08-28-2011 11:04 AM

إليكم

الطاهر ساتي
[email protected]

الصالح العام ...مسلسل مكسيكي ..!!

** التعاريف - جمع تعريفة - لا تزال هي التشبيه البليغ لأهل السودان لأي جمع أو قوم أو فئة ذات أشكال أو صفات وأخلاق وطرائق تفكير متشابهة..ومع ذلك، لعباقرة المنطقة الصناعية تشبيه أبلغ، حيث يصفونهم ب ( بلالي العجلة)..ومن اللطائف، كنت مع إبن خالي ذات مساء، وهو من عباقرة المنطقة الصناعية، وإذ بأحد شيوخ الحكومة يطل عبر الفضائية ويتحدث في الشأن العام بشئ من الحكمة والموضوعية، فقلت لأبن خالي مداعبا : ( الشيخ ده زول كويس وباين عليهو إصلاحي و ديمقراطي، ولا رايك شنو ؟ )، فرد بإستياء كما توقعت : ( ياخ إصلاحي بتاع شنو؟، والله الشيوخ ديل كلهم زي بلالي العجلة، وما في طريقة غير تشحمن بي بعض )..راقني الوصف، إذ بلالي العجلة غير أنها متشابهة، لايمكن تشحيمها (بلي، بلي )، بل يتم جمعها وصبها في (قطعة قماش مشحمة)، وبعد ذلك يخلطونها يدويا..!!
** ومنتصف هذا الأسبوع، بخيمة الصحفيين، تناول البروف غندور بعض القضايا العامة بحديث وجد قبول وإستحسان الحاضرين، حتى هاتفني أحد العائدين من الخليج حائرا : ( معقول يا ساتي البروف ده يكون كوز؟)، فأكدت له ضاحكا : ( عليك أمان الله كمان كوز أصيل..يعني ما مستقطب زي فلان، ولا من المؤلفة قلوبهم زي فلتكان)، وقبل أن يغلق هاتفه نصحته: ( لكن اسمعها مني يا أخوى..كلهم كدة، لمن تنفرد بيهم واحد واحد يدوك نوع الكلام السمح ده ..لكن لمن يجتمعوا براهم بيبقوا زي بلالي العجلة، وما بتقدر تفرق نافع من غندور).. وهكذا هم تقريبا، ولذلك لا أقف كثيرا عند التصنيفات الإعلامية التي من شاكلة ( حمائم وصقور)..إذ كل فرد فيهم يبدوا كما الحمامة في المجتمع، بحيث يتواصل مع أهل الحي بأريحية، ويسبقهم إلى المسجد ويقف معهم في السراء والضراء، بل وينتقد معهم - بقوة عين غريبة - أسباب الغلاء والحروبات وتردئ الخدمات، حتى يخال للسامعين بأن الشيخ هذا ( مستحيل يكون كوز)، وإن كان كذلك فهو بالتأكيد من (الحمائم).. ولكن حين يغادرهم ليجتمع مع إخوانه- بمجلس وزراء الدولة أو الولاية أو بالبرلمان أو بالتشريعي الولائي- ليصدروا قراراتهم، فعيون حال الناس ( ما تشوف إلا النور)، أي تتجلى لهم بأن طرائق تفكيرهم كما (بلالي العجلة)، شكلا و تجانسا..!!
** وصباح اليوم التالي عرفت سر دهشة ذاك المغترب العائد، حيث صدرت كل صحف الخرطوم بخبر مفاده : البروف غندور يعترف بخطأ الصالح العام.. وهذا إعتراف حميد، في حال أن يكون الإعتراف بهذا الخطأ - أو خطأ آخر- هو بداية تصحيحه، وجل من لايخطئ.. ولكن الشاهد - ما لم تكن ذاكرتنا كما ذاكرة السحلية - هو أن الحكومة سبقت البروف غندور بأكثر من خمس سنوات في الإعتراف بخطأ الصالح العام.. ولم يكن إعترافا بالأقوال فقط، بل صاحبت الأقوال بعض الأفعال الشوفونية التي من شاكلة إعادة بعضهم إلى الخدمة و تعويض البعض الآخر، والصحف نشرت قوائم أسماء الذين إعترفت لهم الحكومة بخطأ الإقصاء ثم حق الإعادة أو التعويض..هذا الإعتراف الرسمي ( الشكلي)، إن سقط من ذاكرة البعض، فانه لم يسقط من ذاكرة أرشيف الصحف، ولذلك ليس هناك ما يدهش في حديث البروف غندور، يعني ( مافيهو شئ جديد)..وإن كان هناك ثمة جديد يستحق التوثيق والإحتفاء، فهو يجب أن يكون حديثا من شاكلة ( لن نلجأ إلى وسيلة الإقصاء - تحت غطاء الصالح العام - في سوح العمل العام مرة أخرى)..أي مطلوب، بيانا بالعمل، إعتبارا من مطلع هذه الجمهورية الثانية - وانت ماشي - إصلاح سياسي شامل يحرم كل أنواع الإقصاء، ويمنع كل أنواع الإحتكار، ويرفض كل أنواع الإستعلاء والشمولية، بحيث يكون لأي مواطن سوداني - صالح - حق المنافسة الشريفة في نوافذ ومنافذ ومناصب خدمة الوطن..هذا هو المطلوب لكي نصدق (نزاهة هذا الإعتراف)..أي عدم الإقصاء هو الفصيل، وعدم القصاء لن يتوفر إلا بإعادة الديمقراطية بكل فضائلها..وكفى إجترارا لمآسي الماضي في منابر الكوافير الإعلامية بمظان تجميلها، فإجترار تلك المآسي والإعتراف بها ثم الإعتذار عنها يجب أن يكون لإصلاح حال (الحاضر والمستقبل)..ولكن مايحدث من إجترار وإعتراف ليس لذلك الإصلاح..فالصالح العام أيها الأفاضل، كما المسلسل المكسيكي، لم تنته حلقاته في سوح العمل العام، فقط هناك براعة في السيناريو وذكاء في الإخراج، بحيث لكل حلقة قصة تختلف عن قصص الحلقات الأخريات ..!!
...............
نقلا عن السوداني

تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 3170

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#200976 [babekir elhassan]
4.07/5 (5 صوت)

08-28-2011 06:58 PM
ان كان هناك حسنه لهؤلاء الابالسه انهم لم يتركوا شيئا يسامحهم الشعب السودانى عليه وكل يوم يمر تزداد جموع من ينتظرون الانتقام من هؤلاء السغله.......حيث لم يتركوا احد غيرهم يشاركهم الظلم والفساد....كانوا يعتقدوا بهذا احسنوا صنعا...ولكن بقيت مسئوليتهم وحدهم...ولم يتركوا شيئا ليوم حساب الشعب فقط الك تعبئ رشاشك تقتل من طرف لان الكل مجرم...وتجربه ليبيا ماثله امام الجميع


#200938 [ابراهيم سماوى]
4.07/5 (5 صوت)

08-28-2011 04:03 PM

... طيب يا الطاهر ساتى الجمهورية التانية لمن تجى الناس الكانوا حاكمين فى

الجمهورية الاولى حيمشوا ويييييييييييييييييييييييييييييييييين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


#200929 [بت الخرطوم]
4.07/5 (5 صوت)

08-28-2011 03:49 PM
يااستاذ ساتى المادة التى تجيز الصالح العام تم الغائها منذ2007 من قانون الخدمة المدينة اتحادية وولائية ولكن واها انا من ولكن ابتدعوا شئ اخر كوادرهم حتى وان كانت غير مؤهلة ولا خبرة لها هى الكل فى الكل واصحاب الخبرات والمؤهلات العلمية الحقيقة والما خمج وما مدغمسة ولا مزورة مهمشين ولا حول لهم ولا قوة عجبتهم الحالة دى يصرفوا مرتباتهم ويسكتوا ما عجبهم الحال يتخارجوا من تلقاء انفسهم استقالة معاش اختيارى المهم فى الامر جاءت منهم والنظام ما عندو دخل يعنى الصالح العام موجود وممارس بس بطريقة عبقرية الانقاذ وكفاية ضحححححححح على عقولنا


#200904 [Kalifa]
4.07/5 (5 صوت)

08-28-2011 03:00 PM
مقتبس من تصريحات البروف مرتاح خالص غندور ...قالو بعرس فقط تحت 20سنة...(( لن نلجأ إلى وسيلة الإقصاء - تحت غطاء الصالح العام - في سوح العمل العام مرة أخرى) شوف البصدقك ياغندور بيه.............


#200872 [الامننجى المنتفع]
4.07/5 (5 صوت)

08-28-2011 02:03 PM
ها ها ها ها يا استاذ شنو حكايتك بقيت انقاذى قال(وإن كان هناك ثمة جديد يستحق التوثيق والإحتفاء، فهو يجب أن يكون حديثا من شاكلة ( لن نلجأ إلى وسيلة الإقصاء ) هو فضل فيها واحد عشان يقصوه كل اجهزة الولة امتلئت بالانقاذيين والمنتفعين من الاحزاب الاخرى بعد دا يقصوا منوا


#200868 [محمد حسنين]
4.07/5 (5 صوت)

08-28-2011 01:59 PM
هو باقي واحد غير منتمي إليهم حتى يفصلوه إنت راجل طيب وعلى نياتك!!!!


#200831 [مغبون ]
4.07/5 (5 صوت)

08-28-2011 12:51 PM
حسب قناعتي لوجود ظلم بائن وجائر لخيرة ابناء الوطن وأكفأهم في عملهم بجريرة عدم انتمائهم لتنظيم الجبهة الاسلامية وقتها كان نصيبهم قطع الارزاق وتشتيت اسرهم والتشكيك في اخلاقهم ونزاهتهم بدعوي انهم فاسدون ومن احالوهم الخيرون
نحمد الله لهم بظهور الحقيقة وبراءتهم ونصرهم الله ان من احالوهم الفاسدين وهم الخيرون
اخي الطاهر دعني اصحح لك معلومة قبل 5 سنوات وطبقا للاتفاقيات المعمولة وقتها مع التجمع الوطني واتفاقية نيفاشا نصت صراحة وفي بند من بنودها بارجاع المحالين الي الصالح العام وكالعادة ألتف الانقاذيون حول هذا البند وتم تكوين لجنة لدراسة حالات المحالين من الخدمة المدنيه فقط اما العسكريين فقد تم رفض طلباتهم واخطر بعضهم بطرق خاصة ان هنالك قرار صادر من مجلس شوري المؤتمر الوطني يحظر اعادتهم او التفكير في تعويضهم وحتي الذين تم ارجاعهم لم يتجاوز عددهم العشرات مع تماطل مديري اداراتهم وقتها في استيعابهم
بالنسبة للعسكريين اؤكد لك اخي الطاهر بأنه لم يتم ارجاع اي محال الا عدد بسيط لا يتجاوز اصابع اليد الواحده لاعتبارات خاصة جدا من ضمنهم ابناء السيد الصادق المهدي وثلاثة ضباط من الشرطة السودانيه احدهما ابن احد اللواءات بالقوات المسلحة والأخر اتضح انه منظم منذ صغره اما الاخير فابن من ابناء شيوخ الطرق الصوفيه الذي ينهل الرئيس ووالدته من طريقتهم
في اعتقادي تصريحات غندور الاخيرة ليست لرفع الظلم عن المحالين او تعويضهم انما هي بداية لاصدار قانون يمنع الاحالات حتي لا تتم احالات كوادرهم من الخدمة المدنيه والعسكرية التي احتكروها
والا فما المانع ان يقوم الرئيس باصدار توجيه بدراسة كل الحالات المحاله ان كانوا جادين في رفع الظلم وتعويض الضرر فلننظر


#200807 [alitaha]
4.07/5 (5 صوت)

08-28-2011 11:46 AM
اي حكومة هذا واي حكم هذا الذي يصدر قرارات تاريخية وتصريحات نارية من الخيم ومن الجوامع وعلي انغام الدفوف وطبال الراقصين..كلهم يدورون في فلك الهامبول..وفاقد الشئ لا يعطيه


الطاهر ساتي
 الطاهر ساتي

مساحة اعلانية
تقييم
2.10/10 (12 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة