08-31-2011 12:04 AM

لعنة الله على هؤلاء ... و إلى الشارع يا شعبي

نجم الدين جميل الله
[email protected]

التوأمان

بيت من القش تقصفها طائرة حربية يقودها طيار سودانى .. حصيلة الضحايا طفلان توأمان لم يلبغا من العمر سوى ثلاث ليال و امهم الحنون .. تحولت حياة التوامين إلى عدم و اصبحوا بين لحظة و اخرى فى احضان شظايا القنبلة العنقودية بدلا من حضن الام الحنونه !!
و عجوز اخر تفقد إحدى ارجلها بعد ان فقدت بصرها قبل شهور بسبب الماء البيضاء
و فى منظر اشبه بالفيلم الهندى يترجل شاب من عربة ذات دفع رباعى و يأمر الفتاة ذات العشر سنوات ان تنفرش ارضا امام الناظرين ... فى مشهد عرس نهارى و سرقة لشرفها تحت تهديد السلاح \" الفتاة كانت من النابغات فى مدرسة القرية \" و اليوم لا تقدر على الكلام من هول الصدمة .. الله الله ... تتحول نابغة يانعة إلى طرشاء بكماء .. باى حق ؟
هذه فصول ما تسميه الخرطوم و سكانها بحملة إخماد التمرد فى جنوب كردفان ... و ليتهم يعلمون !!
( حلوم)
تفترش كرتونة من السموم و تغطى عورتها باطراف القمامة التى جمعتها من كوش المدينة
تمد يدها لكل مار بجنبها بلا جواب من احد ... تنادى بصوت قد انهكه الجوع .. كرامة لله
و فى نفسها تقول \" تموت الحرة ولا تأكل من ثدييها \" ... تركت اطفالها للشارع بعد ان عجزت من إطعامهم .. لم تجد ملابس ساترة للعورة التى إنكشف نصفها ... تردد فى يأس \" ارحمنا يا رب \" و حتما سيرحمها الرب يوما بعد ان تموت من الجوع ... !!!
هذه قصة حليمة بت العمدة .. الفتاة التى تربت على كرم الريف و رغد العيش .. بت عمدة القرية و احد ابرز الشخصيات فى حياة الشعب السودانى ... العمدة الذى كان جده احد ابطال كررى .. اليوم بنته تفترش الغبار و تستظل تحت القمامة ... و السبب ما سمته حكومة الخرطوم بحملة إجتثاث جذور التمرد فى دارفور ..

(محمد)
دخله السنوى لا يساوى قوت يومه بعد ان هدمت الجرافات المملوكة للشعب السودانى منزله بحجة انها عشوائية .. تقدم بطلب إلى مصلحة الاراضى عسى ان ينجح فى إقتلاع قطعة ارض سكنية للاستقرار فى موطنه ( السودان) .. و مرت سنيين عددا دون ان يحظى برد من مصلحة الاراضى ... اضطر للسكن فى طرف الشارع .. ثم تحول إلى قاع عمارة لم تكتمل بناؤها ليستخدمه سكنا بعد ان استأجره صاحب المبنى للحراسة ... طرق ابواب الجهات المسؤولة و فى يوم ما تلقى الرد الحاسم \" انت غير مستحق !!\" تعجب الرجل !! و لكن زاد عجبه حينما اكتشف ان إسمه ورد ضمن كشوفات المستحقين لكن موظفا صغيرا فى المصلحة (كبيرا فى الفساد) حول الاستحقاق إلى صاحب العمارة التى يسكن هو كخفير تحته . فانصرف باكيا وهو يردد \" حسبنا الله و نعم الوكيل \"
هذه قصة رجل يسكن قلب العاصمة المثلثه منذ اكثر من اربعة عقود .. رجل دفع الضريبة انواعا .. جنديا فى خدمة الوطن لربع قرن .. ثم خفيرا لعمارة لم تكتمل بناؤها و صاحبه لازال يستحق قطعة ارض وفقا لقانون موظف الاراضى

( سامى )
يجلس عند الركن الهادى من كافتريا المدينة .. يتناول القهوة و يقرا جريدة اليوم .. يمر على عناوينه بلا تأمل .. لقد فقد الامل فى كل شئى .. تخرج منذ ما يقرب الثمان سنوات بمرتبة الشرف امتياز .. كان اول الدفعة لكن لشئى فى نفس إدارة الجامعة لم يتم تعيينه كمعيد فى كليته
تقدم باوراقه لكل الجهات ... باحثا عن وظيفة يرد بها ضريبة الاسرة و الوطن .. كانت معظم الاسئلة تدور حول اصله ... و الشاب محتار من سؤال لا يدرى جوابه ... وفى لحظة مصارحة قال له احدهم \" انت وينك من الاهل ؟ \" ... أحتار صاحبى فى بلد اللا مستحيل !!!!
و رد فى برود \" أنا سودانى \" و خرج دون عودة
هذه قصة شاب شردته مؤسسات دولتنا إلى ديار الاخرين باحثا عن مكان تحترم إمكاناته و خبرته العلمية قبل اثنيته و جهة إنتماءه ... و سامى مهندس فى الخليج إخترع جهاز علمى لخدمة الانسانية بعد ان إحتضنته الغربة

(سناء )
كتبت طلب مساعدة إلى ديوان الذكاة تشرح فيها حالتها من هول الظروف و الضغط المتواصل من إدارة الجامعة لسداد رسوم الجامعة ... ردت ديوان الذكاة \" الميزانية لا تكفى \"
طرقت ابواب التجار و المسؤولين باحثة عن رجل ذو نخوة و حس وطنى خالص يسدد رسومها لسنة دراسية ... كانت الردود فى مجملها \" تعال بكره \" فى سلسلة من اللا نهاية
خرجت باحثة عن العمل ..إستلفت من زميلتها قروش العدة ( الكبايات و الكانون ) و ذهبت تاكل من عمل يدها ... و فى اول يوم عمل ... قبضت عليها إدارة البلديه و صادرت كل ممتلكاتها ... ثم حولتها إلى النظام العام لتجد نفسها امام محكمة ظالمة بكل معانى الدنيا ... وبدون ان يسألها احد ... حكمت المحكمة عليها بالجلد اربعون جلدة لعدم إرتداء (الشراب) و غرامتها مئة جنيها ... و السجن شهرين عند عدم الدفع ..
هكذا سناء وجدت نفسها فى ورطة اخرى ... فإضافة لرسوم الجامعة و مصروفاتها عليها دفع الغرامة لمحكمة النظام العام و قيمة السلفية لزميلتها ... او عليها قضاء شهرين فى السجن مع اربعون جلدة من شرطى النظام العام ... طفقت تفكر فى الحل و الشرطى ممسك بالسوط
و اخر يهمس لها بالحل الانسب ... ما هى ؟ \" ان تبيع سناء العفيفة شرفها .. ان تساهر سناء فى ليلة حمراء مع زبون من المجهول بدلا من ان تساهر لمذاكرة دروسها ... الله يا بلادى
لا لا لا هذا مستحيل .. قالتها و هى تدمع من شدة الم السوط .. اصرت على الصمود .. وطلبت منحها فترة سداد ... فقال لها القاضى 48 ساعة لا اكثر لا اقل ....
و عند منتصف الليل ... و الدمع ينزل من خدها حسرة على شرفها المصون .. إستلمت مبلغ المئة جنيها الملعونة ... لتدفعها لخزينة دولة كتبت على بابها ( إسلامية )
هذه قصة فتاة كان ابيها شهيدا من شهداء بلادى ... تدافعوا ليبقى ارضها واحدا موحدا و شرف دولتى مصونا ... فانتهكت دولة الانقاذ شرف بناتهن المصونات من بعدهم

و انا اقرا هذه القصص .. دعوت باللعنة على من انجب ذلك الطيار الذى قصف التؤامان ... و لعنت من انجب الرجل الذى شرد حلوم من حلته ... و ذلك الذى هدم بيت محمد بجرافته
و هذا الوحش الذى إشترى شرف العفيفة سناء ... و القاضى الذى حكم عليها.. و لعنة الله على المؤسسات التى شردت سامى من بلادى
من انجب هؤلاء ؟ و من اين اتى هؤلاء ؟ كلهم من بطن الشعب السودانى
دعونى العن هذا الشعب السودانى .... لعنة الله عليكم يا شعب يا سودانى إن رضيتم بعد اليوم ان يستمر الحال هكذا ... الساكت عن الحق شيطان اخرس
ماذا بقى لكى نكدس انفسنا فى بيوت العار ؟ ماذا بقى ؟
إلى الشارع يا شعبي ... إلى الشارع يا شباب بلادى .... إلى الشارع يا امهاتى و ابائى
إلى الشارع لكى ننقذ ما تبقى قبل ان تلعننا الامم و يلعننا الله.





تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 866

خدمات المحتوى


التعليقات
#201715 [طلال]
0.00/5 (0 صوت)

08-31-2011 09:03 AM
تبا لهم ثم تبا لهم ..انها حكايات محزنه ومكرره في بلادي ولن يخرج هذا الش**** طالما هؤلاء يقذفون مواليد لم يبلغوا الاسبوع فقط سبعه يوم بدانات الانتنوفات التي رايتهم يوما ما يقذفون بها قري دارفور .....يا للهول.......... لن يخرجوا مطلقا طالما المحكمه وقاضيها والعاملين بها منتظرين لكي يقتادوا من شرف الفتيات لتوفير حق كفة المــــــــلاح..ولماذا يخرجون طالما هنالك فرصه للهجره فالجميع مفكر للهجرة والتوهان كما فعل سامي ..ولقد سمعت احدهم يتحدث في أوج أزمة المياه انهم يرفعون الاسعار ويقطعون الماء لاخراجنا الي الشارع وضربنا بالنار ولكننا لن نعطيهم هذه الفرصه اولاد ال****** ..اتتوقعون ان يخرج امثال هؤلاء يوما لاجتثاث الاوباش لا اظنهم يخرجون ..فنبتدروا اليات جديده لاسقاط هؤلاء


#201706 [الجنرال]
0.00/5 (0 صوت)

08-31-2011 07:49 AM
اخى الكريم جميل....لااتفق معك فى الروايه الاولى ولا اكذبك القول فانا كنت اتبع للقوات المسلحه يوما والان متشرد ولكن اقول لك الحقيقه ان سلاح الطيران به نخبه ذات كفاءه واغلبهم من ابناء كردفان ودارفور وبقية سوداننا الحبيب والعمل الجبان ليس من شيمائهم وكذلك مسالة الاغتصاب هذه فهل يمكن بالعقل كده ان يترجل احد الافراد من عربته لممارسة الفاحشه بكل هدؤ وسكينه اثناء القتال ......انها ليس من شيم اخلاق القوات المسلحه اخى


#201677 [واقع مؤلم ]
0.00/5 (0 صوت)

08-31-2011 04:37 AM
أخي العزيز كاتب المقال , ارجوك لا تلعن شعبك فهم يكفيهم ما بهم من بأس وفقر وقلة الحيلة , عارف أنا زرت السودان وجلست بها تقريبا 7 شهور ولم أكن أتوقع أن أرى بشر يحيون تلك الحياة التي رأيتها فعلاً حالة صعبة جدا ومزرية وواقع مؤلم لدرجة غير معقولة , وأنا لا أستغرب من وصفك للحالات التي تحدثت عنها فأنا رأيت ما هو أدهي وأمر , نقلت تجربتي وما رأيته في السودان لكل شخص قابلته ويندهشون ويعتقدون إني أبالغ , ولكن أخي الكريم بالرغم من كل شىء أرجوك لا تلعن أهل بلدك وأدعي لهم بالهداية فلعنهم لن يصلح حال بلدكم بل سيزيدها سوءا فوق سوءها


نجم الدين جميل الله
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة