الدكاترة كشفوا الوجع!ا
08-28-2011 03:06 PM

تراسيم

الدكاترة كشفوا الوجع!!

عبدالباقى الظافر
[email protected]

يروي الأديب الكبير الدكتور عبدالله الطيب طرفة رائعة.. الدكتور كان بين ثلة من الأهل والمعارف في باخرة تمخر عباب النيل.. بينما هم في سمرهم ذاك أتاه مريض يطلب جرعة دواء.. اجتهد الدكتور الطيب في إقناع المريض الملحاح أن الدكاترة )خشم بيوت (.. وأن تخصصه الأدبي لا يشمل كتابة الوصفات العلاجية.
جاء حين من الدهر وظهر في )أتبرة( طبيب كل مؤهلاته وسامة الطلعة وشهادة إكمال ثالثة ابتدائي.. انتهت التحقيقات إلى لا شيء يستحق الذكر.. المجلس الطبي أكد أنه غير معني بالأمر لأن ذاك الشاب لا يحمل صفة طبيب.. القانون تعامل مع القضية بذات الوتيرة العادية وأفرج عن الشاب بكفالة مالية.. بعدها عاد الشاب إلى مهنته الأول 􀂆ى كسائق ركشة وصبيميكانيكي.
البرفيسور الزين كرار رئيس المجلس الطبي رجل معروف بالدقة في الوصف والوصول إلى الخلاصات بأقصر طريقة.. الطبيب الزين اعترف جهارا نهارا أن ترخيص بعض كليات الطب
في السودان اتسم بالتساهل في إنفاذ الشروط اللازمة.. وفي تقديري أن هذا الاعتراف يجب ألا يمر مرور الطبيب المزيف بين اللجان.
فيما أشار البرفيسور مأمون حميدة في مقال منشور أن وزارة التعليم العالي تنفرد بالتصديق على قيام كليات طب جديدة ولا تستشير وزارة الصحة المخدم الأول لهؤلاء الأطباء.. وذات الوزراة الصحية تمتلك جل المشافي التعليمية التي ينال فيها
الأطباء جزءاً من المنهج العملي المكمل لدراستهم الجامعية.
القانون منح المجلس الطبي سلطة اعتماد كليات الطب.. وكلمة اعتماد مضللة قليلا.. المجلس الطبي يراجع التزام هذه الكليات بالمعايير العالمية المتعارف عليها في المجال الطبي..
أما التصديق المبدئي فهذا حق حصري لوزارة التعليم العالي.
رئيس المجلس الطبي يعترف في لقائه مع الصحافيين
أن مجلسه قد قام بزيارات لعدد من الكليات الطبية وأن لدى المجلس ملاحظات على بعض هذه الكليات.. المشكلة أن المجلس الموقر احتفظ بملاحظاته لنفسه في الوقت الراهن
على أقل تقدير.. افترض أن لديك ابناً يريد أن يدرس الطب على نفقته الخاصة.. من حقك كولي أمر أن تعرف أن ابنك في أيد متخصصة.. وأن الكلية الطبية التي قبضت أموالك أوضاعها متوافقة مع معايير المجلس الطبي.. وكذلك من حقي كمريض أن أعرف مستوى الكليات الطبية التي تخدم خدماتها في السوق.. احتكار المعلومة يعني بصراحة تضليل المواطن.
ذات المجلس الموقر المعني بضبط أوضاع مهنة الطب يعاني من أوضاع لا تسر عدواً ولا صديقاً.. كل كوادره المتفرقة لا تتجاوز البضع وأربعين كادراً هذا الرقم يشمل الأطباء وغيرهم.. ميزانيته الضعيفة لا تأتي في وقتها.. وإن أتت لا تغطي إلا جزءاً يسيراً من طموحات القائمين على أمره.. لهذا يتأخر استكشاف الخلل في الكليات الطبية. النتيجة أن المواطن بات لا يثق في أطباء بلادي.. نحن الآن نصدر مرضى لتلقي العلاج بالخارج بميزانية تصل إلى نصف مليار دولار.. هذا المبلغ يقارب صادراتنا من غير النفط والذهب.





تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 3052

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#202030 [ود جادين]
0.00/5 (0 صوت)

09-01-2011 07:21 PM
ابرز جرائم النظام أنه جعل التعليم طبقي والعلاج طبقي هذا طبعاً اضافة لفتح خزائن الدولة لمنسوبية الذين أصلوا الشعب بنار من لهب.. وهي لله هي لله لا للسلطة ولا للجاه.. عالم حرامة وفاسيدن ويتجارون بالدين وجعلوا التعليم دولة بين أبنائهم وحراميتهم وجلهم نتاج تعليم حكومي مجاني محترم، لكن بكل أسف أنتج لنا ناس غير محترمين ودينهم عبارة عن طقوس وشوفوني.. ولكن لا بد من موت الحوت..


#201945 [د.سيد عبد القادر قنات]
0.00/5 (0 صوت)

09-01-2011 11:00 AM
أستاذ الظافر
هل لك في أن تسأل البروف مامون حميدة:


أنت لك جامعة تم التصديق لها ، ولكن هل تم التصديق حسب القانون ومتطلباته؟؟


أين مستشفاك التعليمي لكلية الطب ؟؟


كيف حصلت علي الأرض المخصصة للجامعة؟؟.



كيف حصلت علي أرض الزيتونة؟؟؟



ألم يكن من الأوفق أن تبني مستشفي تعليمي أولا


ثم تفكر في مستشفي إستثماري؟؟؟


كم عدد أساتذة جامعة الخرطوم والذين تم فصلهم في عهد كم وأنت مديرا لها؟؟؟



أستاذ عبد الباقي

نتمني أن نري جزأ من هذه الأسئلة وإجاباتها في مقالات لاحقة،



بروف الزين كرار تحدث وأبان وأفصح ولا يخاف في الحق لومة لائم،


وأوصل كل السلبيات لإهل القرار


الذين وضعو ا تلك التوصيات في الأدراج،


ومن ضمنها لو إتخذت الدولة القرارات الصائبة

لتم قفل كثير من كليات الطب والمستشفيات


التي يطلق عليها تعليمية



بما في ذلك مستشفي البان جديد التنعليمي ،



والذي هو مستشفي حكومي لولاية الخرطوم ،




تحت


إدارة بروف مامون حميدة لكلية طبه،




وفي أحد تقارير اللجان قيل أنه مركز صحي لا


أكثر


يديكم دوام الصحة وتمام العافية


#201294 [باكو]
0.00/5 (0 صوت)

08-29-2011 03:36 PM
فاليكون هناك امتحانا موحدا للاعتراف بهذه الشهادات,فالينجح من ينجح والينتظر الاخرون.اما بالنسبة لعدد الكليات فلا بأس به و تعلمون أن معظم الاطباء يهاجرون الى الخليج و اروبا فليس هناك ضرورة لحصر سوق العمل فى السودان فقط.


#201075 [khalid ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

08-29-2011 02:53 AM
كل من هب ودب درس طب وحصل على لقب (دكتور) وهو قمة طموحه وطموح اسرته التي دفعت له ليدرس في واحدة من كليات البروفات الذين درسوا على حساب الدولة ليعتنوا بمضاه فاتوا واقاموا هذه الكليات ليهدوا صحتهم---هؤلاء تجار وليس اطباء-نحن نطالب المجلس ونقول للقائمين على امره:نعم انتم لا تملكون ان تمنعوا مثل هذه الكليات ولكن لكم ان تتحكموا في من يمارس ومن لا يمارس المهنة ونطالبكم بان تفرضوا على كل من يود ان يمارس المهنة ان يخضع لامتحان (ليس كالامتحان الحالي) مجلس كحال جميع دول العالم على ان يكون هذا الامتحان كافيا ليكشف من له مؤهل من اولئك الجهلة والله اصبحنا نختشي ونأسف لحال المريض السوداني وهو يحمل الروشتات والتقارير والنتائج الطبية المليئة بالاخطاء الاملائية(ناهيك عن اسماء الامراض ومصطلحات التشخيص) بالله عليكم من يخطئ في اسم المرض هل تعتقدون انه يعرف تفاصيله وطرق علاجه؟ والله ستقفون امامه سبحانه وتعالى وسيسألكم عن كل مريض دخل على ارجله وخرج منها-ده لو خرج- على نقالة او كرسي مدولب- اتقوا الله ولا تجاملوا بعضكم للحفاظ على هذه الكليات التي تمثل عار في جبين هذا البلد ليتكسب بعض البروفات الذين لا ضمير لهم...وحسبنا الله ونعم الوكيل


#200942 [بت الخرطوم]
0.00/5 (0 صوت)

08-28-2011 04:12 PM
خلاصة القول بدون لف ولا دوران ولا استشهاد باحد عايز تقول شنو وفى منو والله يا الظافر عذبتنا قدر ما قلناليك عبر عن رايك بصراحة ووضوح بدون مجاملة او خوف ما تسيبنا دايما اكمل الجملة بدون خوف


#200941 [بدرية]
0.00/5 (0 صوت)

08-28-2011 04:09 PM
يا أستاذى الكريم طالما الحكام فى حالة من الإنفصام مع الشعب لا يأبهون برأيه ولا يحسون بآلامه ولا يكترثون لكوارثه و طالما هم لديهم المقدرة للعلاج بالخارج مثل ما فعل وزير الدفاع لوعكته ووزير المالية لأذن إبنه فبالتالى لن يعبأون بإصلاح فى التعليم الطبى وغيره لأن أولادهم و بناتهم يرسلون للتعليم فى بالد الكفر التى دنا عذابها كما قالوا.


عبدالباقى الظافر
عبدالباقى الظافر

مساحة اعلانية
تقييم
4.16/10 (9 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة