أدافع عن سيادة البلد وأن أعمل لوحدتها و أوحد دعائم نظام الحكم الديمقراطي اللامركزي و أن أصون كرامة شعب السودان وعزته ، والله علي ما أقول شهيد) على ذلك قد أقسمتم .. مع أنكم زعمتم بتوجهكم الإسلامي و تمسككم بالشريعة منهجا في غير ما محفل إبان حملتكم الإنتخابية و قبلها و صدقكم بسطاء الناس بظاهر كلامكم ووعدكم إلا أن مفردات نص القسم الذي أقسمتم عليه خال تماما من أية إشارة إسلامية خلا بسم الله الرحمن الرحيم الذي بات عرفا يبتدر به الكلام و كلمة شورية التي زُجّتْ زجّاً في محل الديمقراطية و شتان ما بينهما .. أنت لا تستشير إلا أولى النهى مثلما كان هديه صلى الله عليه و سلم و بينما الديمقراطية هي سَوْقُ الناس سوقاً زرافات و وحدانا للإدلاء بأصواتهم لتفويز شخص يجهلونه من أجل برناج لن يرى النور و لم يره حتى جمعتنا هذه. اعلم أنك مسؤول أمام الله .. كيف يكون الإخلاص الذي أقسمت عليه و أنت تفرق في المناصب بمعايير الولاء الحزبي فسرحت للصالح العام من سرحت و لم توفر لهم عملا بديلا و لم تسأل عن أحوالهم بعدها من أين يستزرقون لأنفسهم و أهليهم؟ أعقابا لهم على عدم تبعيتهم لكم؟ .. الم تسمع بحديث نبيك عن المرأة التي دخلت النار في هرة حبستها لا هي أطعمتها و لا تركتها تأكل من خشاش الأرض؟ .. تلك هرة و هؤلاء بشر نفث الرحمن فيهم روحه ..أيكون أرحم منك من سقى الكلب فدخل الجنة؟ و أقسمت بالصدق ثم ناقضت صدقك بكذب صريح ليلة أن أعلنت للملأ أنكم عسكر و لا إنتماء حزبي لكم فصدقناكم ثم لم تلبث أن اعترفت ثانية بإنتماءكم للترابي و حزبه .. و أين الولاء لجمهورية السودان الذي أقسمت عليه و حلايب مستلبة و الجنوب قد بُتِرَ عنوة و بموافقتكم بدءا و إنتهاء؟ و أهلنا المسيرية .. لمن تركتموهم و لا حياة لهم إلا بالتوغل في الجنوب مرة و مرتين في العام في بحر لا يجري بحياة أبقارهم إلا في دولة جنوب السودان؟ أين الرفاهية في قسمكم لشعب دارفور الذي اكتوى بنار حرب دامت لثمانية سنوات؟ ..حرب بإعترافكم خلفت آلآف القتلى و تزال و ملايين المشردين و المغتصبات و الجناة يسيرون في الأرض طلقاء و محاكمكم مغلقة معطلة؟ ثم إنكم و لمّا تخمدوا نار حرب دارفور حتى أشعلتموها في كردفان .. القرى الآمنة تُضربُ بالطائرات حتى أبدلتم الناس من بعد أمنهم خوفا و من بعد رفاهيتهم ذلا .. و أقسمتم فيما أقسمتم العمل لكرامة الشعب السوداني و السعي لعزته و لكنكم سكتم لما داس اللبنانيون ببوتهم النجس كرائم نسائنا و شيوخنا و أطفالنا و رجالنا و مثله ألّبتم السلطات المصرية في ميدان التحرير فقتلوا الشارد من كنف الوطن من الأطفال و النساء ضربا و ركلا و عدسات العالم تشهد و لم نسمع منكم إدانة و لا شجبا ثم أعمتكم رغبة الحكم و التفرد به أن قلتم صراحة بلا تورية إن أهل دارفور مرتزقة يقاتلون في ليبيا مما أدى إلى تقتيلهم في وقت سعت فيه كل الدول على حماية و ترحيل رعاياها من ويلات الحرب.. و انحدر بكلم المقام فخاطبتمونا و خاطبتم صغارنا الذين أنتم بمثابة القدوة لهم بألفاظ ما أنزل الله بها من سلطان.. بماذا تجيب حين يسألك ابن شمس الدين عن معنى الذي تقول؟ ثم بيوت الأشباح و الضباط الذين أعدموا في رمضان أي دين هذا؟ أي شريعة هذه؟ اللهم إني أبرأ إليك مما فعل عمر .. اللهم إني أبرأ إليك مما فعل عمر .. أما قرأت حديث الرسول الكريم لأن تكسر الكعبة حجرا حجرا أحب إلى الله من أن يراق دم مسلم بغير حق أو كما قال؟ و إن كنتم على حق فهلا أعلنتم للناس القضية و الحكم؟ و أقسمتم على الله أن تنتهجوا نهجا شوريا في حكم البلاد و لكنكم بتم تقطعون الأمر على مستوى حزبكم فضيعتم الجنوب و لم تستشيروا غالب أهل السودان.. تريدون توطين المصريين بالملايين و لم تستشيروا غالب أهل السودان.. بددتم أموال الدولة بإهداء سيارات و أبقار و مواطنيك يشتكون الجوع و المرض و الخوف.. دمرتم مشروع الجزيرة و تشرد أهلها و لم تستشيروا غالب أهل السودان.. أي شورى هي تلك التي يحكم فيها البلاد حزبكم ليس إلا و برلمانكم جميعه إلا قليل منهم يوالونكم بالولاء و الطاعة و يأتمرون لأمركم بالإشارة و يسكتون حيث ينبغي الكلام و يتكلمون حيث يلزم الصمت و ذهبت كل وعودهم لمن جاء بهم ممثلين لهم أدراج الريح؟ .. جئتم لولاية ثانية و ثالثة والله يعلم كيف جئتم فقد كانت الإنتخابات قسمة ضيزى سخرتم لفوزكم موارد الدولة المالية و الإعلامية و النقلية و العدلية و الشرطية كلها لمصلحتكم و سخرتم من يسمون أنفسهم رجال الدين حتى أصبحوا أبواقا لمراميكم ثم ضيقتم على الأحزاب الأخرى غير الموالية لكم حتى شهد بذلك من حزبكم ممن حركه ضميره لكنكم لا تسمعون إلا الذي ترغبون في سمعاعه و لا ترون إلا ما تحبون رؤيته ثم استعذبتم الحكم الذي أبكى الصالحين حين تولوه .. ثم أقسمتم على تقدم الأمة و المجتمع الذي لا نراه إلا متقهقرا في كل شيئ و لا استثناء فهناك الفتنة القبلية التي أزهقت الآلآف تلو الآلآف و الإنحلال الأخلاقي الذي ضرب بقيم و أعراف السودان و السودانيين و في الإقتصاد هبوط مريع للجنيه الصريع أمام غلبة الدولار بسبب غياب الأمن لصغار المنتجين من المزارعين فهجروا مزارعهم و دخلوا المدن التي لا يعرفون فيها امتهان شيئ من المهن فأصبحوا عالة بعد شدة و أصحاب يد سفلى بعدما كانوا أصحاب اليد العليا.. و عم الغلاء و استشرى البلاء .. و انقلب في عهدكم الميزان فصار مستحق الزكاة مخرجها و مخرج الزكاة مصروفة عليه و غاب من نعرف من الأثرياء و كثر من نجهل بيننا من الأغنياء ..أصبحنا في بلد النيلين و أكبر مشروع زراعي في إفريقيا نتذيل العالم في الإنتاج و في الديون و الشفافية و رداءة الحكم و الفساد .. أصبحنا لا نقدر أن نفاخر بك الدول حين كل دولة برئيسها يفتخرُ .. عبثا نحاول إحصاء مواجعنا و لن نحصيها حتى تدركنا الجمعة القادمة إن كنا أحياء نُرزق .. أقول قولي هذا و استغفر الله لي و لكم وهو السميع المجيب. (يجلس الإمام)

بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و بعد فإنه قد قال الصادق المصدوق (إنما أهلك الذين من قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه و إذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد و أيما الله لو سرقت فاطمة بنت محمد لقطع محمد يدها أو كما قال. أعلنتم في مقابلة صحفية لكم أن ليس بين ظهرانيكم مفسدين كبار و ذكرتم أن من اغتنى فإنما لنجاحه في السوق و قلتم أنكم راضون عن حكومتكم و أداء وزاراتكم و نقول إن الواقع يخالف كل ما ذهبتم إليه بل يدعمه هذا التردي الشنيع المريع في أمور الدولة و أحوال الناس. و امتثالا لأمر الله الذي أنزل القراءن و أمرنا بالنصح و التناصح فإني أقول إبراء لذمتي أمام الله و أمام المصلين و أمامك و أنت ولي أمرنا أن تقيموا موازين القضاء العادل و أن تردوا المظالم لأهلها كاملة غير ناقصة ..ردوها اليوم قبل الغد أو يستسمحونكم إن غلبكم ردها و لا تأخذكم بأيدي الجناة رأفة و أخلوا ساحة الأبرياء .. و لا تأخذنك العزة بالإثم يا عمر .. و الله سائلك يوم القيامة يا عمر.. فقابله بما يحب أن يقابلك به و أقم العدل بين الناس و أحقن دماء المسلمين( يبكي الإمام و يهتز بالبكاء و يتكسر صوته و تضيع الكلمات و تسمع نحيبا من أكثر المصلين و تسمع حوقلة و استرجاعا ثم يستجمع الإمام قواه و يستغفر الله ثم يستأنف) أسألكم بالله كفاكم لهثا وراء الدنيا فإنها فانية و اعملوا لآخرة تخلدون في جنانها أو نيرانها أبدا.

أما و قد قلت ما قلت فإني أشهدك يا الله يا رب الخلق و رب الناس و رب عمر .. أني ما قلت إلا ما علمت .. لا أبتغي رضى غير رضاك .. و لا حظوة غير جنتك .. اللهم ولّي فينا خيارنا و وفّقه لما تحب و ترضى يا الله .. اللهم عليك بمن أراد بأهلنا بطشا و هوانا .. اللهم إنا نسألك أمنا بعد خوف و رخاء بعد فقر و قوة بعد ضعف و عزة بعد ذل و عافية بعد مرض و علما بعد جهل .. اللهم يا من بيدك الخير أرفع عنا البلاء و الغلاء و الفتن ما ظهر منها و ما بطن .. أستر شبابنا و بناتنا و أغنهم بحلالك عن حرامك .. اللهم أرنا الحق حقا و ارزقنا اتباعه و أرنا الباطل باطلا و ارزقنا اجتنابه .. اللهم أنت القائل ادعوني استجب لكم .. و أنت القائل و إذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان .. اللهم إياك ندعو فلا رب لنا إلا أنت .. و لا ملجأ لنا إلا إليك .. و لا توكل لنا إلا عليك .. اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا .. و اغفر لنا و تب علينا .. إنك أنت التواب الرحيم و صلى الله على محمد و على آله و صحبه و من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين. أقم الصلاة.

أقيمت الصلاة و تلى الإمام في الركعة الأولى من سورة البقرة (إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِينَ اتُّبِعُواْ مِنَ الَّذِينَ اتَّبَعُواْ وَرَأَوُاْ الْعَذَابَ وَتَقَطَّعَتْ بِهِمُ الأَسْبَابُ* وَقَالَ الَّذِينَ اتَّبَعُواْ لَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَتَبَرَّأَ مِنْهُمْ كَمَا تَبَرَّؤُواْ مِنَّا كَذَلِكَ يُرِيهِمُ اللّهُ أَعْمَالَهُمْ حَسَرَاتٍ عَلَيْهِمْ وَمَا هُم بِخَارِجِينَ مِنَ النَّارِ*) و في الركعة الثانية قرأ سورة الزلزلة (إِذَا زُلْزِلَتِ الأرْضُ زِلْزَالَهَا (1) وَأَخْرَجَتِ الأرْضُ أَثْقَالَهَا (2) وَقَالَ الإنْسَانُ مَا لَهَا (3) يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا(4) بِأَنَّ رَبَّكَ أَوْحَى لَهَا (5) يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتًا لِيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ (6) فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ (7) وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ(8)


هل تم القبض على الإمام بعد فراغه من الصلاة؟ ستعرف .. و إليكم النهاية
(واهم من ظن أن المساجد للصلاة فيها ليس إلا فقد درج الرسول أن يناقش كل قضايا المسلمين فيه و يعقد لواءات الحروب فيه و إذا قدم من غزوة أو سفر حل فيه و لكن مساجدنا اليوم باتت في قبضة الحاكم .. هو يعين من يؤم الناس و يخطب فيهم بما يشاء السلطان لذا ترى الناس – مجبورين – يذهبون إلى هذه المساجد أيام الجمعات .. يمنون أنفسهم أن يحدثهم إمامهم بقضايا الساعة التي تشغلهم من غلاء و جور و ظلم و لكنهم لا يحدثونك إلا بزلازل اليابان و مؤامرات اليهود و يسكتون عن أنفس تموت بين ظهرانيهم.

كم مسجدا هناك في السودان يُصلى فيه الجمعة؟ كم عدد من يؤم هذه المساجد كل جمعة؟ ماذا يكون لو أن كل إمام تجرد من دنيويته و إنتمائه الحزبي و خطب في الناس على شاكلة الخطبة أعلاه لا يخاف في الحق لومة لائم؟ هل كنا في حاجة إلى المظاهرات و المعارضة المسلحة؟ إذا كان كل مسؤول فاسد يكون موضوعا لخطبة الجمعة .. ألن يرتدع؟ إذا كانت هنالك أسرة مغلوبة على أمرها و تولى الإمام أمرها ..هل ثمة حاجة إلى وزارة رعاية إجتماعية؟ إذا كان كل إمام يتكلم عن مشكلة حيه ..قريته ..مدينته ..مدارسه و تردي مستشفياته و خدمات الماء و الكهرباء و معالجة الظواهر السالبة.. ألن يستحق هذا الإمام أن يكون نائبا برلمانيا لحيه دون أن يستحق المليارات أو يسافر و يقيم في فنادق ليحضر إنعقادا للبرلمان المعروف بالإجماع السكوتي؟ إن كان لدينا إماما بهذه المواصفات .. هل نحس بحاجة إلى رئيس جمهورية حتى؟ كيف يا ترى يكون حال البشير أو أي مسؤول بعد الصلاة و قد قيل ما قيل فيه؟ هل سيؤم الجمعة التالية دون أن تمتد يد إصلاحه؟ هل كنا سنحتاج إلى كل هذا العدد المترهل من الأحزاب لتبصرنا ما بصرنا به الإمام؟ ما مدى سهولة إلتقائك بالإمام و هو يسكن حيك أو قريتك مقارنة مع النائب البرلماني الذي لن يراك أو تراه إلا في الإنتخابات القادمة؟ هل كان بمقدور الحكومة و أجهزة أمنها الحيلولة من منع هذه الخطب البالغ عددها 48 خطبة في السنة بكل مدن .. أحياء و قرى السودان؟ من الذي ينصت؟ أليس الجميع مقارنة بخطب رئيس الحزب الذي لا يستمع إليه إلا الأعضاء رغما عن أنفهم؟ و الله لولا أن اللغو بأي كلام و الإمام يخطب يبطل الصلاة لصارت صلاة الجمعة حلبة صراع كلامي و لكمي و ركلي.

أسأل الله أن يغفر لي فما الخطبة أعلاه إلا من نسج خيالي و إن كنت لا أصلى الجمعة في المساجد و لكن ما ينقل على التلفاز خير منه أفلام توم و جيري لأنا نرى المصلين بين نائم و شارد و غير مبال و لئن تسأل منْ أمّها عمّ كانت لما أجابك لأنها ببساطة لا تخاطب المصلي المباشر و لا تمس قضاياه الملحة و أحيانا كثيرة تنافق و تعارض الواقع المعاش إما بالإغراق في مدح السلطان أو ملازمة الصمت عن كل إخفاقاته. احلم باليوم الذي ترتفع فيه المآذن ليس بالأذان فقط و لكن بكلمة الحق .. يُقبل المصلي و هو يمتلئ ثقة بأن علاج قضيته بالمسجد و يخرج منه و هو راض مغتبط.. إمام بهذه المواصفات و الله نعطيه أساورنا و ختمنا و سلاسنا الذهبية لعلمنا أنها ستسد جوعة و تمسح دمعة و فوق هذا و ذاك كله نبني مجتمعا تضامنيا لا إنقسام فيه إلا حين يتعلق الأمر برياضة هلال مريخ. أحلم بمساجد ليست بمواصفات قول الشاعر: فلا الأذان أذان في منارته إذا تعالى و لا الآذان آذان





تعليقات 12 | إهداء 1 | زيارات 10167

خدمات المحتوى


التعليقات
#201142 [قول النصيحة]
4.24/5 (9 صوت)

08-29-2011 08:53 AM
احسنت القول و الخطبة ، اخطأ عمر و اصابت امراة ، اخطأ عصام احمد البشير و اصابت شريفة الشريف ، اخطأ عبد الجليل النذير الكاروري و اصابت شريفة الشريف ، اخطأ يوسف عبد الحي و اصابت شريفة الشريف .
هذه الخطبة العصماء نهديها الي
1/ خطيب الجمعة الشيخ عبد الجليل النذير الكاروي
2/ الداعية الاسلامي الدكتور عصام احمد البشير
3/ الشيخ عبد الحي يوسف
4/ الي كل امام و خطيب جمعة
5/ الي كل ائمة المساجد
6/ الي عمر البشكير
7/ الي مجلس الوزراء
8/ الي كل وزير
9/ الي كل مدير
10/ الي كل مسئول
11/ الي كل كوز و كوزة
12 الي كل كلب امن
احسنت الخطبة و احسنت القول و النصح و النصيحة و الحقيقة و الزمة و الامانة .
الحمد لله السودان بخير ما دام فية نساء و سيدات و صحفيات و اعلاميات امثال شريفة الشريف الحمد لله نحن بخير . و سنصقط هذه العصابة المجرمة و ننعم بالحرية السلام و الامن و الديمقراطية و التعددية و الراي و الراي الآخر ,
نحن بأنتظارك في الخطبة القادمة .


#201032 [المحبوب ]
3.88/5 (10 صوت)

08-28-2011 10:14 PM
تحية طيبة للاخت شريفه شرف الدين
سلمت يداك اختي
ومازالت الساقية مدوره
نسأل الله العلي القدير ورب العرش العظيم ان يرينا فيهم يوما اسودا ويشتتهم كل مشتت يا رب العالمين هؤلاء الكيزان الظلمه الفجره


#201015 [موجوع شديد]
2.97/5 (10 صوت)

08-28-2011 09:14 PM
ههههههههههه والله البت دي مصيبة ماشة علي رجلين والله كفيتي ووفيتي;)


#200791 [Nagi ]
4.14/5 (9 صوت)

08-28-2011 10:10 AM
يا سلام يا اخت شريفه صدقت والله


#200781 [Abu FATEMAH ]
3.85/5 (10 صوت)

08-28-2011 09:27 AM
اسم على مسمي يا اخت شريفة وبالمناسبة عدم وضوح اهداف الامة ومقاصد ها لرقي هو انه المساجدوالاذاعة والتلفاز ديكورات ومن الان انا ابصم بالعشرة انه رمضان القادم نفس خطب الجمعة ونفس اغانى واغاني وبنات حواء وزاية مشتارة يعنى البلد التغير الوزاري والابداع فيها واحد مافى جديد


#200763 [سوداانى مخلص]
4.19/5 (10 صوت)

08-28-2011 08:34 AM
اللهم ارنا فيهم سخطك وغضبك فانك عزيز ذو انتقام يا ذا الجلال والاكرام


#200736 [wahied]
3.73/5 (10 صوت)

08-28-2011 05:27 AM
خطبتى وابدعتى وضعتى الحق فى محله والباطل فى محله وانكى افضل من كثير مما يدعون انهم ائمة وخطباء . هذه خطبة حية تشع نورا وتضىء احرفها وكلماتها نورا قدسيا يهدى الى صراط مستقيــم . خطبة شخص أو ( أنثى ) ناصح اميـــن رحم الله ابن الخطاب رضى الله عنه عندما حاول ان يحدد مهر الفتيات باربعمائة درهم كما أمهر بذلك المصطفى ( ص ) وذلك بغرض تسهيل الزواج فصاحت به امرأة وقالت كيف ذلك والله تعالى يقول ( وإذا اتيتم احداهن قنطــار ) وسرعان ما صاح عمر وبدون اى حرج ( أخطأ عمر واصابت امرأة ) وعدل عن رأيه ولم يحدد المهــر لقد خاطبت هذه المرأة عمر ابن الخطاب فما بال الاستاذة شريفة بمخاطبة عمر ابن البشير ؟؟؟ رحم الله سلفنا الصالح كان ابن الخطاب ينبض قلبه تسبيحا وتحميدا وتجرى الرافة والعدالة فى قلبه مجرى الدم فى شرايينه كان يتفقد الرعية فى ظلمة الليل يطعم الجائع ويكسو العارى ويدثر العجوز رمن برد الشتاء القارص . لم يقتل بريئا ولم بأكل حراما مات طيبا مباركا مبشرا بجنات الخلد امام عادل كالمطر السايل .
تمنيت ان تصل هذه الخطبة العظيمة الى الراعى عمر لكن استدركت ان عمر لا يسمع فقد فقد بصيرته واتخذ دينه تجارة واصبحت عقيدته سيئة فهو لا يسمع ولا يرى الا شيىء يسره والعياذ بالله من سوء الخاتمــة ,


#200714 [واحد تانى]
4.12/5 (10 صوت)

08-28-2011 03:56 AM
انت عذاب الانقاذ.الله يوفقك.


#200676 [صلاح البرير]
4.01/5 (10 صوت)

08-28-2011 01:16 AM
يا شريفة أصبت كبد الخقيقة خطب الجمعة خطب خواء خالية من كل مضمون و مختوى لا تحرك فينا شعرة المهم فريضة نؤديها و خلاص

المساجد التي أمرنا الله بإعمارها معطلة إلا من الصلاوات المكتوبة و قليل من شيوخ يتلون القران لساعة أو أقل كل يوم.

ٍبالنسبة للبشير أظنه تنطبق عليه قسوة القلب التي شبهها الله بالحجارة (ثم قست قلوبكم فهي كالحجارة أو أشد قسوة و إن من الحجارة لما يتفجر منها الأنهار و إن منها لما يشقق فيخرج منه الماء و إن منها لما يهبط من خشية الله ِ)

لآنه ما ممكان كل الكلام ده ما يؤثر فيهو. واصلي يا شريفة بهمة أكثر و نخن معاك


#200655 [ أبو أسامة]
4.12/5 (10 صوت)

08-27-2011 11:42 PM
بصراحة شديدة جدا جدا جدا خطبة ما سمعت زيها رغم إني بصلي الجمعة قبل تلاتين سنة ..اقترح و بشكل عملي إنو اي زور قرأ هذه الخطبة يقوم بطباعتها و إعطائها لإمام مسجدة مظرفة بس عشان يعرف كيف تكون الخطب...عليكم الله ما تنسوا التوزيع

الشي التاني قاعدين تحسوا إنو صلاتنا دي بتنهانا عن الفحشاء و المنكر و لا مجرد ركوع و سحود و خلاص؟

أتحفتينا يا شريفة بس ما عارفين إنت منو؟ ليه ما عندك صورة؟ ليه ما بتكتبي في الصحف...طالما دي جواء السودان بتكتب زي ده فقيامتكم يا ناس البشير قربت


#200649 [alitaha]
3.88/5 (10 صوت)

08-27-2011 11:26 PM
فعلا وقولا اصابت امراة واخطا عمر.........شتان ما بين عمر وعمر..اله ربنا يقصف عمرك يا اللي في بالي ولا ابالي


#200646 [ناصح]
3.91/5 (10 صوت)

08-27-2011 11:22 PM
وأنا أقرأ الخطبة طاف في خيالي كل خطباءنا ولم أجد فيهم من يستطيع قول هذه الخطبة . إن كان يحس ويشعر هذا العمر( والإسم سالم) , لحفظ ماتبقى له (إن كان هناك) ماء وجهه . ماهو إلا فاسد في نفسه مفسد لغيره , لا صلاح ينتظر من هؤلاء . نسأل الله الكريم رب العرش العظيم أن يرينا فيهم يوما أسود كسواد أفعالهم وأن لايبارك لهم في مال ولا في عيال .قولوا آمين .


شريفة شرف الدين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة