08-29-2011 11:57 PM

اغتيال عبد الفتاح يونس وصمة عار في جبين مجلس الناتو الانتقالي الليبي.


خليل خوري
[email protected]

بكل المقاييس الوطنية والثورية يعد العقيد عبد الفتاح يونس احد ابرز قادة الثورة الشعبية ضد نظام الطاغية القذافي ولقد اكتسب صفته هذه لانحيازه للثوار وانضمامه لصفوفهم في بداية انطلاقة الثورة أي عندما كانت مجرد حراك شعبي سلمي يطالب بتحقيق اصلاحات ديمقراطية ومشاركة شعبية في صنع القرار ولم يمنعه من ذلك موقعه القيادي في هرم السلطة ولا امتيازاتها المادية والمعنوية التي كان لا يبخل بها الطاغية على أي مسئول يثبت قدرة واهلية في تكريس حكمه الاستبدادي وفي التصدي للمناوئين له والتستر على جرائمه وفساده كما تجلت مناقبه الثوريه بانه اعلن انشقاقه عن الطاغية وادان جرائمه وحث الشعب للانضمام للثورة فيما كان الطاغية في اوج تسلطه ولا زال يبسط سيطرة الته القمعية وكتائبة القذافية على معظم الاراضي الليبية ويطارد ما كان يصفهم بالجرذان والمهلوسين زنقة زنقة وبيت بيت ودار ودار ويجهز عليهم بدون شفقة او رحمة . كما تمثلت مناقبه الثورية بالدور البارز الذي لعبه في بلورة الحراك الشعبي من مجرد مظاهرات سلمية تطالب بالحرية واسقاط النظام الى ثورة مسلحة تستهدف الاطاحة بالنظام برمته وفي هذا المنعطف الثوري لا يستطيع احد في المجلس الانتقالي ان ينكر دور عبد الفتاح في تنظيم العمل المسلح سواء على مستوى تدريب الثوار وتسليحهم ولا دوره القيادي في التخطيط والاشراف على كافة العمليات المسلحة التي نفذها الثوارسواء لتطهير بنغازي من كتائب القذافي وبسط سيطرتهم عليها او لتحرير المدن الليبية الاخرى .الى جانب دوره التعبوي التنظيمي فقد ساهم عبد الفتاح ايضا في دفع عدد كبير من ضباط وجنود الجيش الليبي الى التمرد على الطاغية والانضمام للثورة المسلحة ولولا هذه الشريحة الثائرة من العسكر لما تطور الحراك الشعبي السلمي الى عنف ثوري ادى الى الاطاحة بالنظام ولبقى المتظاهرون يجوبون في الشوارع ويطلقون الحناجر المطالبة باسقاط النظام دون ان تكون لهم القدرة حتى لتفادي بطشه فما بالك باسقاطه , ولولا العسكر لما توفر للثوار الشباب كوادر تدربهم على حمل السلاح الخفيف والمتوسط والثقيل ولما توفرت في ورش الصيانة كوادر فنية قادرة على صيانة المعدات العسكرية الثقيلة المعطوبة وعلى اعادة تشغيلها في ميادين المواجهة مع كتائب القذافي ولما توفرت قيادات عسكرية لاداء مهام التنظيم والتدريب والتخطيط العسكري ولا حتى الدفاع عن المدن المحاصرة . بموازاة هذا الدور القيادي الذي لعبه عبد الفتاح في الثورة نرى ان رئيس المجلس الانتقالي الليبي مصطفي عبد الجليل لم يكن له اي دور رئيسي فيها يستحق الذكر وكل ما لمسناه من مواقفه الثورية انه القى باسم المجلس بيانا دعا فيه معمر القذافي الى التوقف عن ممارسته القمعية ضد المتظاهرين والى الاستجابة الى مطالب الشعب الداعية الى تنحيته عن الحكم وما عدا ذلك لم يكن له اي دور في تفجير الثورة ولا في تطويرها من حراك شعبي الى ثورة مسلحة كما لم يكن له اي دور يذكر على صعيد تحريض ضباط الجيش والجنود للانضمام للثوار وكيف له ان يمارس مثل هذا الدور وهو شخصية مدنية تقلد لبعض الوقت منصب وزير العدل ثم اقاله معمر القذافي لاسباب لا تتعلق بموقفه السياسي المعارض حسبما يدعي ولعل الدور الوحيد الذي قام به ويستحق الذكر انه فتح الابواب امام الدول الاستعمارية والانظمة الرجعية للتدخل في مسار الثورة وحرفها عن هدفها النهائي المتمثل بعد الاطاحة بنظام الطاغية اقامة دولة مدنية تتولى قيادتها سلطة شعبية تمثل الشرائح الاجتماعية الكادحة التي عانت من قمع وفساد واستغلال نظام القذافي ولها مصلحة في اعادة توزيع الثورة الليبية على قاعدة ان العمل هو اساس الكسب وربما لهذه الاسباب ولدوره المشبوه في هذه الثورة فقد اعترفوا به رئيسا لهذا المجلس الذي ظهر فجاة وركب موجة الثورة وها هو ورغم هامشية الدور الذي اضطلع به مقارنة بالدور المحوري الذي لعبة عبد الفتاح يونس فقد حافظ عبد الجليل على موقعه كما ركز الكثير من السلطات والصلاحيات في قبضته مستفيدا في ذلك من دعم الرئيس الفرنسي ساركوزي ورئيس الوزراء البريطاني كاميرون والرئيس الاميركي الذي لم تكن لدية اي معرفة سابقة ولم يتعرف على توجهاته الغربية الاطلسية الا عندما زكاه لمنصبه الحالي واوصي برعايته ودعمه حاكم قطر الشيخ حمد الذي قام بدوره في ضخ الاموال الى خزينة المجلس الانتقالي تحت غطاء دعم الثوار بينما استخدمه عبد الجليل لتغيير موازين القوى داخل تركيبة المجلس العسكري للثوار وايضا داخل المليشيات المسلحة وبذلك تمكن من زرع خلايا الاخوان المسلمين النائمة وتنظيم القاعدة باعتبارهم الاقرب اليه من حيث توجهاته الاجتماعية والسياسية الرجعية حتى لو ادعى زورا ومن باب التقية انه اسلامي معتدل وبانه ايضا من انصار الديمقراطية والتعددية وتداول السلطة , اقول لقد تمكن عبد الجليل من تعزيز مواقعه في السلطة وبان يحظى برعاية الاطلسي والانظمة الرجعية العربية فيما كوفىء عبد الفتاح يونس لقاء خدماته المميزة للثورة بالطعن في صدقيته الثورية بداية ثم اغتياله عبر ادوات تنفيذية لاتختلف من حيث خستها واجرامها عن ادوات القمع القذافية , وفي هذه الجريمة لا يحتاج اي محقق لمعرفة الجهة التي تقف وراء ها سوى ان يدقق في تضارب مواقف عبد الجليل مع مواقف عبد الفتاح وخاصة ما تعلق منها بتنظيم المليشيات المسلحة والتنسيق مع قوات الاطلسي وهنا سيكتشف الحقائق التالية : ان عبد الفتاح يونس كان يعارض بشدة كافة اشكال التنسيق مع قوات الناتو لانها بنظره قوة عسكارية استعمارية لم تتدخل دفاعا عن الثورة ولا حماية للمدنين وانما للتحكم في مسار الثورة ولدفعها بالاتجاه الذي يقود الى الاطاحة بالنظام والى استبداله بنظام موال للغرب ويدور في فلكه ولهذا فاي تعاون وتنسيق معها لن ينال من سمعة الثورة فحسب بل سيضعف زخمها الجماهيري ولا بد ان يضعها في نهاية المطاف في خانة الثورات المضادة بالمقابل كان عبد االجليل ومعه الجناح الاخواني في المجلس الانتقالي من دعاة التنسيق والتعاون مع قوات الناتو وكانوا يدافعون عن موقفهم بالزعم ان الثوار لايمكن ان يصمدوا امام الالة الحربية للقذافي طويللا كما يتعذر توفير حماية للمدنيين ضد بطش القذافي بدون غطاء جوي من الاطلسي ولو دقق المحقق في تصريحات الطرفين في هذه المسالة فسوف يجد انهما كانا على طرفي نقيض منها
2- ان عبد الفتاح كان من اشد المعارضين لانضمام الجماعات الاسلامية مثل الاخوان وتنظيم القاعدة الى الثوار بل انه خلال توليه قيادة المجلس العسكري اغلق الابواب في وجوههم واعتقل عددا منهم وعلى عكسه كان عبد الجليل متعاطفا معهم ومؤيدا لانضماهم للثوار وكان يدافع عن موقفه بالقول بانهم اول من عارض ورفع السلاح في وجه نظام القذافي وتجسيدا لموقفه فقد سهل للقيادي السابق في تنظيم القاعدة عبد الحكيم بلحاج التسلل الى صفوف الثوار ولم يلبث بعد اغتيال عبد الفتاح ان جعلة قائدا لمجموعات الثوار المكلفة بتحرير طرابلس .
لو دقق جيد ا اي محقق في مثل هذه المعطيات فلن يجد تفسيرا لاستدعاء عبد الفتاح من ارض المعركة من جانب مصطفى عبد الجليل لمناقشة ما تم الترويج له انذاك بعض التجاوزات العسكرية سوى ان دعوته كانت خطة مدبرة لاستدراجه الى كمين كان قد اعده له المجرم عبد الحكيم بلحاج وحيث تم اغتياله مع ثلاثة من معاونيه واحراق جثثه ليبدو الحادث وكانه نتيجة تدهور واحتراق السيارة التي كانت تقلهم : والا كيف تم اغتيال الثلاثة بعد استدعائهم الى مكتب عبد الجليل للتشاور معهم هل هي محض صدفة ام ان ما جرى كان مؤامرة مدبرة وربما حاكتها الدوائر الامبريالية ونفذها عبد الجليل للتخلص من القيادات الوطنية في المجلس العسكري ولاستبدالها بقيادات موالية له وتاتمر باوامره ؟وكيف نفسر ايضا ان بلحاج لم يكن له اي موقع في الثورة ولم يظهر فيها ويحتل موقعه الحالي الا بعد اغتيال عبد الفتاح؟ واخيرا ولماذا لم ينفذ عبد الجليل تعهداته بالتحقيق في الجريمة وبتقديم القتلة الى العدالة ؟ وهل كان سيسدل ستارة النسيان عليها لولا انه متورط في الجريمة حتى اذنيه .
احد الاسباب التي اشعلت شرار الثورة ضد الطاغية معمر القذافي انه كان مجرما ولم يكن يتورع عن اغتيال معارضيه فهل سيلتزم الثوار السكوت على الجريمة ام انهم في اللحظة المناسبة سينفذون حكم العدالة بقتلة عبد الفتاح يونس كما سيطهرون المجلس الانتقالي من عملاء الناتو وعلى راسهم مصطفى عبد الجليل الذي لا يخفي رغبته باستدعاء قوات عسكرية عربية بدعوى حفظ الامن بينما هو يريد الاستقواء بها ضد الثوار وحتى يكون الطاغية الجديد الذي سيحكم ليبيا بالحديد والنار الذي تملكه القوات العربية وسوف تستخدمه حتما لتجريد الثوار من سلاحهم ؟

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2140

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#202322 [الفكي]
0.00/5 (0 صوت)

09-02-2011 07:00 PM
عبد الفتاح يونس غُدر به من أناس لا يفقهون فقه العدالة، وإذا قدّر لليبيا أن تُحكم بمثل هؤلاء، فعليها السلام.


#201585 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

08-30-2011 06:05 PM
ثوار بتاع شنو ديل مجموعة من العصابات المتأسلمة واللصوص وسيحولون ليبيا الى صومال
جديد ونسأل الله أن يمزقهم ويشتت شملهم ويقضي على فتنتهم ويحفظ ليبيا .....


#201468 [abuahmed]
0.00/5 (0 صوت)

08-30-2011 07:32 AM
ههههه عبدالفتاح اكبر خاين للثورة الليبيه وكان عميل للقذافى يامتخلف وكان يمد صديق عمره لاكثر من اربعين عاما بكل تحركات الثوار ولمدة 6 اشهر كامله لم يتقدم الثوار من محيط البريقه وتم اكتشاف امره باكرا وكان الثوار فى الجبهه يكرهون طلته عليهم --وقناة الجزيرة كانت معجبه به فتم ايقاف الاخبار عنه لمدة شهرين فكان ياتى للثوار يستجدى الاخبار ويقول ليهم ناس الجزيرة حيتصلو بى فيجد الرفض والطرد--حتى قرر المجلس قتله فى احد الجبهات لينتهى امره ولكن تم استجوابه بواسطة اربعه قضاه وتم احضار كافة سجلات اتصالاته بسيف الاسلام وارساله لاحداثيات الثوار باعتبارها احداثيات الكتايب حتى يتم قصفها بواسطة الناتو فانهار هو ومن معه من الجنرالات وهم اثنين برتبة مقدم وعقيد--فكان القرار حبسهم--لكن مجموعه غاضبه اطلقت عليهم النار وحرقت اجسادهم الفاسدة--وتم احتواء القضيه بانها من تدبير القذافى وتارة مجموعة متشدده حتى لايحدث انشقاق وتم اعلان تحقيق شكلى حتى لاتنسلخ قبيلة العبيداب التى ينحدر منها وهى كبرى القبائل بشرق ليبيا وطرابلس--والحمد لله فى خلال اسبوعين من مقتله تمت محاصرة طرابلس وتحريرها وانتهاء حكم العقيد السعيد والحمد لله الذى طهر الثوار بمقتله


ردود على abuahmed
Saudi Arabia [مجودي] 08-30-2011 07:52 PM


يا ابو احمد إذا كان كلامك صاح الراجل دا إنضم للثوار

من الأيام الأولى ليه ..؟؟

ما كان احسن ليهو (وللقذافي) إنو يكون معاهم ..

كونو يبقى مع الثوار من الأسابيع الأولى دي براها أدت دفعة

كبيرة للثوار ... هل القذافي كان عاوز كده؟

أما فبركة عمالتو للقذافي فدي واضح إنها تبريرات قاتليه

والكيزان ممكن يعملوا اي شيئ وإحنا بقت لينا خبرة في اساليبم.

وصدقا لكلام خوري وحتى يوم امس عبد الجليل بناشد في الأطلسي في

ملاحقة القذافي حتى بعد ان ضعف الرجل وفقد كل شئ تقريبا


خليل خوري
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة